المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سر ابتسامة الداعية!!!


ياس
2015-06-24, 08:58 PM
http://forum.tawwat.com/images-topics/images/fa/0146.gifhttp://forum.tawwat.com/images-topics/images/fa/0146.gifان من اهم الخطوات التي يخطوها الداعية من المدعو في بداية الطريق هي كسب القلب...فعندما يخطو الداعية هذه الخطوة بنجاح تنجلي الغرابة والاشمئزاز من المدعو لهذا الدواء الجديد فيبدأ يشرب ويأكل كل ما يقدم له من ذلك الدواء بشغف ،ويشتاق اليه ان تأخر عليه...كما ان العوامل التي تكفل تحقيق هذه الخطوة كثيرة على رأسها تلك الابتسامة الصافية التي يطلقها الداعية،صافية من كل المصالح الدنيوية ،خالصة لله وحده .فهي دائمة لا تنقطع...اما الابتسامات الاخرى المتعلقة بتلك المصالح فإنها تختفي بمجرد انتهاء المصلحة....
ولقد لبس ابليس على كثير من الدعاة في تعبيس وجوههم واوهامهم ان ذلك من الجد امر به الاسلام .
وحتى تكون الكلمة الطيبة اكثر تأثيرا في نفس المخاطب لابد ان تصطحب بابتسامة هادئة لا تفارق وجه صاحب الكلمة الطيبة...
وكان رسولنا ـ صلى الله عليه وسلم ـ هو أعظم الناس قدرا، وأعلاهم شرفا، وأشرحهم صدرا، وكان يملك قلوب أصحابه ـ رضي الله عنهم ـ بوجهه البسَّام، وابتسامته المشرقة، وكلماته الطيبة، وقد قال الله تعالى عن حاله مع أصحابه: { فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ }(آل عمران من الآية: 159)، وقال هند بن أبي هالة ـ رضي الله عنه ـ: " كان رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ دائم الْبِشْرِ، سهل الخُلُق، لَيِّنَ الجانب " .
قال ابن عيينة: " البَشَاشَة مصيدة المودَّة، و البِرُّ شيء هيِّن، وجه طليق، وكلام ليِّن " .

أخو البِشْرِ محبوبٌ على حُسْنِ بِشْرِهِ ***** ولن يعدم البغضاءَ منْ كان عابسا

كما قال عبد الله بن الحارث ـ رضي الله عنه ـ: ( ما رأيت أحدا أكثر تبسّما من رسول الله - صلى الله عليه وسلم ـ ) رواه الترمذي وصححه الألباني .
وتصف عائشة ـ رضي الله عنها ـ رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ فتقول: ( كان ألين الناس، وأكرم الناس، وكان رجلاً من رجالكم إلا أنه كان ضحاكًا بسّامًا ) .
ولم يكتفِ النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ بأن يكون قدوة عملية في الابتسامة، بل إنه دعا إليها وحثَّ عليها بقوله، فعن أبي ذر ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ: ( تَبَسُّمُك في وَجْه أَخِيك لك صدقة ) رواه الترمذي .
قال المناوي: " ( تبسُّمك في وجه أخيك ) أي في الإسلام، ( لك صدقة ) يعني: إظهارك له البَشَاشَة، والبِشْر إذا لقيته، تؤجر عليه كما تؤجر على الصَّدقة "
وقال ابن بطَّال: " فيه أنَّ لقاء النَّاس بالتَّبسُّم، وطلاقة الوجه، من أخلاق النُّبوة، وهو مناف للتكبُّر، وجالب للمودَّة " .

https://encrypted-tbn0.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcQIbKIiIZdjt8lRmoIQu0xZj0jrjnlEV s16nSTrkrtGg-Ypzqs0Rw

الحياة أمل
2015-06-25, 02:47 AM
عبدالله بن الحارث يصف لنا قدوتنا فيقول :-
"ما رأيتُ أحداً أكثر تبسمًا من الرسول صلى الله عليه وسلم، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم
لا يُحَدِّث حديثاً إلا تبَسَّم وكان مِن أضحك الناس وأطيَبَهم نَفسًا".
فلماذا العبوس يا داعية الإسلام ؟؟
أتحمل هما أكبر من هم رسول الله ؟؟
ابسط وجهك وتذكر قول رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ( أنكم لن تسعوا الناس بأموالكم
فليسعهم منكم بسط الوجه وحسن الخلق ) رواه مسلم
وقال – صلى الله عليه وسلم ( لا تحقرن من المعروف شيئاً
ولو أن تلقى أخاك بوجه طليق ) رواه الحاكم والبيهقي في شعب الإيمان

أحسن الرحمن لكم أستآذ للموضوع الطيب
والطرح المنسق ...~

ياس
2015-06-25, 07:39 PM
بارك الله بالاخت الطيبة شكرا لكرم المرور
وجزاكِ الله خيرا للاضافة المناسبة
احسنت اخية

العراقي
2015-06-25, 07:50 PM
الامر يحتاج الى الاعتدال و التوسط في الامور
فالداعية يجب ان يجمع بين الابتسامة والتعبيس

بارك الله فيكم اخي الغالي

الفهداوي
2015-06-25, 11:38 PM
جزاكم الله خيرا وكم نحن نحتاج الى ابتسامة !!
ولكن ابتسامة ثغر فرح لا ثغر محزون

ياس
2015-06-26, 12:51 AM
اشكر الاخوة الاكارم مروركم شرف لي
اخوة اعزاء طيبين بارك الله بالاخ والمدير العزيز العراقي
وجزى الله خيرا لشيخنا الغالي الفهداوي ابو احمد