المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قرار مجلس النواب الامريكي يعتبر السنة والاكراد بلدين منفصلين


العراقي
2015-04-29, 04:14 PM
القرار الامريكي الجديد في الشأن العراقي
وفقا لهذا القرار سيتم تسليح السنة و الاكراد باعتبارهما منفصلين عن الحكومة العراقية

وهذا توضيح لقرار مجلس النواب الامريكي بشأن التسليح في العراق
حيث أن لجنة الشؤون الخارجية ستتقدم في جلسة الكونغرس اليوم بقرار يوفر مبلغ 715 مليون دولار للقوات العراقية في مكافحتها لداعش, يتطلب ضمانات من وزيري الخارجية والدفاع الأميركيين بان تعطي حكومة بغداد الاقليات غير الشيعية دوراً في قيادة البلاد، وفي حال مرت 3 اشهر بعد تمرير المشروع, ولم تتمكن بغداد من موافاة بعض الشروط , فسيتم تجميد 75% من المساعدات لبغداد, وارسال اكثر من 60% منها مباشرة للأكراد والسنة

ووفقاً للنص الذي أصدره مجلس النواب، والذي يتضمن مشروع قانون تفويض الدفاع للعام القادم، من قبل لجنة الخدمات المسلحة في مجلس النواب، فإنه سيتم إرسال ما لا يقل عن 178 مليون دولار، وربما تصل إلى 429 مليون، ستذهب مباشرة إلى قوات الأمن الكردية والقبائل السنية.
وتشير الصحيفة إلى أن مشروع القانون يعد شرطاً تشريعياً أساسياً حاسماً لتمويل الجيش الأمريكي، وأن فيه مخاطرة بوضع إسفين بين الولايات المتحدة وحليفتها في بغداد، وتشجيع الطائفية.
وتلفت الصحيفة إلى أن مشروع القانون سيمنع تمويل قوات الأمن العراقية بالمبلغ الذي كان مقترحاً لتمويلها، والذي يقدر بنحو 715 مليون دولار العام المقبل، إلا إذا أكد وزيرا الخارجية والدفاع معاً، أن الحكومة العراقية برئاسة رئيس الوزراء المدعوم من الولايات المتحدة، حيدر العبادي، تشرك في هذه القوات جميع "الأقليات العرقية والطائفية داخل قوات الأمن العراقية".
أما إذا
لم تأت التأكيدات بالإدراج الطائفي لكل الأقليات فإن 60% من الأموال المقترح تقديمها للقوات الأمنية؛ أي ما يعادل 429 مليون دولار، ستذهب مباشرة إلى البيشمركة الكردية والحرس الوطني العراقي السني.
ومن بين الشروط التي ستفرض على حكومة بغداد؛ من أجل تلقي التمويل العسكري من الولايات المتحدة هو "وقف الدعم للمليشيات الشيعية، ووقف التجاوزات على أبناء الشعب العراقي من قبل هذه المليشيات" وفقاً للصحيفة.
وكانت قوات البيشمركة الكردية والقوات المسلحة في المنطقة العراقية الكردية، المتمتعة بحكم ذاتي، من بين الوحدات الأكثر قدرة على مكافحة تنظيم "الدولة"، كما ينظر إليهم بحذر من قبل العراقيين العرب، من السنة والشيعة؛ لأنهم يعلمون أن الكرد يعملون أو يسعون إلى توسيع الانفصالية الكردية.
لكن لخلق نوع من التوازن بين القوات الحكومية التي يهيمن عليها الشيعة، على حساب السكان السنة، اختارت إدارة أوباما مساعدة البيشمركة،
وأية قوات غير نظامية سنية في المقام الأول من خلال حكومة بغداد القريبة من واشنطن عدو إيران، التي هي جزء من محاذاة جيوسياسية محرجة ضد تنظيم "الدولة"، الذي قلب التفاهمات الإقليمية وتحالفات الولايات المتحدة، على حد قول الصحيفة

العراقي
2015-04-29, 04:30 PM
نقلنا للخبر لا يعني اننا مع او ضد
بقدر ما يجب ان نفهم
ان المنطقة العربية مقبلة على تقسيم بحسب الدين
وقد يكون تقسيم دامي