المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من ضلالات الشيعة: أنهم ينسبون للأئمة القدرة على إحياء الأموات


الفهداوي
2015-03-26, 08:12 AM
كذب الشيعة روايات كثيرة على أئمتهم تنسب لهم الإحياء من الموت منها :
أ‌- نسبة الإحياء من الموت لعليٍ رضي الله عنه: كما جاء في رواية عن الصادق عليه السلام قال: كان قوم من بني مخزوم لهم خؤولة من علي عليه السلام فأتاه شاب منهم يوماً فقال: يا خال مات ترب لي فحزنت عليه حزنا شديدا، قال: فتحب أن تراه ؟ قال: نعم، فانطلق بنا إلى قبره فدعا الله وقال: قم يا فلان بإذن الله، فإذا الميت جالس على رأس القبر وهو يقول: وينه وينه، سألا معناه لبيك لبيك سيدنا، فقال أمير المؤمنين عليه السلام: ما هذا اللسان ألم تمت وأنت رجل من العرب ؟ قال: نعم ولكني مت على ولاية فلان وفلان-يقصد أبو بكر وعمر رضي الله عنهما- فانقلب لساني على ألسنة أهل النار"( بحار الأنوار (ج41/192).

ب‌- نسبة الإحياء من الموت للحسين عليه السلام ": كما جاء في رواية عن يحيى بن أم الطويل ، قال : كنا عند الحسين صلوات الله عليه إذ دخل عليه شاب يبكي ، قال له : " وما يبكيك ؟ ! " قال : إن والدتي توفيت في هذه الساعة ، ولم توصي ، ولها مال وكانت قد أمرتني أن لا أحدث في أمرها حدثا " حتى أعلمك بخبرها، فقال الحسين عليه السلام : " قوموا بنا حتى نصير إلى هذه الحرة ، فقمنا معه حتى انتهى إلى باب البيت الذي فيه المرأة [ وهي ] مسجاة، حتى أشرف على البيت فدعا الله تعالى ليحييها حتى توصي بما يجب من وصيتها، فأحياها الله تعالى، وإذا المرأة قد جلست وهي تتشهد أن لا إله، إلا الله محمد رسول الله ثم نظرت إلى الحسين صلوات الله عليه، فقالت : أدخل البيت يا مولاي ، وأمرني بأمرك، فدخل الحسين صلوات الله عليه وجلس عند فخذها ، ثم قال، لها : " أوصي رحمك الله " فقالت : يا ابن رسول الله ، لي من المال كذا وكذا في مكان كذا وكذا، وقد جعلت ثلثه إليك لتضعه حيث شئت من أوليائك ومواليك ، والثلثان لابني هذا إن علمت أنه من مواليك وأوليائك ، وإن كان مخالفا " فخذه إليك فلا حق للمخالفين في أموال المؤمنين، ثم سألته أن يصلي عليها ، وأن يتولى أمرها ثم صارت المرأة ميتة كما كانت . . " (الخرائج والجرائح: قطب الدين الراوندي(1/245)، بحار الأنوار (ج41/195)، الثاقب في المناقب: الطوسي،(ص345)

ت‌- نسبة الإحياء من الموت لأبي عبد الله( جعفر الصادق ) عليه السلام : كما جاء في رواية عن "داود بن كثير الرقّي قال: حجّ رجلٌ من أصحابنا، فدخل على أبي عبدالله ( الصادق ) عليه السّلام فقال له: فداك أبي وأُمّي، إنّ أهلي تُوفّيت وبقيتُ وحيداً! فقال أبو عبدالله عليه السلام له: أفكنتَ تُحبُّها ؟! قال ؟ نعم. قال: ارجعْ إلى منزلك؛ فإنّك سترجع إلى المنزل وهي تأكل، قال: فلما رجعت من حجتي ودخلت منزلي رأيتها قاعدة وهي تأكل"(بحار الأنوار (ج47/80). )،
وفي رواية أخرى "حدثنا أحمد بن محمد عن عمر بن عبد العزيز عن جميل بن دراج قال كنت عند أبي عبد الله عليه السلام فدخلت عليه امرأة فذكرت أنها تركت ابنها بالملحفة على وجهه ميتاً قال لها لعله لم يمت فقومي فاذهبي إلى بيتك واغتسلي وصلي ركعتين وادعى وقولي يامن وهبه لي ولم يك شيئاً جدد لي هبته ثم حركيه ولا تخبري بذلك أحد قال ففعلت فجائت فحركته فإذا هو قد بكى".( بصائر الدرجات: الصفار (ص292)، بحار الأنوار (ج47/80)(88/347) مناقب آل أبي طالب: ابن شهرآشوب (3/365)).

ث‌- نسبة الإحياء من الموت (لعي بن موسى الرضا) : عليه السلام كما جاء في رواية "أبو جعفر : حدثنا معلى بن الفرج ، قال : أخبرنا معبد بن جنيد الشامي ، قال : دخلت على علي بن موسى الرضا ( عليه السلام ) فقلت له : قد كثر الخوض فيك وفي عجائبك ، فلو شئت أنبأتني بشئ أحدثه عنك، فقال : وما تشاء ؟ فقلت : تحيي لي أبي وأمي ،فقال : انصرف إلى منزلك فقد أحييتهما . فانصرفت والله وهما في البيت أحياء ، فأقاما عندي عشرة أيام ، ثم قبضهما الله ( تبارك وتعالى )" (دلائل الامامة: الطبري ( الشيعي ) (ص363). نوادر المعجزات: الطبري ( الشيعي )(ص168) ، بحار الأنوار (ج49/60) مستدرك سفينة البحار: الشاهرودي، (2/496) ــ، مسند الإمام الرضا: عطاردي،(1/205) مدينة المعاجز: البحراني (7/24) ـ فرج المهموم: السيد ابن طاووس(ص232).
وغيرها من الروايات التي ما تركوا إماماً إلا ونسجوا من أوهامهم عشرات الخرافات التي يُحييون فيها الأموات.

ياس
2015-03-27, 03:09 AM
ومن الروايات التي عند الرافضة أن الأرض كالجوزة بيد الإمام يقلبها كيف شاء لذلك فلا غرابة أن الإمام يحيي الموتى , وكتاب مدينة المعاجز للسيد هاشم البحراني مليء بمثل هذه الروايات منها عن صاحب ثاقب المناقب:عن جميل بن
دراج قال: كنت عند أبي عبد الله - عليه السلام - فدخلت عليه امرأة وذكرت
أنها تركت ابنها على وجهه ميتا، فقال لها: لعله لم يمت، قومي واذهبي
إلى بيتك واغتسلي وصلي ركعتين وادعي الله تعالى وقولي (يا من وهبه
لي ولم يكن شيئا، جدد لي هبتك) ثم حركيه ولا تخبري أحدابذلك.
ففعلت ذلك، ثم جاءت فحركته، فإذا هو قد بكى ,
والكتب التي تذكر هذه الخرافات لمن اراد الاطلاع فأنها كثيرة جدا نذكر على سبيل المثال بحار الأنوار ،ودلائل الإمامة، واثبات الهداة .


شكرا شيخنا ابو صهيب لهذا النقل
الفاضح لمعتقدات القوم نسأل الله السلامة
لنا ولكم.