المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المسلم لا يخذل أخاه المسلم


الفهداوي
2015-03-13, 09:42 AM
قال النبي – صلى الله عليه وسلم - :
( الْمُسْلِم أَخُو الْمُسْلِم لَا يَظْلِمهُ وَلَا يَخْذُلهُ وَلَا يَحْقِره).رواه مسلم.
قال العلامة النووي:
[ ( لَا يَخْذُلهُ ) قَالَ الْعُلَمَاء : الْخَذْل تَرْك الْإِعَانَة وَالنَّصْر ، وَمَعْنَاهُ إِذَا اِسْتَعَانَ بِهِ فِي دَفْع ظَالِم وَنَحْوه لَزِمَهُ إِعَانَته إِذَا أَمْكَنَهُ ، وَلَمْ يَكُنْ لَهُ عُذْر شَرْعِيّ]اهـ.
قال العلامة محمد عطية سالم :
((وخذلانه أن تراه في موقف يذل فيه، وتستطيع أن ترفع عنه الذلة وتتركه .
ولذلك يقولون: زكاة الجاه كزكاة المال، فزكاة الجاه والمنصب أن تتدخل لنصرة أخيك المسلم إذا استطعت أن تنصره، فلا تسلمه لعدوه، ولا تخذله حينما يستنصر بك وأنت قادر على نصرته؛ لأنه من حق الأخوة، وإذا تركته يُخذل وأنت ترى بعينك فإنه أيضاً سيتركك إذا أوذيت، فتقف معه ما استطعت إلى ذلك سبيلاً))اهـ.
من (شرح الأربعين).
:111:
وقال معالي الشيخ صالح آل الشيخ – حفظه الله تعالى - :
((لا يخذله، الخِذْلان ترك الإعانة والنصرة، والمسلم ولي المسلم، يعني محبا له، يعني أن المسلم محب للمسلم، ناصر له، وخذل المسلم للمسلم وخذلانه له ينافي عقد الموالاة الذي بينهما؛ ولهذا تضمن عقد المولاة في قوله (وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ)[التوبة:71] أنّ خذل المسلم للمسلم لا يجوز، إذا كان في مقدرته أن يعينه، وأن ينصره ولو بالدعاء))اهــ من شرح(الأربعين).
يأسف المرء حينما يرى المستقيمين يخذلون إخوانهم الدعاة في وقت هم في أمسِّ الحاجة إلى النصرة والإعانة من إخوانهم .
وإلى الله المشتكى.

ياس
2015-03-13, 10:16 AM
قوله (وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ)[التوبة:71]


في هذه الاية لو تدبرناها جيدا ،فان الله جعل من يدخل في قوله(المؤمنون والمؤمنات) هي الولاية
او الولاء اي المحبة والنصرة .
والمحبة والنصرة يجب ان تكون ظاهرة وباطنة والدليل قوله تعالى (بعضهم اولياء بعض) ,ولم يقل (بعضهم من بعض) كما في وصفه للمنافقين.

وفعلا ماقلته شيخنا ابو صهيب فنحن لدينا تفريط في مسألة الولاء والبراء،
فاليوم الولاء يكون للعشيرة والحزب والدولة والمناصب والمصالح الدنوية،
لذلك وجب علينا اليوم ان نظهر المحبة والنصرة للمؤمنين وكلا على قدر ايمانه



بارك الله بجهدكم ووقتكم شيخنا
ابو صهيب وشكرا لهذا الموضوع

الفهداوي
2015-03-14, 09:53 PM
أشكر أخي الحبيب الشيخ ابي عبد الله على هذه الاضافة القيمة
ولا حرمك الله أجرها ونورها ، كما أني أثمن جهدك ووقتك المباركين
المقطوعين لهذا المنتدى المبارك نشرا وتعليقا ونصحا ، بوركت
أخي الكبير
:111: