المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نظرة في القضاء والقدر


الفهداوي
2015-06-11, 11:52 PM
قال ابن القيم رحمه الله :

" وقال الإمام أحمد: القدرُ قدرة الله. واستحسن ابن عقيل هذا الكلام جداً، وقال: هذا يدل على دقة أحمد وتبحره في معرفة أصول الدين، وهو كما قال أبو الوفا، فإن إنكاره إنكار لقدرة الرب على خلق أفعال العباد وكتابتها وتقديرها " وقد صاغ ابن القيم هذا المعنى شعراً فقال:
فحقيقة القدر الذي حار الورى ××× في شأنه هو قدرة الرحمن
واستحسن ابن عقيل ذا من أحمد ××× لما حكاه عن الرضا الربان
له قال الإمام شفى القلوب بلفظةٍ ××× ذات اختصار وهي ذات بيان
ولذا فإن الذين يكذبون بالقدر لا يثبتون قدرة الله تعالى، يقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى:
" مَنْ لم يقل بقول السلف فإنه لا يُثبِت لله قدرة، ولا يثبته قادراً كالجهمية ومن اتبعهم، والمعتزلة المجبرة والنافية: حقيقة قولهم أنه ليس قادراً، وليس له الملك، فإن المُلك إما أن يكون هو القدرة، أو المقدور، أو كلاهما، وعلى كل تقدير فلا بدَّ من القدرة، فمن لم يثبت له قدرة حقيقية لم يثبت له ملكاً " (شفاء العليل: 49) .
والذين كذبوا بالقدر لم يوحدوا الله عز وجل، فإن نفاة القدر " يقولون: خالق الخير غير خالق الشر، ويقول من كان منهم في ملتنا: إن الذنوب الواقعة ليست واقعة بمشيئة الله تعالى، وربما قالوا: ولا يعلمها أيضاً، ويقولون: إن جميع أفعال الحيوان واقعة بغير قدرته ولا صنعه، فيجحدون مشيئته النافذة، وقدرته الشاملة، ولهذا قال ابن عباس: القدر نظام التوحيد، فمن وحدَّ الله وآمن بالقدر تمَّ توحيده، ومن وَحَّدَ الله وكذَّب بالقدر نقض تكذيبُه توحيدَه " (مجموع فتاوى شيخ الإسلام: 8/258) .
وقد تقاطر أهل العلم على تقرير القدر والنصِّ على وجوب الإيمان به، وما من عالم من علماء أهل السنة الذين هم أعلام الهدى وأنوار الدجا إلا وقد نصَّ على وجوب الإيمان به، وبدَّع وسفَّه من أنكره وردَّه.
يقول النووي رحمه الله تعالى في شرحه لأحاديث القدر من صحيح مسلم: " وفي هذه الأحاديث كلها دلالات ظاهرة لمذهب أهل السنة في إثبات القدر، وأن جميع الواقعات بقضاء الله وقدره خيرها وشرها نفعها وضرها " (شرح النووي على مسلم: 16/196) .
وقال في موضع آخر: " تظاهرت الأدلة القطعيات من الكتاب والسنة وإجماع الصحابة وأهل الحل والعقد من السلف والخلف على إثبات قدر الله سبحانه وتعالى " (شرح النووي على مسلم 2/155) .
ويقول ابن حجر رحمه الله تعالى: " مذهب السلف قاطبة أن الأمور كلَّها بتقدير الله تعالى، كما قال تعالى: (وإن من شيء إلا عندنا خزائنه وما ننزله إلا بقدر معلوم) [الحجر: 21] (فتح الباري: 11/478) .

ياس
2015-06-11, 11:59 PM
http://www4.0zz0.com/2015/06/11/22/714797054.png

الحياة أمل
2015-06-12, 04:34 PM
شكر الله لكم شيخنآ على هذآ الطرح والنقل
وجعله في ميزآن حسنآتكم ...~

وصايف
2015-06-13, 05:02 AM
قال ابن القيم رحمه الله :

" وقال الإمام أحمد: القدرُ قدرة الله. واستحسن ابن عقيل هذا الكلام جداً، وقال: هذا يدل على دقة أحمد وتبحره في معرفة أصول الدين، وهو كما قال أبو الوفا، فإن إنكاره إنكار لقدرة الرب على خلق أفعال العباد وكتابتها وتقديرها " وقد صاغ ابن القيم هذا المعنى شعراً فقال:
فحقيقة القدر الذي حار الورى ××× في شأنه هو قدرة الرحمن
واستحسن ابن عقيل ذا من أحمد ××× لما حكاه عن الرضا الربان
له قال الإمام شفى القلوب بلفظةٍ ××× ذات اختصار وهي ذات بيان
ولذا فإن الذين يكذبون بالقدر لا يثبتون قدرة الله تعالى، يقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى:
" مَنْ لم يقل بقول السلف فإنه لا يُثبِت لله قدرة، ولا يثبته قادراً كالجهمية ومن اتبعهم، والمعتزلة المجبرة والنافية: حقيقة قولهم أنه ليس قادراً، وليس له الملك، فإن المُلك إما أن يكون هو القدرة، أو المقدور، أو كلاهما، وعلى كل تقدير فلا بدَّ من القدرة، فمن لم يثبت له قدرة حقيقية لم يثبت له ملكاً " (شفاء العليل: 49) .
والذين كذبوا بالقدر لم يوحدوا الله عز وجل، فإن نفاة القدر " يقولون: خالق الخير غير خالق الشر، ويقول من كان منهم في ملتنا: إن الذنوب الواقعة ليست واقعة بمشيئة الله تعالى، وربما قالوا: ولا يعلمها أيضاً، ويقولون: إن جميع أفعال الحيوان واقعة بغير قدرته ولا صنعه، فيجحدون مشيئته النافذة، وقدرته الشاملة، ولهذا قال ابن عباس: القدر نظام التوحيد، فمن وحدَّ الله وآمن بالقدر تمَّ توحيده، ومن وَحَّدَ الله وكذَّب بالقدر نقض تكذيبُه توحيدَه " (مجموع فتاوى شيخ الإسلام: 8/258) .
وقد تقاطر أهل العلم على تقرير القدر والنصِّ على وجوب الإيمان به، وما من عالم من علماء أهل السنة الذين هم أعلام الهدى وأنوار الدجا إلا وقد نصَّ على وجوب الإيمان به، وبدَّع وسفَّه من أنكره وردَّه.
يقول النووي رحمه الله تعالى في شرحه لأحاديث القدر من صحيح مسلم: " وفي هذه الأحاديث كلها دلالات ظاهرة لمذهب أهل السنة في إثبات القدر، وأن جميع الواقعات بقضاء الله وقدره خيرها وشرها نفعها وضرها " (شرح النووي على مسلم: 16/196) .
وقال في موضع آخر: " تظاهرت الأدلة القطعيات من الكتاب والسنة وإجماع الصحابة وأهل الحل والعقد من السلف والخلف على إثبات قدر الله سبحانه وتعالى " (شرح النووي على مسلم 2/155) .
ويقول ابن حجر رحمه الله تعالى: " مذهب السلف قاطبة أن الأمور كلَّها بتقدير الله تعالى، كما قال تعالى: (وإن من شيء إلا عندنا خزائنه وما ننزله إلا بقدر معلوم) [الحجر: 21] (فتح الباري: 11/478) .

http://im66.gulfup.com/lQ1a0y.gif
http://www.sheekh-3arb.info/islam/Library/img/3ater/div23/WebPageContent/2005001jyzq3pwsuj.gif
http://www2.0zz0.com/2011/04/10/05/340137644.gif
http://www.sheekh-3arb.info/islam/Library/img/3ater/divider19/WebPageContent/2415147ccr6a97smg.gif
http://www.sheekh-3arb.info/islam/Library/img/3ater/divider19/WebPageContent/2415147ccr6a97smg.gif
http://l.yimg.com/lo/api/res/1.2/j6Vq2_8uv48coRAlCcBqkg--/YXBwaWQ9bWtihttp://up.3dlat.com/uploads/13081634901.gif
http://l.yimg.com/lo/api/res/1.2/j6Vq2_8uv48coRAlCcBqkg--/YXBwaWQ9bWtihttp://up.3dlat.com/uploads/13081634901.gif
http://l.yimg.com/lo/api/res/1.2/j6Vq2_8uv48coRAlCcBqkg--/YXBwaWQ9bWtihttp://up.3dlat.com/uploads/13081634901.gif
http://l.yimg.com/lo/api/res/1.2/j6Vq2_8uv48coRAlCcBqkg--/YXBwaWQ9bWtihttp://up.3dlat.com/uploads/13081634901.gif
http://l.yimg.com/lo/api/res/1.2/j6Vq2_8uv48coRAlCcBqkg--/YXBwaWQ9bWtihttp://up.3dlat.com/uploads/13081634901.gif

العراقي
2015-06-13, 05:11 PM
الحمد لله على قضاءه وقدره
بارك الله فيكم