المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اقوال الرجال فيمن تعصب للرجال


ياس
2015-02-08, 01:30 PM
http://v.3bir.net/imgcache/2010/03/0812091137595Iwq-1.gif


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله.

http://up.3dlat.com/uploads/136658107810.gif

قال تعالى : (فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ)

من الافات الخطيرةالتي ابتلي بها المسلمون قديما وحديثا هي عقيدة الولاء والبراء على الأسماء والأشخاص ، فمن كان ينتسب إلي جماعتنا أو شيخنا فهو معنا وإلا فهو علينا من دون النظر إلى عقيدة الرجل وفكره وزنة ذلك بالكتاب والسنة ، فما كان موافقا لهما كان مقبولا ، وما كان مخالفا لهما فمردود على صاحبه كائنا من كان والذي ينبغي أن يربى عليه الشباب أنه لا قداسة لأحد بعد رسول الله -صلي الله عليه وسلم-أن كلا يؤخذ من قوله ويرد إلا رسول الله- صلي الله عليه وسلم فاليك بعض
اقوال يامن تعصبت لهم او لغيرهم.

http://up.3dlat.com/uploads/136658107810.gif
قال الذهبيُّ ـ رحمه الله ـ في السير (28 / 62 ) :
( .. قُلْتُ : مَا يَتَقَيَّدُ بِمَذْهَبٍ وَاحِدٍ إِلاَّ مَنْ هُوَ قَاصِرٌ فِي التَّمَكُّنِ مِنَ العِلْمِ ؛ كَأَكْثَرِ عُلَمَاءِ زَمَانِنَا، أَوْ مَنْ هُوَ مُتعصبٌ ..) .
وذكرَ الذهبيُّ في السير (31 / 59) في ترجمة أبي عليٍّ النيسابوري :
( .. قَالَ الخَلِيْلِيُّ : سَمِعْتُ الحَاكِمَ يَقُوْلُ : لَسْتُ أَقُولُ تعصُّباً ؛ لأَنَّه أُستَاذِي - يَعْنِي:أَبَا عَلِيٍّ - وَلَكِنْ لَمْ أَرَ مِثْلَهُ قَطُّ..) ..

http://up.3dlat.com/uploads/136658107810.gif


وقال شيخُ الإسلام :
( ... وقد قلت ـ فيما مضى ـ : ما ينبغي لأحد أن يحملَه تحنّنُه لشخصٍ وموالاتُه له على أن يتعصبَ معه بالباطل أو يعطل لأجله حدود الله تعالى !.... )
وقال أيضاً :
( ... وبهذا يتبين أن أحق الناس بأن تكون هي الفرقة الناجية أهل الحديث والسنة الذين ليس لهم متبوع يتعصبون له إلا رسول الله وهم أعلم الناس بأقواله وأحواله وأعظمهم تمييزا بين صحيحها وسقيمها وأئمتهم فقهاء فيها وأهل معرفة بمعانيها واتباعا لها تصديقا وعملا وحبا وموالاة لمن والاها ومعاداة لمن عاداها ...)
وقال أيضاً :
( ... وأما التعصبُ لأمرٍ من الامورِ بلا هدى من الله ؛ فهو من عمل الجاهلية ، ومن أضل ممن اتبع هواه بغير هدى من الله ...)
وقال أيضاً كلاماً رائعاً ـ رحمهُ الله ـ :

( ... وإذا كان الرجلُ متبعاً لأبى حنيفةَ أو مالكٍ أو الشافعي أو أحمدَ ، ورأى فى بعض المسائل أن مذهبَ غيره أقوى ؛ فاتبعه كان قد أحسن فى ذلك ، ولم يقدح ذلك فى دينه ولا عدالته بلا نزاع .
بل هذا أولى بالحق ، وأحب إلى الله ورسوله ممن يتعصب لواحد معين غير النبى http://www.ahlalhdeeth.com/vb/images/icons/sallah.gif ، كمن يتعصب لمالك أو الشافعي أو أحمد أو أبي حنيفة ويرى أن قول هذا المعين هو الصواب الذى ينبغى إتباعه دون قول الإمام الذى خالفه .. ) !

وقال ـ رحمه الله ـ :
( .. ومن تعصب لواحد بعينه من الأئمة دون الباقين فهو بمنزلة من تعصب لواحد بعينه من الصحابة دون الباقين ، كالرافضي الذى يتعصب لعلى دون الخلفاء الثلاثة وجمهور الصحابة وكالخارجي الذى يقدح فى عثمان وعلى رضى الله عنهما فهذه طرق اهل البدع والأهواء الذبن ثبت بالكتاب والسنة والإجماع أنهم مذمومون خارجون عن الشريعة والمنهاج الذى بعث الله به رسوله فمن تعصب لواحد من الأئمة بعينه ففيه شبه من هؤلاء سواء تعصب لمالك أو الشافعى أو أبى حنيفة او أحمد أو غيرهم


وقال رحمه الله [20/164]:
" وليس لأحد أن ينصب للأمة شخصاً يدعو إلى طريقته، ويوالي ويعادي عليها غير النبي صلى الله عليه وسلم، ولا ينصب لهم كلاماً يوالي عليه ويعادي غير كلام الله ورسوله وما اجتمعت عليه الأمة، بل هذا من فعل أهل البدع الذين ينصبون لهم شخصاً أو كلاماً يفرقون به بين الأمة، يوالون به على ذلك الكلام أو تلك النسبة ويعادون ".

http://up.3dlat.com/uploads/136658107810.gif




وقال الإمام الشاطبي-رحمه الله{ولقد زل بسب الإعراض عن الدليل والاعتماد علي الرجال، أقوام خرجوا بسبب ذلك عن جادة الصحابة والتابعين ، واتبعوا أهؤاءهم بغير علم ، فضلوا عن سواء السبيل {الاعتصام (٣٠٢/٢)وللحديث بقية إنشاء الله


http://up.3dlat.com/uploads/136658107810.gif

يقول أبو حنيفة النعمان : "هذا رأيي، وهذا أحسن ما رأيت فمن جاء برأي غير هذا قبلناه، حرام على مَن لم يعرف دليلي أن يفتي بكلامي"


http://up.3dlat.com/uploads/136658107810.gif


ويقول الإمام مالك بن أنس: "إنما أنا بشر أخطى وأصيب، فانظروا في رأيي، فكل ما وافق الكتاب والسنة فخذوا به، وما لم يوافق الكتاب والسنة فاتركوه"



http://up.3dlat.com/uploads/136658107810.gif

ويقول الإمام الشافعي: "إذا وجدتم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم سنة خلاف قولي، فخذوا السنة ودعوا قولي فإني أقول بها"، وفي رواية: "كل مسألة تكلمت فيها بخلاف السنة، فأنا راجع عنها في حياتي وبعد مماتي"، ويقول: "ما من أحد إلا وتذهب عليه سنة لرسول الله صلى الله عليه وسلم وتعزب عنه، فمهما قلت من قول أو أَصَّلت من أصل فيه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم خلاف ما قلت، فالقول ما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو قولي"


http://up.3dlat.com/uploads/136658107810.gif

ويقول الإمام أحمد بن حنبل: "لا تكتبوا عني شيئاً ولا تقلدوني ولا تقلدوا فلانا وفلانا، وخذوا من حيث أخذوا"، ويقول: "لا تقلدوا دينكم الرجال، إن آمنوا آمنتم وإن كفروا كفرتم"، كما يقول: "من قلة فقه الرجل أن يقلد دينه الرجال"


http://up.3dlat.com/uploads/136658107810.gif

وقال الشيخ العلامة بحق بن عثيمين رحمه الله : <من المؤسف في وقتنا الحاضر أن بعض الشباب اتخذ من بعض العلماء رموزاً يقتدي بهم ويوالي من والاهم ويعادي من عادهم ولو كان الذي عادهم بحق والذي والهم بغير حق؛ وصاروا يتنازعون فيما بينهم: ما تقول في فلان وما تقول في فلان ! لماذا ؟ أقول: فلان هذا يخطأ ويصيب، إن أخطأ وهو مجتهد فخطأه مغفور وإن أصاب فله أجران، أما أن أوالي من واله وأعادي من عاده مهما كان الأمر، فهذا لا يجوز، لذلك أدعو أبنائي الشباب أن لا يجعلوا هذا أكبر همهم، وأن لا يرفعوا بذلك رئسًا وأن يكون قصدهم الحق من أي جهة أتى.




http://up.3dlat.com/uploads/13665810782.gif