المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من مفاسد البدعة على صاحبها


الفهداوي
2015-06-22, 05:22 AM
في الدنيا :
- البعد عن الله :
قال أبو أيوب السختياني رحمه الله :"ما أزداد صاحب بدعة اجتهاداً إلا أزداد من الله بعداً.
[البدع والنهي عنها لابن وضاح]
- عدم توفيقه للتوبة :
ثبت عند بن أبي عاصم رحمه الله من حديث أنس رضي الله عنه
قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى الله عليه وسلم إن الله حجز أو قال حجب التوبة عن كل صاحب بدعة) انظر ظلال الجنة (1 / 17).
- عدم قبول عمله :
قال ابن عمر رضي الله عنه في القدرية:(...لَوْ أَنَّ لأَحَدِهِمْ مِثْلَ أُحُدٍ ذَهَبًا فَأَنْفَقَهُ مَا قَبِلَ اللَّهُ مِنْهُ حَتَّى يُؤْمِنَ بِالْقَدَرِ...) رواه مسلم.
وقال الإمام الشاطبي رحمه الله:"فاعلموا ان البدعة لا يقبل معها عبادة من صلاة ولا صيام ولا صدقة ولا غيرها من القربات".[الإعتصام (1 / 106)].
- نزع العصمة منه:
قال الله تعالى(وَمَنْ يَعْتَصِمْ بِاللَّهِ فَقَدْ هُدِيَ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ)[آل عمران : 101]
وقال الإمام الشاطبي رحمه الله:"وعن بعض السلف من جالس صاحب بدعة نزعت منه العصمة ووكل إلى نفسه". [الاعتصام (1 / 84)]
في الآخرة:
- طرد من حوض النبي صلى الله عليه وسلم.
ففي حديث أنس رضي الله عنه :"فَيُقَالُ إِنَّكَ لاَ تَدْرِى مَا أَحْدَثُوا بَعْدَكَ ». أخرجه البخاري (6582) ومسلم (6136).
وفي حديث أبي سعيد رضي الله عنه:"فَأَقُولُ سُحْقًا سُحْقًا لِمَنْ بَدَّلَ بَعْدِي" أخرجه البخاري(7050) ومسلم (6109).
وقال الحافظ ابن عبد البر رحمه الله :"
وكل من أحدث في الدين ما لا يرضاه الله ولم يأذن به الله فهو من المطرودين عن الحوض المبعدين عنه والله أعلم واشدهم طردا من خالف جماعة المسلمين وفارق سبيلهم مثل الخوارج على اختلاف فرقها والروافض على تباين ضلالها والمعتزلة على أصناف أهوائها فهؤلاء كلهم يبدلون وكذلك الظلمة المسرفون في الجور والظلم وتطميس الحق وقتل أهله وإذلالهم والمعلنون بالكبائر المستخفون بالمعاصي وجميع أهل الزيغ والأهواء والبدع كل هؤلاء يخاف عليهم أن يكونوا عنوا بهذا الخبر. [التمهيد 20 /262]

الحياة أمل
2015-06-23, 02:48 AM
ثبتنآ الله وإيآكم على السنة وطريقهآ
بآرك الرحمن في جهودكم شيخنآ ...~

الفهداوي
2015-06-24, 03:04 PM
ثبتنآ الله وإيآكم على السنة وطريقهآ
بآرك الرحمن في جهودكم شيخنآ ...~

امين امين بارك الله فيكم وفي مروركم جزاكم الرحمن خيرا واحسن اليكم