المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سلوا الله القبول ولا تغفلوا !!


ياسمين الجزائر
2015-06-23, 10:46 PM
سلوا الله القبول ولا تغفلوا !!

http://www4.0zz0.com/2015/06/23/21/905323877.jpg



فما قطع أعناق الصالحين مثل الخوف من عدم القبول !!

فهو أعظم همّ حملته قلوب الصادقين!!
فامرأة عِمران تنذر ما في بطنها لله و تقول:
(فتقبل مني إنك أنت السميع العليم) (آل عمران:35)



فالسعادة أن تعلم أن ربك الغني عنك قد قبل منك،
فلك أن تتأمل حال قلب أم مريم والله يقول لها
(فتقبلها ربها بقبول حسن وأنبتها نباتًا حسنا) ( آل عمران :37 )


فإنك إن تدبرت هذه الآية:
بكى قلبك شوقًا لهذا القبول...
وحبًا لربك الكريم...
وخوفًا أن تكون من المحرومين...


http://www9.0zz0.com/2015/06/23/21/143064910.gif

حضرت ابن عمر الوفاة فبكى،
فذكّره ابنه بالصُحبة، و الجهاد، فقال يا بني لو أعلم أن لي ركعة قُبلت لاتكلت..
(إنما يتقبل الله من المتقين) (المائدة:27)

هذا الخوف يجعل الصالحين في زيادة للخير...
خوف وليس حزنا

(والذين يؤتون ما آتوا وقلوبهم وجلة أنهم إلى ربهم راجعون*أولئك يسارعون في الخيرات وهم لها سابقون) (المؤمنون: 61)

جاء في تفسير هذه الآية:

أي : يعطون العطاء وهم خائفون ألا يتقبل منهم ، لخوفهم أن يكونوا قد قصروا في القيام بشروط الإعطاء .

وهذا من باب الإشفاق والاحتياط ، كما قال الإمام أحمد :
حدثنا يحيى بن آدم ، حدثنا مالك بن مغول ، حدثنا عبد الرحمن بن سعيد بن وهب ، عن عائشة: أنها قالت :

يا رسول الله ، (والذين يؤتون ما آتوا وقلوبهم وجلة)، هو الذي يسرق ويزني ويشرب الخمر ، وهو يخاف الله عز وجل؟ قال :

"لا يا بنت أبي بكر ، يا بنت الصديق ، ولكنه الذي يصلي ويصوم ويتصدق ، وهو يخاف الله عز وجل " .
وهكذا رواه الترمذي وابن أبي حاتم ، من حديث مالك بن مغول ، به بنحوه .

وقال :

"لا يا بنت الصديق ، ولكنهم الذين يصلون ويصومون ويتصدقون ، وهم يخافون ألا يقبل منهم.



http://www9.0zz0.com/2015/06/23/21/143064910.gif



و انظر إلى إبراهيم وإسماعيل - عليهما السلام - قد شغلهم هم القبول عن عناء العمل ، فانصرفوا يسألون الله أن يتقبل منهم ويغفر تقصيرهم ، قال الله جلّ و علا:

( وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم .)(البقرة:127)



http://www9.0zz0.com/2015/06/23/21/143064910.gif



تدبر:
لما جاء الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمة الله عليه ليفسر قوله تعالى:

( واذ يرفع ابراهيم القواعد من البيت واسماعيل ربنا تقبل منا)

بكى اكثر من خمس دقائق وما زاد على ان قال :

أمر مخصوص لعبد مخصوص بعمل مخصوص في مكان مخصوص ومع ذلك يسأل الله القبول ثم بكى رحمه الله


http://www9.0zz0.com/2015/06/23/21/143064910.gif

تقبل الله صيامكم و قيامكم و سائر اعمالكم .....




http://www.youtube.com/embed/X13vEJZNTwg?rel=0

الفهداوي
2015-06-23, 11:43 PM
ماشاء الله بارك الرحمن فيكم ... تذكره مهمه ونسال الله التطبيق
لا حرمكم الله الاجر

الحياة أمل
2015-06-24, 02:13 AM
موعظة طيبة من أخت طيبة
بآرك الرحمن فيكم وشكر سعيك
وأنآر ربي لك دربك ...~

سحر محمد على
2015-06-26, 06:06 PM
جزاك الله خيرا

أسد السنة
2015-11-20, 11:24 PM
=================== =============


أقف إجلالا وإحتراما وتوقيرا لكلماتك الراقية

حروفك عندما تصافـح شرفـات البـوح ...

تتـسـاقـط إبــداعـا وشــهــدا..

وتتغنى السطور كشدو عصافير ..

دمت بصحة وسعاده


=================== ==============