المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قاعدة جليلة : الانتفاع بالقرآن وشروطه


أحمدعباس الزبيدي
2015-05-31, 07:29 AM
قال تعالى :{ انّ في ذلك لذكرى لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد}. سورة ق 37.
قاعدة جليلة : الانتفاع بالقرآن وشروطه
قال الامام ابن القيم رحمه الله تعالى:"اذا أردت الانتفاع بالقرآن فاجمع قلبك عند تلاوته ،وسماعه, وألف سمعك, ,احضر حضور من يخاطبه به من تكلّم به سبحانه منه اليه, فانّه خطاب منه لك, على لسان رسوله, قال تعالى :{ انّ في ذلك لذكرى لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد}. سورة ق 37.
وذلك أن تمام التأثير لمّا كان موقوفا على مؤثر مقتض, ومحل قابل, وشرط لحصول الأثر, وانتقاء المانع الذي يمنع منه, تضمّنت الآية بيان ذلك كلّه بأوجز لفظ وأبينه, وادلّه على المراد.
فقوله تعالى:{ انّ في ذلك لذكرى} اشارة الى ما تقدّم من أوّل السورة الى ها هنا وهذا هو المؤثّر.
وقوله:{ لمن كان له قلب} فهذا هو المحل القابل, والمراد به القلب الحيّ الذي يعقل عن الله, كما قال تعالى:{ ان هو الا ذكر وقرآن مبين.لينذر من كان حيّا} يس 69-70 . أي حي القلب.
وقوله: {أو ألقى السمع} أي وجّه سمعه وأصغى حاسّة سمعه الى ما يقال له, وهذا شرط التأثّر بالكلام.
وقوله: {وهو شهيد} أي شاهد القلب حاضر غير غائب.
قال ابن قتيبة: " استمع كتاب الله وهو شاهد القلب والفهم, ليس بغافل ولا ساه". وهو اشارة الى المانع من حصول التأثير, وهو سهو القلب, وغيبته عن تعقّل ما يقال له, والنظر فيه وتأمّله. فاذا حصل المؤثر وهو القرآن, والمحل القابل وهو القلب الحي, ووجد الشرط وهو الاصغاء, وانتفى المانع وهو اشتغال القلب وذهوله عن معنى الخطاب, وانصرافه عنه الى شئ آخر, حصل الأثر وهو الانتفاع والتذكّر"
(الفوائد _ ج1/ 3)

الحياة أمل
2015-06-01, 12:29 AM
مآشآء الله
انتقآء قيّم ومفيد
كتب ربي أجركم ونفع بمآ نقلتم ...~

ياس
2015-06-01, 01:15 AM
بارك الله بالاخ الطيب
لهذا الانتقاء النافع

أحمدعباس الزبيدي
2015-06-03, 12:42 AM
جزاكم الله خيرا وشكر لكم مروركم

العراقي
2015-06-03, 04:26 PM
بارك الله فيكم
احسنتم اخي

حجي أمير
2015-06-03, 05:07 PM
جعلها الله في موازين حسناتكككك...

خالص مودتي..