المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سلسلة مواعظ من الكتاب والسنة وأقوال السلف


الفهداوي
2015-05-25, 07:52 PM
الموعظة الأولى : الإحسان وعدم الإساءة
:111:

يقول الله عز وجل : ( ولا تستوي الحسنة ولا السيئة ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم ) فصلت34
وعن أبي ذر الغفاري رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( من أحسن فيما بقي، غفر له ما مضى، ومن أساء فيما بقي، أخذ بما مضى وما بقي ) رواه الطبراني في الاوسط، وحسنه الالباني.
وقال ابن القيم رحمه الله : ومنزلة الاحسان هي لب الإيمان وروحه وكماله، وهذه المنزلة تجمع جميع المنازل، فجميعها منطوية فيها. ( كتاب مدارج السالكين لابن القيم 319/3 )
وقالوا قديماً : أفضل تأديب للمسيء هو الإحسان إليه.

.:111:
الموعظة الثانية : الصبر وعدم الجزع
:111:
يقول الله عز وجل : ( واصبر وما صبرك إلا بالله ) النحل127
وعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : مر النبي صلى الله عليه وسلم بامرأة تبكي عند قبر، فقال اتقي الله واصبري، قالت : إليك عني، فانك لم تصب بمصيبتي، ولم تعرفه، فقيل لها : إنه النبي صلى الله عليه وسلم، فأتت باب النبي صلى الله عليه وسلم فلم تجد عنده بوابين، فقالت : لم أعرفك، فقال : ( إنما الصبر عند الصدمة الأولى ) رواه البخاري.
وقال علي بن أبي طالب رضي الله عنه : إنك إن صبرت جرى عليك القلم وأنت مأجور، وإن جزعت جرى عليك القلم وأنت مأزور. ( كتاب أدب الدنيا والدين للماوردي ص288 )
وقالوا قديماً : أربعة لا يعرفون إلا في أربعة مواطن: الحليم عند الغضب، والصبور عند الكرب، والشجاع في الحرب, والأخ عند الحاجة.
:111:

الموعظة الثالثة : التأني وعدم التعجل
:111:

يقول الله عز وجل : ( يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوماً بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين ) الحجرات6
وعن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( التؤدة في كل شيء خير إلا في عمل الآخرة ) رواه أبو داود وصححه الألباني.
وقال أبو عثمان بن الحداد رحمه الله : من تأنى وتثبت، تهيأ له من الصواب ما لا يتهيأ لصاحب البديهة. ( كتاب جامع بيان العلم وفضله لابن عبد البر 1127/2 )
وقالوا قديماً : من تأنى أدرك ما تمنى.

جمع ابو أحمد ويتبع ان شاء الله

ياس
2015-05-25, 08:09 PM
بارك الله فيكم شيخنا
اكيد ستكون سلسلة مفيدة لمجموعة من المواعظ
كتب الله لكم الاجر والثواب

الفهداوي
2015-05-25, 10:15 PM
جزاكم الله خيرا استاذ ياس على المرور الطيب ، وبوجودكم ستكون سلسلة طيبة ان شاء الله

الحياة أمل
2015-05-26, 01:02 AM
مآشآء الله .. موضوع طيب
وتنسيق منآسب
بآرك الرحمن فيكم ...~

.. تسجيل متابعة ..

وصايف
2015-05-26, 01:24 AM
http://dl9.glitter-graphics.net/pub/124/124579oopdvestzk.gif
http://dl9.glitter-graphics.net/pub/124/124579oopdvestzk.gif
http://www.4san4.com/up/uploads/images/domain-4d0d32922d.gif
http://www.wonderbackgrounds.com/background/glitter_background_b2a.gif
http://files.fatakat.com/signaturepics/sigpic241654_5.gif
http://files.fatakat.com/signaturepics/sigpic637183_39.gif
http://www.wonderbackgrounds.com/background/glitter_background_b2a.gifhttp://www.wonderbackgrounds.com/background/glitter_background_b2a.gif
http://www.wonderbackgrounds.com/background/glitter_background_b2a.gifhttp://www.wonderbackgrounds.com/background/glitter_background_b2a.gif

الفهداوي
2015-05-27, 05:58 AM
الموعظة الرابعة : التواضع وعدم التكبر
:111:
يقول الله عز وجل : ( وعباد الرحمن الذين يمشون على الأرض هوناً وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاماً ) الفرقان63
وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( ما نقصت صدقة من مال، وما زاد الله عبداً بعفوٍ إلا عزاً، وما تواضع أحد لله إلا رفعه الله ) رواه مسلم.
وقال العباس أبو السراج الطوسي رحمه الله : رئي أبو هريرة رضي الله عنه وهو أمير المدينة وعلى ظهره حزمة حطب وهو يقول طرقوا للأمير. ( كتاب تاريخ دمشق لابن عساكر 373/67 )
وقالوا قديماً : كلما ازداد العالم معرفة كلما ازداد تواضعا.
:111:
الموعظة الخامسة : التودد وعدم التباغض
يقول الله عز وجل : ( ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجاً لسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون ) الروم21
وعن النعمان بن بشير رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم، مثل الجسد، إذا اشتكى منه عضو، تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى ) رواه البخاري ومسلم.
وقال ميمون بن مهران رحمه الله : المروءة؛ طلاقة الوجه، والتودد إلى الناس، وقضاء الحوائج. ( كتاب تاريخ دمشق لابن عساكر 363/61 )
وقالوا قديماً : دواء المودة كثرة التعاهد.
:111:
الموعظة السادسة : الجود وعدم البخل
يقول الله عز وجل : ( مثل الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله كمثل حبة أنبتت سبع سنابل في كل سنبلة مِائة حبة والله يضاعف لمن يشاء والله واسع عليم ) البقرة261
وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (من كان معه فضل ظهر، فليعد به على من لا ظهر له، ومن كان له فضلٌ من زاد، فليعد به على من لا زاد له ) قال : فذكر من أصناف المال ما ذكر، حتى رأينا أنه لا حق لأحد منا في فضل. رواه مسلم.
وقال ابن المعتز رحمه الله : أبخل الناس بماله أجودهم بعرضه. ( كتاب إحياء علوم الدين للغزالي 256/3 )
وقالوا قديماً : البخيل رجل ينتحر جوعا لتُقتل ورثته بالتُخمة.

يتبع ان شاء الله ...