المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تنبيهات ووقفات عن اليأس والقنوط


الفهداوي
2015-04-22, 11:26 AM
الأولى : قال القرطبي – رحمه الله – في قوله : { إِنَّهُ لَا يَيْأَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكافِرُونَ } - : دَلِيلٌ عَلَى أَنَّ الْقُنُوطَ مِنَ الْكَبَائِرِ، وَهُوَ الْيَأْسُ " ( الجامع لأحكام القرآن : 9/252 ) . وقد جاء في السنة ما يؤكد ذلك فعن ابن عباس – رضي الله عنهما -: " أن رجلا قال : يا رسول الله ! ما الكبائر ؟ قال : الشرك بالله والإياس من روح الله و القنوط من رحمة الله " (صحيح الجامع : 4603 ).
قال ابن عثيمين – رحمه الله - : " المراد بالقنوط : أن يستبعد رحمة الله ويستبعد حصول المطلوب ، والمراد باليأس هنا أن يستبعد الإنسان زوال المكروه " ( القول المفيد : 2/69 ) .

الثانية : كما أنه لا يجوز اليأس من روح الله ، فلا يجوز الأمن من مكر الله ، قال ابن عثيمين – رحمه الله - : " وأما الأمن من مكر الله ، فتجد الإنسان مقيماً على المعاصي مع توافر النعم عليه ، ويرى أنه على حق فيستمر في باطله ، فلا شك أن هذا استدراج " ( القول المفيد : 2/69 ) .
قال – تعالى - : { أَفَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَن يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا بَيَاتاً وَهُمْ نَآئِمُونَ * أَوَ أَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَن يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا ضُحًى وَهُمْ يَلْعَبُونَ * أَفَأَمِنُواْ مَكْرَ اللّهِ فَلاَ يَأْمَنُ مَكْرَ اللّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ } [الأعراف : 97 - 99] .

الثالثة : أقبح أنواع القنوط من رحمة الله اليأس من التوبة ، " قال أبو قلابة: هو الرجل يصيب الذنب فيقول: قد هلكت ليس لي توبة فييأس من رحمة الله، وينهمك في المعاصي، فنهاهم الله تعالى عن ذلك " (معالم التنزيل : 1/ 217 ) . قال – تعالى - : { قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللهِ إِنَّ اللهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ * وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لا تُنْصَرُونَ } [الزمر : 53 - 54] .

الرابعة : إن حسن الظن بالله – تعالى – هو ما اقترن بالعمل الصالح ، فيكون رجاء محموداً ، وإذا خلا من العمل الصالح صار غرورا وأماني كاذبة ، قال – تعالى - : { فَمَنْ كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا } [الكهف : 110] .

العراقي
2015-04-22, 02:06 PM
بارك الله فيكم

الفهداوي
2015-04-22, 02:55 PM
وفيكم بارك الله

الحياة أمل
2015-04-23, 08:05 PM
كتب ربي أجركم
ونفع بكم ...~

الفهداوي
2015-04-23, 09:27 PM
جزاكم الله خيرا

ياسمين الجزائر
2015-04-25, 12:01 AM
بارك الله فيكم و جزاكم الله خيرا

ابو بكر
2015-04-27, 01:13 PM
http://www.m5zn.com/uploads/2010/5/9/photo/gif/0509101705245y0rik0.gif

الفهداوي
2015-04-28, 01:29 PM
جزاكم الله خيرا على كرم مروركم وبارك الله فيكم