المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : زادكم أيها الصابرون


الفهداوي
2015-05-27, 04:40 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

http://img22.dreamies.de/img/519/b/axxugixalrd.png

هذه باقة عطرة من الأحاديث النبوية الصحيحة (منتقاة) مواساةً وتبشيرًا لنفسي ولمن كان به هم او علة من مرض، من اخواني و أخواتي في الله ، أسأل الله أن يجعلنا من الصَّابرين في البأساء والضرَّاء

:15: في " صحيح البخاري " مِن حديث أنس أنَّ رسول الله -صَلَّى اللهُ عَليهِ وسَلَّم- قال:
" إِذا ابْتَلَيْتُ عَبدِي في حبِيبَتَيْه ثُمَّ صبَر؛ عوَّضتُه مِنهُما الجنَّةَ ".
[أخرجه البخاري (5653)]

:15: وعند " الترمذيِّ " في الحديث:
" إِذَا أخذْتُ كَرِيمتَيْ عَبدِي في الدُّنْيا؛ لَم يَكُنْ له جَزاءٌ عِندِي إِلَّا الجَنَّةَ ".
[صحيح - أخرج الترمذي (2400)، وقال: حسن غريب]

:15:وفي " التِّرمذيِّ" -أيضًا- عن أبي هريرةَ -رَضِي اللهُ عَنهُ- قال: رسول الله -صَلَّى اللهُ عَليهِ وسَلَّم-:
" يَقولُ اللهُ -عزَّ وجَلَّ-: مَن أذهَبْتُ حَبيبتَيْه فَصَبَر واحتَسَبَ؛ لَم أرضَ لهُ ثَوابًا دُون الجنَّةِ ".
[صحيح - أخرجه الترمذي (2401)، وقال: حسن صحيح]

:15: وفي "صحيح البخاري" من حديث أبي هريرة: قال رسول الله -صلى اللهُ عليهِ وسلَّم-:
" يقولُ اللهُ -عزَّ وجلَّ-: ما لِعَبدِي المؤمِنِ جَزاءٌ إذا قبَضْتُ صَفِيَّهُ مِن أهلِ الدُّنيا ثُمَّ احْتَسَبَهُ إلا الجَنَّة ".
[أخرجه البخاري (6224)]
http://img22.dreamies.de/img/519/b/axxugixalrd.png:15: وفي "صحيحِه" -أيضًا- عن عطاء بن أبي رَباح قال: قال لي ابنُ عبَّاس: ألا أُريكَ امرأةً مِن أهلِ الجنَّة؟ قلتُ: بلى. قال: هذه المرأةُ السَّوداءُ أتتِ النبيَّ -صَلَّى اللهُ عَليهِ وسَلَّم- فقالت: يا رسولَ الله! إني أُصرَعُ، وإني أتكشَّف؛ فادْعُ اللهَ لي. قال:
" إنْ شِئتِ صَبرتِ ولكِ الجنَّة، وإنْ شِئتِ دَعوتُ اللهَ تَعالَى أنْ يُعافِيَك ". فقالت: أصْبِر. وقالتْ: إنِّي أتكشَّفُ فادْعُ اللهَ أن لا أتكشَّفَ؛ فدَعا لها.
[أخرجه البخاري (5652)، ومسلم (2576)]

:15: وفي "الموطأ" من حديث عطاء بن يَسار: أنَّ رسولَ الله -صَلَّى اللهُ عَليهِ وسَلَّم- قال:
" إِذا مَرِضَ العبدُ بَعَثَ إليه مَلَكَيْن، فقال: انظُرَا مَاذا يَقولُ لِعُوَّادِهِ، فَإِنْ هُو إِذْ جاؤُوهُ حَمِدَ اللهَ وَأثْنَى عَلَيهِ، رَفَعا ذَلِكَ إلى اللهِ وَهُو أَعلَمُ، فَيَقُول: إِنَّ لِعَبدِي عَليَّ إِن تَوَفَّيْتُهُ أَن أُدخِلَهُ الجنَّةَ، وإِنْ أنَا شَفَيتُهُ أن أُبدلَهُ لَحْمًا خَيرًا مِن لَحمِهِ، ودَمًا خَيرًا مِن دَمِه، وأَنْ أُكَفِّرَ عَنهُ سَيِّئاتِه ".
[صحيح لغيره - أخرجه مالك في "الموطأ" (2/840/5)]

:15: وفي "الصَّحيحَيْن" أن رسول الله -صَلَّى اللهُ عَليهِ وسَلَّم- قسَم مالًا؛ فقال بعضُ الناس: هذه قِسمة ما أريد بها وجهُ الله، فأُخبر بذلك رسول الله -صَلَّى اللهُ عَليهِ وسَلَّم- فقال:
" رَحِم اللهُ موسى قد أوذِي بأكثَرَ من هذا فصَبر ".
[أخرجه البخاري (3405)، ومسلم (1602)]

:15: وفي "الصَّحيحَيْن" من حديث الزُّهري عن عُروة عن عائشة -رَضِي اللهُ عنهَا- قالت: قال رسول الله -صَلَّى اللهُ عَليهِ وسَلَّم-:
" ما مِن مُصيبَةٍ تُصيبُ المسلِمَ إِلا كَفَّرَ اللهُ بِها عَنهُ حتَّى الشَّوْكَة يُشاكُها ".
[أخرجه البخاري (5640)، ومسلم (2572) (49)]

:15: وفيهما -أيضًا- من حديث أبي سعيدٍ وأبي هريرة عن النبيِّ -صَلَّى اللهُ عَليهِ وسَلَّم- قال:
" ما يُصيبُ المُسلِمَ مِن نَصبٍ وَلا وَصَبٍ ولا هَمٍّ ولا حَزَنٍ ولا أذًى ولا غَمٍّ حتَّى الشَّوكةُ يُشاكُها إلا كفَّر اللهُ بِها خَطاياهُ ".
[أخرجه البخاري (5641 ، 5642)، ومسلم (2573)]
http://img22.dreamies.de/img/519/b/axxugixalrd.png:15: وفي "صحيح مسلم" من حديث عائشة عن النبي -صَلَّى اللهُ عَليهِ وسَلَّم- أنه قال:
" لا يُصيبُ المؤمِنَ مِن شَوكَةٍ فما فَوقَها إلا رَفَعَهُ اللهُ بِها دَرجةً، وحَطَّ عنه بِها خَطيئةً ".
[أخرجه مسلم (2572) (47) بلفظ: "ما يصيب المؤمن ... " الحديث]

:15: وفي "المسند" من حديث أبي هريرة عن النبي -صَلَّى اللهُ عَليهِ وسَلَّم- قال:
" لا يَزال البلاءُ بِالمؤمن أو المؤمِنَةِ في جَسَدِه وفي مالِهِ وفي وَلَدِه حتَّى يَلقَى اللهَ ومَا عَليهِ خَطيئةٌ ".
[حسن - أخرجه الترمذي (2399)، وأحمد (2/287 و450) ... ]

:15: وفي "الصَّحيحَيْن" عن عبدالله بن مسعود -رَضِي اللهُ عَنهُ- قال: دخلت على النبي -صَلَّى اللهُ عَليهِ وسَلَّم- وهو يُوعَك وَعكًا شديدًا. قال: فقلت: يا رسول الله ! إنَّك لَتوعَك وعكًا شديدًا. قال:
" نعم، والَّذي نفسي بِيدِه؛ ما على الأرض مُسلمٌ يُصيبُه أذًى من مرضٍ فما سِواهُ إلا حطَّ اللهُ عنه بهِ خَطاياهُ كما تَحطُّ الشَّجرةُ اليابسةُ وَرقَها ".
[أخرج البخاري (5648)، ومسلم (2571)]

:15: وفي "الصَّحيحَيْن" أيضا - من حديث عائشة -رَضِي اللهُ عنهَا- قالت:
" ما رَأيتُ الوَجَعَ أشَدَّ منه على رسولِ الله -صَلَّى اللهُ عَليهِ وسَلَّم- ".
[أخرجه البخاري (5646)، ومسلم (2570)]

:15:وفي بعض "المسانيد" مرفوعًا:
" إنَّ الرَّجلَ لَتكونُ لهُ الدَّرجةُ عندَ اللهِ لا يَبلُغُها بِعَملٍ حتَّى يُبتَلَى بِبَلاءٍ في جِسمِهِ فَيبلُغَها بِذلِكَ ".
[حسن - أخرجه أبو يعلى في "مسنده" (6095) ...]

:15: و ... عن عائشة عنه قال:
" إِذا اشْتَكى المؤمِنُ أَخْلَصَهُ ذلك مِنَ الذُّنوبِ كما يُخلِّص الكِيرُ الخَبَثَ من الحدِيد ".
[صحيح - أخرجه البخاري في "الأدب المفرد" (497)]

ياس
2015-05-30, 02:04 AM
فكم من نعمة لو أعطيها العبد كانت داءه، وكم من محروم من نعمة حرمانه شفاؤه.. وَعَسَى
أَن تَكْرَهُواْ شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تُحِبُّواْ شَيْئاً وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَاللّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ [البقرة:216].

بارك الله فيكم شيخنا على هذا الطرح
المميز والمفيد لما فيه من تذكرة ومواساة
كتب ربي اجركم

الحياة أمل
2015-05-30, 03:56 PM
ومن وصآيآ النبي صلى الله عليه وسلم
" ارض بما قسم الله لك تكن أغنى الناس "
ولو كآنت الدنيآ دآر رآحة لمآ تآقت النفوس للجنة !
بآرك الرحمن فيكم شيخنآ على هذآ الانتقآء ...~

الفهداوي
2015-05-30, 07:19 PM
فكم من نعمة لو أعطيها العبد كانت داءه، وكم من محروم من نعمة حرمانه شفاؤه.. وَعَسَى
أَن تَكْرَهُواْ شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تُحِبُّواْ شَيْئاً وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَاللّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ [البقرة:216].


بارك الله فيكم شيخنا على هذا الطرح
المميز والمفيد لما فيه من تذكرة ومواساة
كتب ربي اجركم




جزاكم الرحمن خيرا استاذنا ابو عبد الله وبارك الرحمن في مرورك وشكرا لك على هذه الاضافة الماتعة

الفهداوي
2015-05-30, 07:20 PM
ومن وصآيآ النبي صلى الله عليه وسلم
" ارض بما قسم الله لك تكن أغنى الناس "
ولو كآنت الدنيآ دآر رآحة لمآ تآقت النفوس للجنة !
بآرك الرحمن فيكم شيخنآ على هذآ الانتقآء ...~

صدقتم استاذتنا الكريمة بارك الله فيكم وفي مروركم واضافتكم