المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الفرق بين ( الصوم ) و ( الصيام ) دلاليا


الحياة أمل
2015-07-07, 12:24 AM
http://store2.up-00.com/2015-03/1427266894451.png
هل من فرق بين لفظتي ( الصوم ) و( الصيام ) دلاليا ؟


:15:الفعل صام فِعْل ثلاثي، ومصدرُ مثلِه غالبًا على فَعْل، وقد يأتي على فِعَال، وهناك كلمات اجتمع فيها ورود المصدرين في كلام العرب، كالصوم والصيام، والضوء والضياء، والعوذ والعياذ.

:15:ولا يخفى أنَّ للعلماء مذهبين قديمين أحدهما ينفِي الترادف في اللغة تمامًا، وثانيهما يجيزه، ويحاول مانعو الترادف التفريقَ بين الكلمتين عن طريق ورودِ الاستعمال لكلٍّ منهما في معانٍ تخصه لم ترِد في الآخر، ولا يتَّضح منزعهم في كلِّ الكلمات، وإن كان القرآن لدقَّته وفصاحته أولى أن يكون فيه كلُّ تغيير له دلالة مختلفة، كما أنَّ من قواعد البلاغيين المعروفة: الزيادة في المبنى زيادةٌ في المعنى؛ فلن يستوي الصوم الثُّلاثي بالصِّيام الرُّباعي.

:15:وإذا نظرنا في كلام العلماء بخصوص هذه المادَّة، فإنَّنا نجد العينيَّ يقول في شرح سنن أبي داود (2/ 450): "والصيام والصوم واحد، وهو الإمساك لغةً" وكذا نصَّ كثير غيره.
:15:وعمليًّا، فقد اجتمع ذِكر الصوم والصيام في العديد من الأحاديث النبوية والكلام الفصيح، مع التسويةِ بينهما.

:15:وعلى الجانب الآخر نجد من اجتهد في بيان فرقٍ استعمالي ليستدلَّ به على فَرْق دلالِي بين الكلمتين، فنجد أبا هلال العسكري في معجم الفروق اللغوية (ص325) يقول: (الفرق بين الصيام والصوم: قد يفرَّق بينهما بأنَّ الصيام هو الكفُّ عن المفطرات مع النيَّة، ويرشد إليه قوله تعالى: ﴿ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ ﴾[البقرة: 183].
والصوم:
هو الكفُّ عن المفطراتِ والكلامِ كما كان في الشرائع السابقة، وإليه يشير قوله تعالى مخاطبًا مريم عليها السلام: ﴿ فَإِمَّا تَرَيِنَّ مِنَ الْبَشَرِ أَحَدًا فَقُولِي إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ صَوْمًا فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنْسِيًّا ﴾ [مريم: 26]؛ حيث رتَّب عدم التكلُّم على نذر الصوم).
:111:
والخلاصة: أن المسألة قديمة البحث، وأن عددا لا بأس به يقول بأن الصوم والصيام معناهما واحد سواء من اللغويين أو المفسرين، وطائفة كبيرة قديما وحديثا تقول بالتفرقة بناء على ما رأوه من استعمالات قرآنية، مع أن في الأحاديث ما لا يساعد مذهبهم في التفرقة، وورد في القراءات صوما وصياما في آية مريم 26 {نذرت للرحمن صوما}، ولكلٍّ وجهة نظر لها احترامها.

باختصار من أحمد محمد محمد بدوي
:111:
http://store2.up-00.com/2015-03/1427266894542.png

ياسمين الجزائر
2015-07-09, 04:13 AM
بوركتِ اخيتي على هذه الفائدة الطيبة
كتب ربي اجرك و نفع بك
و عن الفرق بين لفظتي ( الصوم ) و( الصيام ) يقول الدكتور فاضل السامرائي:


هذا من خصائص التعبير القرآني،

لم يستعمل الصوم في العبادة وإنما استعملها في الصمت فقط
(إني نذرت للرحمن صوماً).

الصوم: هو الإمساك والفعل صام يصوم صوماً و صياماً كلاهما مصدر

وربنا استعمل الصوم للصمت وهما متقاربان في اللفظ والوزن (الصوم و الصمت)

واستعمل الصيام للعبادة أولاً المدة أطول (صيام)

والمتعلقات أكثر من طعام وشراب و مفطرات فهو أطول فقال صيام.

(فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ فِي الْحَجِّ)

لم يستعمل الصوم في العبادة وهذا من خواص الاستعمال القرآني

يفرد بعض الكلمات أحياناً بدلالة معينة

كما ذكرنا في الرياح والريح في الغيث والمطر في وصى وأوصى ومن جملتها الصوم والصيام.

في الحديث الشريف يستعمل الصوم والصيام للعبادة:

"الصوم لي وأنا أجزي به"

" الصوم نصف الصبر"

لكن من خواص الاستعمال القرآني أنه يستعمل الصيام للعبادة .

الحياة أمل
2015-07-11, 04:40 PM
حيآك الله أخية
طبت وطآب مرورك
وشكرآ أستآذتنآ على هذه الإضآفة الجميلة والمنآسبة ...~