المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عبارة سأفعل كذا والباقي على الله


الفهداوي
2015-03-18, 12:55 PM
العبارة المذكورة غالباً يقصد منها قائلها أنه سوف يأخذ بالأسباب التي من شأنها أن توصله
إلى المهمة، ولكن النجاح الفعلي لا يتحمله وليس مسؤولاً عنه، وهذا هو المعبر عنه بالباقي على الله
أي : ليس لي دخل
وعليه: فلا حرج في هذه المقولة.
والله أعلم
:15:
مختصر من إسلام ويب

الساجد لله
2015-03-18, 01:52 PM
جزاك الله خير وغفر لك

الفهداوي
2015-03-18, 01:56 PM
وجزاك وبارك فيك

ياسمين الجزائر
2015-03-19, 11:45 PM
جزاكم الله خيرا شيخنا

و فتوى الشيخ العثيمين -رحمه الله- في هذا القول أنه لا يصح



http://www12.0zz0.com/2015/03/19/22/588205165.gif



ﻣﺎ ﻣﺪﻯ ﺻﺤﺔ ﻋﺒﺎﺭﺓ ﺑﺬﻟﺖ ( ﻗﺼﺎﺭﻯ ﺟﻬﺪﻱ ﻭﺍﻟﺒﺎﻗﻲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ) ؟.
ﺍﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠﻪ
ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻘﻮﻝ ﻻ‌ ﻳﺼﻠﺢ ﻷ‌ﻧﻪ ﻳﻌﻨﻲ ﺃﻥ ﺍﻟﻔﺎﻋﻞ ﺍﻋﺘﻤﺪ ﻋﻠﻰ ﻧﻔﺴﻪ ﺃﻭﻻ‌ً .
ﻟﻜﻦ ﺍﻟﻘﻮﻝ : ( ﺑﺬﻟﺖ ﺟﻬﺪﻱ ﻭﺍﺳﺄﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺍﻟﻤﻌﻮﻧﺔ ) ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺼﻮﺍﺏ ، ﻭﻫﺬﻩ ﺍﻟﻌﺒﺎﺭﺓ : ( ﺑﺬﻟﺖ ﺟﻬﺪﻱ ﻭﺍﻟﺒﺎﻗﻲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ) ﺭﺑﻤﺎ ﻳﺮﻳﺪ ﺑﻬﺎ ﺍﻹ‌ﻧﺴﺎﻥ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻌﻨﻰ ﺍﻟﺬﻱ ﺫﻛﺮﺕ ﺃﻱ ﻣﺎ ﺍﺳﺘﻄﻌﺘﻪ ﻓﻌﻠﺘﻪ ﻭﻣﺎ ﻻ‌ ﺃﺳﺘﻄﻴﻌﻪ ﻓﻌﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ، ﻭﻟﻜﻦ ﺃﺻﻞ ﺍﻟﻌﺒﺎﺭﺓ ﻏﻠﻂ ، ﺑﻞ ﻳﻘﻮﻝ : ( ﺑﺬﻟﺖ ﺟﻬﺪﻱ ﻭﺍﺳﺄﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺍﻟﻤﻌﻮﻧﺔ )
(ﻓﺘﻮﻯ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺜﻴﻤﻴﻦ ﺭﺣﻤﻪ ﺍﻟﻠﻪ ﻓﻲ ﻣﺠﻠﺔ الدعوة العدد/1798 ص/61)


http://www12.0zz0.com/2015/03/19/22/588205165.gif




يقول ابن القيم -رحمه الله-



التوحيد ألطفُ شيء، وأنزهُهُ، وأنظفه، وأصفاه، فأدنى شيء يخدِشُه ويدنِّسه ويؤثِّرُ فيه، فهو كأبيض ثوبٍ يكون؛ يؤثِّر فيه أدنى أثر، و كالمرآة الصافية جداً .. أدنى شيء يؤثر فيها،

ولهذا تُشوِّشُه اللحظة - أى النظرة - واللفظة، والشهوة الخفية،
فإن بادر صاحبه وقَلعَ ذلك الأثر بضده، وإلا استحكم وصارَ طبعاً يتعسر عليه قلعه.


http://www12.0zz0.com/2015/03/19/22/588205165.gif


نرجو من فضيلتكم شيخنا الكريم ان تتوسع في هذا الموضوع و تفيدنا و لكم



جزيل الشكر .

الفهداوي
2015-03-20, 03:18 PM
جزاكم الله خيرا أختنا الياسمين لم تفتني فتوى الشيخ العثيمين رحمه الله تعالى وقد أشار رحمه الله تعالى
الى المعنى الذي نقلته في احد فتاواه بما معناه العبرة بالمقصد والله تعلى اعلم ..
:111:
ولزيادة الفائدة تنظر فتوى البراك التالية :
السؤال
ما حكم قول: (سويت اللي علي والباقي على الله؟).
الجواب
الحمد لله، رب العالمين والصلاة السلام على رسول الله، وبعد:
فمن يقول هذا العبارة مراده أني فعلت السبب الذي أقدر عليه في الأمر الذي أريد تحقيقه، وأما حصول المقصود، وتحقيق النتائج فذلك إلى الله، وهذا المعنى حق، فإن العبد لا يملك تحقيق مقاصده، وبلوغ آماله إلا بتوفيق الله وتيسيره، فمعنى هذه العبارة يرجع إلى ما جاء في الحديث "اعقلها وتوكل". أخرجه الترمذي (2517)، وابن حبان (731). وهذا هو الذي يليق بالمسلم أن يفعل السبب المشروع ويعتمد في حصول المطلوب على ربه، فيجتهد في فعل الأسباب المشروعة، ويستعين بربه في حصول مطلوبه كما قال صلى الله عليه وسلم "احرص على ما ينفعك، واستعن بالله ولا تعجِز". صحيح مسلم (2664).
ولكن ينبغي أن يقول المتكلم بهذه العبارة (والباقي إلى الله)، بدل (على الله)، والله أعلم.
شكر الله لك على كرم المرور والتعليق والتنبيه ..

ياس
2015-03-20, 03:37 PM
بارك الرحمن فيكم
ماجمل تلك الحيوية بين الاخوة
للسعي في طلب الحق
وشكرا للشيخ الفهداوي

الحياة أمل
2015-03-21, 02:29 PM
أحسنتم شيخنآ على هذآ النقل والتوضيح
ولزيآدة الفآئدة .. هذه فتوى الشيخ خآلد المصلح حول نفس الكلمة وحكمهآ !

https://www.youtube.com/embed/vQomJRM1f2M?rel=0

بوركتم جميعآ ...~

ياسمين الجزائر
2015-03-22, 12:50 AM
جزاك الله خيرا شيخنا الفاضل الفهداوي
و بارك الله فيكم على ردكم و استجابتكم
أما عن نفسي فقلبي ارتاح لقول الشيخ العثيمين رحمه الله و غفر له ، فحتى لو كانت العبرة بالمقصد فمن الاحسن و الاسلم ان يكون اللفظ مطابقا له ،فمن الاسلم ان اقول "بذلت جهدي و التكلان على الله" او "سافعل كذا و الموفق هو الله" .
شكرا مرة ثانية

الفهداوي
2015-03-22, 09:31 AM
جزاكم الله خيرا وبارك فيكم