المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : توجيهات في يوم الجمعة


الحياة أمل
2015-02-13, 12:49 PM
http://store2.up-00.com/2014-02/1391675824722.png
نريد أن نذكر في هذه العجالة بعض الأخطاء التي تصدر من بعضنا يوم الجمعة وهي كثيرة ولكن أريد أن أركز على المتكرر منها وخاصة ما نلاحظه ونشاهده هنا في مسجدنا هذا وهو موجود في أكثر المساجد.

من أعظم ذلك وأفحشه التأخير وعدم التبكير حتى صرنا نلاحظ في الفترات الأخيرة أن نرى أكثر من صف مسبوقين قد فاتتهم ركعة أو فاتتهم كلا الركعتين وهذا شيء مقلق حقاً وخطأ محضا يخالف ما أمرنا الله به من التبكير ويوقع العبد في المحذور الشديد والمخالفة الواضحة.

يقول النبي صلى الله عليه وسلم وَهُوَ عَلَى أَعْوَادِ الْمِنْبَرِ: (لَيَنْتَهِيَنَّ أَقْوَامٌ عَنْ وَدْعِهِمْ الْجُمُعَاتِ أَوْ لَيَخْتِمَنَّ اللَّهُ - عَزَّ وَجَلَّ - عَلَى قُلُوبِهِمْ وَلَيُكْتَبَنَّ مِنْ الْغَافِلِينَ).

ويقول عليه الصلاة والسلام: " لقد هممت أن آمر رجلاً يصلي بالناس، ثم أحرق على رجال يتخلفون عن الجمعة بيوتهم" رواه مسلم.

فأرجو التنبه لهذا الأمر خاصة ونحن الآن في فصل الشتاء الذي يقصر فيه النهار ويدخل فيه وقت الجمعة مبكراً وليس من المعقول أن يطيل الخطيب في الخطبة على الحاضرين مراعاة لانتظار الغائبين أو يفصّل كل شيء ويقوم بشرح كل نقطة انتظاراً للمتخلفين فإن من السنة عدم إطالة الخطبة.

إن من المؤسف جداً أن يأتي وقت الخطبة ويدخل الخطيب ولايزال أكثر المصلين غير متواجدين ولا يوجد منهم عند بداية الخطبة إلا الربع أو الثلث وأكثر من ثلثي المصلين لم يأتوا بعد ثم يتوافد الناس بعد ذلك فلا تنتهي الخطبة إلا وقد قارب المسجد على الامتلاء فأين هؤلاء في بداية الجمعة؟ وهل يعلموا أن حضورهم بعد صعود الخطيب قد حرمهم الأجور العظيمة والفضائل الكبيرة حتى أجر البيضة فلن يجدوه.

ومن الأخطاء الشنيعة الحديث مع الخطبة والكلام أثناءها وهذا شيء مؤلم خاصة عندما يصدر من الكبار ورجال يفهمون شناعة هذا الأمر وخطأه ومع ذلك يصدر منهم هذا الفعل.

ثم يتعذر الواحد منهم إذا نصحه الناصح بالحرج من الآخرين وأن فلان أحرجه عندما مدّ له يده ليصافحه أو قال له كيف حالك؟.

والواجب على ذاك أن لا يحرج الناس ولا يحرمهم الأجر ويلغي عليهم جمعتهم ويكفيه شؤم التأخير عن الجمعة فلا يأتي فوق تأخيره فيفسد على الناس جمعتهم ويضيّع عليهم أجرهم.

كما أن على الآخر إذا كلمه أحد أن لا يرد ولا عيب في ذلك ثم يبين له بعد الصلاة أن الكلام مع الخطبة لا يجوز مهما كان نوعه حتى لو كانت كلمة واحدة أو نصيحة يقول النبي صلى الله عليه وسلم «إِذَا قُلْتَ لِصَاحِبِكَ: أَنْصِتْ، وَالْإِمَامُ يَخْطُبُ يَوْمَ الْجُمُعَةِ، فَقَدْ لَغَوْتَ».

وأحياناً يصدر الحديث مع الخطبة من الأولاد الصغار الذين يجلسون في آخر المسجد بسبب رؤيتهم للكبار فيقلدونهم أو لضعف تربية آبائهم لهم في هذا الجانب وعدم نهيهم عنه وقلة نصحهم بعدم الكلام أثناء الخطبة.

وبعض الآباء يأتي معه بابنه الصغير فيحرج نفسه به ثم يتعلل بالاضطرار للحديث معه وكان الأولى أن لا يأتي به أو لا يجيبه حتى يعلمه السكوت في المسجد ويربيه على ذلك ولا يجعل ابنه سبباً في حرمانه من الأجر والثواب وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن ما هو أقل من ذلك فقال: (وَمَنْ مَسَّ الْحَصَى فَقَدْ لَغَا).

:111:
http://store2.up-00.com/2014-02/1391675824621.png

ـآليآسمين
2015-02-14, 09:15 PM
جوزيت خيرا أختنا وباركـ ربي فيكـ
أثقل الله بها ميزان حسناتكـ
:111:

ياس
2015-02-15, 01:19 AM
جزاك الله خيرا

الحياة أمل
2015-02-18, 09:05 AM
جزآكم الرحمن خيرآ
وفقكم الرحمن ...~