المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تنبيهات حول السنة التركية


الفهداوي
2015-02-02, 09:38 PM
السنة التركية
قال الإمام الشافعي - رحمه الله - في كتابه الرسالة (ص 194) :
"فلما لم يأخذ منه رسول الله، ولا أحد بعده زكاة: تر كناه
اتباعاً بتركه) .
وقال الإمام ابن القيم في إعلام الموقعين (2/278) :
( نقل الشرع مبتدأ من جهة النبي - صلى الله عليه وسلم -
وهو أربعة أنواع : أحدها: نقل قوله. والثاني: نقل فعله. الثالث:
نقل تقريره لهم على أمرٍ شاهدهم عليه أو أخبرهم به.
الرابع: نقلهم لشيء قام سبب وجوده ولم يفعله) ا. هـ. ثم شرح
ذلك في الجزء نفسه (ص 281) في كلام ممتع أنقله فقال:
وأما نقلهم لتركه - صلى الله عليه وسلم - فهو نوعان وكلاهما سُنةٌ. أحدهما: تصريحهم بأنه ترك
كذا وكذا ولم يفعله، كقوله في شهداء
أحد "ولم يغسلهم ولم يصل عليهم" وكقوله في صلاة العيد: "لم
يكن أذان ولا إقامة ولا نداء" وكقوله في جمعه بين الصلاتين:
"ولم يسبح بينهما ولا على إثر واحدة منهما" ونظائره.
والثاني: وعدم نقلهم لما لو فعله لتوفرت هممهم ودواعيهم
أو أكثر هم أو واحد منهم على نقله، فحيث لم ينقله واحد
منهم البتة ولا حدث به في مجمع أبداً عُلم أنه لم يكن.
وهذا كتركه التلفظ بالنية عند دخوله في الصلاة. وتركه الدعاء
بعد الصلاة مستقبلاً المأمومين وهم يؤمنون على دعائه دائماً
بعد الصبح والعصر أو في جميع الصلوات.
وتركه رفع يديه كل يوم في صلاة الصبح بعد رفع رأسه من ركوع
الثانية وقوله: "اللهم اهدنا فيمن هديت" يجهر بها. ويقول المأمومون كلهم آمين. ومن الممتنع أن
يفعل ذلك ولا ينقله عنه صغير
ولا كبير ولا رجل ولا امرأة البتة، وهو مواظب عليه هذه المواظبة
لا يُخل به يوماً واحداً، وتركه الاغتسال للمبيت بمزدلفة ولرمي
الجمار ولطواف الزيارة ولصلاة الاستسقاء والكسوف، ومن ها
هنا يعلم أن القول باستحباب ذلك خلاف السنة، فإن تركه – صلى
الله عليه وسلم - سنة، كما أن فعله سنة، فإذا استحببنا فعل
ما تركه كان نظير استحبابنا ترك ما فعله ولا فرق ) .

العراقي
2015-02-02, 10:16 PM
بارك الله فيكم شيخنا الغالي
وفقكم الله لحفظ ونشر سنة النبي صلى الله عليه وسلم

الفهداوي
2015-02-02, 10:23 PM
وفيك بارك الله استاذنا الكريم ولا حرمكم الله من الأجر

الحياة أمل
2015-02-03, 01:56 AM
صلى الله عليه وسلم
أحسن ربي إليكم وزآدكم من فضله ...~

ياس
2015-02-03, 02:22 AM
http://up.3dlat.com/uploads/128711723813.gif

الفهداوي
2015-02-03, 09:12 PM
وفيكم بارك الرحمن وشكر لكم مروركم الكريم