المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اسباب سوء الخاتمة


ياس
2015-03-16, 03:44 PM
http://www6.0zz0.com/2013/07/18/22/237843072.gif


اهم الاسباب المؤدية لسوء الخاتمة
طول الامل:
____________

قال الله -تعالى- لنبيه -صلى الله عليه وسلم- عن هذا الصنف: ﴿ ذَرْهُمْ يَأْكُلُوا وَيَتَمَتَّعُوا وَيُلْهِهِمُ الْأَمَلُ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ ﴾ [الحجر: 3]
وطول الأمل هو سبب شقاء كثير من الناس، حيث يخدعهم الشيطان، فيُصوِّر لهم أن أمامهم عمرًا طويلاً، وسنين متعاقبة يَبْنُون فيها آمالاً شامخة، فيجمعون همَّتهم لمواجهةِ هذه السنين، ولبناء هذه الآمال، وينسى الآخرة ولا يتذكَّر الموت، وإذا ذَكَره يومًا تبرَّم منه؛ لأنه - في ظنه - ينغِّص عليه لذَّاته، ويكدِّر عليه صفو عيشه.
ولقد حذَّر النبي -صلى الله عليه وسلم- من طول الأمل؛ فقد أخرج البخاري من حديث ابن عمر - رضي الله عنهما - قال: "أخذ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بمنكبي، فقال: ((كُنْ في الدنيا كأنك غريب، أو عابر سبيل))، وكان ابن عمر - رضي الله عنهما - يقول: "وإذا أمسيتَ فلا تنتظر الصباح، وإذا أصبحتَ فلا تنتظر المساء، وخُذْ من صحتِك لمرضك، ومن حياتك لموتك"، زاد أحمد والترمذي: "وعُدَّ نفسك من أهل القبور".
فساد الاعتقاد:

_______________
فإن من فسدت عقيدته ظهر عليه أثر ذلك أحوج ما يكون إلى العون والتثبيت من الله تعالى:قال الشاطبي -رحمه الله- في ذم المبتدع: "يبعد عن حوض رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، ويخاف عليه أن يكون معدودًا في الكفار الخارجين عن الملة وسوء الخاتمة عند الخروج من الدنيا" (الاعتصام).
ثم بيَّن أسباب ذلك، ومما قال: "لأن المبتدع -مع كونه مصرًّا على ما نُهي عنه- يزيد على المصر بأنه معارض للشريعة بعقله، غير مسلم لها في تحصيل أمره، معتقدًا في المعصية أنها طاعة حيث حسَّن ما قبحه الشارع، ومن كان هكذا فحقيق بالقرب من سوء الخاتمة إلا ما شاء الله" (الاعتصام).
ومثال ذلك: ما ذكره شيخ الإسلام -رحمه الله- فقال: "ولهذا حدثونا ـ بإسناد متصل ـ عن فاضل زمانه في المنطق وهو الخونجي، صاحب (كشف أسرار ا) وغيرهما أنه قال عند الموت: "أموت وما عرفت شيئًا إلا علمي بأن الممكن يفتقر إلى المؤثر. ثم قال: الافتقار وصف سلبي، فأنا أموت وما عرفت شيئًا!"( مجموع الفتاوى).
فساد الباطن:
_______________
قال الحافظ ابن رجب -رحمه الله-: وفي الصحيحين عن سهل بن سعد -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- التقى هو والمشركون، وفي أصحابه رجل لا يدع شاذة ولا فاذة إلا اتبعها يضربها بسيفه، فقالوا: ما أجزأ منا اليوم أحد كما أجزأ فلان، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "هو من أهل النار" فقال رجل من القوم: أنا صاحبه، فاتبعه، فجرح الرجل جرحًا شديدًا، فاستعجل الموت، فوضع نصل سيفه على الأرض وذبابه بين ثدييه، ثم تحامل على سيفه، فقتل نفسه، فخرج الرجل إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، فقال: أشهد أنك رسول الله، وقص عليه القصة، فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «إِنَّ الرَّجُلَ لِيَعْمَلُ عَمَلَ أَهْلِ الْجَنَّةِ ـ فِيمَا يَبْدُو لِلنَّاسِ ـ وَهُوَ مِنْ أَهْلِ النَّارِ، وَإِنَّ الرَّجُلَ لِيَعْمَلُ عَمَلَ أَهْلِ النَّارِ ـ فِيمَا يَبْدُو لِلنَّاسِ ـ وَهُوَ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ) [رواه البخاري ومسلم]، وفي موضع آخر: «وَإِنَّمَا الأَعْمَالُ بِالْخَوَاتِيمِ» [رواه البخاري].

وقوله: «فِيمَا يَبْدُو لِلنَّاسِ» إشارة إلى أن باطن الأمر يكون بخلاف ذلك، وأن خاتمة السوء تكون بسبب دسيسة باطنة للعبد لا يطلع عليها الناس، إما من جهة عمل سيء ونحو ذلك.. فتلك الخصلة الخفية توجب سوء الخاتمة عند الموت" جامع العلوم والحكم.

الاصرار على المعاصي والذنوب:

___________________________________
فإن الإنسان إذا ألقت شيئا مدة حياته وأحبه وتعلق به، يهود ذكره إليه عند الموت، ويردده حال الاحتضار في كثير من الأحيان.
وقال الحافظ ابن كثير رحمه الله: (إن الذنوب والمعاصي والشهوات تخذل صاحبها عند الموت، مع خذلان الشيطان له، فيجتمع عليه الخذلان مع ضعف الإيمان، فيقع في سوء الخاتمة، قال تعالى: (وكان الشيطان للإنسان خذولا) الفرقان:29
وفي حديث السبع الموبقات: «وَأَكْلُ الرِّبَا» (رواه البخاري ومسلم)، "أي: تناوُله بأي وجه كان كما قال -تعالى-: {الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لا يَقُومُونَ إِلا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمـَسِّ} [البقرة:275]، قال ابن دقيق العيد : وهو مجرب لسوء الخاتمة. نعوذ بالله من ذلك" (فتح المجيد باب: ما جاء في السحر (1/369).
وذكر ابن القيم -رحمه الله- في عقوبات الذنوب والمعاصي أنه: "ربما تعذر عليه النطق بالشهادة كما شاهد الناس كثيرًا من المحتضرين ممن أصابهم ذلك، حتى قيل لبعضهم: قل: لا إله إلا الله فقال: آه آه، لا أستطيع أن أقولها.




اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك، اللهم
أحسن خاتمتنا، اللهم قنا الفتن ما ظهر منها وما بطن.



http://www6.0zz0.com/2013/07/19/02/146997895.gif

الفهداوي
2015-03-16, 04:59 PM
جزاكم الله خيرا يا ابا عبد الله لقد أوعظت والله بارك الرحمن فيك وثبتنا واياك بالقول الثابت في الحياة الدنيا والاخرة

الحياة أمل
2015-03-16, 05:39 PM
أحسنتم على هذه الموعظة
نسأل الله لنآ ولكم حُسن الخآتمة ...~

ياس
2015-03-16, 05:46 PM
جزاكم الله خيرا يا ابا عبد الله لقد أوعظت والله بارك الرحمن فيك وثبتنا واياك بالقول الثابت في الحياة الدنيا والاخرة
آمين آمين
ولك بمثل ما دعوت وزيادة
نسأل الله الثبات

ياس
2015-03-16, 05:57 PM
أحسنتم على هذه الموعظة
نسأل الله لنآ ولكم حُسن الخآتمة ...~
آمين يارب العالمين
شكر الله لكم كرم المرور