المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تحمل الأذى في تربية الأولاد فيه أجر عظيم


الحياة أمل
2015-02-06, 06:32 PM
http://store2.up-00.com/2014-02/1391675824722.png

كان الرسول صلى الله عليه وسلم – وهو قدوتنا – يتحمل أذى الأطفال ، كما كان يتحمل أذى الكبار أيضا ، فقد جاءت امرأة إلى النبي صلى الله عليه وسلم بطفلها الرضيع ، فوضعه النبي صلى الله عليه وسلم في حجره ، فبال ذلك الطفل في حجره صلى الله عليه وسلم ، فلا عنفه الرسول صلى الله عليه وسلم ، ولا عنف أمه ، ولا أظهر شيئا من الغضب أو الكراهية ، بل تحمل ذلك صلى الله عليه وسلم ، ودعا بماء فرشه على موضع البول من ثيابه . رواه البخاري (221) ، ومسلم (286) .

وتحمل أذى الأولاد والصبر على تربيتهم فيه ثواب عظيم ، وتكفير للسيئات ، حتى قال بعض السلف : من الذنوب ما لا يكفرها إلا الغم بالعيال .

وقد رؤي بشر بن الحارث الحافي بعد موته في المنام ، وأخبر أن الله قد غفر له ، وأن منزلة أبي نصر التمار [ كان أحد رواة الحديث ، وكان فقيها عابدا ، توفي سنة 228هـ . انظر : " تقريب التهذيب " (1/ 617)] أعلى منه . فقيل له : بماذا ؟ فقال : بفقره ، وصبره على بنياته . " سير أعلام النبلاء "(10/573) .

باختصار من الإسلام سؤال وجواب

:111:
http://store2.up-00.com/2014-02/1391675824621.png

ياس
2015-02-06, 07:24 PM
وقد رؤي بشر بن الحارث الحافي بعد موته في المنام ، وأخبر أن الله قد غفر له ، وأن منزلة أبي نصر التمار [ كان أحد رواة الحديث ، وكان فقيها عابدا ، توفي سنة 228هـ . انظر : " تقريب التهذيب " (1/ 617)] أعلى منه . فقيل له : بماذا ؟ فقال : بفقره ، وصبره على بنياته . " سير أعلام النبلاء "(10/573) .
قال رسول صلى الله عليه وسلم: ((من كان له ابنتان فأحسن إليهما كن له سترا من النار)) ويقول الشيخ ابن باز رحمه الله بتعقيبه على هذا الحديث وهكذا لو كان له أخوات أو عمات أو خالات أو نحوهن فأحسن إليهن فإنا نرجو له بذلك الجنة، فإنه متى أحسن إليهن فإنه بذلك يستحق الأجر العظيم ويحجب من النار ويحال بينه وبين النار لعمله الطيب.


جزاك الله كل خير وبارك الله فيك اخيتي
انار الله قلبك بالايمان وطاعة الرحمن
وجعله الله في موازين حسناتك

الحياة أمل
2015-02-07, 04:32 PM
جزآكم الله خيرآ للمرور والإضآفة
بآرك الرحمن فيكم ...~