المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بعض الملح و النوادر


ياسمين الجزائر
2015-05-09, 12:51 AM
http://www11.0zz0.com/2015/05/08/23/194564132.gif


بعض الملح و النوادر

http://www10.0zz0.com/2015/05/08/23/227670967.gif

يزخر تراثنا الأدبي بالكثير من الحكمة و من النوادر التي نستفيد منها العبرة ونجني منها الفائدة إلى جانب الطرافة.
بهذه الصفحة سنستروح النفس....
و على ضفافها نجتمع و نبتسم قليلا....
فحياكم الله جميعا و اهلا و سهلا بكم


http://www11.0zz0.com/2015/05/08/23/536604493.gif


بَدَاهةُ الحريري



http://www5.0zz0.com/2015/05/08/23/452430753.jpg


كان الحريري من ذوِي الجاهِ واليَسار يمْلِكُ بالمشَانِ أكْثرَ منْ ثمانية عشرَ ألفِ نخلةٍ يغلها، وكان له منزلٌ بالبصرة يقصِده الأدباءُ والعلماءُ يقرؤونَ عليهِ أو يفِيدونَ من عِلْمه، وخُصوصا بعدَ أنْ ألَّفَ المقامات وذاعَ أمرُها بين النَّاس، وكان مُرْهَفَ الشُّعورِ صادقَ الحِّسِ والتَّخمِينِ.
وكان الحريريُ ضئيلَ الجِسم زريَ المنْظرِ عصبي المزاج، ينْتِفُ شعرات لحيته إذا اشتغلَ بالتَّفكير والكِتابة، ولكنَّه مع هذا كان موْضِعَ تقْدير النَّاسِ وإكبَارهم، ويُحْكى أنَّ شخصًا زاره، وأرادَ أن يتلقى عليه شيئا مِنَ العلْمَ لذُيُوعِ شُهْرتِه، فلما رآه اسْتزْرى منْظره، فأدْرك الحريري ما دار في نفسه، ولما طلبَ هذا الشَّخصُ إلى الحريري أنْ يُمْلي عليه شيئا منَ الأدبِ قال له: اكتبْ! وأملاه هَذيْن البيتين:
مـا أنتَ أول سارٍ غرَّه قمـر ورائــدٌ أعجبـته خضـرة الدِمنِ
فاختر لنفسك غيري إنني رجل مثل المعيدي فاستمـع بي ولا تََرَنِي
فخجل الرجل وانصرف عنه.


http://www7.0zz0.com/2015/05/08/23/907021647.gif

(مقدمة شرح مقامات الحريري (6))



http://www7.0zz0.com/2015/05/08/23/530867142.gif

الرجل الثقيل

http://www5.0zz0.com/2015/05/08/23/452430753.jpg


طوَّل ثقيل عند رجل فلما أمسى وأظلم البيت لم يأت سراج

فقال الرجل : أين السراج؟
فقال صاحب البيت إن الله تعالى يقول : (وَإِذَا أَظْلَمَ عَلَيْهِمْ قَامُوا)
فقام وخرج



http://www11.0zz0.com/2015/05/08/23/536604493.gif

يـا أخـتي اسكتي ..



http://www5.0zz0.com/2015/05/08/23/452430753.jpg

جرى بين العلامة البيحاني صاحب إصلاح المجتمع رحمه الله، وبين رجل يدعو إلى



مساواة الرجل بالمرأة حديث، فجعل ذلك الرجل يتكلم ، والبيحاني ساكت ،


ثم قال له البيحاني: أمَّا الآن فاسكتي أنا أتكلم.


فغضب الرجل، وقال: تخاطبني بخطاب المرأة !!!


فقال البيحاني : كيف تدعو إلى مساواتها وأنت لا ترضى أن تساويها في مجرد



ضمير المخاطبة ؟؟؟


فانقطع المناظر، وضحك عليه الناس.

http://www14.0zz0.com/2015/05/08/23/278708044.gif


من كتاب أريج الأزهار بجمع الفوائد والطرائف والأشعار


http://www14.0zz0.com/2015/05/08/23/278708044.gif


يتبع باذن الله تعالى .....

ياس
2015-05-09, 01:56 AM
بارك الله فيكم ونفع بكم
وطيب الله انفاسكم

الفهداوي
2015-05-09, 09:39 AM
ومما قيل في البداهة : انها وضوح الأفكار والقضايا بحيث تفرض نفسَها على الذهن
وهي عفوية ، مع سرعة الخاطر واصابة القول ارتجالا من غير اعمال فكر وانما بداهة جواب
..
أحسنتم نوادر والماحات راقية بارك الرحمن فيكم ..

ياسمين الجزائر
2015-05-11, 06:20 PM
بارك الله فيكم ونفع بكم
وطيب الله انفاسكم


و فيكم بارك الله استاذنا الكريم
شكرا جزيلا على هذا المرور الطيب

ياسمين الجزائر
2015-05-11, 06:22 PM
ومما قيل في البداهة : انها وضوح الأفكار والقضايا بحيث تفرض نفسَها على الذهن
وهي عفوية ، مع سرعة الخاطر واصابة القول ارتجالا من غير اعمال فكر وانما بداهة جواب
..
أحسنتم نوادر والماحات راقية بارك الرحمن فيكم ..


و أحسن الله اليكم شيخنا الفاضل
و شكرا لاضافتكم القيمة
مروركم يشرفنا شيخنا

ياسمين الجزائر
2015-05-11, 06:29 PM
قال الجاحظ قال ثمامة دخلت إلى صديق لي أعوده وتركت حماري على الباب ولم يكن معي غلام ثم خرجت وإذا فوقه صبي فقلت أتركب حماري بغير إذني ، قال خفت أن يذهب فحفظته لك ، قلت لو ذهب كان أحب إليّ من بقائه قال فإن كان هذا رأيك في الحمار فاعمل على أنه قد ذهب وهبه لي واربح شكري ! فلم أدر ما أقول .

عن كتاب"الأذكياء"لابن الجوزي



http://www8.0zz0.com/2015/05/11/17/996745155.gif


الشغف بالكتاب





http://www10.0zz0.com/2015/05/11/17/943389797.jpg



كِتاب الجمهرة لابن دريد مرجعٌ من مراجعِ أهل الأدب، أمْلاه بحلَب تلميذه أبو عبد الله الحسين بن أحمد ابن خالويه المتوفى سنة 370ﻫـ على جهابذة مشاهير منهم أحمد بن عبد الرحمن بن قابوس، وكانت عند تلميذه أبي علي القالي بمنزلة الروح من الجسد، حتى إنه أعطِيَ فيها ثلاثمائة مثقال ذهبا فأبى! فلمَّا اشتدت حاجته إلى الإنفاق على عياله باعها بأربعين مثقالا!!!


وكتب عليها هذه الأبيات:
أنِسْتُ بها عِشرينَ عامًا وبِعْتُهَا وقد طَال وُجْدِي بَعْدَها وحَنِينِي


وما كان ظنِّي أنَّني سأبيعُهـا****ولو خلَّدْتنِي في السُّجونِ ديوني


ولكن لِعَجزٍ وافتِقـارٍ وصِبيةٍ****صِغـارٍ عليهـم تستهلُّ شؤوني


فقُلْتُ ولم أَمْلِكْ سوابِقَ عَبْرَتِي****مَقالةَ مَكْوِيِّ الفـؤادِ حَـزينِ


وقد تُخرجُ الحاجاتُ يا أمَّ مالِكٍ****كرائِـمَ مِنْ ربٍّ بهنَّ ضَنِيـنِ


فلما رأى الذي اشتراها هذه الأبيات كاد يذوب أسًى وعطْفًا على صاحبها، ثم أرسلها إليه ومعها أربعون مثقالا ذهبا أخرى، فلما وصلته كان كأنما رُدَّتْ إليه روحه.
شرح مقصورة بن دريد لعبد الوصيف محمد: (9)

الفهداوي
2015-05-11, 06:39 PM
احسنتم واجدتم بارك الرحمن فيكم واكرمكم وطيب ذكركم على
قيمة هذا الانتقاء المتواصل

ياسمين الجزائر
2015-05-11, 06:58 PM
احسنتم واجدتم بارك الرحمن فيكم واكرمكم وطيب ذكركم على
قيمة هذا الانتقاء المتواصل

و احسن الله اليكم شيخنا
و فيكم بارك الله
مروركم يزيد من المنشور قيمة و يشجعنا
طبتم و طاب مروركم و تبوأتم من الجنة مقعدا

ياسمين الجزائر
2015-05-24, 10:51 PM
مجلس أبي عثمان المازنيّ مع يعقوب ابن السّكيت


http://www6.0zz0.com/2015/05/24/21/201020132.jpg


أخبرنا أبو إسحاقَ الزجاج، قالَ: أنا أبو العباس عمر بن يزيد، عن أبي عثمانَ قالَ: جمعني وابن السكيت بعض المجالسِ، فقالَ لي بعضُ منْ حضرَ:
سله عن مسألة وكان بيني وبين ابن السكيت ودٌّ فكرهتُ أن أتجهمه بالسؤال لِعِلْمي بِضُعْفِه في النَّحْو، فلمَّا ألحَّ عليَّ .
قلتُ له:ما تقولُ في قوله عز وجل: (فأرْسِلْ مَعَنَا أخَانَا نَكْتَل)

ماوزن نكتل من الفعل،ولِمَ جزمه؟
قالَ: وزنه نفعل وجزمه لأنه جوابُ الأمرِ،


قلتُ: فما ماضيه ؟.
ففكَّر وتشور فاستحييتُ له، فلمَّا خرجْنا قالَ لي:


ويحكَ ما حفظتَ الودَّ خجلتني بين الجماعة؟!
فقلتُ له: والله ما أعرف في القرآن أسهل منها، قال فإنَّ وزن نكتل نفتعل من اكتال يكتال، وأصله: نكتيل فقُلِبتِ الواو ألفا لتحريكها وانفتاح ما قبلها ثمَّ حُذِفتِ الألفُ لسكونِها وسكون اللام، فصار نكتل





http://www9.0zz0.com/2015/05/24/21/654226314.gif

ياسمين الجزائر
2015-05-24, 10:53 PM
فقيد ثقيف عاشق زوجة أخيه

http://www6.0zz0.com/2015/05/24/21/201020132.jpg


من طريف أخبار العشاق المتعففين ما أورده ابن الجوزي في كتابه أخبار النساء هذه القصة اللطيفة ,والتي تحمل الكثير من الدروس والحكم ..

قال الأصمعي: كان فتىً من ثقيفٍ شديد الحياء، كريماً أديباً، فبينا هو جالس، إذ مرّت به امرأةٌ من أجمل النّساء فلم يتمالك أن قام من الحياء من مجلسه ليعلم من هي، وأين تريد.

وقد كلف بها واشتدّ عشقه لها، فاتّبعها حتى دخل منزل أخيه فإذا هي امرأته، فضاق به الأمر ولم يدر ما يصنع، وكتم شأنه، وجعل ما به يزداد كل يومٍ حتّى نحل جسمه، فأنكر شأنه أخوه وأهله وسألوه عمّا به. فلم يخبرهم بشيءٍ من أمره.

فدعا أخوه الأطبّاء فعالجوه فلم يغنوا عنه شيئاً، فلمّا أعياهم ما به، وزاد سقمه، سلّمه أخوه إلى الحارث بن كلدة وكان من أطبّاء العرب فنظر إليه الحارث فلم يرى به داءٌ ينكر، غير أنّه ظنّ أنّه عاشق.

فخلا به الحارث فسأله، فأبى أن يقرّ له بشيءٍ.

فلمّا أعيا الحارث جعل يسأل عن أسمائهم وأسماء نسائهم، والفتى ملقىً بين يديه، كلّما سمّيت امرأةٌ منهم نظر الحارث وجه المريض حتّى جاء اسم امرأة أخيه فارتاح وتنفّس، واغرورقت عيناه بالدّموع.

فعلم الحارث أمره، وقال لأخيه: إذهب فجئني بجميع أهليكم، ولا يتخلّف عنّي منهم امرأةً ولا رجلاً، فإنّي قد وقعت على دائه.
فخرج أخوه حتّى أتى أهله، فجمعهم في منزل ونقل الحارث المريض إليهم، وقال: لا يغيبنّ عنه امراةٌ ولا رجلٌ.

فلمّا نظر الرّجل إلى امرأة أخيه خفّ عنه بعض ما كان يجده.

فعرف الحارث ذلك منه، فأمر بشاةٍ فذبحت، وأخرج كبدها فوضعها على النّار، ثمّ أطعمه منها فأكل ثمّ مزج له شربةً خفيفةً فسقاه، وفعل به ذلك أيّاماً يزيده في كلّ يومٍ شيئاً قليلاً في مطعمه ومشربه. فحسنت حاله، ورجع إليه بعض جسمه.
فلمّا رأى الحارث أنّه قوي بعض القوّة صنع له طعاماً وهيّأ له شراباً ثمّ أحضر الفتى وأخاه فطعما وشربا، وأمر الحارث أخاه أن ينصرف وقام هو ووكّل هو بالفتى من يسقيه ويغنيه، وقال: احفظ حديثه، وكلّ ما يتكلّم به، وحدّثه كلّ حديثٍ تعرفه في العشق وأخبار العشّاق، وأشعارهم.

فلمّا أخذ الشّراب في الفتى تغنّى:


أهل ودِّي، ألا سلموا
وقفوا كي تكلّموا
أخذ الحيّ حظّهم
من فؤادي وأنعم
فهمومي كثيرةٌ،
وفؤادي متيّم
وأخو الحبّ جسمه
أبد الدّهر يسقم


فلمّا أصبح الحارث، دعا الموكّل بالفتى فسأله، فعرّفه بكلّ شيءٍ، فحدّثه وأنشد الأبيات التي تغنّى بها. فدعا أخاه فعرّفه إنّه عاشقٌ لامرأته. فقال له: يا أخي أنا أنزل لك عنها وتتزوّجها.

فلمّا سمعه الفتى استحيا وخرج هارباً على وجهه، فلم يقفوا له على خبرٍ إلى اليوم فسمّي فقيد ثقيف

العراقي
2015-05-25, 12:57 PM
بارك الله فيكم وفي ما قدمتم
مواقف طريفه وبليغة

حفظكم الله اختنا الفاضلة

ياسمين الجزائر
2015-06-07, 01:12 AM
بارك الله فيكم وفي ما قدمتم
مواقف طريفه وبليغة

حفظكم الله اختنا الفاضلة
و فيكم بارك الله حضرة المدير
شكرا جزيلا لكرم المرور

ياسمين الجزائر
2015-06-07, 01:23 AM
الكُسَعِيّ وقوْسُه:

http://www10.0zz0.com/2015/06/07/00/656210056.jpg

الكُسَعِيُّ رجلٌ منسوبٌ إلى كُسع، قبيلةٌ باليمَن، واسْمُه محاربُ بنُ قَيْس، وبندامته يُضرَب المثل، يُقال: أنْدَمُ مِنْ الكُسَعِي.


ومن حديثه أنه كان يرعى إبِلا بوادٍ كثير العشب والخمْط، فبينما هو يرعاها بَصُرَ بِنَبْعَةٍ على صخرة، فقال:

ينبغي أن تكون هذه قوسا، فجعل يتعهّدها ويُقوِّمها حتى أدركت، فقطعها، فلما جفّت اتّخذ منها قوسا، وأنشأ يقول:


يا ربِّ وفِّقنـي لنَحْتِ قوسي * فإنهـا مِـن لذّتي لنفسـي

وانفعْ بِقوسي وَلَدي وعِرْسـي * أنْحِتها صفراءَ مثل الورسِ

* صلْداءَ ليستْ كقسيِّ النُّكْسِ *



ثم دهنها وخطمها بوتر، واتَّخذ مِنْ بُرايتها خمسة أسهم، وجعل يقلِّبها في كفِّه ويُنشد:


هُنَّ وربِّي أسْهُمٌ حِسانُ * يلذ للرَّامِي بها البـَنـانُ

كأنّما قوَّمها ميـزانُ * فأبشروا بالخصب يا صِبيانُ

* إن لم يعقني الشؤمُ والحِرمانُ *



ثم أتى قُتَرَة على موارد حُمُر، فكَمَنَ فيها، فمرَّ به قطيع، فرمى عَيْرًا منها بسهم، فأنفذه وجازه وأصاب الجبل، فأَوْرَى (أشعل) نارا، فظن أنه أخطأه، فأنشد يقول:


أعوذ بالله العزيز الرحـمـانْ * مِن نكَد الجد معا والحِـرمانْ

ما لي رأيت السهم بين الصوّانْ * يُورِي شَرارا مثل لوْن العِقيان

* فأخلف اليوم رجاء الصبيان *



ثم مر به قطيع آخر، فرمى عَيْرا فأنفذه السهم فصنع صنيعه الأول، فأنشأ يقول:


لا بارك الرحمان في رمي القتر * أعوذ بالخالق من شر القدرْ

أأمخط السهم لإرهاق الضرر * أم ذاك من سوء احتيال ونظرْ

* أم ليس يغني حذر عنه قدر *



ثم مر به قطيع آخر فرمى عيرا، فأمخطه السهم، فصنع صنيعه الأول فأنشأ يقول:


ما بال سهمي يوقد الحُباحِبا * قد كنت أرجو أن يكون صائبا

فأخطأ العيْـرَ وولَّى جانبـا * فصـار رأيي فيه رأيا ختائبـا



ثم مر به قطيع آخر فرمى عيرا بسهم فأمخطه السهم وصنع ما صنع أولا فأنشأ يقول:


يا أسفـا والجـد النكـد * في قوس صدق لم تزين بأود

أخلف ما أرجو لأهل وولد * فيها ولم يغن الحذار والجلد

* فخاب ظن الأهل جمعا والولد *



ثم مر قطيع آخر فرمى عيرا بسهم فأمخطه السهم وصنع كما صنع أولا فأنشأ يقول:


أبَعد خمسٍ قد حفظت عدَّها * أحمِل قوسي وأريد ردَّها

أخزى الإله لينها وشـدَّها * والله لا تسلم منّي بعـدها

* ولا أرجِّي ما حيِيتُ رِفْدَها *



ثم أخذ القوس فكسرها على حجر وبات، فلما أصبح أبصر الأعيار الخمسة مطروحة حوله، فأسف وندم على كسر القوس، وعضّ على إبهامه فقطعها تلهّفًا، وأنشأ يقول:


ندمت ندامة لو أن نفسي * تطاوعني إذا لـقـطعت خمسي

تبيّن لي سفاه الرأي مني * لعمر أبيك حين كسرت قوسي



وبالكسعي يتمثل الفرزدق حين يقول:


ندِمت ندامة الكسعي لما * غدتْ منِّي مطلّقة نوارُ

وكانت جنتي فخرجت منها * كآدمَ حين أخرجه الضِّـرارُ

ولو أني ملكت يدي ونفسي * لأصبح لي على القدر اختيارُ

وكنت كفاقئ عينيه عمدا * فأصبح ما يضيء له نهارُ


http://www14.0zz0.com/2015/06/07/00/201313774.gif

(شرح مقامات الحريري للشريشي:1/258)

http://www14.0zz0.com/2015/06/07/00/201313774.gif



http://www5.0zz0.com/2015/06/07/00/765486413.gif


http://www14.0zz0.com/2015/06/07/00/201313774.gif

قال رجل لابن عمار المختار
يزعم أنه يوحى إليه فقال:

صدق ، إنَّ الله يقول:

" وَإِنَّ الشَّيَاطِينَ لَيُوحُونَ إِلَى أَوْلِيَائِهِمْ"


http://www14.0zz0.com/2015/06/07/00/201313774.gif

يتبع باذن الله....

ياسمين الجزائر
2015-06-29, 10:52 PM
وجد يهودي مسلماً يأكل شوياً في شهر رمضان ،

فأخذ يأكل معه ، فقال له المسلم :

يا هذا إن ذبيحتنا لا تحلّ على اليهود ،

فقال : أنا في اليهود مثلك في المسلمين .



http://www6.0zz0.com/2015/06/29/21/539526902.gif


الكشكول للبهاء العاملي.



http://www7.0zz0.com/2015/06/29/21/520830293.gif

طلب رجل من بايع حلاوة ، أن يبيعه منها رطلاً نسيئة .

فقال له البايع : ذُق منها فإنّها جيدة ،

فقال له : إنّي صائم قضاء رمضان العام الأول ،

فقال البايع : معاذ الله أن أعاملك

أنت مماطل ربك من سنة إلى سنة فكيف تفعل بي ؟

http://www6.0zz0.com/2015/06/29/21/539526902.gif

الكشكول للبهاء العاملي .

http://www6.0zz0.com/2015/06/29/21/539526902.gif

نسيئة : مؤجلة الثمن

http://www7.0zz0.com/2015/06/29/21/520830293.gif

ويروى عن الأصمعي أنه قال :

هجم عليّ شهر رمضان وأنا بمكة ،

فخرجت إلى الطائف لأصوم بها هرباً من حرِّ مكة

فلقيني أعرابي فقلت له : أين تريد ؟

فقال : أريد هذا البلد المبارك لأصوم هذا الشهر المبارك فيه .

فقلت له : أما تخاف الحرّ ؟

فقال : من الحرِّ أفرُّ .

وهذا الكلام نظير كلام الربيع بن خثيم ،

فإن رجلاً قال له - وقد صلى ليلةً حتى أصبح - : أتعبت نفسك ،

فقال : راحتَها أطلب : إنّ أفرهَ العبيد أكيسُهم .

http://www6.0zz0.com/2015/06/29/21/539526902.gif

الكامل للمبرد


http://www6.0zz0.com/2015/06/29/21/539526902.gif


يتبع باذن الله تعالى.....

ياسمين الجزائر
2015-07-05, 04:09 AM
قال أبو نواس : قلت لأحد الوراقين الذين يكتبون بباب البطوني :

أيما أسنّ أنت أم أخوك ؟

قال : إذا جاء رمضان استوينا .

العقد لابن عبد ربه



http://www12.0zz0.com/2015/07/05/03/188326911.gif

حدّث القاضي أبو بكر بن عند الرحمن بن خزيمة قال :

كنت مع الوزير المهلبي بالأهواز ،

فاتفق أن حضرتُ عنده في يومٍ من شهر رمضان ،

والزمان صائف والحر شديد ، ونحن في خيشٍ باردٍ ،

فسمع صوت رجلٍ ينادي على الناطف فقال :

أما تسمع أيها القاضي صوت هذا البائس في مثل هذا الوقت ؟

والشمس على رأسه ، وحرُّها تحت قدميه ،

ونحن نقاسي في مكاننا هذا البارد ما يقاسيه من الحرّ ؟

وأمر بإحضاره فأُحضر ، . فرآه شيخاً ضعيفاً عليه قميص رثّ ،

وهو بغير سراويل ، وفي رجله تاسومة مخلقة ، وعلى رأسه مئزر ،

ومعه نبيخة فيها ناطف لا تساوي خمسة دراهم ،

فقال له : ألم يكن لك أيها الشيخ في طرفي

النهار مندوحة عن مثل هذا الوقت ؟

فتنفّس الرجل وقال : ما أهون على الراقد سهر الساهد !

وقال :

ما كنت بائع ناطفٍ فيما مضى ... لكن قضت لي ذاك أسباب القضا

وإذا المُعيل تعّذرت طلباته ... رام المعاش ولو على جمر الغضا

فقال له الوزير : أراك متأدباً ، فمن أين لك ذلك ؟

فقال : إني أيها الوزير من أهل بيتٍ لم يكن فيهم من صناعته ما ترى
. - وأسر إليه أنه من ولد معن بن زائدة -

فأعطاه مئة دينارٍ وخمسة أثوابٍ ،

وجعل ذلك رسماً له في كل سنة .

معجم الأدباء لياقوت الحموي




http://www12.0zz0.com/2015/07/05/03/188326911.gif





وسألَ رجلٌ عالماً فقال :

أفطرت يوماً من رمضان سهواً

قال : صمْ عوضه

قال : صمت عوضه وأتيت أهلي وعندهم طعام

فسبقتني يدي إليه فأكلت منه

قال : تقضي يوماً آخر

قال : قضيته وأتيت أهلي وقد عملوا هريسة

فأكلت ساهياً فما ترى ؟

قال : أرى أن لا تصوم إلا ويدك مغلولة إلى عنقك .

تزيين الأسواق لداود الأنطاكي

ياسمين الجزائر
2015-07-22, 02:27 AM
قال السبكيُّ في ترجمة صفيِّ الدِّين الهنديِّ الأُرْمَوِي:
(وكان خطُّه في غاية الرَّداءة، وكان رجلاً ظريفًا ساذجًا، فيُحكَى أنه قال: وجدتُّ في سوق الكُتُبِ مرَّةً كتابًا بخطٍّ ظننتُه أقبحَ من خطِّي، فغاليتُ في ثمنِه، واشتريتُه؛ لأحتجَّ به علَى من يدَّعي أن خطِّي أقبحُ الخطوطِ، فَلَمَّا عُدتُّ إلى البيتِ؛ وجدتُّه بخَطِّي القديم! )
انتهى.
( طبقات الشافعية: 9/163 )




http://www10.0zz0.com/2015/07/22/01/589305627.gif




ولبس السَّراويل عند العَرَبِ نادِرٌ.

http://www12.0zz0.com/2015/07/22/01/458318773.jpg

يُرْوَى أنَّ أعرابيًّا مَرَّ بسراويلَ ملقاةٍ، فظنَّها قميصًا،

فأدخلَ يديه في ساقَيها، وأدخل رأسَه، فلم يَجِدْ منفذًا، فقال:

ما أظنُّ هذا إلاَّ من قُمُصِ الشَّياطينِ! ثم رماها .
(خزانة الأدب 5/51 )

وصايف
2015-07-23, 05:59 PM
http://uploads.sedty.com/imagehosting/410440_1360493445.jpg
http://im71.gulfup.com/0PV78h.png
https://encrypted-tbn3.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcTmDS6dTOBx98EDgQvzLNawaOwcMWMA8 Y9lEDHLLXM9HpRcwFYWuA

ياسمين الجزائر
2015-07-26, 02:22 AM
و فيكِ بارك الله اخيتي وصايف
سرني مرورك الطيب
لا عدمت تواجدك و تعطيرك لصفحتي .

http://www9.0zz0.com/2015/07/26/01/514764943.gif

ياسمين الجزائر
2015-07-26, 02:31 AM
وقف طبيب دجَّال وسط جمع من الناس يعلِن عن مقوٍّ من الأعشاب ، ثم قال

: لقد بِعت هذا المقوِّي أكثر من عشرين سنة ، ولم أسمع كلمة تذمر ، أو شكوى ؛
فعلامَ يدلّ هذا ؟
فأجابه صوت من بين الزحام :

هذا يدلّ على أن الموتَى لا يتكلّمون


http://www2.0zz0.com/2015/07/26/01/971222119.gif




مرً شيخ الإسلام بن تيمية بقارئ يقرأ قوله تعالى:
"فخرً عليهم السقف من تحتهم "
فهزً رأسه وقال : سبحان الله لا قرآن ولا عقل .





http://www2.0zz0.com/2015/07/26/01/971222119.gif



قال سليمان الأعمش لابنه :
اذهب فاشتر لنا حبلا يكون طوله ثلاثين ذراعا ،
فقال : في عرض كم يا أبتي ؟
قال : في عرض مصيبتي فيك يا بني.





http://www2.0zz0.com/2015/07/26/01/971222119.gif


قال المدائنيُّ:
أُتِيَ خالد بن عبد الله برجلٍ تنبَّأ بالكوفةِ، فقيل له: ما علامةُ نبوَّتك؟
قال: قد نزلَ عليَّ قرآنٌ:
(إنَّا أعطيناكَ الكماهر، فصلِّ لربِّكَ ولا تجاهر، ولا تُطِعْ كُلَّ كافرٍ وفاجرٍ).
فأُمِرَ به، فصُلِبَ،
فقال -وهو يُصلب-:
(إنا أعطيناك العمود، فصلِّ لربِّك على عود، فأنا ضامنٌ لك ألاَّ تعود).
( البداية والنهاية، لابن كثير )

الحياة أمل
2015-07-28, 08:53 AM
وآحة جميلة .. وطرح مآتع أخية
أسعدك الرحمن في الدآرين ...~

ياسمين الجزائر
2015-08-11, 02:33 AM
مرورك الاروع اخية
شكرا جزيلا لتشريفك لهذه الواحة البسيطة

ياسمين الجزائر
2015-08-11, 02:38 AM
النحوي المريض وجاره :

http://www13.0zz0.com/2015/08/11/01/761831863.jpg
مرض رجلٌ من أهل النحو ، كان مولعاً مغرماً باللغة والسجع ، فعاده جاره في مرضه وسأله ما بكَ ؟

فقال النحوي : حمى جاسية ( شديدة) ،

نارها حامية ، منها الأعضاء واهية ، والعظام بالية !

فقال له جاره وكان أمياً : ليتها كانت القاضية !


http://www2.0zz0.com/2015/08/11/01/663951411.gif


ركعتين بين كل لقمتين :

http://www13.0zz0.com/2015/08/11/01/761831863.jpg


قال رجلٌ لبعضِ البخلاء : لِمَ لا تدعوني إلى طعامك ؟


فقال البخيل : لأنك جيد المضغِ ، سريع البلع ، إذا أكلتَ لقمةً هيَّأتَ أخرى !


فقال الرجل : وهل تريدني أن اصلي ركعتين بين كل لقمتين !

http://www2.0zz0.com/2015/08/11/01/663951411.gif

أبو لهبٍ وأم جميل :

http://www13.0zz0.com/2015/08/11/01/761831863.jpg


قال معاوية رضي الله عنه يوماً لأهل الشام ، وعنده عقيل بن أبي طالب رضي الله عنه :

هل سمعتم قول الله عزّ وجل : ( تبت يدا أبي لهبٍ وتب )

فقال الحضور : نعم سمعنا ،

فقال معاوية إن أبا لهبٍ عمَ هذا الرجل وأشار إلى عقيل .

فقال عقيل :

هل سمعتم قول الله عزّ وجل : ( وامرأته حمالة الحطب )

فقال الحضور : سمعنا .

فقال عقيل حمالة الحطب عمة هذا الرجل وأشار الى معاوية