المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لماذا جاءت لآياتنا باللام ولم تأت بآياتنا بالباء في سورة المدثر


ياسمين الجزائر
2015-05-03, 01:33 AM
لماذا جاءت لآياتنا باللام ولم تأت بآياتنا بالباء في سورة المدثر

(كَلَّا إِنَّهُ كَانَ لِآَيَاتِنَا عَنِيدًا (16))؟


http://www4.0zz0.com/2015/05/02/23/697119622.gif



قال تعالى في سورة المدثر (كَلَّا إِنَّهُ كَانَ لِآَيَاتِنَا عَنِيدًا (16))


هذا أمر نحوي لأن الفعل هو عاند وهو فعل يتعدّى بنفسه (عاندته وعاندت قوله) والمتعدي بنفسه هذا عندنا أمرين يمكن أن يوصل المفعول باللام وتسمى لام المقوية في حالتين:

يُدخل اللام على المفعول به يعني فيما هو لو حذفناها يرجع مفعول به نأتي باللام إن شئنا (لام المقوية) :

الحالة الأولى: أن يتقدم المفعول به على فعله

كما في قوله تعالى :
(وَلَمَّا سَكَتَ عَنْ مُوسَى الْغَضَبُ أَخَذَ الْأَلْوَاحَ وَفِي نُسْخَتِهَا هُدًى وَرَحْمَةٌ لِلَّذِينَ هُمْ لِرَبِّهِمْ يَرْهَبُونَ ) (154: الأعراف)

والمقصود يرهبون ربهم (لربّهم مفعول به مقدّم)،



والثاني: إذا كان العامل فرعاً على الفعل

كأن يكون إسم فاعل أو صيغة مبالغة كما في قوله تعالى

(وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ هُوَ الْحَقُّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ إِنَّ اللَّهَ بِعِبَادِهِ لَخَبِيرٌ بَصِيرٌ) (31:فاطر)

فعل صدّق يتعدى بنفسه والأصل هو مصدقاً ما معه ويصح قوله لكن جاء باللام المقوية لأن العامل فرع على الفعل كقوله تعالى:
(خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَوَاتُ وَالْأَرْضُ إِلَّا مَا شَاءَ رَبُّكَ إِنَّ رَبَّكَ فَعَّالٌ لِمَا يُرِيدُ) (107: هود)

جاء باللام المقوية لأن العامل هو صيغة مبالغة.



ونعود إلى الآية موضع السؤال ونقول إن فيها تقديم وصيغة مبالغة: قدّم المفعول به على الفعل (لآياتنا) والعامل فرع وعلى صيغة مبالغة (عنيد) من عاند وهذا كما قلنا أمر نحوي ويصح أن يُؤتى باللام المقوية فلا يقتضي الإتيان بالباء (بآياتنا).



والغرض منها عند النحاة أن الفعل إذا تقدّم يكون في أقوى حالاته في العمل فإذا تأخر كان أضعف في العمل فقد يؤتى باللام للتقوية وعندما يكون فرعاً يكون أضعف فيؤتى باللام للتقوية وأنا شخصياً أقول أنها تستعمل لتقوية الحدث فيؤتى باللام الزائدة المؤكِدة زيادة في التوكيد.



التوكيد الذي يُدرس في النحو هو توكيد صناعي والتوكيد باب كبير في اللغة وليس هناك باب لا يدخل فيه التوكيد مثلاً التوكيد بالجار والمجرور كما في قوله تعالى:
(ولا طائر يطير بجناحيه)

المعلوم أن الطائر يطير بجناحيه ومع هذا جاءت كلمة بجناحيه للتوكيد,

والظرف المؤكّد كما في قوله تعالى:


(سبحان الذي أسرى بعبده ليلاً)

الإسراء يكون ليلاً وقوله تعالى



(فخرًّ عليهم السقف من فوقهم)

والسقف سيخّر بالتأكيد من فوقهم، كلها فيها توكيد.

http://www4.0zz0.com/2015/05/02/23/697119622.gif

أ. د فاضل السامرائي

ياس
2015-05-03, 01:36 AM
بارك الله في الدكتور
وغفر لاختنا ياسمين لطيب النقل

الحياة أمل
2015-05-07, 10:03 PM
جزآك الرحمن خيرآ أخية للنقل
دُمت موفقة ...~

ياسمين الجزائر
2015-05-11, 05:47 PM
جزاكم الله خيرا و بارك الله فيكم على مروركم الطيب

الفهداوي
2015-05-11, 05:56 PM
جزاكم الله خيرا وبارك فيكم على مجهودكم المتواصل وعطائكم المستمر جعله الله في موازين اعمالكم