المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مصيبة موت العلمااء


ابو الزبير الموصلي
2015-04-29, 04:57 PM
مصيبة موت العلمااء!!
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
اما بعد
فإن من أعظم أنواع الفقد على النفوس وقعًا وأشده على الأمة لوعة وأثرًا فقد العلماء الربانين والأئمة المصلحين؛
ذلكم ـ يا عباد الله ـ لأن للعلماء مكانة عظمى ومنزلة كبرى، فهم ورثة الأنبياء وخلفاء الرسل والأمناء على ميراث النبوة، هم للناس شموسٌ ساطعة وكواكب لامعة، وللأمة مصابيح دجاها وأنوار هداها، بهم حفظ الدين وبه حفظوا، وبهم رفعت منارات الملة وبها رُفِعُوا،
قال تعالى
" يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ "[المجادلة: 11].
وما عزت الأمم وبلغت سامق القمم وأشيدت صروح الحضارات وقامت الأمجاد وتحققت الانتصارات بعد الله إلا بهم، فهم أهل خشية الله، " قال تعالى (إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ "[فاطر: 28]،
ففي الحديث الذي أخرجه الشيخان عن عبد الله بن عمرو بن العاص ما: ((إن الله لا يقبض العلم انتزاعًا ينتزعه من الناس، ولكن يقبض العلم بقبض العلماء، حتى إذا لم يبق عالمًا اتخذ الناس رؤوسًا جهالاً، فسئلوا فأفتوا بغير علم؛ فضلوا وأضلوا)).
ولقد أخبر حبر الأمة وترجمان القرآن عبد الله بن عباس ما في قوله تعالى: " أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا نَأْتِي الأَرْضَ نَنْقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا "[الرعد: 41] قال: (بموت علمائها وفقهائها)،
وقال عبد الله بن مسعود : (عليكم بالعلم قبل أن يُقبض، وقبضه ذهاب أهله)، وقال الحسن رحمه الله: "موت العالم ثلمة في الإسلام، لا يسدها شيء ما اختلف الليل والنهار"،
وقيل لسعيد بن جبير رحمه الله: ما علامة الساعة وهلاك الناس؟ قال: "إذا ذهب علماؤهم"،
ولما مات زيد بن ثابت قال ابن عباس : "من سرَّه أن ينظر كيف ذهاب العلم فهكذا ذهابه "،
وقال : "لا يزال عالم يموت وأثر للحق يدرس حتى يكثر أهل الجهل، ويذهب أهل العلم، فيعمل الناس بالجهل، ويدينون بغير الحق، ويضلون عن سواء السبيل"،

وقال رجل لابن سيرين رحمه الله: إني رأيت الليلة أن طائرًا نزل من السماء على ياسمينة، فنتف منها، ثم طار حتى دخل السماء،
فقال ابن سيرين رحمه الله: "هذا قبض العلماء"، فلم تمض تلك السنة حتى مات الحسن وابن سيرين ومكحول وستة من العلماء بالآفاق.
وقد كان السلف رحمهم الله يأسون أشد الأسى لفقد واحدٍ منهم،
يقول أيوب رحمه الله: "إني أخبر بموت الرجل من أهل السنة فكأني أفقد بعض أعضائي"، وقال أيوب: "إن الذين يتمنون موت أهل السنة يُرِيدُونَ أَنْ يُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ، وَيَأْبَى اللَّهُ إِلاَّ أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ" أخرجه اللالكائي.
_____________
مقتبس بتصرف

ياس
2015-04-30, 01:45 AM
يقول الإمام ابن القيم رحمه الله عن العلماء: "هم في الأرض بمنزلة النجوم في السماء، بهم يهتدي الحيران في الظلماء، وحاجة الناس إليهم أعظم من حاجتهم إلى الطعام والشراب، وطاعتهم أفرض من طاعة الآباء والأمهات بنص الكتاب،

قال تعالى: يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم [النساء:59].

بارك الله بالاخ الكريم
لطيب مانقلت

ياسمين الجزائر
2015-04-30, 01:58 AM
رحم الله علماءنا الاجلاء و جزاهم الله عنا خير الجزاء
بارك الله فيكم و جزاكم الله خيرا

الحياة أمل
2015-04-30, 11:22 PM
وفقكم الرحمن لكل خير
بوركتم ...~