المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : معنى ( وإن يتفرقا يغن الله كلا من سعته )


الحياة أمل
2015-04-29, 02:44 PM
http://store2.up-00.com/2015-03/1427266894451.png
ذكر القرطبيُّ في تفسير قوله تعالى: ﴿ وَإِنْ يَتَفَرَّقَا يُغْنِ اللَّهُ كُلًّا مِنْ سَعَتِهِ ﴾ [النساء: 130]؛ أي: وإن لم يَصْطَلِحا بل تفرَّقا؛ فليحسِنا ظنَّهما بالله؛ فقد يقيض للرجل امرأة تقر بها عينه، وللمرأة مَن يوسع عليها،

ورُوي عن جعفر بن محمد أنَّ رجلاً شكا إليه الفقر، فأمره بالنكاح، فذهب الرجل وتزوَّج؛ ثم جاء إليه وشكا إليه الفقر، فأمره بالطلاق! فسُئل عن هذه الآية، فقال: أمرتُه بالنكاح لعله مِنْ أهل هذه الآية:﴿ إِنْ يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِه ﴾ [النور: 32]، فلما لم يكن مِن أهل تلك الآية أمرْتُه بالطلاق، فقلت: فلعله مِن أهل هذه الآية: ﴿ وَإِنْ يَتَفَرَّقَا يُغْنِ اللَّهُ كُلًّا مِنْ سَعَتِهِ ﴾ [النساء: 130].

وأيضًا قال الشيخ الشعراوي في خواطره حول الآية السابقة: "وسبحانه عنده الفضل الواسع، وهو القادرُ أن يرزقَ الزوج زوجةً صالحة تُشبِع كل مطالبه، ويرزق الزوجة زوجًا آخر يُشبِع كل احتياجاتها، ويقبل دمامتَها لو كانتْ دميمة، ويجعله الله صاحب عيونٍ ترى نواحي الخير والجمال فيها، وقد نجد رجلًا قد عضَّتْه الأحداثُ بجمال امرأة كان متزوجًا بها وخبلتْه، وجعلت أفكاره مشوشة مضطربة، وبعد ذلك يرزقه الله بمَن تشتاق إليه، بامرأة أمينة عليه، ويطمئن عندما يغتربُ عنها في عمله، ولا تملأ الهواجس صدرَه؛ لأن قلبه قد امتلأ ثقةً بها، وإن كانت قليلة الحظ مِن الجمال".

:111:
http://store2.up-00.com/2015-03/1427266894542.png