المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الاعتداء في العبادة....


ياس
2015-02-28, 01:36 PM
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم«إنه سيكون في هذه الأمة قوم يعتدون في الطهور والدعاء»

صححه الألباني في صحيح سنن أبي داود رقم ( 96 ) 1 / 24


قال الإمام شمس الدين محمد بن أبي بكر ابن قيّم الجوزية رحمه الله:
وقوله تعالى: ﴿إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ﴾ [الأعراف: ٥٥] قيل: المراد أنه لا يحب المعتدين في الدعاء، كالذي يسأل ما لا يليق به من منازل الأنبياء وغير ذلك. وقد روى أبو داود في سننه من حديث حماد بن سلمة عن سعيد الجريري عن أبي نعامة أن عبد الله بن مغفل، سمع ابنه يقول: اللهم إني أسألك القصر الأبيض عن يمين الجنة إذا دخلتها فقال: يا بني سل الله الجنة وتعوذ به من النار فإني سمعت رسول الله يقول: «إنه سيكون في هذه الأمة قوم يعتدون في الطهور والدعاء»


قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
الاعتداء مجاوزة الحد فهذا مجاوز للحد في العبادة المشروعة كالعدوان في الدعاء في قوله ادعوا ربكم تضرعا وخفية إنه لا يحب المعتدين وقال النبى صلى الله عليه وسلم سيكون قوم يعتدون في الدعاء والطهور فالاعتداء في العبادات وفى الورع كالذين تحرجوا من أشياء ترخص فيها النبى صلى الله عليه وسلم وفى الزهد كالذين حرموا الطيبات وهذان القسمان ترك فقوله ولا تعتدوا إما أن يكون مختصاً بجانب الأفعال العبادية وإما أن يكون العدوان يشمل العدوان في العبادة والتحريم وهذان النوعان هما اللذان ذم الله المشركين بهما في غير موضع حيث عبدوا عبادة لم يأذن الله بها 2 وحرموا ما لم يأذن الله به فقوله لا تحرموا ولا تعتدوا يتناول القسمين والعدوان هنا كالعدوان في قوله ولا تعاونوا على الإثم والعدوان اما أن يكون اعم من الاثم وأما أن يكون نوعاً آخر وأما أن يكون العدوان في مجاوزة حدود المأمورات واجبها ومستحبها ومجاوزة حد المباح وإما أن يكون في ذلك مجاوزة حد التحريم أيضا فإنها ثلاثة أمور مأمور به ومنهي عنه ومباح .
مجموع الفتاوى لشيخ الإسلام ابن تيمية 14 / 449 – 450

الحياة أمل
2015-02-28, 11:34 PM
نقل موفق أستآذ
جزآكم الرحمن خيرآ ...~

الأمل
2015-03-01, 12:38 AM
جزاكم الله خيرا

ياس
2015-03-01, 02:47 PM
جزاكن ربي الجنة
شكرا لكرم المرور
اخواتي في الله
(الحياة أمل)(والامل)

الفهداوي
2015-03-01, 09:56 PM
ومن صور الاعتداء في الوضوء فمعناه تجاوز الحد فيه بأن يسرف في استعمال الماء أو يزيد في
عدد الغسل عن الثلاث، قال العيني في شرح أبي داود: وأما الاعتداء في الطهور أن يسرف في
الماء، بأن يكثر صبه أو يزيد في الأعداد. انتهى.
جزاكم الله خيرا على هذا النقل الماتع ..

ياس
2015-03-01, 10:09 PM
جزاك ربي الجنة اخي في الله
الفهداوي