المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الصدع بالحق أمام الناس


الفهداوي
2015-03-05, 01:06 PM
كان أحد قضاة إشبيلية شديد الغلظة، مرهوب الجانب، وكان إذا وصل قام إليه الشهود والطلبة
بأجمعهم؛ إجلالاً أو تصنّعاً أو مداراة لغلظته، إلا أبا محمد بن جمهور ( ت 592 هـ )، فلم يكن يقوم
لقيامهم، ولا يتحرّك بحركتهم، فقال له القاضي بصورة الإغلاظ والإنكار : ولِمَ لا تقوم لي مع صنفك
عند قيامهم لي !
فقال أبو محمد بن جمهور :
لمّا علمتُ منكَ أنك تحب ذلك وتريده، كرهته منك، وكرهتك لأجله
فإنا روينا عن رسول الله صلى الله عليه وسلّم قال : " من أحب أن يتمثّل له الناس قياماً فليتبوَّأ
مقعده من النار " . فواللهِ لولا الضرورة التي لزمت من تعلّق حقوق المسلمين بشهادتي عندك ما
جئتكَ ولا رأيتك !
فكان لهذا القول موقع في النفوس، تناقلته الألسنة وتداولته الأزمنة .
" صِلة الصِّلة " لابن الزبير الغرناطي ( ت 708 هـ )
:111:

ياس
2015-03-05, 01:20 PM
وكذلك العلماء الربانيون الصادعون بالحق هم الغيارى على الدين
والشريعة الربَّانية، وعالمٌ قليل الرواية عظيمُ النفع والخير والغَيْرةِ على
الأمة وشرعها، أجدى عليها من عشرات الرواة والفقهاء الذين لا خير فيهم.

جعلك الله من الذين يصدعون بالحق
اينما حللت.

الحياة أمل
2015-03-05, 05:22 PM
وفقكم الرحمن
وكتب أجركم ...~

الفهداوي
2015-03-05, 07:40 PM
آمين آمين بارك الله فيكم ووفقكم لما يحبه ويرضاه
وشكر لكم طيب مروركم