المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من سلك طريقا يلتمس فيه علما سهل الله به طريقا الى الجنة


الفهداوي
2015-04-21, 09:41 PM
عن أبي هريرة– رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه و سلم قال :
{{.... و من سلك طريقا يلتمس فيه علما سهل الله به طريقا الى الجنة ، وما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله و يتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة و غشيتهم الرحمة و حفتهم الملائكة و ذكرهم الله في من عنده ، و من بطأ به عمله لم يسرع به نسبه}} - رواه مسلم بهذا اللفظ
ولعظم هذا الحديث أحببت أن أسوق كلاما نفيسا للنووي ــ رحمه الله ــ في شرحه على هذا الحديث.

قال ــ رحمه الله ــ في شرحه على هذا الحديث :{{و قوله - صلى الله عليه وسلم ـ : من سلك طريقا يلتمس فيه علما سهل الله له به طريقا إلى الجنة }} - يعني : من دخل طريقا و صار فيه يلتمس العلم والمراد به العلم الشرعي سهل الله له به طريقاً إلى الجنة ، لأن الإنسان إذا تعلم شريعة الله تيسر عليه سلوكها ، و معلوم أن الطريق الموصل إلى الله شريعته ، فإذا تعلم الإنسان شريعة الله سهل الله له به طريقا إلى الجنة .

وقوله ـ صلى الله عليه و سلم ــ : {{ ما اجتمع قوم قي بيت من بيوت الله- }} المراد به المسجد فإن بيوت الله هي المساجد قال الله تعالى: ﴿فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ﴾] النور36] و قال تعالى:﴿وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا﴾[الجن18] و قال تعالى:﴿وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَنَعَ مَسَاجِدَ اللَّهِ أَنْ يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ﴾] البقرة114] فأضاف المساجد إليه ؛ لأنها موضع ذكره .
وقوله ـ صلى الله عليه وسلم ــ : {{ -يتلون كتاب الله و يتدارسونه بينهم}} - يتلونه : يقرءونه و يتدارسونه أي : يدرس بعضهم على بعض .
وقوله ــ صلى الله عليه وسلم : {{ إلا نزلت عليهم السكينة و غشيتهم الرحمة و حفتهم الملائكة }} -نزلت عليهم السكينة يعني : في قلوبهم و هي الطمأنينة و الاستقرار ،
وقوله ـ صلى الله عليه وسلم ــ {{و غشيتهم الرحمة }}: غطتهم و شملتهم
-وقوله ـ صلى الله عليه وسلم ــ {{و حفتهم الملائكة }} -صارت من حولهم . - {{و ذكرهم الله فيمن عنده}}- أي : من الملائكة .
وقوله ـ صلى الله عليه وسلم ــ {{ومن بطأ به عمله لم يسرع به نسبه -}}أي :من تأخر من أجل عمله السيئ فإن نسبه لا يغنيه و لا يرفعه و لا يقدمه و النسب هوالانتساب إلى قبيلة و نحو ذلك .
ثم ذكرــ رحمه الله ــ بعض الفوائد المستنبطة من هذا الحديث العظيم فقال:
**ومن فوائد الحديث : الحث على طلب العلم لقوله صلى الله عليه وسلم - من سلك طريقا يلتمس فيه علما سهل الله له به طريقا إلى الجنة - و قد سبق في الشرح معنى الطريق و أنه قسمان حسي و معنوي .
**ومن فوائد الحديث : فضيلة اجتماع الناس على قراءة القرآن لقوله ـ صلى الله عليه وسلم :{{ - و ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله .. الخ}} .
**ومن فوائد الحديث : أن حصول هذا الثواب لا يكون إلا إذا اجتمعوا في بيت الله أي : في مسجد من المساجد لينالوا بذلك شرف المكان لأن أفضل البقاع مساجدها.
**ومن فوائد الحديث : بيان حصول هذا الأجر العظيم تنـزل عليهم السكينة و هي الطمأنينة القلبية و تغشاهم الرحمة أي : تغطيهم و تحفهم الملائكة أي :تحيط بهم من كل جانب و يذكرهم الله فيمن عنده من الملائكة لأنهم يذكرون الله تعالى عن ملأ ، و قد قال الله تعالى في الحديث القدسي:{{من ذكرني في ملأ ذكرته في ملأ خير منهم }}.

اهــ بتصرف بسيط. شرح الأربعين النووية " الحديث السادس و الثلاثون".

ياس
2015-04-21, 11:27 PM
جزاكم الله كل خير

الحياة أمل
2015-04-22, 01:52 AM
جزآكم الله خيرآ
وبآرك في الجهود ...~

الفهداوي
2015-04-22, 09:18 AM
جزاكم الله خيرا وانعم عليكم بفضله