المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مداخل الشيطان


ياس
2015-02-02, 01:07 PM
http://forums.mn66.com/imgcache2/967285.gif

كيف يتخلل الشيطان إلى الصالحين{ الغاوية للصالحين تكون خفية }

الله سبحانه وتعالى خاطب المؤمنين بان يتخذوا الشيطان عدو لأنه فى الأصل عدو للبشريةحيث أنه عصى أمر ربه بالسجود لأدم وحاج الله حجاجاً باطل بقياسه بين النار والطين {أظن لا يخفى على أحد القصة كاملة }

ولكن الشيطان لا ييأس أبداًمن غاويته للبشر والتسلل وببذل كل الوسائل التى قد ينخدع عنها الأنسان ويغفل عنها الأنسان المؤمن فتتسرب إلى نفسه من حيث لا يشعر ويلبس عليه الأمور ويزين له المعاصى وهو لا يدرى

أحياناًيعمل الأنسان حسنة وتكتب عند الله سبحانه وتعالى سيئة لأنه جعل للشيطان فيها نصيب والأمثلة لا تحصى لمداخلات الشيطان التى تحبط العمل الصالح وتجعله رياء [الشرك الأصغر ]والعياذ بالله



http://up.3dlat.com/uploads/3dlat.com_13899284898.gif
كيف نتخذ الشيطان عدواستجابة لأمر الله ::::::

أولاً : يجب أن نعرف ماهو الشيطان

أهل السنة والجماعة أجمعوا على أن الشيطان من الجن

قال الله تعالى في كتابه الكريم: وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلًا [الكهف:50]
و مع كل إنسان شيطان والدليل على هذا

الحديث الذى رواه بن مسعود وأخرجه مسلم [قال رسول الله صلى الله عليه ما منكم أحد إلا وقد وكل قرينه من الجن وقرينه من الملائكة قالوا واياك يا رسول الله قال : واياى ولكن الله عز وجل أعاننى عليه فلا يأمرنى إلا بحق ]
والشيطان أما أن يكون جنياًأو أنسياً

{قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ. مَلِكِ النَّاسِ. إِلَهِ النَّاسِ. مِن شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ. الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ. مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ} ما هو أسلوب الشيطان ؟ [ أسلوبه متدرج سواء كان فى مضمون الدعوة أو طريقة عمل الدعوة ]

وذكر ابن القيم استدراجات ومداخل الشيطان:::::::::::

1- الكفر بالله

في هذا المدخل يأتي الشيطان للإنسان الجاهل الذي لا يعلم من دينه إلا قليلا , لو كان يعلم القليل أصلا , ويقول له : لماذا لا يكون اليهود على الحق ؟ ! لماذا لا يكون النصارى على حق ؟ ! ليصرفه عن القراءة في دينه إلى الشك , ولا عجب في أن تكون هذه هي أول مدخل من مداخل الشيطان , كيف لا , وأمنية حياته أن نكون مخلدين معه في النار .
ولا يوجد حل لهذا المدخل إلا العلم الجيد بالعقيدة الإسلامية
2- مرحلة البدعة

إذا فشل الشيطان في تكفيرك , فإنه يدخل عليك من الباب الثاني , وهو أن يحاول أن يوقعك في البدعة , وهي أن تعبد الله بأسلوب لم يرد في القرآن الكريم ولا في السنة النبوية , فتظن أنك تتقرب من الله , في حين أنك تعصيه وتحصد السيئات , بل وقد يتجاوز بك الأمر من وقوعك في البدعة إلى الوقوع في الكفر أو بعض مظاهره والعياذ بالله كما حدث مع بعض الصوفية في العصر الحديث . 3-مرحلة الكبائر

إذا فشل الشيطان في إيقاعك في البدعة فإنه يسعى إلى إيقاعك في الكبائر حتى تنكسر حدة إيمانك , فإذا إنكسرت حدة إيمانك أصبح سهلا عليه أن يوقعك فيما شاء من الضلالات .
وعندما سقط سيدنا عبدالله بن حذافة السهمي في أسر قيصر الروم وعرضوا عليه الرغائب والرهائب حتى يجندوه لهم وهو رافض وثابت على الحق , قال كبير القساوسة لقيصر : أدخل عليه إمرأة جميلة في سجنه واجعلهما بمفردهما , فإنه إن زنى بها إنكسرت حدة إيمانه فيسهل علينا أخذ ما نريد , فلما فعل قيصر بوصية القسيس , ما كان من سيدنا عبدالله إلا أن أغمض عينيه وأعرض عنها حتى الصباح , فلما فتحوا عليهما الزنزانة , وجدوا المرأة تقول شعرا من عجابة ما رأت , فقالت :

أأدخلتموني على بشر ؟ أم أدخلتموني على حجر ؟ والله منذ دخلت عليه ما رفع في البصر ... وما أظنه يدري أنثى أنا أم ذكر .

فلا حل لهذا الباب إلا بالتمسك بالإيمانيات المرتفعة والتقرب من أهل الصلاح والتقوى , حتى يزيد إيمان العبد , فالإيمان يزيد وينقص , يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية .
4-مرحلة الصغائر

إذا فشل الشيطان في إيقاعك في الكبيرة , فإنه يسعى إلى إيقاعك في الصغائر ... حتى إذا تعود قلبك على الصغائر , فإنك تتعامل معها وكأنها ليست معصية من الأساس ... ومثال ذلك : الذي تعود على شرب السجائر يتعامل معها وكأنها حلال , الذي تعود على عدم غض البصر لا يرى غضاضة في مشاهدة الأفلام ... وهكذا يتعامل مع بعض المحرمات وكأنها مباحات ... فتصبح الصغيرة في حقه كبيرة والعياذ بالله , فيسهل على الشيطان أن يستدرجه إلى الكبائر .
فلا حل لهذا الباب إلا بالتمسك بالإيمانيات المرتفعة والتقرب من أهل الصلاح والتقوى , حتى يزيد إيمان العبد , فالإيمان يزيد وينقص , يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية .
5-مرحلة المباحات

وهذه من أخطر النقاط , لأن الإنسان يتعامل مع المباح على أنه مباح , في حين أن الشيطان قد يجعلك تضيع الفرائض بفعل المباحات , ومثال ذلك : ما روي على لسان يحيى عليه السلام حين سأل الشيطان فقال له : يا لعين ! ماذا أعددت لي لتضلني ؟ فقال الشيطان : لا يوجد ما أضلك به إلا أن أجعلك تكثر من الأكل ( والأكل مباح ) فتكثر من النوم ( والنوم مباح ) فتنام عن الصلاة المكتوبة ( وترك الفرائض كبائر ) فقال يحيى عليه السلام : لله علي عهد ألا أشبع من طعام أبدا . فقال الشيطان : ولله علي عهد ألا أنصح موحدا أبدا .

ومثال ذلك أيضا : كثرة إهتمام الشباب بالحب حتى يصبح شغلهم الشاغل وكأن الحب ليس إلا الدائرة الضيقة بين شاب وفتاه مهملين أو متساهلين في المعنى الأعلى للحب وهو حب الله وحب الرسول وحب الدين وحب الوالدين , متناسين الحب الحقيقي الذي يؤجر عليه الإنسان بالحسنات ويكفر الله به عنه من السيئات , ويضيعون فيه الوقت العظيم ( لقد ضحك عليهم الشيطان فجعلهم يتوسوعون في المباحات حتى نسوا ما هو أهم منه والعياذ بالله ) .
ولا حل لهذا المدخل إلا بالإتزان , فلا إفراط ولا تفريط .

6-العمل بالمفضول عن ما هو أفضل منه
إذا فشل الشيطان في إيقاعك في التوسع في المباحات فإنه يسعى إلى تقليل أجرك ما إستطاع إلى ذلك سبيلا , فيسمح لك بفعل الطاعات , ولكن يجعلك تهتم بالأقل أفضلية عن الأعلى أفضلية , فتقوم الليل دون أن تصلي الوتر , ومن المعلوم أن الوتر سنة مؤكدة بينما القيام سنة , والسنة المؤكدة أجرها أعلى من السنة , أو يجعلك تقوم الليل وتوتر ثم تنام عن صلاة الفجر ... وهكذا فهو يرضى بأقل القليل , المهم أن يقل أجرك .
ولا حل لهذا الباب إلا بالعلم والمجاهدة والمثابرة .
http://up.3dlat.com/uploads/3dlat.com_13899284898.gif

أسلوب الشيطان [ياخذ الإنسان خطوة خطوة ]:::
قال تعالى
{يَا أَيُّهَا النَّاسُ كُلُواْ مِمَّا فِي الأَرْضِ حَلاَلاً طَيِّباً وَلاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ }البقرة168

فالبداية بسيطة إلى أن يصل إلى هدفه وهو يدخل على كل نوعية من الناس بالطريقة التى تناسبهم فيدخل على الزاهد من طريق الزهد والعالم عن طريق العلم والعابد عن طريق العبادة وهكذا

http://up.3dlat.com/uploads/3dlat.com_13899284898.gif
ومداخل الشيطان كثيرة لا تحصى وسنتكلم عن 9 فقط من المداخل ::::::

1- مدخل التحريش بين المسلمين وإساءة الظن
يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم {أن إبليس قد يأس أن يعبده المصلون ولكن يسعى بينهم فى التحريش}أى يسعى بينهم بالخصومات والشحناء والفتن ويشغل بعضهم فى بعض وسوء الظن كذلك

2- تزين البدع للإنسان
يقول له أن الناس فى هذا الزمان تركوا الدين فنستحدث بعض الأمور لتقريب الناس للدين أو ناتى ببعض الأحاديث التى تخوف الناس التى لا أصل لها ونقول أنها عن الرسول وهذا لا يعتبر كذب على الرسول ولكن نكذب للرسول صلى الله عليه وسلم لكى يتقرب الناس الى الدين فيزداد أتباع الرسول صلى الله عليه وسلم فيصفون النار و الجنة بطريقة عجيبة

3- تضخيم جانب على جانب
ياتى إنسان يصلى ويعمل المنكرات ويقول الصلاه عماد الدين فلا بائس من بعض الجوانب الأخرى صحيح أن الصلاه عماد الدين فان صلحت صلح باقى العمل لكن هذه ليست رخصة لأرتكاب المنكرات
وياتى إنسان أخر يقول الدين المعاملة أهم شى تكون المعاملة طيبة مع الناس حتى وأن لم تصلى لأن الرسول عليه الصلاة والسلام قال الدين المعاملة وياتى أخر يقول أهم شى تعلم القراءة والتجويد ويترك باقى العبادات وياتى أخر يقول أنتهى زمن الداراويش أهم شى القضايا السياسةوواقع المسلمين حتى نعرف من معنا ومن عدونا وياتى أخر يحفظ عن الشيوعين والعلمانين وعن البهائية وعن.............وعن.......تساله عن الأسلام والسنة لا يعرف شى .....وأخر يلم بكل العبادات الصلاه والذكر والقراءن و........و..............لكن الجانب الروحى لا شى فظ غليظ مع الناس فى معاملاته وأخر يقول أهم قضية هى العقيدة ويركز عليها ويترك باقى الجوانب ............وهكذا ما لا حصر للأمثلة

4-التسويف والتأجيل وطول الأمل { العائق }
ياتى بعض الناس ويضعون أمامهم القضية ويقول أن شاء الله لما أنتهى من الدراسة حعمل كذا ينتهى من الدراسة يقول أن شاء الله لما أستلم الوظيفة يستلم الوظيفة يقول أن شاء الله لما أتزوج يتزوج يقول أن شاء الله لما أحج يحج يقول أن شاء لما ........... .......... وهكذا يسوف ويأجل ويظن أنه سوف يعيش الى أن يموت ولم يبدأ حياته الصالحية فهدف الشيطان هو تاجيل العمل باى شكل [ مدخل خطير شوية على الصالحين وهو
اذا وصلت لدرجة معينة من العلم حبدأ أدعو الى الله فانا لست الأن كفؤا لهذا والحقيقية المراد هو التثبيط ونحن مأمورن بعكس هذا مامورن نبلغ ولو أية عندنا مما تعلمته ولا تفتى بما لا تعلم

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم [أنذركم سوف فأنها أكبر جنود إبليس ]

5- الكمال الزائف
ياتى إبليس للإنسان من باب أنت أفضل من غيرك أنت تصلى وغيرك كثيرا لا يصلون أنت ........وغيرك ..............سيشفع لك عملك فى هذا عن هذا ............وهكذا أسترح قليل يجعله يسترخى وهذا عكس المطلوب منا فى الدين فالمفروض ننظر دائماً لمن هو أفضل منا ونحس دائماًأننا أقل من هذا وذاك

6- النظرة الى الذات {النفس }
الشيطان له طريقتين للنظرة للذات أما أنه يجعل الإنسان ينظر لنفسه نظرة أعجاب فيصيبه بالغرور والتكبر ويحتكر الأخرين ويرفض الحق

أو أنه يدخل له من جانب أحتكار النفس على اساس أنه تواضع يقول له من تواضع لله رفعه أنت لست كفؤ اًلهذه الأمور المقصود هو الأبتعاد عن الدعوى من باب التواضع ويقلل من نفسك إلى درجة أنك لا تحتكر ذاتك ولا تستفيد من الطاقات الموجودة عندك وهذه هروب من المسؤلية القياس بفرق القدرات بينه وبين العلماء فاحترام العلماء واجب ولكن الإنسان لا يصبح بين يوم وليلة من العلماء فلكل منهم لا بد من بداية

7- التشكيك
أخطر المدخلات على الصالحين ياتيه أولاً بتشكيكه فى الطريق الذى يمشى عليه وهو الطريق المستقيم ويسأله هل أنت على صواب وخاصة اذا كان من حوله أشخاص فاسدين فيرمى فى نفسه الشك هل كل الناس هذه فى النار وأنت ال سوف تدخل الجنة

ونقول فى هذا الأمر لا بد أن يعلم الإنسان أن الحق هو الذى يوافق كلام الله وكلام الرسول صلى الله عليه وسلم قال عمرو بن ميمون الأودى كلام جميل صاحبت معاذ فى الجبل فما فارقته حتى مات ثم صاحبت بعده أفقه الناس عبد الله بن مسعود رضى الله عنه فسمعته يقول عليكم بالجماعة فان يد الله على الجماعة ثم سمعته يوم من الأيام يقول سيلى عليكم أناس يوخرين الصلاه عن مواقيتها فصلوا الصلاة فى مواقيتها فهى الفريضة وصلوا معهم فأنها لكم نافلة فقال له عمرو بن ميمون يا أصحاب محمد ما أدرى ما تحدثوننا تأمرونا بالجماعة وتحثنا عليها ثم تقول صلى الصلاه وحدك وهى الفريضة وصلوا مع الجماعةوهى نافلة استغرب بن ميمون هذا الكلام [كلام بن مسعود عندما تاخر الصلاه صلى وحدك ] قال بن مسعود يا بن ميمون كنت أظنك من أفقه من فى هذه القريةتدرى ما الجماعة؟قلت لا .قال بن مسعود أن جمهور الجماعة الذين فارقوا الجماعة{ الجماعة ما وافق الحق وأن كنت وحدك مقياس الجماعة هو الحق وليس بغالبية الناس وضرب على فخذى وقال ويحك أن جمهور الناس فارقوا الجماعة وان الجماعة ما وافق طاعة الله عز وجل

قال نعيم بن حماد

يعنى اذا فسدت الجماعة فعليكم بما كانت عليه الجماعة قبل أن تفسد وأن كنت وحدك فأنك أنت الجماعة حين اذا

فاذا جاءك الشيطان يسالك انت فى الجنة والناس كلها فى النار ؟ انت الوحيد على حق ؟يكون عندك الجواب

التشكيك فى النية
أنت مرائى أنت منافق!!!!!!!! ! هل عملك تقصد به رضا الله فقط أم تريد أن تذكر بين الناس ؟؟؟؟؟؟أنت منافق !!!!!!!!
والرياء أم أن يكون بعمل أو ترك الطاعة من أجل الناس فلو واحد بيصلى الفرض فى 5 دقائق ودخل عليه شخص فطول فى الصلاه حتى يذكر يعتبر مرائى والعكس أيضا لو شخص طبيعته التطويل فى الصلاه ودخل عليه شخص قال أسرع حتى لا يقول على مرائى فهذا أيضا رياء لأنه ترك الطاعة من أجل الناس وحسبت للناس حساباًوكذلك من أراد أن يتصدق فرى شخص بعرفه فلم يتصدق خوف من أن يقول عليه مرائى فهذا أيضا رياء لأنه عمل حساب للبشروترك الطاعة من أجل الناس .

وأصعب قضية على النفس هى الأخلاص فى النية فيجب دائما ً أن يحاسب الإنسان نفسه فى موضوع النية وأن يسأل نفسه هل أنا أريد بذلك وجه الله مخالصاً فهذه ضرورة لأبد منها وإلا فسد عمله

يقول إبراهيم بن أدهم أحد التابعين أدركت ثلاثين من صحابة النبى عليه الصلاة والسلام كلهم يخشى على نفسه النفاق

ويجب أنت تكون مراجعة النفس فى زيادة العمل فقط وليس فى الترك لأنه من المفترض أنك لا تترك الطاعة من اجل الناس

الحرب بن قيس رضى الله عنه يبين هذه القضيه فيقول اذا أتاك الشيطان وأنت تصلى ورمى فى نفسك أنك ترائى فزدها طولاً ما عليك من التشيكيك

8-التخويف

1- الشيطان يخوف هذا الإنسان الصالح على طريقته أما أن يخوفه من جنده وأوليائه من البشر من أصحاب المعاصى والفسق والفجور والمنكرات يخوفه منهم ويقول له هولأء عندهم قوة ضخمة وكذا وكذا [تعظيم المظاهر ] فيترك الإنسان أنكار أعمالهم خوفا ًمن نفوذهم

يقول الله تبارك وتعالى [....................إنما ذلك من الشيطان يخوف أوليائه فلا تخافوهم وخافونى إن كنتم مؤمنين ]

2-الشيطان يخوف الإنسان الصالح من الفقر
يقول الله تبارك وتعالى [ .................الشيطان يعظكم الفقر ويامركم بالفحشاء ..............] يدخل للصالح من باب أولادك وأهلك كيف ؟ فيضطره لعمل الحرام


9- التاويل والتبرير

تحليل الحرام من باب مصلحة الدعوة فيقول له من مصلحة الدعوة أن تفعل كذا وكذا ويبدأ له فى تحليل الحرام فيبدأ الصالح يكذب من باب مصلحة الدعوة ويغش وأن تاكل أموال الناس بالباطل ويزين له الباطل على أنه حق وتجد بعض الدعاة يضيقون بعض ويغتابه ويتكلم فى عرضه من باب مصلحة الدعوى والتنافس على أمور الدنيا ويتعامل مع العلماء أشد من تعامله مع الكفار

أين الولاء والبراء ؟............... أين المحبة فى الله ....................؟

يجب التفريق بين الأختلاف فى وجهات النظر والأختلاف فى أمور العقيدة

يدخل أيضاًمن باب حكمة الدعوة

فالصالح لا ينكر المنكر على العاصى ولا يدعوه يقول من باب الحكمة أن نتدرج فى دعياته وهذا الكلام صحيح ولكن تجده ينتظر سنين طوال ويراه ليل نهار ولا يدعوه ولا ينكر عليه ما يفعله من تقصير ومعاصى إلى متى ........................؟هذا الإنسان لو مات يظل ذنبه معلق فى عنقك

يدخل أيضاً من باب الضرورة
الضرورات تبيح المحظورات ويقيس بجهل كل المسائل على هذا الأمر فيحلل الحرام ويحرم الحلال بكل جهل

http://up.3dlat.com/uploads/3dlat.com_13899284898.gif

الأسباب التى تساعد الشيطان لأغواء الصالح:::

1- الجهل [ أخطر الأمور ]..فالعالم أشد على الشيطان من الف عابد

أكبر أنواع الجهل أن تظن بالله ظن السوء ، قال تعالى : ﴿ ثُمَّ أَنْزَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ بَعْدِ الْغَمِّ أَمَنَةً نُعَاساً يَغْشَى طَائِفَةً مِنْكُمْ وَطَائِفَةٌ قَدْ أَهَمَّتْهُمْ أَنْفُسُهُمْ يَظُنُّونَ بِاللَّهِ غَيْرَ الْحَقِّ ظَنَّ الْجَاهِلِيَّةِ ﴾
[ سورة آل عمران: 154 ]
حينما يعتقد الإنسان أن الله لن ينصر المسلمين ، فهذا ظن سوء ، وينطلق من جهل فاضح ، أو أن الله تخلى عنهم ، أو أن الله ينصر الكفار ، أو أن الله لن يحاسب ، وهذه الدنيا ليس بعدها شيء ، من كان غنياً فهو في جنة ، ومن كان فقيراً فهو في نار ، من ظن أن الدنيا هي كل شيء فهذا من أشد أنواع الجهل . ﴿ يَظُنُّونَ بِاللَّهِ غَيْرَ الْحَقِّ ظَنَّ الْجَاهِلِيَّةِ يَقُولُونَ هَلْ لَنَا مِنَ الْأَمْرِ مِنْ شَيْءٍ قُلْ إِنَّ الْأَمْرَ كُلَّهُ لِلَّهِ يُخْفُونَ فِي أَنْفُسِهِمْ مَا لَا يُبْدُونَ لَكَ يَقُولُونَ لَوْ كَانَ لَنَا مِنَ الْأَمْرِ شَيْءٌ مَا قُتِلْنَا هَاهُنَا قُلْ لَوْ كُنْتُمْ فِي بُيُوتِكُمْ لَبَرَزَ الَّذِينَ كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقَتْلُ إِلَى مَضَاجِعِهِمْ وَلِيَبْتَلِيَ اللَّهُ مَا فِي صُدُورِكُمْ وَلِيُمَحِّصَ مَا فِي قُلُوبِكُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ ﴾
2- الهوى [ضعف الدين ]


قال تعالى : ( فَلاَ تَتَّبِعُواْ الْهَوَى أَن تَعْدِلُواْ وَإِن تَلْوُواْ أَوْ تُعْرِضُواْ فَإِنَّ اللّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيراً }النساء135
وقال سبحانه : ( وَلَا تَتَّبِعِ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيد بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ }ص26

وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: " أخوف ما أخاف عليكم شهوات الغي في بطونكم وفروجكم ومضلات الهوى " .

وقال علي-رضي الله عنه- : إن أخوف ما أخاف عليكم اتباع الهوى وطول الأمل،أما اتباع الهوى فيصد عن الحق ، وأما طول الأمل فينسي الآخرة

وقال بعض السلف: إذا أشكل عليك أمر أن لا تدري أيهما أرشد فخالف أقربهما من هواك ، فإن أقرب ما يكون الخطأ في متابعة الهوى .

وقال بشرالحافي رحمه الله ورضي عنه : البلاء كله في هواك . والشفاء كله في مخالفتك إياه . .

وقد قيل للحسن البصري رحمه الله : يا أبا سعيد أي الجهاد أفضل؟ قال جهادك هواك.

قال الإمام المحقق ابن القيم: وسمعت شيخنا يعني شيخ الإسلام ابن تيمية قدس الله روحه يقول : جهاد النفس والهوى أصل جهاد الكفار والمنافقين ، فإنه لا يقدر على جهادهم حتى يجاهد نفسه وهواه أولا حتى يخرج إليهم ، فمن قهر هواه عز وساد ، ومن قهره هواه ذل وهان وهلك وباد
3- الغفلة

قال تعالى
وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا}

http://up.3dlat.com/uploads/3dlat.com_13899284898.gif



العلاج

1-الإيمان بالله والتوكل عليه وحده

يقول الله تبارك وتعالى [........أنه ليس له سلطان على الذين أمنوا وعلى ربهم يتوكلون .......]

2- تلقى العلوم الشرعية من مصادرها الأصلية
3- الأخلاص فى الدين
يقول الله تبارك وتعالى [ ....................إلا عبادك منهم المخلصين ..................]

4- معرفة مداخل الشيطان لكى نتنبه له

5- ذكر الله تبارك وتعالى

يقول سبحانه وتعالى [.................ومن يعش عن ذكر الرحمن نقيض له شيطان فهو له قرين ...........]

6- الأستعاذة بالله

يقول الله تبارك وتعالى [ .........واما ينزغنك من الشيطان نزغاً فاستعذ بالله أنه هو السميع العليم ]

7- قراءة المعوذتين

8- قراءة آية الكرسى

والله الموفق للدنيا والأخرة

لا تنسونا من صالح دعائكم


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


الشيخ الدكتور عبدالله خاطر(بتصرف)

الحياة أمل
2015-02-02, 09:31 PM
مآشآء الله .. انتقآء قيّم وجهد مبآرك
أعآذنآ الله وإيآكم من الشيطآن ومدآخله
بوركتم ...~

ياس
2015-02-03, 12:04 PM
اختي
أشكركـ على مروركـ الكريم وردكـ المباركـ
جعلهـ الله تعالى في ميزان حسناتكـ