المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أحوال الغرباء


الفهداوي
2015-06-14, 12:07 AM
قال ابن مسعود - رضي الله عنه -:
«كونوا جدد القلوب، خلقان الثياب، مصابيح الظلام، تخفون على أهل الأرض، وتعرفون في أهل السماء».
فهؤلاء أخص أهل الغربة، وهم الفرارون بدينهم من الفتن، وهم النزاع من القبائل الذين يحشرون مع عيسى - عليه السلام -، وهم بين أهل الآخرة أعز من الكبريت الأحمر فكيف يكون حالهم بين أهل الدنيا، وتخفى حالهم غالبا على الفريقين، كما قال:
تواريت عن دهري بظل جناحه
فعيني ترى دهري وليس يراني
ولو تسأل الأيام ما اسمي؟ لما درت
وأين مكاني؟ ما عرفن مكاني
ومن ظهر منهم للناس فهو بينهم ببدنه، وقلبه معلق بالنظر الأعلى، كما قال أمير المؤمنين - رضي الله عنه - في وصفهم:
جسمي معي غير أن الروح عندكم
فالجسم في غربة والروح في وطن
وأكثرهم لا يقوى على مخالطة الخلق، فهو يفر إلى الخلوة ليستأنس بحبيبه؛ ولهذا كان أكثرهم يطيل الوحدة.
«وقيل لبعضهم: ألا تستوحش؟ قال: كيف أستوحش وهو يقول: أنا جليس من ذكرني».
والله اعلم

ياس
2015-06-14, 09:09 PM
http://reddodo.com/cellphones/gansta/?sesid=NHJRVGkzUXk1b3FtNEVTU1NhdzBxVWtscEFIR0xkd0R OM1RyYWJBWTBsVU5EcmsvVk4rMXAzYzNhUjkwQkNBNXVQTkg3M ElVRnV6SzJNcWNTY2pOcUJxNmVYQzdPYmhKWVdOWGV4ZklZdW8 9

الحياة أمل
2015-06-14, 11:38 PM
قال الحسن: المؤمن في الدنيا كالغريب لا يجزع من ذلها، ولا ينافس في عزها، للناس حال وله حال،
الناس منه في راحة وهو من نفسه في تعب.

شرح الله صدركم وكتب أجركم ...~