المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من أصعب أنواع الصبر الصبر عن معاصي اللسان


الفهداوي
2015-03-25, 07:28 PM
قال ابن القيم رحمه الله : ولهذا كان الصبر عن معاصي اللسان والفرج من أصعب أنواع الصبر
لشدة الداعي إليهما وسهولتهما فإن معاصي اللسان فاكهة الإنسان :
كالنميمة
والغيبة
والكذب
والمراء
والثناء على النفس تعريضا وتصريحا
وحكاية كلام الناس
والطعن على من يبغضه
ومدح من يحبه
ونحو ذلك
فتتفق قوة الداعي وتيسر حركة اللسان فيضعف الصبر.

:111:

ولهذا قال صلى الله عليه وسلم لمعاذ :
«أمسك عليك لسانك»
فقال : وإنا لمؤاخذون بما نتكلم به؟
فقال :
«وهل يكب الناس في النار على مناخرهم إلا حصائد ألسنتهم؟»
ولا سيّما إذا صارت المعاصي اللسانية معتادة للعبد فإنه يعز عليه الصبر عنها

ولهذا تجد الرجل يقوم الليل ويصوم النهار ويتورع من استناده إلى وسادة حرير لحظة واحدة :
ويطلق لسانه :
في الغيبة والنميمة
والتفكه في أعراض الخلق
والقول على الله ما لا يعلم

:111:

المصدر :
(عدة الصابرين (126_127)

الحياة أمل
2015-03-29, 12:26 PM
اسأل الله أن يعيننا وإيآكم على أنفسنآ
جزآكم الرحمن كل خير ...~

الفهداوي
2015-03-29, 02:38 PM
اسأل الله أن يعيننا وإيآكم على أنفسنآ
جزآكم الرحمن كل خير ...~



آمين آمين بارك الرحمن فيكم وحفظ الله الستنا من كل ما لا
يرضي من القول جزيتم خيرا
:111:

ياس
2015-03-31, 04:09 PM
وهذا مصداق قوله تعالى
{إِذْ تَلَقَّوْنَهُ بِأَلْسِنَتِكُمْ وَتَقُولُونَ بِأَفْوَاهِكُمْ مَا لَيْسَ لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّنًا وَهُوَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيمٌ}[12] (http://72.167.52.113/fckeditor/editor/fckeditor.html?InstanceName=ctl00_ContentPlaceHold er1_txtContent&Toolbar=Default#_ftn12).

و عن أبي هريرة - رضي الله عنه - انه سمع رسول الله - عليه الصلاة و السلام - يقول: (( إن الرجل ليتكلم بالكلمة لا يرى بها بأساً يهوي بها سبعين خريفاً في النار))

و كان عبد الله بن مسعود - رضي الله عنه - يقول:"و الله الذي لا اله إلا هو! ماشيء أحوج إلى طول سجن من لسان"، و قال طاووس:"لساني سبع؛إن أرسلته أكلني"
وقال احدهم

احفظ لسانك أيها الإنسان_____ لا يلدغنك إنه ثعبان
كم في المقابر من قتيل لسانه______ كانت تهاب لقاءه الشجعان

لذلك فأننا مدعوون لتصحيح ألفاظنا كما نصحح نياتنا؛فمتى علمنا أن الكلمة في دين الله حرام، وجب علينا تصحيحها، أو التخلي عنها وإن لم نعتقد حل القول بها أو جوازها، و هذا ما نقل عن الشيخ محمد بن صالح العثيمين - رحمه الله - عندما سئل:"بعض الناس يقول: إن تصحيح الألفاظ غير مهم مع سلامة القلب؛ فهل هذا صحيح؟

فأجاب: إن أراد بتصحيح الألفاظ إجراؤها على اللغة العربية؛ فهذا صحيح؛ فإنه لا يهم أن تكون الألفاظ غير جارية على اللغة العربية ما دام المعنى مفهوماً سليماً،أما إذا أراد بتصحيح الألفاظ ترك الألفاظ التي تدل على الكفر و الشرك، فكلام غير صحيح،بل تصحيحها مهم، ولا يمكن أن تقول للإنسان:أطلق لسانك في قول كل شيء ما دامت النية صحيحة، بل نقول: الكلمات مقيدة بما جاءت به الشريعة الإسلامية"

وعذرا للشيخ الفهداوي لمداخلتي عليه
وذلك لان مواضيعك تجبر الانسان ليعلق كثيرا
ويبحث في الموضوع لاهميتها في وقتنا الحالي بسبب تفشي هذه الامراض
في المجتمع بارك الله بجهودكم شيخنا ننتظر المزيد منكم
وأسأل الله أن يغفر لك ولوالديك

الساجد لله
2015-03-31, 06:14 PM
بارك الله فيك ونفع بك
اسال الله العظيم
ان يرزقك الفردوس الاعلى من الجنان
وان يثيبك البارى على ما طرحت خير الثواب