المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : معنى قيام الحجة


الفهداوي
2015-05-27, 03:56 AM
http://store2.up-00.com/2014-05/1401137690182.gif
http://www.al-wed.com/pic/6324.gif

من بلغته الدعوة ، فقد قامت عليه الحجة ، كما قال ابن تيمية :
" حكم الوعيد على الكفر، لا يثبت في حق الشخص المعين، حتى تقوم عليه حجة الله التي بعث بها رسله". (السبعينية (بغية المرتاد) ص 311) .
ويقول في موضع آخر : " إن حكم الخطاب لا يثبت في حق المكلف إلا بعد البلاغ لقوله تعالى : {لأُنذِرَكُم بِهِ وَمَن بَلَغَ} [الأنعام، آية 19] وقوله : {وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولاً} [الإسراء، آية 15] ، ولقوله : {لِئَلاَّ يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ} [النساء، آية 165] ، ومثل هذا في القرآن متعدد ، بين الله سبحانه أنه لا يعاقب أحداً حتى يبلغه ما جاء به الرسول" . (مجموع الفتاوى 22/ 41) .
وقد يشكل على البعض : كيف تقوم الحجة على من قضى الله تعالى بخذلانه وحرمانه ؟ ولكن كما قال ابن القيم رحمه الله :
" فإن قيل كيف تقوم حجته عليهم، وقد منعهم من الهدى، وحال بينهم وبينه ، قيل : حجته قائمة عليهم بتخليته بينهم وبين الهدى، وبيان الرسل لهم، وإراءتهم الصراط المستقيم حتى كأنهم يشاهدونه عياناً، وأقام لهم أسباب الهداية باطناً وظاهراً، ولم يحل بينهم وبين تلك الأسباب، ومن حال بينه وبينها منهم بزوال عقل، أو صغر لا تمييز معه، أو كونه بناحية من الأرض لم تبلغه دعوة رسله، فإنه لا يعذبه حتى يقيم عليه حجته، فلم يمنعهم من هذا الهدى، ولم يحل بينهم وبينه، نعم قطع عنهم توفيقه، ولم يرد من نفسه إعانتهم والإقبال بقلوبهم إليه، فلم يحل بينهم وبين ما هو مقدور لهم، وإن حال بينهم وبين ما لا يقدرون عليه، وهو فعله ومشيئته وتوفيقه... " (شفاء العليل ص 173) .

http://www.roro44.com/vbswar/fwasel/1_files/gldstarln[1].gif
وأمر آخر وهو أن إقامة الحجة ليس لكل مسألة مطلقاً ... فهناك أمور _ كالمسائل الظاهرة مما هو معلوم من الدين بالضرورة _ لا يتوقف في كفر قائلها ، ولذا يقول الشيخ محمد بن عبد الوهاب: " ومسألة تكفير المعين مسألة معروفة ، إذا قال قولاً يكون القول به كفراً، فيقال من قال بهذا القول فهو كافر، لكن الشخص المعين إذا قال ذلك لا يحكم بكفره حتى تقوم عليه الحجة التي يكفر تاركها، وهذا في المسائل الخفية التي قد يخفى دليلها على بعض الناس... وأما ما يقع منهم في المسائل الظاهرة الجلية، أو ما يعلم من الدين بالضرورة فهذا لا يتوقف في كفر قائله (الدرر السنية 8/ 244، وانظر الدرر السنية 8/ 90) .
ويقول الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ (هو العلامة محمد بن إبراهيم بن عبد اللطيف بن عبد الرحمن بن حسن بن محمد بن عبد الوهاب مفتى الديار السعودية، اشتغل بالتدريس والفتيا ورئاسة القضاء والإشراف على تعليم البنات، وله رسائل وفتاوى، توفي سنة 1389 هـ انظر: مقدمة الجزء الأول من فتاويه، وعلماء نجد 1/ 88)
" إن الذين توقفوا في تكفير المعين، في الأشياء التي قد يخفى دليلها، فلا يكفر حتى تقوم عليه الحجة الرسالية من حيث الثبوت والدلالة ، فإذا أوضحت له الحجة بالبيان الكافي كفر سواء فهم، أو قال: ما فهمت، أو فهم وأنكر، ليس كفر الكفار كله عن عناد وأما ما علم بالضرورة أن رسول الله جاء به وخالفه، فهذا يكفر بمجرد ذلك، ولا يحتاج إلى تعريف سواء في الأصول أو الفروع ما لم يكن حديث عهد بالاسلام. (فتاوى الشيخ محمد بن إبراهيم 1/ 74، وانظر فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث والإفتاء 1/ 528) "

http://www.roro44.com/vbswar/fwasel/1_files/gldstarln[1].gif
وإذا أردنا أن نتحدث عن الضابط في قيام الحجة على المعين، فيمكن القول بأن الأصل أنه لا تكفير للمعين إلا إذا كانت الحجة الرسالية قد بلغته، وقد يراد ببلوغ الحجة الرسالية مجرد البلوغ العام الذي تقوم به الحجة بأصل الدين الذي هو عبادة الله والتقرب إليه وحده والإتباع المجمل للشريعة، وقد يراد ببلوغ الحجة ما يتعلق بتفاصيل الحجة الرسالية، والإتباع المفصل للشريعة بفعل الأوامر واجتناب النواهي، فلابد فيه _ لإقامة الحجة _ من الإبلاغ التفصيلي، فمن لم تبلغه حجة الله بشيء من تلك الأمور، لم يكن مكلفاً، فالحجة الرسالية على التفصيل شرط في التكليف.
وأما الإقرار بأصل الدين _ الشهادتين _ علماً وعملاً فهو كاف في قيام
يفهموها" . (مجموعة مؤلفات الشيخ محمد بن عبد الوهاب (الفتاوى) 3/ 12،13) .
ويقول أيضاً :
" من المعلوم أن قيام الحجة ليس معناه أن يفهم كلام الله ورسوله مثل فهم أبي بكر رضي الله عنه، بل إذا بلغه كلام الله ورسوله، وخلا من شيء يعذر به فهو كافر، كما كان الكفار كلهم تقوم عليهم الحجة بالقرآن، مع قول تعالى: {وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَن يَفْقَهُوهُ} [الإسراء، آية 46] وقوله : {إِنَّ شَرَّ الدَّوَابَّ عِندَ اللهِ الصُّمُّ الْبُكْمُ الَّذِينَ لاَ يَعْقِلُونَ} [الأنفال، آية 22] " (الدرر السنية 8/ 79، وانظر كلام الشيخ عبد الله أبي بطين في الدرر السنية 8/ 213، 214، ومجموعة الرسائل والمسائل النجدية 4/ 515) .
ومقصود الشيخ الإمام من فهم الحجة _ ها هنا _ أي الفهم الذي يقتضي الإنتفاع والتوفيق والإهتداء، كما مثل له بفهم الصديق رضي الله عنه، وأما قيام الحجة فتقضي الإدراك وفهم الدلالة، والإرشاد، وإن لم يتحقق توفيق أو انتفاع، كما قال الله تعالى {وَأَمَّا ثَمُودُ فَهَدَيْنَاهُمْ فَاسْتَحَبُّوا الْعَمَى عَلَى الْهُدَى} [فصلت، آية 17] .
ومما يؤكد ذلك ما سطره تلميذه الشيخ حمد بن ناصر بن معمر (من كبار علماء نجد، تعلم في الدرعية، بعثه الإمام عبد العزيز الأول سنة 1211هـ إلى مكة ليناظر علماءها، وقد ظهر عليهم وأذعنوا لحجته، تولى القضاء، وله مؤلفات، توفي بمكة سنة 1225 هـ.
انظر: مشاهير علماء نجد ص 2، 2، علماء نجد 1/ 239) . رحمه الله حيث قال : " وليس المراد بقيام الحجة أن يفهمها الإنسان فهماً جلياً كما يفهمها من هداه الله ووفقه، وانقاد لأمره، فإن الكفار قد قامت عليه حجة الله مع إخباره بأنه جعل على قلوبهم أكنة أن يفقهوه". (مجموعة الرسائل والمسائل النجدية 4/ 638، وانظر تعليق محمد رشيد رضا في حاشية الصفحة السابقة، وانظر رسالة ضوابط التكفير للقرني ص 344، 345) .
والله تعالى أعلم واحكم ..


روابط موضوعات موانع التكفير

:111:

الجهل مانع من موانع تكفير المعين (http://www.sunnti.com/vb/showthread.php?t=23866&highlight=%C7%E1%CC%E5%E1+%E3%C7%E4%DA)
:15:
العذر بالتأويل مانع من موانع التكفير (http://www.sunnti.com/vb/showthread.php?t=26139)
:15:
الخطأ مانع من موانع التكفير مع سلامة القصد (http://www.sunnti.com/vb/showthread.php?t=24100&highlight=%C7%E1%CC%E5%E1+%E3%C7%E4%DA)
:15:
العذر بالإكراه مانع من موانع التكفير (http://www.sunnti.com/vb/showthread.php?t=26197)
:15:

العذر بالتقليد مانع من موانع التكفير بضوابطه (http://www.sunnti.com/vb/showthread.php?t=26343)
:15:
التفريق بين مسائل العقيدة ومسائل الأحكام في مسألة التكفير وموانعه (http://www.sunnti.com/vb/showthread.php?t=26385)

ياس
2015-05-27, 04:04 AM
جزاكم الرحمن خيرا
بوركتم شيخنا وبورك هذا التاصيل
النافع والممتع

الفهداوي
2015-05-27, 06:10 AM
وجزاك وبارك الرحمن فيك شكرا ع المرور

الحياة أمل
2015-05-27, 06:36 PM
أحسن الله إليكم شيخنآ
بآرك الرحمن في كريم جهودكم ...~

الفهداوي
2015-05-28, 04:32 AM
جزاكم الله خيرا