المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : شرح حديث ( ما يصيب المسلم من نصب ولا وصب ..)


الأمل
2015-05-16, 06:26 PM
http://www10.0zz0.com/2013/10/31/21/497239286.gif

https://ci4.googleusercontent.com/proxy/4Z140YjF5VEuPYk6upNLIlDHFVYyUUiRirV5UkCi3XmpE-U2N6gbXe7ZK5S_etnbGcHLjlRZqxD84MpSlQU8IgOdzQlkFJj2 N7_AdP2hr_Hii8E=s0-d-e1-ft#http://up.1aim.net/uploads/images/www.1aim.net-9b71a0660a.gif






















































إلا كَفَّـرَ الله بهـا من خطـايـاه https://ci4.googleusercontent.com/proxy/4Z140YjF5VEuPYk6upNLIlDHFVYyUUiRirV5UkCi3XmpE-U2N6gbXe7ZK5S_etnbGcHLjlRZqxD84MpSlQU8IgOdzQlkFJj2 N7_AdP2hr_Hii8E=s0-d-e1-ft#http://up.1aim.net/uploads/images/www.1aim.net-9b71a0660a.gif



















































==========================

https://ci6.googleusercontent.com/proxy/0cd8o_8EpiO_ivaPLcm2SO04JRA0ElCyq57eadWszoEnfdGHOw PuRaXu_0BVwaxrOEHS6pcKXyVf0GSxLBRMzdP8nt75CakjJ_Lz gIAt4rfbtst_TiFgSpf6kwMlJPHq0TqL947EyG2If6wO624ohg =s0-d-e1-ft#http://dc531.4shared.com/img/nEt4wekYba/s7/14d4346d4a8/wasb?async&rand=0.20399843202903867








عن أبي هريرة- رضي الله عنه- عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
(( ما يُصيب المسلم من نَصَب ولا وَصَب ، ولا هَمٍّ ولا حَزَنٍ،
ولا أذى ولا غَمٍ، حتى الشوكة يُشاكُها ، إلا كَفَّرَ الله بها من خطاياه ))


متفق عليه

شـــرح الحــديــث
((والوَصَبُ)): المرض
هذا الحديث : فيه دليل على أن الإنسان يكفِّر عنه بما يصيبه من الهم والنصب والغم وغير ذلك،
وهذا من نعمة الله سبحانه وتعالى،
يبتلي سبحانه وتعالى عبده بالمصائب وتكون تكفيراً لسيئاته وحطا لذنوبه .
والإنسان في هذه الدنيا لا يمكن أن يبقى مسروراً دائماً ،
بل هو يوماً يُسر ويوماً يُحزن ، ويوماً يأتيه شيء ويوماً لا يأتيه ،
فهو مصاب بمصائب في نفسه ومصائب في بدنه .
ومصائب في مجتمعه ومصائب في أهله ، ولا تحصى المصائب التي تصيب الإنسان ،
ولكن المؤمن أمره كله خير، إن أصابته ضراء صبر فكان خيرا له ،
وإن أصابته سراء شكر فكان خيرا له .
فإذا أُصبت بالمصيبة فلا تظن أن هذا الهم الذي يأتيك أو هذا الألم الذي يأتيك ولو كان شوكة ،
لا تظن أنه يذهب سُدى ، بل ستعوَّض عنه خيراً منه ،
ستُحط عنك الذنوب كما تحط الشجرة ورقها ، وهذا من نعمة الله .









https://ci3.googleusercontent.com/proxy/38HahiUechzxU11wTql5N-7ZlbJjComjENKHwO63S34hZmZ6ng83IojrVktLKfsiXnCGc4eM Uh3zQ3CKr2nS61tU78X7jw=s0-d-e1-ft#http://www7.0zz0.com/2015/03/01/14/211389897.gif







وإذا زاد الإنسان على ذلك الصبر والاحتساب ، يعني:
احتساب الأجر، كان له مع هذا أجر.
فالمصائب تكون على وجهين:
https://ci4.googleusercontent.com/proxy/1kA0M9kD90P8mGBTvhey2Z54RZrU2JEXFTraLHrC7pSje7Wyhy ymSM-rD4Yn4djvaBBpvr2zQc5JMqHFlDGmQgFpbLKdmaw=s0-d-e1-ft#http://store1.up-00.com/2014-12/1418160380691.gif تارة إذا أُصيب الإنسان تذكر الأجر واحتسب هذه المصيبة على الله ،
فيكون فيها فائدتان:
تكفير الذنوب ؛ وزيادة الحسنات .







https://ci4.googleusercontent.com/proxy/Lvk5Cyj0KzrpR3HlLOaNUrkD8d_R7YlFTqCwZ-_n-ZIhpBnGnEx2UIbT1qkpk7qKyjpJPkds2uV8K7KUezUemzPXW0Z lwxjfDqT0mLRjVSyBW9vUQ8nsiXQ5lg7NcV6VPv4NJR0=s0-d-e1-ft#http://g74887.hailedu.gov.sa/website/g74887.hailedu.gov.sa/Arabmobile_0424a.gif

https://ci4.googleusercontent.com/proxy/1kA0M9kD90P8mGBTvhey2Z54RZrU2JEXFTraLHrC7pSje7Wyhy ymSM-rD4Yn4djvaBBpvr2zQc5JMqHFlDGmQgFpbLKdmaw=s0-d-e1-ft#http://store1.up-00.com/2014-12/1418160380691.gif وتارة يغفل عن هذا فيضيق صدره ، ويصيبه ضجر أو ما أشبه ذلك ،
ويغفل عن نية احتساب الأجر والثواب على الله ، فيكون في ذلك تكفير لسيئاته ،
إذاً هو رابح على كل حال في هذه المصائب التي تأتيه.
فإما أن يربح تكفير السيئات وحط الذنوب بدون أن يحصل له أجر؛
لأنه لم ينوِ شيئا ولم يصبر ولم يحتسب الأجر .
https://ci5.googleusercontent.com/proxy/OwarFwoHOFOt_8-Pvr_YvwOIBgWskWzkmAsg0nfhhQZ1F61PP66594DbaQyMlwS5S E1rFsjWJV1Qj4UqXOTPbxFrQU5N1g=s0-d-e1-ft#http://www8.0zz0.com/2015/04/09/00/172956146.gif

وإما أن يربح شيئين : تكفير السيئات ، وحصول الثواب من الله عز وجل كما تقدم .







https://ci4.googleusercontent.com/proxy/Lvk5Cyj0KzrpR3HlLOaNUrkD8d_R7YlFTqCwZ-_n-ZIhpBnGnEx2UIbT1qkpk7qKyjpJPkds2uV8K7KUezUemzPXW0Z lwxjfDqT0mLRjVSyBW9vUQ8nsiXQ5lg7NcV6VPv4NJR0=s0-d-e1-ft#http://g74887.hailedu.gov.sa/website/g74887.hailedu.gov.sa/Arabmobile_0424a.gif

ولهذا ينبغي للإنسان إذا أصيب ولو بشوكة ، فليتذكر احتساب الأجر من الله على هذه المصيبة ،
حتى يؤجر عليها ، مع تكفيرها للذنوب .
وهذا من نعمة الله سبحانه وتعالى وجوده وكرمه ،
حيث يبتلي المؤمن ثم يُثيبه على هذه البلوى أو يكفر عنه سيئاته .

فالحمد لله رب العالمين .
شرح رياض الصالحين (ابن العثيمين)


https://ci4.googleusercontent.com/proxy/p99oijrWidzqqElWzUEJ_Zl52K5nxss_IPF_5vFEZ7FXiHmvR-IOlO2X8NJFfJaMkcgaCy3_UQnspRP3r3tQaPQWPzEnHLA=s0-d-e1-ft#http://store1.up-00.com/2015-03/1427379316871.jpg

الحياة أمل
2015-05-16, 11:05 PM
الحمد لله على فضله وكرمه
أسعدك الرحمن أخية للانتقآء القيّم ...~

الأمل
2016-04-21, 06:34 PM
شكرا لمرورك أخية
جزاك الله خيرا