المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لبِستُ له جلدَ النَّمِرِ.


الفهداوي
2015-02-22, 09:29 PM
لبِستُ له جلدَ النَّمِرِ.يُضربُ في إظهار العداوة وكَشْفها.

- قال في "جمهرة الأمثال":

معناه: أَظهرتُ له العداوةَ الشديدةَ. وجعلوا النَّمِرَ مثلا في ذلك لأنه من أَجرأِ السَّبُعِ وأَشَدِّه، وأَقلِّه احتمالا للضَّيْمِ.
ويقولون: "تَنَمَّرتُ له" أَي: صِرتُ له مثلَ النمِرِ، أُوقِعُ به ولا أَحتمله.
قال عمرُو بنُ مَعْدِ يكَرِبَ:

قومٌ إِذا لبسوا الحديدَ ... تَنَمَّروا حَلَقا وقِدًّا
جاء في "شرح كتاب الأمثال":


العربُ تَكْنيِ بلُبْسِ هذه الجلود عن أَحوال السباعِ التي هي عليها؛ فإذا أرادوا الشدةَ والجرأَةَ قالوا: جلدَ النَّمِرِ؛ لأنه أجرأُ السباعِ وأَعداها وأَخفِّها وثباً، وأذكاها قلباً، وهو يقتل الأسدَ؛ لأَنه يجمعُ جَراميزَه(1) فيَثِبُ على ظهرِه فيَنْتَهِشُه ويأكلُ لحمَه وهو حيٌّ، حتى يَسقُطَ لفِيهِ.

قال الشاعر:


فَطَوْراً تَرَانَا في مُسُوكِ جِيَادِنَا ... وَطَوْراً تَرَانَا في مُسُوكِ الثَّعَالِبِ


يقولُ: طَوراً ترانا كجِيادِنا، أَي: كخَيلِنا في الجرأةِ والإقدامِ إذا رأينا مَقدَماً، وطوراً ترانا كالثعالب في الرَّوَغان إذا رأينا أَنَّ الإِحجامَ حَزْمٌ، والنكوصَ سياسةٌ، كما قال زيدُ الخيل:


أُقاتلُ ما كان القتالُ حَزامَةً(2) ... وأَنجو إِذا لم يَنْجُ إِلا المُكيّس

_______________
(1) الجَرَامِزُ: قَوَائِمُ الوَحْشِيِّ وجَسَدُهُ. (القاموس).
(2) حَزُمَ الرجلُ حَزَامَةً فهو حازِمٌ.
.

ياس
2015-02-22, 09:44 PM
بارك الله فيكم ورفع مقامكم

الفهداوي
2015-02-22, 10:07 PM
وفيكم بارك الرحمن

الحياة أمل
2015-02-23, 05:22 PM
نقل جميل
شكرآ لكم ...~

الفهداوي
2015-03-07, 08:32 PM
شكرا لمروركم نفع
الله بكم