المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الفرق البياني بين (أخرّتني) في سورة المنافقون و(أخرتن) في سورة الإسراء


ياسمين الجزائر
2015-05-11, 06:06 PM
ما الفرق البياني بين (أخرّتني) في سورة المنافقون و(أخرتن) في سورة الإسراء؟



http://www6.0zz0.com/2015/05/11/16/698632883.gif




قال تعالى في سورة المنافقون:
(وَأَنفِقُوا مِن مَّا رَزَقْنَاكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ فَيَقُولَ رَبِّ لَوْلَا أَخَّرْتَنِي إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ فَأَصَّدَّقَ وَأَكُن مِّنَ الصَّالِحِينَ {10})



أما في سورة الإسراء فقال تعالى:
(قَالَ أَرَأَيْتَكَ هَـذَا الَّذِي كَرَّمْتَ عَلَيَّ لَئِنْ أَخَّرْتَنِ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لأَحْتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَهُ إَلاَّ قَلِيلاً {62})



إذا استعرضنا الآيات في سورة المنافقون وخاصة الآية التي سبقت الآية موضع السؤال

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُلْهِكُمْ أَمْوَالُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ عَن ذِكْرِ اللَّهِ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ {9})

نجد فيها عدة أمور نتوقف عندها:



1. نجد أن الله تعالى قدّم الأموال على الأولاد وذبّه إلى عدم الإنشغال بالأموال والأولاد عن ذكر الله وبيّن عاقبة من يفعل ذلك (أولئك هم الخاسرون).



http://www12.0zz0.com/2015/05/11/17/255098491.gif

2. ثم قال تعالى (لا تلهكم) ولم يقل (لا تشغلكم) لأن الإلهاء على العموم يستخدم في مقام الذمّ ثم إن الإلتهاء عن ذكر الله أولى من ذكر الشغل.



http://www12.0zz0.com/2015/05/11/17/255098491.gif

3. استخدام لا في (أموالكم ولا أولادكم) ولو لم توجد (لا) لفُهِم عدم الإلتهاء بالأموال والأولاد مجتمعين أي أنه قد يُفهم أن النهي يكون إذا اجتمع الأمران الأموال والأولاد والمعنى المُراد هو عدم الإلتهاء بالأموال ولا الأولاد مجتمعين أو متفرقين.



http://www12.0zz0.com/2015/05/11/17/255098491.gif

4. قدّم الأموال على الأولاد مع أنّ حُبّ الأولاد أكثر لكن الإلتهاء بالمال يكون أكثر من الإلتهاء بالأولاد لذا قدّم الأموال على الأولاد للتحذير.





أما في مواطن الحُبّ يقدّم الأولاد على غيرهم وفي حبّ الشهوات قدّم النساء على باقي الشهوات (زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاء وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاللّهُ عِندَهُ حُسْنُ الْمَآبِ {14}) سورة آل عمران.



http://www12.0zz0.com/2015/05/11/17/255098491.gif

5. (لاتلهكم أموالكم) الفاعل هنا (أموالكم) وضمير المخاطب هو المفعول به ومعناه أن الله تعالى نهى السبب (الأموال والأولاد) عن التعرّض للمؤمن وهذا لأهمية المؤمن ومكانته الكبيرة عند ربّه.

وإسناد الإلهاء للأموال فيه تنبيه للمؤمن على عدم الإلتهاء بالأموال.

وكأن الأموال تنصب الشرك للمؤمن فيتلهّى عن ذكر اله تعالى.



http://www12.0zz0.com/2015/05/11/17/255098491.gif

6. ذكر الله هو عموم الطاعات وجميعها لذا خصّ الله تعالى في الآية(ذكر الله) عندما تحدث عن الإلتهاء بالأموال والأولاد.



http://www12.0zz0.com/2015/05/11/17/255098491.gif

7. (أولئك هم الخاسرون) هم تفيد أنهم هم حصراً الخاسرون خسراناً كاملاً.



http://www12.0zz0.com/2015/05/11/17/255098491.gif

8. (ومن يفعل ذلك) كلمة (يفعل) لأن الإلتهاء هنا من فعل الإنسان وجاء الفعل مضارعاً لإفادة الإستمرار وليس من المعقول أن تكون هذه الخسارة العظيمة من فعل مرة واحدة بل هب نتيجة عملية متكررة.



http://www12.0zz0.com/2015/05/11/17/255098491.gif

9. والإلتهاء بالمال هو الإنشغال بالوقت والقلب لذا جاءت فيما بعد (وأنفقوا مما رزقناكم) مما تفيد البعض وليس الكل فالإنفاق يكون بشيء مما رزقنا الله تعالى حتى تستسهل النفوس الإنفاق لأن الرزق لو كان من عند الناس لبخلوا به

(قُل لَّوْ أَنتُمْ تَمْلِكُونَ خَزَآئِنَ رَحْمَةِ رَبِّي إِذاً لَّأَمْسَكْتُمْ خَشْيَةَ الإِنفَاقِ وَكَانَ الإنسَانُ قَتُوراً {100} الإسراء) .

وكلمة (رزقناكم) بعني أن الله تعالى هو الرزاق.

فأنفقوا مما رزقكم الله وليس الرزق من أنفسكم أيها الناس فالله تعالى ينسب النعمة والخير إلى نفسه ولا ينسب الشر لنفسه
(وَإِذَا أَنْعَمْنَا عَلَى الإِنسَانِ أَعْرَضَ وَنَأَى بِجَانِبِهِ وَإِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ كَانَ يَؤُوساً {83} الإسراء).

أما في الجنة حيث لا حساب ولا عقاب يقول تعالى
(وَبَشِّرِ الَّذِين آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ كُلَّمَا رُزِقُواْ مِنْهَا مِن ثَمَرَةٍ رِّزْقاً قَالُواْ هَـذَا الَّذِي رُزِقْنَا مِن قَبْلُ وَأُتُواْ بِهِ مُتَشَابِهاً وَلَهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ مُّطَهَّرَةٌ وَهُمْ فِيهَا خَالِدُونَ {25} البقرة).



http://www12.0zz0.com/2015/05/11/17/255098491.gif

10. (من قبل أن يأتيكم الموت) (من) الإبتدائية وهي تشمل كل الفراغ بين الإبتداء والنهاية كما في قوله تعالى (رواسي من فوقها)

و (وَجَعَلْنَا مِن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدّاً وَمِنْ خَلْفِهِمْ سَدّاً فَأَغْشَيْنَاهُمْ فَهُمْ لاَ يُبْصِرُونَ {9} يس)

لو لم ترد من في آية سورة المنافقون كان ممكن أن بكون الزمن بعيد أما وجود (من) فيفيد أن كل لحظة يمكن أن تكون لحظة الموت وهذا يستدعي إعادة نظر في حياة الإنسان.


http://www12.0zz0.com/2015/05/11/17/255098491.gif

11. (من قبل أن يأتي أحدكم الموت) إستخدام فعل يأتي بدا جاء في الآية ومن الملاحظ أن فعل جاء لم يرد أبداً في القرآن كله بصيغة المضارع أما بالنسبة لفعل أتى فقد استعمل مضارعاً واستعملت كل مشتقاتع (آتيكم، مأتيا).

ثم إن تقديم المفعول به على الفاعل لأنه أهم وهو المأمور والمنهي وهو المحاسب وهو محور الخطاب والموت يأتي في كل لحظة.



http://www12.0zz0.com/2015/05/11/17/255098491.gif

12. استخدام الفاء في (فيقول) الفاء لها أكثر من سبب فهي تختلف عن أحرف العطف .
أولا: لأنها تفيد السبب كأن نقول نزل المطر فنبت الزرع،
ثانياً تفيد الترتيب والتعقيب (أقبل محمد فخالد) مباشرة بعد محمد أقبل خالد

وكما في قوله تعالى (أماته فأقبره) مباشرة بلا مهلة بينهما
أما ثم فتفيد التعقيب والتراخي (ثم إذا شاء أنشره) أي بعد وقت.

والفاء في (فيقول) تدل على أن الموت هو السبب لهذا القول ينكشف للذي أتاه الموت من سوء المنقلب ما يدعوه ليقول (رب لولا أخرتني) أي بمجرد أن يموت وينكشف الغطاء يقول مباشرة (رب لولا أخرتني) فأفادت الفاء هنا الترتيب والتعقيب.



http://www12.0zz0.com/2015/05/11/17/255098491.gif

13. حذف يا النداء في وقله (رب لولا أخرتني) ولم يقل (يا رب لولا أخرتني) إشارة إلى أن هول ما يلاقيه الميّت حذف حرف النداء لأن الوقت لا يحتمل تضييعه بقول (يا) لذا قال (رب لولا أخرتني) فالحذف جاء للإنتهاء من الكلام بسرعة حتى لا يقع المكروه فالميّت يريد أن يخلص إلى مراده بسرعة.


http://www12.0zz0.com/2015/05/11/17/255098491.gif

14. كلمة (رب) فيها العبودية والإنسان يلجأ إلى مربّيه ومتولّيه ورازقه ولم يقل اللهم لولا أخرتني

وفي القرآن كله لم يحصل دعاء بكلمة (اللهم) إلا في مكان واحد قوله تعالى
(وَإِذْ قَالُواْ اللَّهُمَّ إِن كَانَ هَـذَا هُوَ الْحَقَّ مِنْ عِندِكَ فَأَمْطِرْ عَلَيْنَا حِجَارَةً مِّنَ السَّمَاءِ أَوِ ائْتِنَا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ {32} الأنفال)


وفي دعاء عيسى عليه السلام (قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ اللَّهُمَّ رَبَّنَا أَنزِلْ عَلَيْنَا مَآئِدَةً مِّنَ السَّمَاءِ تَكُونُ لَنَا عِيداً لِّأَوَّلِنَا وَآخِرِنَا وَآيَةً مِّنكَ وَارْزُقْنَا وَأَنتَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ {114} المائدة) قد جاء لفظ ربنا بعد اللهم.



http://www12.0zz0.com/2015/05/11/17/255098491.gif

15. لولا أداة تحضيض وهو طلب للمتوفّي (لولا أخرتني) طلب المتوفّي (لولا أخرتني إلى أجل قريب فأصّدق وأكن من الصالحين) أظهر نفسه بالطلب الصريح لذا جاءت ياء المتكلم في (أخرتني)


http://www6.0zz0.com/2015/05/11/16/698632883.gif


أما في سورة الإسراء فقال تعالى
(قَالَ أَرَأَيْتَكَ هَـذَا الَّذِي كَرَّمْتَ عَلَيَّ لَئِنْ أَخَّرْتَنِ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ لأَحْتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَهُ إَلاَّ قَلِيلاً {62}).

لم يأت بحرف طلب وليس فيها أداة تحضيض (لولا) وهذا طلب إبليس وهو طلب ضمني وليس طلب صريح فإبليس طلب ليس لمصلحة نفسه وإنما أراد أن يُلحق الضرر ببني آدم. ولهذا اكتفى بالكسرة ولم يأت بالياء الصريحة في (أخرتنِ) لأن طلب إبليس الطلب ضِمني.



http://www6.0zz0.com/2015/05/11/16/698632883.gif


أ. د فاضل السامرائي

للفائدة :
آية المنافق ثلاث (http://www.sunnti.com/vb/showthread.php?t=28565)
الفرق البياني بين (أخرّتني) في سورة المنافقون و(أخرتن) في سورة الإسراء (http://www.sunnti.com/vb/showthread.php?t=26785)
صفات المنافقين (http://www.sunnti.com/vb/showthread.php?t=24589)
رأس المنافقين ( عبد الله بن أُبَيّ بن سلول) / د. عثمان قدري مكانسي (http://www.sunnti.com/vb/showthread.php?t=18875)

ياس
2015-05-11, 06:25 PM
بارك الله بالاخت الفاضلة
وجزى الدكتو ر خيرا

ياسمين الجزائر
2015-05-11, 06:43 PM
و فيكم بارك الله
شكرا جزيلا لمروركم و حياكم الله

وصايف
2015-05-12, 01:23 PM
http://forum.nooor.com/mwaextraedit5/extra/108.gif














http://files.maas1.com/images_cache/111116160030K77z.gif






http://www.alrahalat.com/vb/uploaded/46_1196091112.gif

الحياة أمل
2015-05-12, 05:45 PM
طرح طيب .. وتفصيل مفيد
بآرك الرحمن فيك ورضي عنك ...~

ياسمين الجزائر
2015-06-06, 03:14 AM
شكرا جزيلا لكما لكرم المرور و التعليق
بارك الله بالجميع