المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تفصيل في مسألة الإقامة في بلاد الكفر


الحياة أمل
2013-03-13, 03:12 PM
** نسمع أنه لا يجوز الإقامة في بلاد الكفر ، نحن ما يُسمى بالجالية الثالثة في اوربا كيف نصنع وقد تعذر علينا أحياناً الإقامة في بلاد الإسلام ؟
يا أخي الكريم من الأخطاء الكبيرة جداً التي يقع فيها بعض المبتدئين وربما بعض طلاب العلم مع الأسف الشديد أنهم يأخذون الحُكم من نص أو نصين أو ثلاثة ويتركون بقية النصوص الشرعية التي تُقيد مطلق هذا الحديث أو الآية ، أو تُخصص عامة ، أو تُبين مجملة ، أو ربما تنسخه بالكلية ، خذ هذا المثال الجميل ولو أن الوقت متسع لفصّلت فيه تفصيلاً كثيراً لأنه مهم ، وكم من الجهل والإعنات والإحراج الذي يحصل للناس بسبب مثل هذه الفتاوى الجانحة الخاطئة مع الأسف الشديد ، يعني مسألة البقاء في ديار الكفار يقول العلماء تجري عليها الأحكام التكليفية الخمسة كلها ! ، أحياناً تكون الإقامة حراماً ، وأحياناً تكون مكروهه ، وأحياناً مباحة ، وأحياناً مستحبة ، وأحياناً واجبة ،
يعني يحرم على المسلم أن يُهاجر من بلاد المشركين إلى بلاد المسلمين تخيّل ! ، عكس الوجوب ، أكثر الناس مع الأسف لا يعرف في هذا الباب إلا حديث" أنا برئ من كل مسلم يقيم بين ظهراني المشركين " لا يجوز يا أخي نأخذ هذا النص ونترك ما عداه مما يُقيد هذا النص ويُخصص عامة أو ينسخه ، يجب أن يُحمل المطلق على المقيد ، والعام على الخاص ، والمجمل على المُبيّن ، ويُجمع بين النصوص بحيث يُعرف حكم الله عزوجل في المسألة .
متى تكون الإقامة حراماً ؟ ، تكون حراماً إذا كان الإنسان لا يستطيع إظهار شعائر دينه ، يُمنع أن يُصلي ، ويُمنع أن يصوم ، وتُمنع المرأة من الحجاب ، أو ربما يُكره على شرب الخمر ، أو فعل الزنا هنا تكون الهجرة واجبة وعلى هذا ينطبق الحديث " أنا برئ من كل مسلم يُقيم بين ظهراني المشركين " لأنه لا يستطيع إقامة شعائر دينه ، لكن إذا كان الإنسان يستطيع إقامة شعائر دينه ، وعنده من العلم والدين ما يحميه بإذن الله من الشُبهات المضللة والشهوات المفسدة فإقامته هناك جائزة وقد تكون مستحبة إذا كان مما ينفع الله به كأن يكون داعية يدعو إلى الله عزوجل ويُسلم على يديه الناس وربما يُدافع عن قضايا المسلمين ويُطالب بحقوقهم المشروعة ، أو كان يطلب علماً نافعاً لا يوجد في بلاد الإسلام أو ما أشبه ذلك مما ينفع الأمة ،
بل قد تكون الإقامة واجبة ويحرم عليه الهجرة وقد ضرب لها العلماء أمثله قالوا : لو قُدّر أن بلده أو قرية من بلاد الكفر تحولت إلى الإسلام كلها أصبحت مسلمة ، لا يجوز لأهلها يُهاجروا فترجع إلى دار كفر هذه القرية ، حرام عليهم الهجرة يجب أن يبقوا ويعمروها بالإسلام ، قد يكون أيضاً واجبة على إنسان نفع الله به في تلك البلاد وصار داعية من كبار الدعاة ، وأيضاً مدافعاً عن حقوق المسلمين ، وله أثر في حفظ هوية المسلمين والدفاع عن حقوقهم ومصالحهم قد تكون الهجرة في حقه حراماً ، لأنه سيترتب عليه فوات هذا الخير العظيم الذي يسره الله عزوجل على يديه .


أجاب فضيلة الشيخ : عبدالعزيز الفوزان - حفظه الله -

بنت الحواء
2013-03-14, 11:17 PM
بارك الله فيك
جزاك الله خيرا
في ميزان حسناتك