المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نفس السيناريو يتكرر في العراق وفي سوريا وفي اليمن


نصر بن سيار
2015-06-17, 02:50 AM
نفس السيناريو يتكرر في العراق وفي سوريا وفي اليمن


بدأت القصة في العراق بعد احتلال العراق من قبل أمريكا سنة 1424هـ الموافق 2003 م وبدأ الجهاد السني فقط وأنا أقول السني لأن الرافضة كانوا مع الاحتلال في العراق وبدأ الجهاد لدفاع عن الدين والنفس والمال والعرض والأرض إنتصر المجاهدون في العراق على أمريكا وقررت أن تنسحب لكن من قطف الثمرة هم الرافضة مع الأسف والسبب الأول هو غياب المشروع السني الحقيقي وكان هذا الغياب بسبب عبارات الوطنية الخائبة التي لم يطبقها إلا أهل السنة وشعار( اخوان سنة وشيعة ) !
والرافضة كانوا عكس ذلك فهم قد خدعوا الجمهور السني بهذه الشعارات والخطابات الرنانة والتي لم ولن يطبقوها وهدفهم كان السيطرة والحكم والعمل إلى الوصول لهذا الهدف بكل السبل ولو بالقوة وهذا ما حدث بالفعل وكذلك الأكراد كان لهم مشروعهم وإقليمهم الخاص بهم .
والسبب الثاني هو تفرق أهل السنة والسبب الرئيسي هم الأخوان المسلمين وهم من أقنع المجاهدين بالتوقف عن الجهاد بحجة أن المحتل سوف يخرج وجهاد الرافضة لا يجوز في نظرهم وكان قبل إنسحاب أمريكا من العراق إستطاعت أمريكا ومع الأسف إنشاء الصحوات التي مهدت لدخول الرافضة مناطق أهل السنة التي كانت عصية عليهم ولا يتجرأون الدخول إليها .
وفي ظل كل هذه الظروف تم تسلم البلد لرافضة أتباع جارة الشر إيران الصفوية وحتى نكون أكثر دقة كان التسليم بشكل تدريجي لرافضة , منذ إنشاء مجلس الحكم الذي حصل فيه الرافضة أغلبية الساحقة في التمثيل عكس أهل السنة والاكراد لكن الأكراد لم يتضرروا كثيراً لأن لهم إقليمهم الخاص , ومن هنا بدأ الخلل والخطأ الفادح بل الكارثة لأهل السنة وهو القبول بتمثيل ضعيف بمجلس الحكم الذي قبل به من يمثلون أهل السنة وهم الأخوان وقبل الأخوان بهذا التمثيل على أساس أن السنة أقلية وهذا غير صحيح حيث يمثل أهل السنة في العراق أكثر من 60% من السكان والسنة العرب مع الأكراد السنة أكثر من 70% لكن الرافضة أستطاعوا أن يقنعوا الأمريكان أنهم هم الأغلبية والسنة أقلية وحصل هذا بمباركة الاخوان مع الأسف .
وقبل أن تخرج أمريكا من العراق استطاعت مع الصحوات إخراج القاعدة من المدن السنية وتم تحجيم القاعدة بشكل كبير وحكم الرافضة العراق بشكل كامل بالحديد والنار وبكل الوسائل الوحشية والهدف طبعاً هو أهل السنة أكثر من عشر سنوات منذ أن خرج الأحتلال الامريكي وكان خلال تلك الفترة وبعدها إلى الآن المليشيات الرافضية يقتلون ويعذبون ويعتقلون ويهجرون أهل السنة ولم تتوقف الملاحقات والإذلال والإهانة وغيرها من الأساليب الوحشية التي يستخدمها الرافضة ضد أهل السنة كل ذلك جرى وسط تعتيم إعلامي رهيب !
ورغم أن الصحوات قدموا لرافضة خدمات جليلة إلا أن الرافضة بعد ما سيطروا على مناطق أهل السنة في نهاية سنة 2006 م و عام 2007و2008 تم التخلص من الكثير من الصحوات بالقتل والتهجير والسجون وبعض قيادات الصحوات هرب إلى الأردن ولم تشفع لهم الخدمات الجليلة التي قدموها إلى أسيادهم الرافضة لأن الرافضة في النهاية يقولون هؤلاء من أهل السنة ويجب تصفيتهم ...
مل أهل السنة من الظلم والقهر والأجرام والتهميش والأقصاء من قبل الرافضة وبسبب هذا بدأت المظاهرات السلمية وكانت آلة القتل حاضرة عند الرافضة وكانت التهم المعلبة الجاهزة لأهل السنة بأنهم إرهابيين وأن من يحركهم هو السعودية وقطر وغيرها من التهم وكان الأخوان مع الأسف من يؤيدون المظاهرات بصدور عارية والنتيجة كانت المجازر لأهل السنة وأبرز تلك المجازر مجزرة الحويجة بعد هذه المجزرة إقتنع الناس بحمل السلاح من أجل الدفاع عن النفس وبدأت الثورة المسلحة على الرافضة , وكان من تم طردة بالأمس من قبل الصحوات يقول له اليوم أهل السنة أهلا وسهلاً بك رغم أنف من تبقى من الصحوات أقصد القاعدة أو الدولة الاسلامية الآن فهو تحالف المضطر الذي لا بد منه من وجهة نظر من انضم إليهم ...
وعود على بدء فقد بدأ الرافضة إستخدام الصحوات من جديد مع مليشيات القتل الرافضية والشيء الأكيد عندما تستقر الأمور لرافضة سوف يلاقون نفس مصيرهم الأول ...
المهم بدأت المعارك بين الطرفين بين أهل السنة والرافضة والصحوات من جانب ...
وكل ما خسر الرافضة معركة أو مدينة أو منطقة يكون الأنتقام من أهل السنة والمستهدف المدنيين العزل عن طريق القصف العشوائي سواء من الجو أو من البر ثم يخاف الناس على حياتهم وهذا شيء طبيعي ويهاجرون الى مناطق أكثر أمناً ...
نفس السيناريو يتكرر كل ما خسر الرافضة معركة أو مدينة أو منطقة
في سوريا عندما سيطر جيش الفتح على أريحا خاف الناس من القصف العشوائي بالبراميل المتفجرة من الجو وبدأ النزوح إلى خارج المدينة .
في اليمن نفس السيناريو يتكرر كل ما خسر الحوثي معركة أو مدينة أو منطقة
عندما سيطرت المقاومة الشعبية على المدن سواء تعز أو عدن أو الضالع بدأ النزوح إلى خارج المدن خوفاُ من القصف العشوائي على الأحياء السكنية في المدن.




وفي العراق بالذات يعمل الرافضة على خطة مكونة من مراحل والهدف هو تفريغ العراق من أهل السنة ..
ومن أجل تفيذ الخطة تم إختراع العديد من الشعارات والتي بدأت مع الاحتلال الامريكي الايراني ولن تنتهي إلا مع نهاية أهل السنة في العراق ...


ومن شعارات القتل والتشريد والتعذيب والتدمير والسجن والتهجير التي تستخدم ضد أهل السنة بعد احتلال العراق سنة 2003 م استخدم شعار الصداميين ضد أهل السنة وبعد استخدام هذا الشعار تم قتل وتعذيب وتهجير الآلاف من أهل السنة , ثم بعد الأنتهاء من هذا الشعار استخدم شعار البعثيين وبعد استخدام هذا الشعار تم قتل وتعذيب وتهجير الآلاف من أهل السنة ثم بعد الأنتهاء من هذا الشعار استخدم شعار أيتام النظام السابق وبعد استخدام هذا الشعار تم قتل وتعذيب وتهجير الآلاف من أهل السنة ثم بعد الأنتهاء من هذا الشعار استخدم شعار الأرهاب وبعد استخدام هذا الشعار تم قتل وتعذيب وتهجير الآلاف من أهل السنة ثم بعد الأنتهاء من هذا الشعار استخدم شعار ( اخوان سنة وشيعة ) ! وبعد استخدام هذا الشعار تم قتل وتعذيب وتهجير الآلاف من أهل السنة ثم بعد ذلك تم استخدام شعار الوحدة الوطنية ! وبعد استخدام هذا الشعار تم قتل وتعذيب وتهجير الآلاف من أهل السنة ...
وأخيراً تم إختراع شعار داعش لكل سني وبعد استخدام هذا الشعار تم قتل وتعذيب وتهجير الآلاف من أهل السنة وبعد الانتهاء من هذا الشعار سوف يكون هناك شعار جاهز من أجل القضاء على ما تبقى من أهل السنة في العراق .


نفس السيناريو يتكرر في العراق وفي سوريا وفي اليمن
والهدف في سوريا والعراق واليمن هم أهل السنة .
يا أهل السنة في العرق وسوريا واليمن توحدوا ضد عدوكم وعدوا الله وهم الرافضة وإن شاء الله النصر لكم بعد التوكل على الله والعمل بالاسباب .

الكاتب : نصر بن سيار