المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : محمد صلى الله عليه وسلم في قلوب أصحابه


الفهداوي
2015-03-13, 07:54 PM
في صحيح مسلم من حديث عبد الرحمن بن شماسة المهري رحمه الله قال:
دخلنا على عمرو بن العاص وهو في سياقة الموت، فلما رآنا حول وجهه إلى الجدار وبكى طويلاً، فقال ابنه: يا أبت! ألم يبشرك النبي صلى الله عليه وآله وسلم بكذا وكذا؟ قال: فالتفت إلينا وقال: (لقد رأيتني على أطباقٍ ثلاث) أي: مررت في حياتي بثلاث مراحل: (لقد رأيتني وما أحدٌ أشد بغضاً إلي من النبي صلى الله عليه وآله وسلم، ولا أحب إلي من أن أكون استمكنت منه فقتلته، فلئن متُّ على هذا الحال لكنت من أهل النار، فلما أسلمت جئت النبي صلى الله عليه وآله وسلم، فقلت: يا رسول الله ابسط يدك فلأبايعك، فبسط يده، فقبضت يدي، قال: مالك يا عمرو ؟ فقلت: أردت أن أشترط، قال: تشترط ماذا؟ قلت: أشترط أن يغفر لي، قال: أما علمت أن الإسلام يهدم ما كان قبله، وأن الهجرة تهدم ما كان قبلها، وأن الحج يهدم ما كان قبله؟ قال: فوالله ما كان أحدٌ أحب إلي قط من النبي صلى الله عليه وآله وسلم، ووالله ما كنت أملأ عينيّ منه إجلالاً له، ولئن سئلت أن أصفه لكم لما أطقت ذلك، لأنني ما كنت أملأ عيني منه إجلالاً له، فلو متُ على هذا الحال، لرجوت أن أكون من أهل الجنة) من كثرة هيبة النبي صلى الله عليه وسلم وإجلاله لم يملأ عينيه من النظر إلى وجهه.
:111:
فلذلك حين سمع الصحابة رضوان الله عليهم قوله عليه الصلاة والسلام: (المرء مع من أحب)، طاروا فرحاً، لأنه المحبوب الأعظم في البشر، فما كانوا يحبون أحداً أكثر منه، ولذلك أنس بن مالك قال كما سمعتم: فما فرحنا بعد إسلامنا كفرحنا بهذا؛ لأنهم جميعاً كانوا يحبون النبي صلى الله عليه وآله وسلم، فآفة الآفات عندنا أننا لا نعظم النبي عليه الصلاة والسلام التعظيم الواجب، دعك من أصحاب الدعاوى، فأسهل شيءٍ أن يدعي المرء أنه يحب الرسول عليه الصلاة والسلام.
اللهم ارزقنا حب نبيك صلى الله عليه وسلم وثبتنا على سنته ..

ياسمين الجزائر
2015-03-13, 11:47 PM
اللهم ارزقنا حب نبيك صلى الله عليه وسلم وثبتنا على سنته ..
اللهم آمين اللهم آمين
جزاكم الله خيرا

http://www14.0zz0.com/2015/03/13/23/634317623.png

ياس
2015-03-14, 12:08 AM
إن محبة محمد- صلى الله عليه وسلم- فرض لازم على كل مسلم حباً صادقاً مخلصاً؛ لأن الله -تبارك وتعالى- قال:{قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} فكفى بهذا حضاً وتنبيهاً ودلالة على إلزام محبته ووجوب فرضها وعظم خطرها، واستحقاقه لها-صلى الله عليه وسلم-، فعن أنس -رضي الله عنه-قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: ((لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من ولده ووالده والناس أجمعين))

جزاكم الرحمن خيرا

الفهداوي
2015-03-14, 09:46 AM
جزاكما الله عنا خير الجزاء وبارك فيكما على هاتين الاضافتين الماتعتين
بيض الله قلوبكما ونفع بكما

الحياة أمل
2015-03-14, 10:20 AM
قال الإمام ابن القيم في نويته:

شرطُ المحبةِ أن توافِقَ مَنْ تحبَّ http://www.alukah.net/Images/alukah30/space.gif.. على محبَّته بلا عصيان http://www.alukah.net/Images/alukah30/space.gif

فإذا ادَّعيتَ له المحبةَ مع خلافِكَ http://www.alukah.net/Images/alukah30/space.gif.. ما يُحبُّ فأنت ذو بُهتانِ http://www.alukah.net/Images/alukah30/space.gif

أتحبُّ أعداء الحبيب وتدَّعي http://www.alukah.net/Images/alukah30/space.gif.. حُبًّا له ما ذاك في إمكان http://www.alukah.net/Images/alukah30/space.gif

وكذا تُعادي جَاهدًا أَحبَابَهُ http://www.alukah.net/Images/alukah30/space.gif.. أين المحبَّةُ يا أخا الشيطانِ



رزقنآ الله وإيآكم صدق محبته واتبآعه
جزآكم الرحمن خيرآ ...~

الفهداوي
2015-03-16, 06:56 PM
قال الإمام ابن القيم في نويته:

شرطُ المحبةِ أن توافِقَ مَنْ تحبَّ http://www.alukah.net/images/alukah30/space.gif.. على محبَّته بلا عصيان http://www.alukah.net/images/alukah30/space.gif

فإذا ادَّعيتَ له المحبةَ مع خلافِكَ http://www.alukah.net/images/alukah30/space.gif.. ما يُحبُّ فأنت ذو بُهتانِ http://www.alukah.net/images/alukah30/space.gif

أتحبُّ أعداء الحبيب وتدَّعي http://www.alukah.net/images/alukah30/space.gif.. حُبًّا له ما ذاك في إمكان http://www.alukah.net/images/alukah30/space.gif

وكذا تُعادي جَاهدًا أَحبَابَهُ http://www.alukah.net/images/alukah30/space.gif.. أين المحبَّةُ يا أخا الشيطانِ



رزقنآ الله وإيآكم صدق محبته واتبآعه
جزآكم الرحمن خيرآ ...~

آمين آمين بارك الرحمن فيكم وشكرا
لمروركم
:111:

الساجد لله
2015-03-18, 10:05 PM
عليه افضل الصلاه والسلام
بارك الله فيك
وجزاك الله خير الجزاء

الفهداوي
2015-03-19, 12:49 PM
وفيك بارك الله وشكر لك طيب مرورك