المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سنوات مابين يدي الساعة


الفهداوي
2015-04-19, 11:35 PM
نوصي أنفسنا وإياكم بالإقبال على طلب العلـــــم؛ على العلـــــــــم علمًا وعملاً وإعتقادًا ودعوة، فإننا في زمن قد كثر فيه الشر و قلّ فيه الخير، في زمن قد كثر فيه البدع وقلّ فيه السنن ، في زمن قد كثر فيه الرويبضة الذين يتكلمون في أمور العامة والنبي صلى الله عليه وسلم يقول :
" قَبْلَ السَّاعَةِ سِنُونَ خَدَّاعَةٌ يُصَدَّقُ فِيهَا الْكَاذِبُ وَيُكَذَّبُ فِيهَا الصَّادِقُ وَيُؤْتَمَنُ فِيهَا الْخَائِنُ وَيُخَوَّنُ فِيهَا الْأَمِينُ وَيَتكلم فِيهَا الرُّوَيْبِضَةُ قَالَ السَّفِيهُ يَتَكَلَّمُ فِي أَمْرِ الْعَامَّةِ"
العلم ، العلم ، حفظًا لكتاب الله ابتدءا ثم ما استطاع من سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، مع الاهتمام بعقيدة السلف ، مع الاهتمام بطريقتهم في العبادات ، مع الاهتمام بطريقتهم في المعاملات ، ومن استطاع أن يرحل لطلب العلم فهو أحسن ، لأن النبي موسى عليه السلام قد رَحل إلى مَجمع البحرين بأمر الله ـ عز وجل ـ إلى الخضر،مع أنه أعلم من الخضر في باب الشريعة ، والخضر جاءه علم الله ـ عز وجل ـ ما لم يكن عند موسى عليه السلام ، وهكذا بوبّ البخاري باب كتاب " الرحلة في طلب العلم " واستدل بأدلة منها رحلة جابر بن عبد الله إلى عبد الله بن أُنيْس، وهكذا لازال السلف يرحلون ويطلبون العلم ... أي الذي لم يرحل إلى طلب العلم لا يرحل إليه،النبي صلى الله عليه وسلم يقول :
" إن بين حدوث الساعة سنون يرفع فيها العلم وينزل فيها الجهل"
فيا أهل السنة فيا حملة الدين، ويا أيها السلفيون عظِّموا ما عظَّم الله من علم كتابه و علم سنة نبيه صلى الله عليه وعلى آله وسلم، فإن هذا الدين الحق الذي أنزله الله على محمد صلى الله عليه وسلم ،أكمل اعتقادا وقولاً وفعلا ..

الحياة أمل
2015-04-20, 12:05 AM
أحسن الله إليكم وكتب أجركم
دُمتم موفقين ...~

ياس
2015-04-20, 12:22 AM
بارك الله فيكم من معلم للخير
وشكر الله اليكم لتلك الوصايا القيمة والنافعة
وهذا مايحتاجه المسلمون اليوم

الفهداوي
2015-06-19, 05:39 AM
بارك الله فيكم من معلم للخير
وشكر الله اليكم لتلك الوصايا القيمة والنافعة
وهذا مايحتاجه المسلمون اليوم



شكر الله لك طيب مرورك ولاحرمك الله الاجر اخي ابا عبد الله