المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من هي الفرقة الناجية


ياس
2015-02-09, 03:10 AM
نجد النقاشات ،والحوارات ،والمناظرات،....على مواقع التواصل الاجتماعي ،والقنوات
التلفزيونية والفضائيات، وعلى كثرتها فانها تؤثرسلبا ً على المسلمين فيضل العوام في حيرة من أمرهم من هي الفرقة الناجية التي سماها رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث قال( افترقت اليهود على إحدى وسبعين فرقة فواحدة في الجنة وسبعون في النار وافترقت النصارى (http://www.kalemasawaa.com/vb/t4249.html) على ثنتين وسبعين فرقة فإحدى وسبعون في النار وواحدة في الجنة والذي نفس محمد بيده لتفترقن أمتي على ثلاث وسبعين فرقة واحدة في الجنة وثنتان وسبعون في النار قيل يا رسول الله من هم قال الجماعة)،
ولأن كل جماعة تقول نحن الفرقة الناجية . نجد أحد العلماء يؤلف كتابا ً يرد فيه على عالم آخر ويصفه بالمبتدع ، ويأتي عالم آخر يصف مؤلف ذلك الكتاب بأنه مبتدع وإن كان يرد على المبتدعة وهكذا كل جماعة ترى أنها الفرقة الناجية وماعداها مبتدعة . لوسأل أحدنا من هي الفرقة الناجية من بين كل هذه الفرق ؟ سأجيب دون تردد قائلا ً :


1-الفرقة الناجية هي التي لم تلوث فكرها وطريقتها بالأفكار الغربية كالديمقراطية وغيرها من الشعارات الكفرية التي وضعت لحرب الإسلام والمسلمين .


فالديمقراطية هي حكم الأكثرية والله تعالى يقول : (مَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِهِ إِلَّا أَسْمَاءً سَمَّيْتُمُوهَا أَنْتُمْ وَآَبَاؤُكُمْ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ بِهَا مِنْ سُلْطَانٍ إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ أَمَرَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ) سورة يوسف /40 . وقال الله تعالى : (فَالْحُكْمُ لِلَّهِ الْعَلِيِّ الْكَبِيرِ )غافر/12 ، وقال تعالى : (أَلَيْسَ اللَّهُ بِأَحْكَمِ الْحَاكِمِينَ)التين/8 ، وقال تعالى : ) قُلِ اللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثُوا لَهُ غَيْبُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ أَبْصِرْ بِهِ وَأَسْمِعْ مَا لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلا يُشْرِكُ فِي حُكْمِهِ أَحَداً ( الكهف/26 ، وقال تعالى : (أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُكْماً لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ )المائدة/50 .



2-الفرقة الناجية هي التي ترد على المخالفين وفق أطر علمية سليمة معتمدة الدليل من الكتاب والسنة بعيدا ً عن التعصب والتشهير والتجريح والحقد والضغينة ، قال تعالى (ياأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُوْلِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا)سورة النساء / 59 وقال تعالى ( فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّىٰ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا ) سورة النساء الآية 65 .



3- الفرقة الناجية هي التي تحب للآخرين أن يكونوا موحدين دون بدعة في الدين داعية إلى الله بأسلوب بين الشدة واللين ،قال تعالى : (ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ ) سورة النحل الآية 125 وقال تعالى مخاطبا ً موسى وهارون عليهما السلام (اذْهَبَا إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى (43)فَقُولَا لَهُ قَوْلاً لَّيِّناً لَّعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى (44) سورة طه 43-44 وقال تعالى (وَإِنْ طَائِفَتَانِ مِنْ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا فَإِنْ بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الأُخْرَى فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ فَإِنْ فَاءَتْ فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ ) سورة الحجرات الآية 9. ويقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( ما كان الرفق في شيء إلا زانه ، ولا نزع من شيء إلا شانه( رواه مسلم وقال عليه الصلاة والسلام لأشج عبد القيس : ( إن فيك خصلتين يحبهما الله، الحلم والأناة ( رواه مسلم ولقد كان النبي محمد صلى الله عليه وسلم يعمد إلى اللين حينا ًويعمد إلى الشدة أحياناً أخرى حسب ماتقتضيه الحاجة الشرعية .



4-الفرقة الناجية هي التي تسير فكرها وطريقتها وفق ماتراه الشريعة الإسلامية معتمدة الدليل والمنهج السليم بعيدا ًعن المصالح الشخصية والأطماع النفسية وبعيدا ً عن التعالي والتعالم واتباع الهوى . قال شيخ الإسلام ابن تيمية –رحمه الله-:
(كثير من الناس يخبر عن هذه الفرق بحكم الظن والهوى فيجعل طائفته والمنتسبة إلى متبوعه الموالية له هم أهل السنة والجماعة ؛ ويجعل من خالفها أهل البدع وهذا ضلال مبين . فإن أهل الحق والسنة لا يكون متبوعهم إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي لا ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى فهو الذي يجب تصديقه في كل ما أخبر ؛ وطاعته في كل ما أمر وليست هذه المنزلة لغيره من الأئمة بل كل أحد من الناس يؤخذ من قوله ويترك إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم . فمن جعل شخصا من الأشخاص غير رسول الله صلى الله عليه وسلم من أحبه ووافقه كان من أهل السنة والجماعة ومن خالفه كان من أهل البدعة والفرقة - كما يوجد ذلك في الطوائف من اتباع أئمة في الكلام في الدين وغير ذلك - كان من أهل البدع والضلال والتفرق .( مجموع الفتاوى (3/346 وقال شيخ الإسلام ابن تيمية –رحمه الله-: ( ومن نصَّب شيخاً كائناً من كان، فوالى وعادى على موافقته في القول، والفعل فهو من الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعاً(. مجموع الفتاوى 20/8



5-الفرقة الناجية هي من كانت على ماكان عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم وصحابته رضوان الله عليهم أجمعين . قال تعالى ( وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعُوهُ وَلا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ) الأنعام / 153 ، وقال تعالى : ( وَعَلَى اللَّهِ قَصْدُ السَّبِيلِ وَمِنْهَا جَائِرٌ وَلَوْ شَاءَ لَهَدَاكُمْ أَجْمَعِينَ) النحل / 9