المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أعظم النفقة أجراً


الأمل
2015-04-20, 05:46 PM
https://mail.google.com/mail/images/cleardot.gif



http://store2.up-00.com/2014-05/1401137690182.gif






أعظـم النفقـة أجــراً

























































https://ci4.googleusercontent.com/proxy/xwxIap2fZeM4HsWtZ7g1uwUZ16-mIcG6jNSZSRCxrj7VX854FkpmzOBi20fTEpMZLi4dJjl3aMZ8F PMAcVuHgKj32BEPZQ=s0-d-e1-ft#http://www7.0zz0.com/2015/03/22/00/993569672.jpg











قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :






(( دينارٌ أنفقته في سبيلِ اللهِ . ودينارٌ أنفقته في رقبةٍ .

ودينارٌ تصدقت به على مسكينٍ . ودينارٌ أنفقته على أهلِك .

أعظمُها أجرًا للذي أنفقته على أهلِك))



رواه مسلم










شـــرح الحــديــث






الإنفاق على الأهل أفضل من الإنفاق في سبيل الله ،


وأفضل من الإنفاق في الرقاب ، وأفضل من الإنفاق على المساكين ؛


وذلك لأن الأهل ممن ألزمك الله بهم ، وأوجب عليك نفقتهم ، فالإنفاق عليهم فرض عين ،

والإنفاق على من سواهم فرض كفاية ، وفرض العين أفضل من فرض الكفاية .
وقد يكون الإنفاق على من سواهم على وجه التطوع ، والفرض أفضل من التطوع ؛
لقوله تعالى في الحديث القدسي : ((ما تقرب إليّ عبدي بشيء أحب إليّ مما افترضته عليه))
لكن الشيطان يرغب الإنسان في التطوع ويقلل رغبته في الواجب ،
فتجده مثلاً يحرص على الصدقة ويدع الواجب ،
يتصدق على مسكين أو ما أشبه ذلك ويدع الواجب لأهله ،
يتصدق على مسكين أو نحوه ويدع الواجب لنفسه ؛
كقضاء الدين مثلاً ، تجده مديناً يطالبه صاحب الدين بدينه وهو لا يوفي ،
ويذهب يتصدق على المساكين وربما يذهب للعمرة أو لحج التطوع وما أشبه ذلك ويدع الواجب ،
وهذا خلاف الشرع وخلاف الحكمة ، فهو سفه في العقل وضلال في الشرع .
والواجب على المسلم أن يبدأ بالواجب الذي هو محتم عليه ،
ثم بعد ذلك ما أراد من التطوع بشرط ألا تكون مسرفاً ولا مقتراً ، فتخرج عن سبيل الاعتدال ؛
لقول الله تعالى في وصف عباد الرحمن :
{ وَالَّذِينَ إِذَا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَاماً }[الفرقان:67]
يعني لا إقتار ولا إسراف ، بل قواماً ، ولم يقل بين ذلك فقط ، بل بين ذلك قواماً ،
قد يكون الأفضل أن تزيد أو أن تنقص أو بين ذلك بالوسط .
هذا الحديث يدل على أنه يجب على الإنسان أن ينفق على من عليه نفقته ،
وأن إنفاقه على من عليه نفقته أفضل من الإنفاق على الغير .









شرح رياض الصالحين (ابن العثيمين)

الحياة أمل
2015-04-20, 06:22 PM
كتب ربي أجرك أختي ونفع بك
طبت وطآب طرحك ...~

ياس
2015-04-21, 12:59 AM
بارك الله فيكم واثابكم الخير

الأمل
2015-04-21, 06:00 PM
شكرا لمروركم
جزاكم الله خيرا