المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فضح فرقة الاحباش المنحرفة وكشف عقائدهم


عبدالله الأحد
2015-07-22, 10:05 PM
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله على آله وصحبه
أهم معتقدات الحبشي:
1.يجوز عند الحبشي الاستعاذة بغير الله، فلا مانع أن يقول أعوذ برسول الله (الدليل القويم 173 صريح البيان62 المقالات السنية 46 ط ثانية 1994 ص 156). يبالرغم من ادعاء دعي الأحباش أنهم يرون الرسول صلى الله عليه وسلم في المنام وهو يقول لشيخهم الحبشي يا معلم التوحيد:عجبا كيف يصف الرسول شيخهم الحبشي بأنه معلم التوحيد وهو وهو الذي أفتى بأنه يجوز لك أن تستعيذ بغير الله.
2.ويجوز عنده اذا مسك ضر أن تستغيث بالأموات حيث يخرجون من قبورهم لتلبية حوائج المستغيثين بهم ثم يعودون اليها
3.وأن من ذهب الى بلاد الكفار أن يعلق صليبا اذا خاف على نفسه منهم (الدليل القويم 155).
4.يعتقد الحبشي أن لله أن يثيب العاصي والكافر على كفره ويعاقب المطيع على طاعته ويعاقب الطفل ولا يعد ذلك ظلما (الدليل القويم 14 منار الهدى 23/28 اتحاف 2/9 و185
5.أفتى بجواز أخذ الربا من الكفارمحتجا بحديث « لا ربا بين مسلم وكافر حربي» قال الشافعي «وهذا ليس بثابت ولا حجة فيه» (نصب الراية للزيلعي 4/44
6.قال الحبشي «ضع مالك في بنك ليس له مساهم مسلم بل يكون كل المؤسسين كفارا. ضعه هناك وخذ عليه فائدة هذا ان أردت أن تستفيد، فان تحققت الاستفادة فانه يجوز»
7.وأجاز للمسلم سلب أموال الكفار ولو بطريق القمار (صريح البيان 133)
8.وبينما يحرم اليانصيب ( القمار)على الغني يبيح الحبشي للمحتاج أن يأخذ ما يربحه من أموال اليانصيبفيأخذ منه حاجته ويوزع الباقي على المستحقين وزعم أن هذا المال بمنزلة المال الضائع (صريح البيان 136)
9.سمح لمن سأله عن جواز سلب جاره المسيحي أن يسلبه بشرط أن لا يترتب على هذا فتنة!
10.زعم الحبشي أن جبريل هو الذي عبر ألفاظ القرآن بعد أن علم ما في نفس الله (الانصاف 147الدليل القويم 66). فسيدنا عيسى يقول لله (تعلم ما في نفسي ولا أعلم ما في نفسك) وجبريل بزعمهم كأنه يقول لله (تعلم ما في نفسي وأعلم ما في نفسك).
والسؤال الذي لم ولن تجيبوا عنه : من أين أتيتم بهذه التفاصيل؟ هل روى ذلك مسلم أم البخاري ذلك أنه كذب على الله.ومن جملة كذبكم على الله زعم شيخكم في كتاب المولد الشريف ص 11 أن الله أمر يوم مولد النبي بتوزيع الشراب على المعازيم (هل يشرب الملائكة؟)
ولما اعترضوا على الله لقبضه روح والد نبينا محمد قال الله لهم (أسكتوا)!!!
السؤال الذي لم ولن تجيبوا عليه: من أين أتيتم بتفاصيل خبر السماء أن الله أمر الملائكة أن يخرسوا؟

وجبريل عند الأحباش هو منشئ ألفاظ القرآن! نعم لقد أعلن الحبشي أن القرآن في الحقيقة كلام جبريل حين اعتبر لفظ القرآن المنزل عبارة عن كلام الله قال ويدل عليه قوله تعالى {إنه لقول رسول كريم} حيث أضافه إلى قول جبريل … وقد ورد إسناد القراءة إلى الله تعالى مراداً به قراءة جبريل لأنها بأمر الله تعالى ، قال تعالى { فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ } ، ثم استدل بقول أبي القاسم الأنصاري أن كلام الله القديم هو الذي تدل عليه العبارات وليس منها (إظهار العقيدة السنية 58-59 و 62.). أي أن كلام الله ليس له علاقة بهذه العبارات التي هي عبارة جبريل عن كلام الله .
وقد صرح الحبشي بأن القرآن بمعنى اللفظ المنزل هو غير كلام الله وهذا تصريح منه بأن القرآن ليس كلام الله (الدليل القويم 69.).
11.قال عدنان الطرابلسي (النائب عن الأحباش في البرلمان اللبناني) في مقابلة مع مجلة الأفكار « ونمد يد الخير لكل اللبنانيين من مسيحيين وعلمانيين»
12.أفتى بجواز الاحتيال على اللهفالاسبيرتو عنده محرم، غير أن « من أراد شراءه فليستعمل حيلة كأن يقول للبائع بعني هذه القنينة بكذا ليس الاسبيرتو الذي فيها، فإني آخذه من غير مقابلة بهذا المبلغ، وانما هو ثمن القنينة. قال « وهذه حيلة يراد بها التخلص من الحرام قلت: الحيلة في حق من يا حبشي؟
13.وسئل عن رجل سرق أغراضا ثم تاب فماذا يفعل بها بعد أن تاب. فأجاب: بأنك تذهب بهذه الأغراض الى بائع وتقول له بكم تبيعني هذه الأغراض؟ فيقدر لك الثمن ثم يبيعها لك فتعطيه مالا. فتصير هذه الأغراض في ملكك. إم كانت سيارة يجوز أن تقتنيها… هكذا أفتى مفتي منظمات السرقة وغسيل أموال
14..أفتى بجواز صلاة العبد متلبسا بالنجاسةولو من بول الكلب أو عذرته، سواء كانت النجاسة على ثوب المصلي أو بدنه. قال « فمن صلى بالنجاسة صحت صلاتهلا فرق بين النجاسة المغلظة والمخففة
15.لا يرى الحبشي السجود للصنم كفرا وإنما من الكبائر (شريط الحبشي3 عداد 640)
1.وأفتى بأنه لا يُنكَر من يصلي بالكلسونفقط. ويجوز دخول الحمام ولو كان فيه كشف للعورات ويحفظ بصره، ولا يلزم الإنكار الا في ظهور السوأتين (بغية الطالب 138
2.وأباح الغناء والرقص للنساء وللرجال (صريح البيان 161) ولذلك تغنى نساء الأحباش في الاذاعة على مسامع الناس ويرقص رجالهم ولديهم أوركسترا (أهل السنة والجماعة)
3.يرى الحبشي جواز النظرة الأولى الى المرأة مهما طالت ما دامت أول نظرة. «لو استدام هذا النظر ليس حراما» (بغية الطالب 224
1.وحرض المرأة على الخروج من منزلها متى شاءت بدون رضا زوجها لطلب العلم (بغية الطالب 268 ط جديدة 342) ويجوزخروج المرأة متزينة متعطرة وليس في الأمر أكثر من كراهة فقط (بغية 216 و351 ط جديدة 269 و446). وأفتى تلميذه نزار حلبي بجواز لبس سروال الفيزون الضيق » لأن فتياتنا يتعطرن ويرتدين الجينز جمعا بين السترة والموضة» (جريدة المسلمون عدد 407
1.وزعم الحبشي أن مقدار عورة المرأة مع محارمها ما بين السرة والركبة وما سوى ذلك فليس محرما (بغية الطالب290 ط جديدة 368).
2.ويجوز عنده كشف المرأة شيئا من بدنها بحضرة من يحرم نظره اليها. ويجوز أن ينظر الرجل الى شيء من بدن المرأة الأجنبية التي لا تحل له بلا شهوة (بغية الطالب 288 وحذفت من الطبعة الجديدة) ويجوز له النظر الى محارمه من النساء مطلقا ما عدا ما بين السرة والركبة اذا كان بغير شهوة. ومن ذهب الى أن العورة تزيد على ذلك فقوله ضعيف (بغية الطالب290 حذفت من الطبعة الجديدة)
1.وزعم أتباعه أن الناس في أمريكا وكندا يتجهون الى غير جهة الكعبة حتى صارت للأحباش مساجدهم الخاصة بهم وقد انحرفت قبلتهم عن الاتجاه المعروف بتسعين درجة.
1.وأتباعه يغلون فيه إلى درجة تثير التعجب والضحك. والغلو فيه الى درجة من الكذب. فقد زعموا أن بلغم شيخهم معطر وأنه صاحب خطوة يطير ويتنقل من بلد لآخر في ثوان وأنه يلتقي بالخضر وأنه قرشي عربي وأنه يعود نسبه الى النبي (منار الهدى 12/36) وكتبوا في مقدمة كل كتاب من كتب شيخهم أنه مفتي الصومال. وقد كتبت الجالية الصومالية في السويد بيانا بتاريخ (29 – 9 – 1994) تكذب فيه هذه الدعوى وأنهم لا يعرفون أنه مر على الصومال مفتيا باسم عبد الله الحبشي.
2.وهو عندهم يطير ويقطع المسافات الشاسعة في ثواني. ويمكن أن يدخل في الفرن وينام فيه وهو مشتعل والخباز يخبز لأنه ينتمي إلى الطريقة الرفاعية التي امتازت بهذه الكرامة على غيرها من طرق التصوف والدجل.
3.والحبشي يعطى تلامذته حذاءه ليتصلوا من خلاله بأهاليهم ليطمئنوا عليهم. فصار حذاؤه هاتفا نقالا. وأن لبلغمه رائحة هي أطيب من ريح المسك. وأنه يمكن للولي أن يكون له مئات الأجساد. فيتواجد في مئات الأمكنة في نفس الوقت. وأن أحد الأولياء مات شيخه فأخذ كتابا وقرأ على شيخه وكان شيخه يشرح له نصوص الكتاب وصوته يخرج من داخل القبر.
4.وصرح أتباع الحبشي في المقابلة التلفزيونية أن جمعيتهم لا تسعى لاقامة دولة اسلامية ونفوا أن يكون صدر عن جمعيتهم أعلان بأن الدين الاسلامي هو الركن الأساسي الذي تنطلق منه الجمعية. وأن كثيرا من غير المحجبات هن أفضل من كثيرا من المحجبات (على لسان زعيمهم عبد القادر فاكهاني الذي اعتبر أن وجود سكرتيرة نصرانية في مكتب (عدنان طرابلسي) النائب عن الأحباش في البرلمان دليل على اعتدال منهج الأحباش.ويصفق الأحباش للنصارى ويستقبلونهم بصيحات التكبير (الله أكبر) ابتهاجا بقدومهم وزيارتهم مكاتب الأحباش.
ويرسلون برقيات التهنئة إلى حزب البعث بمناسبة تأسيسه. وهذه ظاهرة غريبة غير معهودة بالنسبة لجمعية إسلامية خيرية.
5.وعقيدة الحبشي في الله فاسدة: فانه يعتقد أن الله ليس فوق العالم ولا تحته فهذا رجل قد أضاع ربه ووصفه بصفة لا شيء. أما معنى قوله تعالى (أأمنتم من في السماء أي يخسف بكم الأرض فاذا هي تمور أم أمنتم من في السماء أن يرسل عليكم حاصبا) فالضمير في الآية عند الحبشي يعود على الملائكة، وهذا كذب. فأخبرونا عن الملائكة: أهي مرسِلة بكسر السين أم أنها مرسَلة بفتح السين؟ فالأحباش وافقوا الشيوعيين في إضاعة خالقهم.

6.يعتقد الحبشي أن الله له أن يثيب العاصي والكافر على كفره ويعاقب المطيع على طاعته، بل يعاقب الطفل ولا يعد ذلك ظلما (منار الهدى عدد 23 ص28-29) زعم أنه يجوز عقلا ولكن لا يجوز شرعا (الدليل القويم 14 وانظر اتحاف السادة المتقين 2/9 و185).

7.حكم الحبشي بكفر جماعة من علماء المسلمين الذين كانوا رمزا للإصلاح والوعي الديني كابن تيمية الذي وصفه الزبيدي بشيخ الاسلام (اتحاف السادة المتقين 3/482 و4/537) والسيوطي (الحاوي 1/123 و221 و2/136و341 طبقات الحفاظ 516) وابن طولون (القلائد الجوهرية 2/538) ويثني الحافظ ابن حجر عليه ويحتج بحكمه على الروايات (فتح الباري 6/289 التلخيص الحبير 3/109) والبدر العيني (عقد الجمان 4/30 و223 357 و460) وملا علي قاري (المرقاة 8/251) والسخاوي في المقاصد الحسنة والفتاوى الحديثية وابن عابدين في حاشيته والشيخ عبد الرحمن الحوت (أسنى المطالب 41) وشهد السبكي أنه عبد لابن تيمية. حكاه الحافظ (الدرر الكامنة 1/158).

8.ولما أثنى الشيخ عبد الباسط فاخوري على عقيدة محمد بن عبد الوهاب ووصفها بأنها مطابقة لعقيدة نبينا والأنبياء قبله عمد الأحباش الى تحريف كتابه (تحفة الأنام ص 200 طبع بدار الجنان الحبشية وقارنه بالأصل ص 262 – 269 مطبوعة في حياة الشيخ المخطوط في مركز الملك فيصل برقم 25725) فأسقطوا منه ست صفحات وقالوا « يوجد سقط في النسخة إن شاء الله سنستدركها في الطبعة القادمة» وهذا يعني أنهم أسقطوه نصا هو بحوزتهم وأوهموا الناس أن السقط في الأصل بينما السقط في النسخة المحققة فهذا من حيلهم. قد احتالوا على الله فماذا يمنعهم من الحيلة على البشر؟

مقال للشيخ دمشقية بتصرف

عبدالله الأحد
2015-07-23, 07:19 PM
ظهر في هذا الزمن فرقة ضالة منحرفة شذت عن اهل السنة والتوحيد تحيي اثار الجاهلية وتتبع سنن الجهمية والقبورية والمعتزلة والخوراج والمرجئة توالى اعداء الدين وتحارب المسلمين ويكفرون كل من خالفهم ويكرمون الكفار ويفترون على اهل التوحيد الايمان والسنة فاحذروها وحذروا منها
هذه الفرقة هي فرقة الاحباش التي اسسها رجل حبشي ضال ادعى كذباً وزوراً انه من اهل العلم وانه كان مفتياً للصومال وقد تبين كذبه وتدليسه ببيان جاء به طلبة العلم من الصومال ينفون كون هذا الحبشي كان مفتياً في يوم من الايام عندهم !!!
يدعو الحبشي وفرقته الضالة المضلة الى عبادة غير الله وذلك بتجويزة الاستغاثة والاستعانة والاستعاذة بالاموات وطلب الحاجات منهم ومعلوم ان الدعاء هو العبادة كما اخبر النبي صلى الله عليه وسلم فقد صرف هؤلاء العبادة الى مقبوريهم من دون الله عز وجل وهذا شرك فظيع وضلال مبين نسأل الله السلامة والعافية واستماتوا في الدفاع عن هذه العقيدة الشركية الجاهلية المخالفة لقوله تعالى(وقال ربكم ادعوني أستجب لكم، إن الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنّم داخرين) فهم لايدعون الله وحده اذا يجب عليهم ان يكون بينه وبينهم واسطه وهو ذلك المقبور فهم والعياذ بالله قد شابهوا الذين قال الله عنهم ( واذا ذكر الله وحده اشمأزت قلوب الذين لايؤمنون بالاخرة واذا ذكر الذين من دونه اذا هم يستبشرون).
ثم يجىء اراذلهم وكبارئهم الذين علموهم الكفر يسوغون لهم هذا الامر ويهونوه عندهم بقولهم ( انه ليس شركاً بل توسل) لانه في عرفهم الشاذ لابد للمشرك ان يؤمن بربوبية الذي يدعوه وهم لايفعلون ذلك!!
وهذا بلا شك قول فاسد من عقل فاسد لايفرق بين شرك الاعتقاد وشرك العبادة فعندما يدعوا غير الله او يصرف له انواع العبادة فقد اشرك في عبادته لله ولا يستلزم اشراكه في العقيدة وهذا امر معلوم ولكن لمن يعي ويعقل !!
كما يقوم الاحباش بموالاة المشركين والكافرين واللين معهم وحضور اعيادهم والثناء عليهم ويحضر احتفالتهم ويهنئهم ويثني عليهم هو واتباعه ولا يرى غضاضة في التعامل معهم والعياذ بالله تعالى !!
اما اهل الاسلام والسنة والتوحيد فيصفهم باقذع الاوصاف واحط الكلمات التي لا تصدر من مسلم فضلاً عن عالم مثل الخوارج يكرمون الكفار ويدعونهم ويكفرون اهل الاسلام !!
كما يكفر الحبشي كثير من اعلام الاسلام وفضلائه قديماً وحديثاُ فشيخ الاسلام وتلميذه رحمه الله كفار عندهم والعياذ بالله مع ان لحوم العلماء مسمومة راجعوا كتاب الرد الرد الوافر على من زعم ان شيخ الاسلام ابن تيمية كافر!!
ولم يسلم منهم كثير من علماء الاسلام كالامام الذهبي وابن كثير وابن خزيمة والدارمي بل حتى بعض علماء الاشعرية انفسهم كالشعراوي والبوطي ووهبة الزحيلي وكذلك بعض الاستاذة الافاضل كالدكتور القرضاوي وعمروخالد وخالد الجندي وسيد سابق وغيرهم كثير رحمهم الله وغفر الله لنا ولهم!!
ويكفرون من قال ان الله في السماء مع ان النبي صلى الله عليه وسلم شهد بالايمان للجارية قالت الله في السماء ومع انها عقيدة البخاري كما في كتابه خلق افعال العباد اقرؤوه وستجدون فيه نقولات فب هذا الباب كثيرة ان شاء الله وهي عقيدة احمد بن حنبل امام اهل السنة وعقيدة الطبري وغيرهم من علماء المسلمين كثير راجعوا هذه النقولات في كتاب الكلمات الحسان في بيان علو الرحمن ففيه نقولات كثيرة للسلف والخلف
ويكفرون اهل السنة ويزعمون انهم مشبهة وكذبوا لأن علامة الجهمية تسمية اهل السنة مشبهة ما قال السلف وما نقموا منهم الا ان امنوا بصفات الله الثابتة في الكتاب وصحيح السنة بل الاحباش هم المعطلة حقيقة لانهم انكروا صفات الله الكاملة الثابتة وخالفوا اهل الحديث وقد قال نعيم بن حماد الخزاعي شيح البخاري رحمهم الله : من شبه الله بخلقه فقد كفر ، ومن أنكر ما وصف الله به نفسه فقد كفر ، وليس ما وصف الله به نفسه ولا رسوله تشبيهاً .
ويزعمون ان القرآن الذي بين دفتي المصحف ليس عين كلام نعوذ بالله من الكفر وقد توعد الله الوليد بن المغيرة الذي قال عن القرآن إن هذا إلا قول البشر فقال الله تعالى سأصليه سقر فكل من انكر ان القرآن العربي كلام الله على الحقيقة فله سقر كما للوليد الا ان يتوب لانه لا ريب أن القرآن العربي الذي في المصحف عين كلام الله حروفه ومعانيه والله سبحانه يقول فأجره حتى يسمع كلام الله ولم يقل كلام النبي صلى الله عليه وسلم ولم يقل كلام جبريل بل هو عين كلام الله على الحقيقة حروفه ومعانيه

كما ان الصحابة ايضاً لم يسلموا منهم : فهم يحطون على امير المؤمنين معاوية بن ابي سفيان رضي الله عنه ويصفه الحبشي انه مات ميتة جاهلية كبرت كلمة تخرج من أفواههم!!!
ويتبعون الطرق الصوفية الضالة المبتدعة كالنقشبنذية والرفاعية مع ما فيهما من بدع وضلالات ومخالفات والعياذ بالله راجعوا ردود علماء السنة عليهم
ويستحلون كثير من البدع في الدين مع ان النبي صلى الله عليه وسلم قال إياكم ومحدثات الأمور فإن كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار
وأعظم وأفحش أخطائهم قولهم بجواز الاستعاذة والاستعانة بغير الله قال تعالى ودعاء غير الله وذلك كفر وشرك وضلال مبين لا ضلال اكبر منه والعياذ بالله سبحانه وتعالى لا شريك له ولا شبيه ) ومن أضل ممن يدعو من دون الله من لا يستجيب له الى يوم القيامة وهم عن دعائهم غافلون( والشرك أعظم أسباب قسوة القلب. وقد أقسى الشرك والتلاعب بمعاني كلام الله ورسوله قلوبهم فصاروا قساة جائرين في تعاملهم مع الآخرين
.........................................الطائفه المذكوره لديها اخطاء ومخالفات وضلالات عظيمه وكثيره لا تعد ولا تحصى أسأل الله ان يكفي المسلمين الموحدين شرهم وان يرد كيد هؤلاء في نحورهم وان يثبنا على التوحيد والسنة وان يجنبنا هذه الفرق الضالة اصحاب البدع والاهواء والعياذ بالله تعالى
فيااخوة احذروا هذه الطائفة كل الحذر وحذروا منها اشد التحذير وردوا عليها وافحموها وردوا عليهم جزاكم الله خيرا نسال الله الثبات على الهدى والالايمان والسنة ونعوذ بالله من الضلال والبدع والحمد لله رب العالمين

عبدالله الأحد
2015-07-23, 10:12 PM
فضيحة الأحباش الكبرى
لطالما طار الأحباش بتلك المقابلة التي تمت بينهم وبين مدير الأزهر الدكتور أحمد عمر هاشم وكذبوا معها مائة كذبة. فزعموا أنه تم الاتفاق على تكليف الأحباش ببناء فرع لجامعة الأزهر في لبنان. وعلقوا هذا الأكاذيب على مواقعهم على الإنترنت وخدعوا بها الكثيرين، وذلك بهدف الخروج من العزلة التي تعاني منها هذه الفرقة. ولكن أراد الله أن تكون هذه الخطوة من الأحباش سببا لخراب بيوتهم بأيديهم. ولتدفع بهم نحو مزيد من العزلة وازدراء الناس لها. جزاء وفاقا على سبهم للعلماء وتكفيرهم وتوليهم أعداء المسلمين. الأحباش يسبون الوهابية وينتسبون إلى المذهب الأشعري. وهم لن يستطيعوا أن يتهموا إدارة الأزهر بأنهم وهابيون، بل هم عندهم أشعريون. وهنا قاصمة الظهر للأحباش قد جاءتهم من الأزهر فلو أنهم لم يجروا المقابلة مع الدكتور هاشم لكن أستر لحالهم لكن: أراد الله أن يفضحهم ويهتك سترهم. فلقد عرف الدكتور أحمد عمر هاشم حقيقتهم وأنهم فرقة تكفيرية حكمت بكفر كبار رموز علماء المسلمين وجعلت ذلك مبدأها وديدنها ليل نهار، بل ويشترطون على المنتمي إليهم سب وتكفير ابن تيمية وابن القيم وشتم الإمام الذهبي وجماعة من أهل العلم المتقدمين منهم والمتأخرين. وقد جاء في نص الرسالة التي أرسلها الدكتور أحمد عمر هاشم إلى مدير رابطة العالم الإسلامي ما يلي: بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. وبعد: فقد أخبرني بما نمى إليكم من وجود تعاون بين جامعة الأزهر وبين من يسمون بالأحباش في لبنان. وحيث أنني لم أزر لبنان إلا منذ عامين، وقد تعرضت أثناء هذه الزيارة لمحاولات التأثير من جانب بعض الجهات، عندما قُدِّمَتْ إليّ مذكرة كمشروع اتفاقية للتوقيع عليها، وبعد أن عرفت من سفير مصر في لبنان وبعض الجهات الأخرى عدم سلامة هذه الجمعية وعدم مصداقيتها وعدم سلامة تفكيرها قطعنا العلاقة بهم وألغينا كل ما طلبوه، ولم تعد بيننا وبينهم أية علاقة، وليس بين جامعة الأزهر وبينهم أي صورة من صور الإعتراف أو التعاون، وكل الأوراق التي تفيد غير ذلك لا أساس لها من الصحة. ولهذا يسرني أن أفيدكم بعدم صحة ما نسب إلينا أو إلى جامعة الأزهر. نحن نرفض كل محاولات استغلال اسم جامعة الأزهر العريقة من قبل الهيئات أو الجمعيات التي لا تلتزم التزاما كاملا وواضحا بالقرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة. وتقبلوا خالص تحياتي واحترامي؛ والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته؛ أخوكم الدكتور أحمد عمر هاشم - رئيس جامعة الأزهر كتب الدكتور أحمد عمر هاشم الخطاب يوم الثلاثاء بتاريخ: (9 جمادى الآخرة 1422 هـ الموافق 28 أغسطس 2001 م). وتم إرساله بالفاكس الى مكتب مدير رابطة العالم الإسلامي يوم الإثنين بتاريخ: (15 جمادى الآخرة 1422 هـ الموافق 3 سبتمبر 2001 م). الساعة الواحدة وأربعون دقيقة بعد الظهر. هذا نص الرسالة بالحرف الواحد. والتي تصف الأحباش بعدم سلامة التفكير والمنهج وعدم الالتزام بالقرآن والسنة، والبراءة من أي علاقة أو تعاون بينها وبين الأزهر. فأبشروا أيها الأحباش بأعظم فضيحة لكم. وأسألك اللهم مزيدا من الفضائح التي تكشف هذا المسلك الجهمي المعروف بالخيانة والتبجح والضلال
كتبه عبد الرحمن دمشقية

عبدالله الأحد
2015-07-23, 10:18 PM
أكاذيب الأحباش وتحريفاتهم
زعم الحبشي أن صفات الله عند الشافعي قسمان : قسم الحبشي يُعرف بالعقل كالصفات الثلاث عشرة كصفات القيام بالنفس وقيام الحوادث وجاحده يكفر بالله . والقسم الثاني لا يدرك بالعقل (صريح البيان 101-102 ط: مجلدة). حدد الحبشي عدد الصفات الإلهية بـ : ثلاث عشرة صفة وزعم أن الشافعي كان يحكم بكفر من لم يثبتها لله (صريح البيان 37).
لقد ضبطت العديد من أنواع التحريف والدس الذي قام به الأحباش. وهم اذا احتججت عليهم بنص لا يوافق أهواءهم سارعوا إلى القول (لعل هذا النص مدسوس على المؤلف) وهي أفضل الطرق للهروب من النصوص. وهم أول من يتوجه اليهم الاتهام بتحريف الكتب والحذف منها والاضافة فيها. لقد أهدي الي منذ سنوات كتاب (تحفة الأنام مختصر تاريخ الاسلام) للشيخ عبد الباسط فاخوري رحمه الله (مفتي بيروت سابقا) تحقيق: مركز الخدمات والأبحاث الثقافية الشيخ نزار فاخوري تولت طباعته ونشره (دار الجنان) وهذا المحقق لم يذكر في مقدمته شيئا عن عمله ولا النسخة التي اعتمدها أثناء التحقيق. وقبل عدة أيام وأنا أقلب بين يدي كتاب (صيانة الانسان) للشيخ محمد بشير السهسواني الهندي (توفي سنة 1326) ووجدته قد عزا نصا من كلام الشيخ عبد الباسط عن أحوال الوهابية وتاريخهم وعقيدتهم وأن مبادئهم لا تختلف عما جاء به النبي محمد صلى الله عليه وسلم والأنبياء من قبله، وبحثت عن النص من كتاب (تحفة الأنام) للشيخ عبد الباسط فاخوري فلم أجد فيه شيئا، غير أني وجدت نصا يتعلق بالوهابية وفيه " ثم في غضون ذلك ظهرت الطائفة الوهابية في بلاد نجد واستولوا على مكة المكرمة والمدينة المنورة وباقي بلاد الحجاز حتى قاربوا بلاد الشام من جهة دمشق» (تحفة الأنام ص 199 محقق). والكلام لم ينته عنهم بعد. وفجأة وجدت المحقق عقب بعد هذه الجملة ( ص 200) بإعلان كلمة بالخط العريض (بـيـان) ثم كتب في الحاشية « يوجد سقط في النسخة إن شاء الله سنستدركها في الطبعة الثانية». وهذا النص لا يخلو من الاحتيال لمن تدبره.
* فلم يحدد أين يوجد السقط هل هو سقط من نسخة مخطوطة، ولعل الواضح أنه يعني أن السقط واقع في النسخة التي يحققها وسيخرجها للناس. وهو بذلك لم يكذب لأنه يكره الكذب لكنه يحب التدليس، فقد أوهم الناس أن السقط واقع في النسخة الأصلية التي اعتمدها في التحقيق. ومعروف عن أمثال هذا أنه يهربون من الكذب بطريقة الاحتيال وقد علمهم شيخهم ذلك حين أباح بطريق الحيلة مادة (السبيرتو) التي كان حرمها من قبل ثم فال «وهذه حيلة يراد بها التخلص من الحرام».
* وقد جرت العادة أن يقول المحقق عندما يجد سقطا (يوجد سقط في المخطوط أو الأصل). ولو قال (يوجد سقط في الأصل) لانتهى الإشكال.
* أضف الى ذلك أن الكتاب مطبوع من قبل ولا يمكن أن تكون المخطوطة متوافرة عند المحقق من دون ا‏لنسخة المطبوعة المتداولة المطبوعة في حياة المفتي المؤلف وهي النسخة التي أرجح أن تكون النسخة التي اعتمدها صاحبنا المحقق.
* ثم ان قول المحقق (سنستدركه في الطبعة الثانية) يعني أن النص الساقط ليس مفقودا عنده بل هو بحوزته والا لما وعد بالاستدراك: فلماذا لم يؤخر اخراج النسخة وتحقيقها حتى يثبت النص (إن كان ساقطا)؟ وحملهم على هذا التحريف الخوف من الاحتجاج عليهم به بالشيخ عبد الباسط رحمه الله حيث سرد عقيدة محمد بن عبد الوهاب نقلا عن كتاب له. وهم يقولون للناس: عقيدتنا هي عين عقيدة الشيخ عبد الباسط فاخوري. وهنا قد يقول الناس لهم: فما موقفكم من ثناء الشيخ عبد الباسط على عقيدة محمد بن عبد الوهاب عقيدته ووصفها بأنها لا تخرج عما جاء به رسولنا صل الله عليه وسلم ؟! وقد وجدت نسخة أصلية كانت قد طبعت في حياة الشيخ عبد الباسط ومختومة بختمه.
وهي لا تزال محفوظة في الرياض بمركز الملك فيصل رقم (0025725) طبعت في حياة المؤلف مكتوب على غلافها: (كتاب تحفة الأنام مختصر تاريخ الاسلام) تأليف : علامة المعقول والمنقول ودراكة الفروع والأصول المحدث الثبت الذي تنضى اليه ركاب الطلب والمفتي النقاب الذي ينسل اليه من كل حدب : مولانا صاحب الفضيلة الشيخ عبد الباسط أفندي فاخوري : مفتي مدينة بيروت (((حالا))) حفظه الله وهذا يعني أن النسخة - الكاملة غير الناقصة - والتي بحوزتي طبعت ونشرت في حياة المؤلف رحمه الله.
ولقد تبين لي أن (المحقق!) قد أسقط ست صفحات كلها أعطى فيها الشيخ عبد الباسط نبذا من قواعد وعقائد الوهابية مقتبسة من مؤلفات شيخهم محمد بن عبد الوهاب، ثم عقب الشيخ عبد الباسط قائلا « وهذه الرسالة والقواعد التي أسسها ذلك الشيخ لا شبهة فيها لأن هذا هو الدين الذي جاء به النبي والأنبياء من قبله صلوات الله وسلامه عليه وعليهم أجمعين» غير أن الشيخ عبد الباسط انتقدهم لأنهم أفرطوا عند تطبيقهم لهذه القواعد. ان هذا التلاعب لا يمكن أن يكون عفويا منهم لا سيما وأن حذفهم انتهى مع انتهاء قول الشيخ عبد الباسط (ثم نعود الى المقصود ففي...) واستبدلوا الفاء (ففي) بالواو (وفي) حتى لا يظهر الحذف.
وظنوا أن الأمر انتهى ولكن يشاء الله أن يفضح حالهم ليعرفهم الناس على حقيقتهم بأنهم (لصوص النصوص). كذبهم على الحافظ ابن حجر ومن كذب الأحباش الذي لا يتنبه له العامة قولهم "ولما قال الصحابي بلال بن الحارث : يا رسول الله: استسق لأمتك" ثم قالوا " قال الحافظ ابن حجر "رواه ابن أبي شيبة بإسناد صحيح" (فتح الباري 2:495).
ولكن الحافظ صحح سند الرواية التي ليس فيها أن القائل هو الصحابي بلال بن الحارث. وانما قال بعد انتهائه من الرواية التي صححها "وروى سيف في الفتوح أن الذي قال ذلك هو بلال بن الحارث المزني" فانظر الى تدليس القوم وتلاعبهم ومزجهم بين الروايتين بما لم يفعله الحافظ في الفتح. فإن الحافظ ذكر رواية سيف ولم يعقب عليها وإنما عقب على الرواية التي قبلها والتي ليس فيها تسمية القائل (استسق لأمتك).. على أن الرواية التي فيها أن الرجل هو بلال بن الحارث فإن راويها سيف كما قال الحافظ في الفتح، وسيفً هذا زنديق بشهادة نقاد الحديث اتهمه ابن حبان بأنه كان يضع الحديث، ورماه هو والحاكم بالزندقة " (تهذيب التهذيب 4/295). قال ابن أبي حاتم "ضعيف " (الجرح والتعديل 4/278) " فقول الأحباش " قال ابن حجر: إسناده صحيح" فهو من مفترياتهم على الحافظ. وكيف يصحح الحافظ إسنادا، يرويه سيف في (الفتوح)، والحافظ هو الذي يقول عن سيف في كتابه "تقريب التهذيب "ضعيف الحديث:، ومن قال فيه ذلك فلا يقبل حتى في المتابعات كما هو معلوم من اصطلاحه، ذكره في مقدمة كتابه. (أنظر تقريب التهذيب ترجمة رقم 2724 صفحة رقم 262 ط: دار الرشيد بحلب).
فما للأحباش وتعمد الكذب؟ كذبهم على السبكي وكان السبكي يقصد بـ (الاستغاثة بالنبي): الاستغاثة إلى الله بالنبي صلى الله عليه وسلم ولذلك قال "اعلم أنه يجوز التوسل والاستغاثة والتشفع بالنبي إلى ربه". ثم استدل على ذلك بحديث "يا رب أسألك بحق محمد" [شفاء السقام في زيارة خير الأنام 160-161 دار الآفاق. والحديث موضوع كما في تعقيب الذهبي على مستدرك الحكم 2/615].
ثم قال "ولسنا في ذلك سائلين غير الله تعالى ولا داعين إلا إياه، فالمسئول في هذه الدعوات كلها هو الله وحده لا شريك له، والمسئول به مختلف، ولم يوجب ذلك إشراكاً ولا سؤال غير الله، كذلك السؤال بالنبي صلى الله عليه وسلم ليس سؤالاً للنبي صلى الله عليه وسلم بل سؤال لله به". وضرب لذلك مثلاً أن تقول "استغثت الله بالنبي صلى الله عليه وسلم كما يقول: سألت الله بالنبي صلى الله عليه وسلم " [شفاء السقام ص 174 و176].
وهذا يفيد: أن سؤال غير الله شرك عند السبكي. وأن الاستغاثة بالنبي معناها عنده: الاستغاثة بالله بالنبي صلى الله عليه وسلم ولكنه عادة يختصر العبارة ويقول (الاستغاثة بالنبي). ولذلك قال "وقد يحذف المفعول به (أي الله المستغاث) ويقال: استغثت بالنبي صلى الله عليه وسلم " [شفاء السقام 176].
على أن هذا خطأ من السبكي أدى إلى استغلاله فيما بعد. بل قال السبكي في قوله تعالى "إن هذه الآية تفيد العلم بأنه لا يستعان غير الله" وأكد أن تقديم المعمول يفيد الاختصاص [فتاوى السبكي 1/13 طبقات السبكي 10/304].
فانظروا كيف كذب هؤلاء على السبكي وزعموا أنه يرى التوسل والاستغاثة بمعنى واحد وتجاهلوا ما فصله هو حتى لا يظن بأنه لا يفرق بين الاستغاثة والتوسل
كتبه فاضح الاحباش عبد الرحمن دمشقية رحمه الله وجزاه الله خيرا

عبدالله الأحد
2015-07-23, 10:23 PM
أقبح فتاوى الحبشي الضالة..
فتاوى حبشية ضالـة الفتوى الأولى: فتوى الشرك سئل الحبشي عن جواز الاستغاثة بالاموات كقول القائل « المدد يا سيدي بدوي اغثني يا دسوقي فقال الحبشي « نعم جائز» قيل له: لماذا يقول يا سيدي عبد القادر يا بدوي ولا يقول يا محمد؟ فقال: ولو أي مع ذلك فهو جائز. قال: لكن تركه أفضل. قيل له: ان الارواح تكون في برزخ فكيف يستغاث بهم وهم بعيدون؟ اجاب: الله تعالى يكرمهم بأن يسمعهم كلاما بعيدا وهم في قبورهم فيدعو لهذا الانسان وينقذه، احيانا يخرجون من قبورهم فيقضون حوائج المستغيثين بهم ثم يعودون إلى قبورهم»… وبعد قليل تراجع فقال: لكن: تركه أحسن. ولو أنه قال: اللهم ببركة نبيك أغثني ببركة نبيك يسر لي أموري: لكان له فائدتان، لافائدة الأولى أنه سأل الله». - وهذا اعتراف منه بالفرق بين الاستغاثة والتوسل على غير عادة المنهج الحبشي الذي يخلط بين التوسل والاستغاثة. ثم ألست تعجب ممن خرج من القبر كيف يطيب نفسا بالعودة اليه؟ أفلا مر على أهله وسلم عليهم أو مر بأقرب بقالة يشتري طعاما أو شرابا بعد طول مكث فيه بلا طعام ولا شراب؟ هذه خرافات تضحك الكفار وتزيدهم تمسكا بدينهم. وتتعارض مع قوله تعالى (فلا تدعوا مع الله أحدا) (قل انما أدعو ربي ولا أشرك به أحدا) وقول النبي «اذا سألت فاسأل الله» وقال « الدعاء هو العبادة» وقوله «من يتكفل أن لا يسأل الناس شيئا وأتكفل له الجنة». - قال الزبيدي «وقبيح بذوي الايمان أن ينزلوا حاجتهم بالمخلوق وهم يسمعون قوله تعالى (أليس الله بكاف عبده) (اتحاف السادة المتقين (9/498). وحكى شيخهم أحمد الرفاعي أن الله غضب ممن استغاث بغيره قائلا: أتستغيث بغيري وأنا الغياث (حالة أهل الحقيقة مع الله 92). وذكر السبكي في (فتاويه 1/13) تعليقا على آية (أدعوني أستجب لكم) بأن هذه الآية تفيد أنه لا يستعان غير الله». وهذه الفتوى وغيرها كفتوى السرقة التالية مسجلة عليه بصوته ومحفوظة في موقعنا في الرد على الأحباش على الانترنت والعنوان هو: الفتوى الثانية : جواز الإستعاذة بغير الله عند الحبشي والحبشي أفتى بأنه يجوز لك أن تستعيذ بغير الله فلا مانع أن تقول: أعوذ برسول الله (الدليل القويم 173 صريح البيان62 المقالات السنية 46 ط ثانية 1994 ص 156). فهذه الفتوى شاهدة في أن الحبشي مشرك بالله يضاد الله في قوله (فاستعذ بالله) ويوافق أهل الجاهلية الذين كانوا يستعيذون بالجن (وأنه كان رجال من الانس يعوذون برجال من الجن فزادوهم رهقا) ويجيز الحبشي التبرك بالأحجار (صريح البيان58) وقد قال بأن «قبر معروف الكرخي الترياق المجرب» (المقالات السنية 162) ولكن أليس دعاء الله وحده هو الترياق المجرب؟ كيف يكون ذلك من عقيدة أهل السنة وقد أخبر غير واحد من العلماء كالغزالي أن مسح القبر باليد من عادة النصارى (الإحياء 1/259 و4/491) وحكى النووي الاجماع على أن هذا من عمل الجهال ومن سوء الأدب مع النبي (المجموع 8/257 وشرح مسلم 7/24). الفتوى الثالثة : فتوى السرقة في إحدى جلسات الحبشي المترجمة إلى اللغة الفرنسية سئل الحبشي عن حكم من ربح مالا حراما ثم تاب، فأجاب الحبشي إجابة عامة فيما يتعلق بربح مال حرام أو سرقة نقلتها عنه بنصها حرفا حرفا. وإليكم نص السؤال ثم إجابة الحبشي عليها. سئل الحبشي: إذا أحد ربح مالا في عمل وهذا العمل حرام، واشترى بهذا لباسا. فماذا يفعل بهذا اللباس بعدما تعلم الشرع؟ أجاب الحبشي: " هذه المسألة فيها تفصيل، هذه المسألة مهمة. ينبغي أن تنتبهوا بحضور قلب لمعرفتها. الذي بيده مال حرام، إن كان من سرقة وإن كان من غير ذلك. فجاء إلى مكان تباع فيه البضائع أو دار أو دكان. فقال: بكم تبيعني هذه البضاعة؟ قال له بكذا. فقال اشتريتها بهذا المبلغ فقال ذاك: خذها. هذا بعد ذلك دفع له الثمن من هذا الحرام، من مال حرام، من ذلك المال الحرام دفع. هذا الشيء دخل في ملكه: إن كان ثوبا يجوز أن يلبسه، وإن كان سيارة يجوز أن يستعملها
هذه الفتوى تبيح للسارق أن يمتلك ما قد سرق، وللبائع أن يبيع ما لا يملك. وتبين لكم مذهب الاحتيال. وكيف يروض هذا الرجل أتباعه على المراوغة. فيكفي لهذا السارق الذي سرق أن يذهب إلى مطلق بائع ويقول له: كم تبيعني هذه الأغراض؟ هكذا تكون نتيجة تلاعب الأحباش بصفات الله تحريفا ونفيا حتى صاروا يظنون بالله أنه لا يعلم البواطن ويأخذ بالظواهر. الفتوى الرابعة : فتوى جواز الحيلة على الله وبينما يري الحبشي تحريم مادة الكحول ( الأسبيرتو ) لمن يقصدها للسكر أو الوقود والتداوي : يفتي لمن يحتاجه للتداوي في الجروح والوقود ونحوها : أن يستعمل حيلة كأن يقول للبائع : بعني هذه القنينة بكذا : ليس الاسبيرتو الذي فيها ، فإني أخذه من غير مقابلة بهذا المبلغ ، وإنما هو ثمن القنينة " قال " وهذه حيلة يراد بها التخلص من الحرام " بغية الطالب 257 أو صفحة 330 من الطبعة الجديدة ). لكنه لم يتكرم ببيان الذي استعملت في حقه هذه الحيلة . وهل كانت خافيه عليه. فهي حيلة يراد بها استحلال الحرام لا التخلص منه. الفتوى الخامسة : فتواه بجواز أخذ الربا وأفتي بجواز أخذ الربا من الكفار الحربيين محتجاً بما أفتى به أحد أئمة الحنفية وهو محمد بن الحسن الشيباني . وهو قول أبي حنيفة رحمه الله. سئل الحبشي عن حكم أخذ الربا في لبنان فقال : « هذه دار حرب عند الإمام محمد بن الحسن الشيباني، عنده يكفي لكون الدار دار حرب : إظهار أحكام الكفر على وجه الاشتهار». قيل له : إذن . أخذ الربا جائز؟ أجاب : عنده ( أي عند محمد بن الحسن ) يجوز ، يجوز في لبنان وغيره من كل بلد يظهر فيها أحكام الكفر على الاشتهار شريط : (خالد كنعان في الرد على الحبشي الوجه الأول 169). الـتـعـلـيـق هذا ما قاله. ولكن كيف يمكن التمييز بين الكافر الحربي وغير الحربي؟ وهل للكافر الذمي وجود اليوم؟ وما هذا المذهب الجديد الذي يعلم الناس مخادعة الخالق لتحويل الحرام إلى حلال؟ ولا ننسى أن للحبشي أيضا فتوى بعدم وجوب أداء الزكاة من العملة النقدية والورقية المعاصرة. وأخرى بجواز لعب القمار مع الكافر وأجاز للمسلم سلب أموال الكفار ولو بطريق القمار ، وذلك تقليداً منه لابن عابدين (صريح البيان 133) . قال " وكذلك لو باعهم ميتة أو قامرهم وأخذ منهم مالاً بالقمار فذلك المال طيب عند أبي حنيفة ومحمد رحمهما الله " وأستدل بمراهنة أبي بكر للمشركين يوم نزلت " ألم غلبت الروم في أدنى الأرض وهم من بعد غلبهم سيغلبون" (صريح البيان 134) وروايات هذه القصة لا تخلو من قول الصحابي " وذلك قبل أن يحرم الرهان " (البغوي 6/ 260 زاد المسير 6:70 الطبري 14 20) وأفتي بجواز المراهنة ، وإن حرمه في الابتداء ، وأن جواز ذلك يكون من المسلم في حق الكافر مستدلاً بمراهنة النبي صلى الله عليه وسلم لركانة على غنم (صريح البيان 134) والرسول قبل بمراهنة ركانة ثم رد عليه السلام على ركانه غنمه . هذا غيض من فيض ضلالات الحبشي أضف إلى ضلالهم فيما هو معروف عنهم من شدة موالاة عدو المسلمين وشدة معاداتهم للمسلمين ومسارعتهم إلى تكفير العلماء. أسأل الله أن يهدي من ضللوه وخدعوه بزخرف القول. هذا وبالله التوفيق. وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه أحمعين

موقف النووي السني في الترضي عن معاوية
النووي يترضى عن معاوية وأما معاوية رضي الله عنه فهو من العدول الفضلاء والصحابة النجباء رضي الله عنه.
وأما الحروب التي جرت فكانت لكل طائفة شبهة اعتقدت تصويب أنفسها بسببها وكلهم عدول رضي الله عنهم ومتأولون في حروبهم وغيرها، ولم يخرج شيء من ذلك أحداً منهم عن العدالة لأنهم مجتهدون اختلفوا في مسائل من محل الاجتهاد كما يختلف المجتهدون بعدهم في مسائل من الدماء وغيرها ولا يلزم من ذلك نقص أحد منهم (تحت حديث رقم 2381 بداية كتاب الفضائل وأما الشرح 15/149) وهو دائم الترضي عنه (انظر 7/168 ).
وهو دائم الترضي عنه فيروي أحاديث لصحابة يرد فيها الترضي عن معاوية. (أنظر رياض الصالحين 658 و811 و1034 و1376 و1450 و1571 و1643 1783).
حقيقة الوهابية
الحمد لله والصلاة والسلام على رسوله وعلى آله وأصحابه أجمعين .. أقول : الوهابية .. ذلك الإسم الذي كثر ذكره على سبيل الذم والتنقص والتكفير.. الوهابية .. ألفت ضدها مؤلفات وخالفها عديدون وطعن فيها آخرون .. وأكثر الطاعنون عليها هم الشيعة الرافضة الإمامية .. وهناك الصوفية وغيرهم.. فما هي حقيقة الوهابية ..؟!!
والجواب على ذلك ما يلي :
- الوهابية .. لقب أطلقه المعادون لدعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب - رحمه الله - .. وذلك بقصد التنفير منها وتشويهها ..وإظهارها بمظهر الفرقة المخالفة لأهل السنة .. بل المخالفة للإسلام .. ولما كان الجهل متفشياً في ذلك الوقت .. ووسائل الاتصالات معدومة أو صعبة .. فقد راج على الناس ما قيل عنها .. وعصم الله من تروى وتثبت وتبين.
- دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب - رحمه الله - هي دعوة للعودة إلى الكتاب والسنة .. فليس لها منهج أو طريق سواهما .. هي دعوة للجهاد في سبيل الله لإخراج الناس من ظلمات الشرك وعبادة القبور وموالاة المشركين .. تلك المظاهر الوثنية وغيرها التي كانت منتشرة بشكل كبير في كافة البلدان في الجزيرة وغيرها .. هي دعوة لعبادة الله وحده دون سواه والكفر بالطواغيت ومعاداة المشركين .. هي دعوة لأن لا يُدعى إلا الله ولا يستغاث إلا بالله ولا يذبح إلا لله .. هي دعوة للإلتزام بما في كتاب الله تعالى وسنة رسوله - صلى الله عليه وسلم - .. هي دعوة عقيدتها عقيدة أهل السنة والجماعة .. عقيدة مستمدة من الكتاب والسنة.. عقيدة أرسى قواعدها الإسلام وبينها القرآن وأكدتها السنة الصحيحة.
- فقه دعوة الشيخ - رحمه الله - هو الفقه الحنبلي .. ولكن متى ما كان الحق مع الشافعي أو المالكي أو الحنفي .. فالرجوع إلى الحق بدليله.. هو الواجب المتعين .. ولذلك فهم أتباع للإمام أحمد بن حنبل في المسائل الفقهية .. ولكن إذا أخطأ الإمام أحمد - رحمه الله - فلا يتابع على خطئه.. بل الاتباع للحق ولو خالف المذهب. -
جميع أئمة المذاهب الأربعة متفقون في أصول العقائد وليس بينهم اختلاف.
- ليس لدعوة الشيخ رحمه الله كُتباً خاصة لا يرجع إلا إليها .. بل كتبهم هي كتب أهل السنة والجماعة.. الكتاب والسنة. - الذين يطعنون في دعوة الشيخ - رحمه الله - .. هم من الروافض الذين يخالفون المسلمين في الأصول والفروع .. ومن أتباع الطرق الصوفية المخالفة لكتاب والسنة .. ومن المنتفعين ببقاء الناس على ضلالهم وانحرافهم .. فهم يجنون الأرباح المادية .. من تلك القبور ومن تلك الآثار والأماكن .. ومن الذين يحاربون الإسلام إما بشكل علني أو بشكل خفي .. ومن أناس غلب عليهم الجهل أو الهوى أو محبة التصدر وبقاء الجاه والمكانة.
- دعوة الشيخ - رحمه الله - دعوة لا تقتصر على جانب دون جانب .. فهي في تركيزها على شرك القبور وما يتفرع عنه وما يشابهه .. والأنواع الأخرى من الشرك .. لا تهمل جانب الحكم والحاكمية .. فالذي لا يحكم بالكتاب والسنة طاغوت .. يجب الكفر به. - لقيت دعوة الشيخ - رحمه الله - تأييداً من قبل العلماء المخلصين العاملين .. وهذاالأمر في غاية الوضوح.
- الرافضة الذين يطعنون في الوهابيين يطعنون في الصحابة - رضي الله عنهم - وفي أمهات المؤمنين - رضي الله عنهن - وفي الأمة الإسلامية.. وذلك ظاهر في كتبهم المتعددة .. فطعنهم لا يلتفت إليه لكفرهم وتكفيرهم للأمة جمعاء .. ولبلوغهم الغاية العظمى في الإفتراء والكذب والتزوير... وأنصح كل وأحد فيكم قبل الخوض في أمر ما أن يكون على معرفة به.. فالحكم على الشيء فرع عن تصوره.. وكتب الشيخ رحمه الله تطبع وتباع وتوزع.. فلينظر فيها الطالب لنجاته.. وسيجدها من الكتاب والسنة تصدر.
رحم الله الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته..
والحمد لله رب العالمين ..

كتبه دمشقية

عبدالله الأحد
2015-07-23, 10:34 PM
إنكار العلو مناف للفطرة
إنكار العلوِّ مناف للفطرة البشرية التي تجعل الناس يتوجهون بالدعاء إليه. قال ابن قتيبة رحمه الله: « ولو أن هؤلاء رجعوا إلى فطرهم وما ركبت عليه خلقتهم من معرفة الخالق سبحانه لعلموا أن الله تعالى هو العلي وهو الأعلى وهو بالمكان الرفيع وأن الأيدي ترتفع بالدعاء إليه » [تأويل مختلف الحديث ص 183].
قال ابن عبد البر تعليقاً على حديث الجارية: « ولم يزل المسلمون في كل زمن ومكان إذا همهم أمر وكربهم غم يرفعون وجوههم وأيديهم إلى السماء رغبة إلى الله عز وجل » [التمهيد 22/81 و7/134].
وهذه الحقيقة مربكة لنفاة علو الله. فقد قعد الجويني في مجلس وعظه يورد الأدلة على نفي علو الله، فقال له أبو جعفر الهمداني: « أخبرنا يا أستاذ عن هذه الضرورة التي نجدها: ما قال أحد: يا الله إلا وجد في قلبه ضرورة تطلب العلو، لا يلتفت يمنة ولا يسرة، فكيف ندفع هذه الضرورة عن أنفسنا؟ هل عندك دواء لدفع هذه الضرورة؟ فصرخ الجويني "حيّرني الهمداني"» [سير أعلام النبلاء 18/475 والعلو (مختصره ص 276) وقد شك السبكي في صحة نسبة هذه القصة إلى الجويني لأنها تكشف إكراه الجويني وأمثاله فِطَرَهم على ما يخالفها من اعتقاد علو الله وفوقيته].
ولهذا تصدر عن منكري العلو عبارات تتضمن إثبات علو الله، فقد قال أحد الأشاعرة الرفاعيين: « كان عز الدين الصياد مكث طيلة حياته لم يرفع طرفه إلى السماء حياءً من الله تعالى » [خزانة الإمداد في سيرة بني الصياد 24 و 36 وهو أشعري وأحد كبار الرفاعية وانظر كتاب "حالة أهل الحقيقة مع الله" للشيخ أحمد الرفاعي 134 – 135 وكتاب "روضة الناظرين" للوتري 90 وقال بمثل ذلك الهيتمي في تطهير الجنان عن التفوه بثلب معاوية بن أبي سفيان ص 2].
تُرى هل كان استحياؤه من البركات المخزونة في السماء بزعمهم أم كان من الملائكة الساكنين فيها؟ أم كان حياؤه من الله الذي في السماء؟ ـ وقال السبكي: « آخر كلمة تكلم بها أبو محمد المزني أن قبض على لحيته ورفع يده اليمنى إلى السماء » [طبقات السبكي 3/19 محققة]. ـ وقال الغزالي حاكياً عن ابتهالات الأولياء: « فإذا اجتمعت هممهم وتجردت للضراعة والابتهال قلوبهم وارتفعت إلى الله سبحانه أيديهم وامتدت إليه أعناقهم وشخصت نحو السماء ». وقد تنبه الزبيدي إلى أن في هذا إثباتاً لعلو الله فعلق قائلاً: « الذي هو قبلة الدعاء » [إتحاف السادة المتقين 4/453].
هل الشريعة تخدع العوام؟ ولما أحس التفتازاني بانعدام الأدلة الشرعية على نفي العلو وإنما العكس قال: « فإن قيل: إذا كان الدين الحق نفي الحيز والجهة [يعني نفي علو الله على عرشه وفوقيته] فما بل الكتب السماوية والأحاديث النبوية مشعرة في مواضع لا تحصى بثبوت ذلك من غير أن يقع في موضع واحد تصريح بنفي ذلك؟ أجاب التفتازاني بأنه: « لما كان التنزيه عن الجهة مما تقصر عنه عقول العامة حتى تكاد تجزم بنفي ما ليس في الجهة: كان الأنسب في خطاباتهم والأقرب إلى إصلاحهم والأليق بدعوتهم إلى الحق ما يكون ظاهراً في التشبيه، وكون الصانع في أشرف الجهات مع تنبيهات دقيقة على التنزيه المطلق عما هو من سمة الحدوث » [شرح المقاصد 2/50].
فأقوال هؤلاء موافقة لأقوال الباطنيين؟ وكيف يكون هؤلاء ممثلين للسواد الأعظم وقد اعترفوا بأن السواد الأعظم يعتقدون علو الله وأن الله وصف نفسه بصفات التشبيه ليقربهم بالتشبيه إلى التوحيد، وأن الأنبياء جاءت والكتب نزلت على خلاف الحق وجاءت بالذب لمصلحة دعوة العوام؟ يخافون ربهم من فوقهم أما قوله تعالى: (يَخَافُونَ رَبَّهُمْ مِنْ فَوْقِهِم)[النّحل 50]، فالذهاب فيه إلى التأويل والمجاز مستحيل، لأن معنى خوف الملائكة من قوة الله وقهره متحقق تحققاً كاملاً في قوله تعالى: (يَخَافُونَ رَبَّهُمْ ) دون الحاجة لذكر الظرف ( مِنْ فَوْقِهِم ) فتعيّن أن الفوقية هنا فوقية ذات. وقال تعالى: ( إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُه ) [فاطر 10]، فماذا يعني الصعود والارتفاع. ولماذا تصعد الملائكة بأعمال العباد إن لم يكن صعودهم بها إلى الله؟ إن هذا الذي جعل الأشاعرة وغيرهم يزعمون أن المقصود بارتفاع الأعمال إنما هو مجاز عن تفاوتها في المراتب ارتفاعاً وانخفاضاً [الإشارة إلى الإيجاز في بعض أنواع المجاز 96 – 97].
إذ لما جعلوا علو الله علو المنزلة اضطروا إلى التزام أن ارتفاع الأعمال ارتفاع في المنزلة أيضاً. وهو من باب ترقيع التحريف بتحريف آخر. ( تَعْرُجُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْه ) [المعارج 4]، فماذا يعني عروج الملائكة إليه؟ ووقوفهم عنده صفّاً كما قال تعالى : « ألا تصُفّون كما تصُفّ الملائكة عند ربها » [رواه مسلم (430) وأبو داود (661)]؟
أكلّ هذا لا يفيد عندكم معنى؟ أم أن قلوبكم استمرأت التعطيل وأشربت التحريف وصارت في أكنّة من فَهْمِ آيات الله؟ أم أنه يعني أن منزلة الملائكة تعرج لتصير لمنزلة علو مكانة الله؟ الظاهر والباطن قال تعالى: ( هُوَ الأَوَّلُ وَالآخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ ) [الحديد 3]، ومعنى «الظاهر» عند الحبشي أي أن كل شيء يدل عليه عقلاً. وهو قول بلا علم بل تحريف متعمد. فإن كان معنى الظاهر: ما يدل كل شيء عليه عقلاً فهذا القمر كل شيء يدل عليه عقلاً فهل نسميه الظاهر أيضاً.
وأما الباطن عنده فهو بمعنى أن العقول لا تتصوره ولا تتوهمه فهو باطن بهذا المعنى، وهذا تحريف وتلاعب بكلام الله ورسوله وإلحاد في صفاته. وهذه الصفة لم يتركها رسول الله صلى الله عليه وسلم من غير تفسير بل فسرها تفسيراً هو أولى بالأخذ من غيره. فنحن نتمسك بتفسير النبي صلى الله عليه وسلم لصفة (الظاهر) حيث قال: « أنت الظاهر فليس فوقك شيء ». ولم يقل أنت الظاهر فلا يدل العقل علي شيء كدلاته عليك. ومن عادة الحبشي القول: « وخير ما فسرته بالوارد ».
فانظر إلى تفسير النبي صلى الله عليه وسلم للآية ولا تتجاهله هداك الله. فإنه إذا عُرف التفسير من جهة النبي صلى الله عليه وسلم لم يحتج في ذلك إلى تفسيرك المقرمط. فهذه الصفة مع تفسير النبي صلى الله عليه وسلم لها، نصٌّ في إثبات علو الله تعالى، ولأن الظاهر في اللغة هو العالي كما قال تعالى: ( وَمَعَارِجَ عَلَيْهَا يَظْهَرُون ) [الزّخرف 33]، أي يعلون ويرتفعون. وقال: ( فَمَا اسْطَاعُوا أَنْ يَظْهَرُوه ) [الكهف 97]، أي يعلوه. قال الطبري: « "الظاهر" أي العالي على كل شيء دونه وهو العالي فوق كل شيء فلا شيء أعلى منه » [تفسير الطبري المجلد 11/27/124]. وقال ابن الأثير: « أي الذي ظهر فوق كل شيء وعلا عليه » [جامع الأصول 3/164].
وأما الباطن فعلى معنى أنه لا يدانيه أحد من خلقه، غير أن البيهقي روى أن الباطن معناه أنه مع ظهوره وعلوّه فإنه الباطن القريب من عباده العالم بهم، المطلع على سرهم وعلنهم وإن كان فوق الجميع. وهو فوق عرشه [الأسماء والصفات للبيهقي 2/173]. وكما قال ابن مسعود: « والله فوق العرش ولا يخفى عليه شيء من أعمالكم » [رواه البخاري في خلق أفعال العباد 43 والبيهقي في الأسماء 2/145 بسند جيد].
وعلى كلٍّ فليس تفسير أحد بحجة بعد تفسير الرسول صلى الله عليه وسلم لهذه الآية. وما أفسد ما يقوله هؤلاء بأن اعتقاد علو لله في السماء منقوض بوضع الجبهة على الأرض عند السجود، فإن واضع الجبهة إنما قصدُه الخضوع لِمَن فوقه بالذل والخضوع لا أن يميل إليه برأسه إذ هو تحته، بل هذا لا يخطر في قلب ساجد. نعم، سُمِع من بشر المريسي أمير المعتزلة وأول منكري علوّ الله أنه كان يقول: « سبحان ربي الأسفل » وهو سلف منكري علوّ الله اليوم. وما أفسد قولهم: ولو لم يكن الله متصفاً بالعلو لكان متصفاً بضده وهو السفول، لأن القابل للشيء لا يخلو منه أو من ضده. وهذه القاعدة معتمد الأشاعرة والماتريدية في ردودهم على المعتزلة والجهمية [انظر شرح العقائد التفتازانية 36].
كقول الشيخ ملا علي قاري: « لو نفيت الحياة يلزم الموت، ولو نفيت القدرة لزم العجز » [الفقه الأكبر بشرح القاري 19].




معنى « في السماء » في مفهوم أهل السنة
الذي نعتقده وندين الله به: أن الله ( وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ ) [الزّخرف 84]، بمعنى في أعلى العلو فإن «في» ليست ظرفية هنا كما حققه البيهقي وغيره حين قال: « وكل ما علا فهو سماء » وإنما بمعنى «على» وهذا ما حكاه أبو بكر بن فورك والبيهقي عن أحمد بن إسحاق بن أيوب الفقيه أن العرب تضع (في) بمعنى (على) كما في قوله تعالى: ( وَلأُصَلِّبَنَّكُمْ فِي جُذُوعِ النَّخْل ) [طه 71]، أي على النخل وقوله: ( فَسِيحُوا فِي الأَرْض ) [التّوبة 2]، أي سيروا على الأرض وفوقها، فكذلك قوله: « ( مَنْ فِي السَّمَاءِ ) [الملك 16]، أي على العرش فوق السماء كما صحّت به الأخبار » ونقل الحافظ ابن حجر كلام البيهقي [الأسماء والصفات 2/162-163 تحقيق عماد الدين حيدر مشكل الحديث وبيانه 172 و335 و392 وانظر فتح الباري 13/418 وانظر أيضاً 8/67 حديث رقم (4351) وفي كتاب التوحيد 13/415 وانظر كتاب الاعتقاد للبيهقي ص 113].
وهذا الكلام يجعل البيهقي في عداد مثبتي جهة العلو لله في السماء، فقد نقل النووي عن القاضي عياض ما نصه: « فمن قال بإثبات جهة فوق من غير تحديد ولا تكييف من المحدثين والفقهاء والمتكلمين تأول "في السماء" أي على السماء » [شرح النووي على مسلم 5/24 – 25].
والسماء في قوله: ( أَأَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ ) [الملك 16]، ليست هي نفس المخلوق العالي: العرش فما دونه، وإنما هي اسم جنس للعالي لا يخص شيئاً. فقوله (في السماء) أي في العلو دون السفل ليس بمعنى السماء الدنيا أو التي تحت العرش كما يفتري الحبشي [إظهار العقيدة السنية 112].
ومما يؤكد أن السماء لفظ اصطلاحي يراد به العلو قول النبي صلى الله عليه وسلم : « الخيمة درّة طولها في السماء ستون ميلاً في كل زاوية منها أهل للمؤمن لا يراهم الآخرون » (متفق عليه).
يبين ذلك أيضاً قول الإمام النووي رحمه الله: « قوله (طولها في السماء) أي في العلو » [شرح النووي على مسلم ج 17/176]. قال الشيخ أسامة القصاص رحمه الله: « فها هو النبي صلى الله عليه وسلم يخبرنا عن خيمة في الجنة طولها في السماء ستون ميلاً، فكيف تكون لجنة فوق السماوات السبع ثم يذكر النبي سماءً فوقها؟ فهذا الجاهل لو بقي على قوله الساقط لكان على مقتضى قوله عدم وجود الكرسي والعرش في السماء لأنهما فوق السماوات السبع » [إثبات علو الله على خلقه 1/122].
مفهوم (في السماء) كما قرره شيخ الإسلام واعلم أن ابن تيمية يكفّر من يقول إن الله في السماء بمعنى التي تحت العرش، وإنما نعني بالسماء العلو المطلق الذي هو فوق السماوات. قال ابن تيمية: « من توهّم بأن كون الله في السماء بمعنى أن السماء تحيط به وتحويه فهو كاذب إن نقله عن غيره، ضالٌّ إن اعتقده في ربه، بل هو فوق كل شيء، وهو مستغن عن كل شيء وكل شيء مفتقر إليه وهو الحامل للعرش ولحملة العرش بقوته وقدرته » [الفتوى الحموية 62 مجموع الفتاوى 5/106].
تحرير مذهب السلف ولربما أصيب البعض بالحيرة وتساءلوا ما يدرينا أن ما تقوله هو قول السلف أهل السنة والجماعة، فإن هؤلاء يزعمون أنهم على منهج السلف وأنهم أهل السنة والجماعة؟! فأقول: اقرءوا ماذا قال السلف الصالح وما نُقِلَ عنهم، هل قال واحد منهم إن: الله ليس في السماء. واسمعوا ماذا قال الأوزاعي وهو من أئمة أهل السنة؟ قال الحافظ في الفتح: « وروى البيهقي بسند جيد عن الأوزاعي أنه قال: كنا والتابعون متوافرون نقول إن الله على عرشه ونؤمن بما وردت به السنة من صفاته » [فتح الباري 13: 406. الأسماء والصفات، للبيهقي 2: 150 وأورده الذهبي في تذكرة الحفاظ 1/179 وسير أعلام النبلاء 7/120-121 و8/402 ومختصر العلو ص 146].
وقال الحافظ الذهبي: « مقالة السلف وأئمة السنة بل الصحابة والله ورسوله صلى الله عليه وسلم والمؤمنون: أن الله عز وجل في السماء وأن الله على العرش، وأن الله فوق سماواته. ومقالة الجهمية أنه في جميع الأمكنة ».
ومقالة متأخري المتكلمين: أن الله تعالى ليس في السماء، ولا على العرش ولا في السماوات ولا في الأرض ولا داخل العالم ولا خارجه ولا هو بائن عن خلقه ولا هو متصل بهم… قال لهم أهل السنة والأثر…: « إن هذه السلوب نعوت المعدوم، تعالى الله جلّ جلاله عن العدم بل هو متميز عن خلقه موصوف بما وصف به نفسه من أنه فوق العرش بلا كيف » [العلو للعلي الغفار 107 – 195 مختصر العلو 146 و 287].
وقال الحافظ ابن عبد البر في (التمهيد 7/129 – 135) ما نصه: « وفيه دليل على أن الله عز وجل في السماء على العرش من فوق سبع سماوات كما قالت الجماعة » أضاف: « ومن الحجة أيضاً على أنه عز وجل على العرش فوق السماوات السبع أن الموحدين أجمعين من العرب والعجم إذا كربهم أمر أو نزلت بهم شدة رفعوا وجوههم إلى السماء يستغيثون ربهم تبارك وتعالى، وهذا أشهر وأعرف عند الخاصة والعامة من أن يحتاج إلى أكثر من حكايته، لأنه اضطرار لم يؤنبهم عليه أحد، ولا أنكره عليه مسلم ».
وقال عثمان الدارمي: « اتفقت الكلمة من المسلمين أن الله تعالى فوق عرشه فوق سماواته » [سير أعلام النبلاء 13/325 قال عنه الذهبي "العلامة الحافظ الناقد فاق أهل زمانه وكان لهجاً بالسنة وكان جذعاً في أعين المبتدعة" (سير أعلام النبلاء 13/319-324)].
اقرؤوا كتاب خلق أفعال العباد للبخاري والأسماء والصفات للبيهقي وانظروا ما فيهما من الروايات الثابتة عن الصحابة والتابعين وأئمة أهل السنة، كلها تنص على أن أهل السنة يثبتون كل ما وصف الله به نفسه لا يتأولونها كما يفعل أولئك المحرفون المعطلون.

كتبه عبد الرحمن دمشقية

عبدالله الأحد
2015-07-23, 10:50 PM
هل ينتفع الميت بعمل الحي
يجدر التنبيه أولاً إلى أن هذه المسألة حجة على الذين يطلبون المدد من أصحاب القبور. فإنهم إذا كانوا يؤيدون مذهب من قال بانتفاع الميت بدعاء الحي وأن قراءة القرآن يصل ثوابها إليه: فلماذا يحثون الأحياء على طلب الانتفاع من الأموات ودعائهم. فليتركوا طلب الدعاء من الأموات وليبادروا بالدعاء لهم لا من دعائهم. هديه صلى الله عليه وسلم في زيارة القبور وفي سنن أبي داود أنه صلى الله عليه وسلم كان إذا فرغ من دفن الميت، وقف عليه فقال: « استغفروا لأخيكم، وسلوا له التثبيت فإنه الآن يُسأل ».
وكان إذا دفن ميتًا قال: « بسم الله وعلى ملة رسول الله ». ولم يكن يقرأ ولا يأمر بقراءة يس ولا الفاتحة. فلماذا لم يصبح عنده أنه قرأ الفتاحة عند القبور.
إذن فالقراءة على الأموات ليست على ملة رسول الله.
وعن عائشة رضي الله عنها أن جبريل أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: « إن ربك يأمرك أن تأتي أهل البقيع فتستغفر لهم قالت: كيف أقول يا رسول الله؟ قال: قولي: السلام على أهل الديار من المؤمنين والمسلمين، ويرحم الله المستقدمين منا والمستأخرين، وإنا إن شاء الله بكم لاحقون ».
وفي رواية: « كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلمهم إذا خرجوا إلى المقابر أن يقولوا…» (مسلم رقم 974 و975 والنسائي 4/91 والموطأ 1/242). وكان إذا دفن ميتًا قال لأصحابه: « استغفروا لأخيكم » (مسلم 951) وفي رواية: « استغفروا لأخيكم وسلوا له التثبيت فإنه الآن يُسأل » (رواه أبو داود 3221 وسنده صحيح).
فانظر كيف سأل الرسولُ صلى الله عليه وسلم جبريل عما يقوله، ولم يتبادر إليه قراءة القرآن، ثم سألته عائشة عما تقول عند الاستغفار للميت. وأمره الله أن يستغفر لهم وكان يعلم أصحابه كيفية الدعاء لهم. ولم يثبت أنه علمهم قراءة سورة الفاتحة. ولا أن يلقنهم التلقين المتعارف عليه اليوم: هذه الحرفة الباطلة التي يقتات بها الملقنون الذين اتخذوا من القرآن مطية مادية من غير أن يبالوا ماذا حل بالمسلمين من التشاؤم عند سماع القرآن لأنه صار نعيًا للأموات في الحقيقة.
والآن ننظر: هل فعل ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئًا مما يفعله الناس اليوم؟ كلا إنه لم يفعل مع كثرة ما دفن. ما ثبت البتة أنه قرأ بل كانت سنته على العكس. فلماذا لا يتفق المخالف معنا على أنت نترك ما تركه رسول الله صلى الله عليه وسلم ونفعل ما فعله. أليست السنة تنقسم إلى سنة فعلية وسنة تركية؟ كيف يترك النبي ما ينفع الأمة؟ وأما قول: « قراءة القرآن على القبور رحمة بالميت تركه النبي وتركه الصحابة ». وكيف يقال ترك الرسول شيئًا نافعًا لأمته يعود عليها بالرحمة، فيتركه الرسول صلى الله عليه وسلم طول حياته ولا يقرؤه على ميت مرة واحدة..؟ ألم يقل: « ما من شيء يقربكم من الجنة إلا وقد أمرتكم به. وما من شيء يقربكم من النار إلا وحذرتكم منه ».
إذا كانت القراءة أمرًا نافعًا للميت أليس من باب أولى أن يفعلها نبينا الذي هو بالمؤمنين رؤوف رحيم؟ وهو أرحم بأمته من جميع أبناء أمته؟ والله تعالى يقول: ( لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الآخِرَ ) فلنتأس به في العمل، كما نتأسى به في الترك. ولماذا نختلف من بعد ما جاءنا العلم بغيًا بيننا؟ ولماذا وقع الخلاف في القراءة على الميت ولم يقع في الدعاء للميت؟ أليس لوجود الدليل الصحيح الصريح في الثاني وانعدامه في الأول؟
إن القرآن ما نزل للأموات وإنما نزل للأحياء لهداية الطريق وشفاء الصدور وتبشيرًا للطائع وإنذارًا للعاصي: ( إِنَّ هَـذَا الْقُرْآنَ يِهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا ، وأَنَّ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا ).
أما ما يروى عن ابن عمر أنه أوصى بقراءة الفاتحة وخواتيم البقرة على قبره فهو أثر شاذ لم يصح سنده ولم يوافقه عليه أحد من الصحابة. فيما ينفع الإنسان بعد موته. نعم ينتفع الميت بكل ما قرره الشارع في كتابه وعلى لسان رسوله صلى الله عليه وسلم . ففي الصحيح أنه صلى الله عليه وسلم قال: « إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا ما ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له ». وينتفع الميت بما جاء في الحديث: « إن مما يلحق المؤمن من عمله وحسناته بعد موته: علمًا علمه ونشره، وولدًا صالحًا تركه، ومصحفًا ورثه أو مسجدًا بناه، أو بيتًا لابن السبيل بناه، أو نهرًا أجراه، أو صدقة أخرجها من ماله في صحته وحياته تلحقه بعد موته ».
وينتفع الميت بعد موته بسنة حسنة عُمل بها من بعده كما عند مسلم أنه صلى الله عليه وسلم قال: « من سن في الإسلام سنة فله أجرها وأجر من عمل بها من بعده من غير أن ينقص من أجورهم شيء ».
وينتفع الميت بالصدقة عنه كما روى البخاري أن رجلاً قال للرسول صلى الله عليه وسلم : « إن أمي توفيت أينفعها إن تصدقت عنها؟ قال: نعم ». وأخرج مسلم أن رجلاً قال للنبي صلى الله عليه وسلم : « إن أبي ترك مالاً ولم يوص فهل يكفي أن أتصدق عنه؟ قال: نعم » لاحظ أن نصوص الحديث لولد الميت وبنت الميتة. وينتفع الميت بدعاء المسلمين واستغفارهم له لقوله تعالى: ( وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالإِيمَانِ ) (الحشر: من الآية10) وفي السنن مرفوعًا « إذا صليتم على الميت فأخلصوا له الدعاء ».
وهذه الأحاديث مبينة لتفاصيل أصول ما يتبع الميت في الحديث الأول. ويبقى بعد هذا أن نسأل « إذا كان الكل جائزًا ولا فرق أبدًا. فما فائدة تعداد النبي صلى الله عليه وسلم لما ينفع الإنسان بعد موته؟!‍ وما فائدة الشهادة للمبشرين العشرة بالجنة دون سواهم إن كان يجوز الشهادة بالجنة للجميع؟ وقد ذكر الحافظ ابن حجر بأن « ثواب الدعاء والصدقة تصل إلى الميت وأما ثواب الصلاة عليه فلا » (الأجوبة المهمة 36).
لذا كان القول الذي ندين الله به أن ما ورد الشرع بإباحته من حج وصدقة ووفاء مطلق نذر أو سداد دين فإنه مباح لورود الخبر الصحيح به. وما لم يرد فنقول لو شاء الله لقيد من يسأل النبي صلى الله عليه وسلم عن الصلاة وقراءة القرآن. وأعجب لمن قال: « ولو سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن غيرها كالصلاة… لأجاب بنعم ».
فإن الأسئلة التي كانت توجه إلى النبي صلى الله عليه وسلم إنما كانت بقدر من الله لتعليم الأمة. ولو كان هذا مما يحقق مصلحة للمسلمين ويقربهم إلى الله لسخر الله من يسأل عنه، وباب القربات يقتصر فيه على النصوص ولا يتصرف فيه بأنواع الأقيسة والآراء. هل قراءة الفاتحة على الميت محرمة كيف يقال إن النبي صلى الله عليه وسلم منع من قراءة الفاتحة على الميت؟ فإن قراءة الفاتحة أول ما نتلوه في صلاة الجنازة، ولكنه لم يشرع لنا قراءتها في غير صلاة الجنازة.
ومن قال بخلاف ذلك فعليه بالدليل. بل ثبت جواز قراءتها على المريض كما فعل الصحابة في لديغ الأفعى فقرؤوا عليه الفاتحة فكأنما نشط من عقال، وأقرهم عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم.
ولم يثبت قراءتها عن أرواح الأموات حتى صارت فاتحة المناسبات. فالفاتحة عن روح الميت الفلاني والفاتحة على نية تحقق النكاح والفاتحة عند زيارة المقابر! أقوال المفسرين تفسير الإمام ابن كثير قال ابن كثير رحمه الله في قوله تعالى: ( وأنْ لَيْسَ للإنسَانِ إلاّ مَا سَعَى ) « ومن هذه الآية الكريمة استنبط الشافعي رحمه الله ومن ابتعه أن القراءة لا يصل ثوابها إلى الموتى لأنه ليس من عملهم ولا كسبهم ولهذا لم يندب إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم أمته ولا حثهم عليه ولا أرشدهم إليه بنص ولا إيماء ولم ينقل ذلك عن أحد من الصحابة رضي الله عنهم، ولو كان خيرًا لسبقونا إليه، وباب القربات يقتصر فيه على النصوص ولا يتصرف فيه بأنواع الأقيسة والآراء.
وهذا يبطل قول الأحباش إن الشافعي كان يجيز القراءة على الأموات (منار الهدى 43/50).
وهناك خلط كبير في نقل الروايات عن أئمة المذاهب فتارة يروون أنهم أقروا ذلك وتارة أنهم منعوه وإذا وقع هذا اللبس لا يعود في الأمر حجة لا سيما عند من يزعمون أنه لا يؤخذ في مسائل الاعتقاد إلا بالروايات المتواترة الصحيحة السند.
فتارة يروي المرتضى الزبيدي أن الشافعي أقره بل وفعله، وتارة ينقض ما قاله في الصفحة التالية فيؤكد أن المشهور من مذهب الشافعي وجماعة من الحنفية المنع من قراءة القرآن على الميت (إتحاف السادة المتقين 10/369 و372).
كما نقل عن السيوطي أن الشافعي خالف جمهور السلف والأئمة الثلاثة على الوصول. وعن العز بن عبد السلام أنه لا يصل إلى الميت ثواب ما يقرأ الحي. غير أنه رؤي في المنام وأخبر بأنه غير رأيه. ولا يخفاك أنه لا يتم النسخ بالنوم [إتحاف السادة المتقين 10/372].
فلقد نص العز بن عبد السلام في فتاويه (ص 96 –97) على أنه لم يصح في تلقين الميت شيء وهو بدعة. وأنه لا يصل إلى الميت شيء من الأعمال وأن من خالف في هذا فهو مخالف لنص القرآن: ( وأنْ لَيْسَ للإنسَانِ إلاّ مَا سَعَى ).
وحمل حديث « لقنوا موتاكم لا إله إلا الله » على من دنا موته ويئس من حياته. ثم قال ما يصلح أن يكون ردًا على زعم أنه رأى في المنام أن العز غير فتواه. فقد قال العز في نفس الفقرة: « والعجب أن من الناس من يثبت ذلك بالمنامات، وليس المنامات من الحجج الشرعية التي تثبت بها الأحكام ». ولا يمكن التحقق من أسانيد ما يروى عن الشافعي وإثبات تواترها فحينئذ يرد الأمر إلى الله والرسول.
وأما الحديث الذي رواه مسلم عن أبي هريرة قال: « قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاث: ولد صالح يدعو له، أو صدقة جارية من بعده أو علم ينتفع به » فهذه الثلاثة في الحقيقة من سعيه وكدّه وعمله كما جاء في الحديث « إن أطيب ما أكل الرجل من كسبه، وإن ولده من كسبه ». والصدقة الجارية كالوقف ونحوه هي من آثار عمله ووقفه، وقد قال تعالى: ( إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ ).
وأما حديث قراءة سورة يس على الموتى فغير صحيح وأنه لم يصح في هذا الباب حديث قط كما قال بذلك المحدث الدارقطني. وقد جعل له الحافظ ثلاث علل كما في التلخيص.
وأما ما اشتهر من قراءة الفاتحة للموتى لم يرد فيه حديث صحيح ولا ضعيف فهو من البدع التي اشتهر أمرها وصارت بعدم إنكارها وكأنها من السنن حتى صار المخالف فيها مخالفًا للسنة واقعًا في البدعة.
قال النووي: « وفي هذا الحديث أن الصدقة عن الميت تنفع الميت ويصل ثوابها وهو كذلك بإجماع العلماء، وكذا أجمعوا على وصول الدعاء وقضاء الدين بالنصوص الواردة في الجميع، ويصح الحج عن الميت والصوم للأحاديث الصحيحة فيه، والمشهور من مذهبنا أن قراءة القرآن لا يصله ثوابها. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « اقرؤوا سورة البقرة في بيوتكم ولا تجعلوها قبورًا » وأيضًا: « صلوا في بيوتكم ولا تتخذوها قبورًا ».
فلو كان القرآن يتلى لنفع الأموات لما قال النبي صلى الله عليه وسلم : « اقرؤوا وصلوا في بيوتكم ولا تجعلوها قبورًا » (رواه البيهقي).
وإنما قال هذا لأن القبور ليست محلاً لقراءة القرآن ولا للصلاة، ولهذا لم يرد حديث واحد بسند صحيح أنه صلى الله عليه وسلم قرأ القرآن ولا شيئًا منه مرة واحدةً في حياته مع كثرة زيارته للقبور وتعليمه للناس كيفية زيارتها.
مذهب أبي حنيفة وجاء في شرح الفقه الأكبر لملا علي القاري (ص 110) « ثم القراءة عند القبور مكروهة عند أبي حنيفة ومالك وأحمد رحمهم الله لأنه محدث لم ترد به السنة » وكذلك قال مثله شارح الإحياء (3/280) وقال الفيروزأبادي « قراءة القرآن بدعة مذمومة » (المجموع 10: 427). التلقين: أكل لأموال الناس بالباطل لقد صار القرآن علامة على الحزن والمصيبة، صار علامة على الموت، صار قراء القرآن مصدر نفور الناس كنفورهم من حفّار القبور.
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « اقرؤوا القرآن ولا تغلوا فيه ولا تجفوا عنه، ولا تأكلوا به ولا تستكثروا به » [رواه أبو يعلى والطبراني وقال ابن حجر في الفتح "إسناده قوي"].
وقال فيما رواه عمران بن حصين عنه: « اقرؤوا القرآن واسألوا الله به، فإن من بعدكم قومًا يقرؤون القرآن يسألون به الناس ». قال المقدسي في المغني: « فأما التلقين فلم أجد فيه شيئًا عن أحمد. ولا أعلم فيه للأئمة قولاً سوى ما رواه الأثرم: قال: قلت لأبي عبد الله (يعني أحمد بن حنبل) فماذا يصنعون إذا دفن الميت: يقف الرجل ويقول: يا فلان يا ابن فلان: اذكر الذي فارقت به الدنيا…» قال العراقي في الإحياء (4/492) « رواه الطبراني بإسناد ضعيف ». وقال النووي في المجموع (5/304) « إسناده ضعيف ». وقال الهيثمي في (مجمع الزوائد 2/324 « رواه الطبراني في الكبير وفيه من لم أعرفه جماعة ».
وأحاديث أهل البدع لا تخلوا من إشكالات وتخبط في أسانيدها المضطربة. قال أحمد: « ما رأيت أحدًا فعل هذا إلا أهل الشام حين مات أبو المغيرة » وكان أبو المغيرة يروي لهم حديثًا وهو « إذا مات أحدكم فسويتم عليه التراب فليقف أحدكم عند رأسه ثم ليقل يا فلان ابن فلانة » (المغني 2/506 الإنصاف للمرداوي 2/548-549) قال المرداوي في الإنصاف: « والنفس تميل إلى عدمه ».
وفي أصح الروايتين عن أحمد أنه قال: « قراءة القرآن عند القبر بدعة » (المغني 2/566) وأما الرواية الأخرى المنسوبة للخلال وفيها أنه رأى أحمد يصلي خلف ضرير يقرأ على القبور ففي سندها عبد الرحمن بن العلاء بن اللجلاج سقط اسمه من المغني (5/567) ولست أدري هل كان إسقاطه متعمدًا عند الطبع أم لا؟ وأما زعمهم أن أحمد تراجع وكان آخر قوليه الفتوى بجواز القراءة على الأموات فنسألهم: هل التراجع عن الموقف الأول إلى الثاني يلزم منه دائمًا أن يكون الثاني هو الحق والأول هو الخطأ؟ أن هذا استنتاج منكم لا يسلم لكم لأن النووي وابن حجر وغيرهم من أهل العلم حكوا عن أحمد عدم القراءة.
وقول أحمد يخالف قول الشافعي فإذا اختلفوا رجعنا فيما اختلفوا فيه إلى الكتاب والسنة. مذهب الشافعي قال النووي: « وأما قراءة القرآن وجعل ثوابها للميت والصلاة عنه ونحوها فذهب الشافعي والجمهور أنها لا تلحق الميت، ودليل الشافعي ( وأنْ لَيْسَ للإنسَانِ إلاّ مَا سَعَى ) قال: « وفي شرح المنهاج لابن النحوي: لا يصل إلى الميت عندنا ثواب القراءة على المشهور » (شرح مسلم 1/90 و7/90 و11/85).
قال: « وسئل العز بن عبد السلام عن ثواب القراءة المهدى للميت هل يصل أو لا؟ فأجاب بقوله: ثواب القراءة مقصورة على القارئ ولا يصل إلى غيره. قال: والعجب من الناس من يثبت ذلك بالمنامات وليست المنامات من الحجج » (المجموع 10/426).
قال النووي في حكم وصول ثواب القراءة على الميت إليه: « عند الشافعي وأحمد أنه لا يصل » (المسائل المنثورة للنووي ص 59 ط: دار الكتب العلمية).
وأما رواية الزعفراني التي يحتج بها الأحباش في مجلتهم (مجلة منار الهدى 43: 50) ونصها « سألت الشافعي رضي الله عنه عن القراءة عند القبر فقال: لا بأس به » فقد قال الحافظ ابن حجر: « وهذا نص غريب عن الشافعي » (الأجوبة المهمة ص 23 ط: تحقيق مأمون محمد أحمد وأصل المخطوط في دار الكتب المصرية رقم 1559).
مذهب المالكية قال الشيخ ابن أبي حمزة: « إن القراءة عند المقابر بدعة وليست بسنة ». كذا في الداخل. وقال الشيخ الدردير في (كتاب الشرح الصغير 1/180) : « وكره قراءة شيء من القرآن عند الموت وبعده على القبور لأنه ليس من عمل السلف وإنما كان من شأنهم الدعاء بالمغفرة والرحمة والاتعاظ » وكذلك في حاشية العلامة العدوي على شرح أبي الحسن نقلاً عن المجموع شرح المهذب. وأما حديث « اقرؤوا على موتاكم يس » « فهو حديث معلول مضطرب الإسناد مجهول السند » (10/427).
وأما وضع النبي صلى الله عليه وسلم غصنين رطبين فهو خاص به ويدل على أن ذلك قوله صلى الله عليه وسلم : «… فأحببت بشفاعتي أن يرد عنهما ما دام الغصنان رطبين ». فلا بد من اعتبار لفظ الشفاعة الوارد في النص.
قال النووي: « وقد أنكر الخطابي ما يفعله الناس على القبور من الأخواص ونحوها متعلقين بهذا الحديث.
وقال: لا أصل له ولا وجه له » (مسلم كتاب الطهارة حديث رقم 292). وحق للخطابي أن يستنكر ذلك. والنبي صلى الله عليه وسلم لم يفعل ذلك في بقية القبور، ولو كان مشروعًا لفعله في كل القبور. ولم يفهم الصحابة ما فهمه الناس فلم يفعلوا ذلك إلا ما روي عن بريدة بن الحصيب رضي الله عنه ولم يعرف ذلك عن أحد من الصحابة وقد كان الدفن شيء متكرر عندهم كل يوم. وليس الرطبان يسبحان الله فقط بل ما من شيء إلا يسبح بحمده فالحجارة التي هو تحت أنقادها تسبح الله فما وجه تخصيص أغصان الرطب إن لم تقترن به الشفاعة؟

كتبه عبد الرحمن دمشقية

عبدالله الأحد
2015-07-23, 10:56 PM
شيء من أكاذيب الأحباش
أكاذيب الأحباش وتحريفاتهم لقد ضبطت العديد من أنواع التحريف والدس الذي قام به الأحباش. وهم اذا احتججت عليهم بنص لا يوافق أهواءهم سارعوا الى القول (لعل هذا النص مدسوس على المؤلف) وهي أفضل الطرق للهروب من النصوص. وهم أول من يتوجه اليهم الاتهام بتحريف الكتب والحذف منها والاضافة فيها.
لقد أهدي الي منذ سنوات كتاب (تحفة الأنام مختصر تاريخ الاسلام) للشيخ عبد الباسط فاخوري رحمه الله (مفتي بيروت سابقا) تحقيق: مركز الخدمات والأبحاث الثقافية الشيخ نزار فاخوري تولت طباعته ونشره (دار الجنان) وهذا المحقق لم يذكر في مقدمته شيئا عن عمله ولا النسخة التي اعتمدها أثناء التحقيق.
وقبل عدة أيام وأنا أقلب بين يدي كتاب (صيانة الانسان) للشيخ محمد بشير السهسواني الهندي (توفي سنة 1326) ووجدته قد عزا نصا من كلام الشيخ عبد الباسط عن أحوال الوهابية وتاريخهم وعقيدتهم وأن مبادئهم لا تختلف عما جاء به النبي محمد صلى الله عليه وسلم والأنبياء من قبله.
وبحثت عن النص من كتاب (تحفة الأنام) للشيخ عبد الباسط فاخوري فلم أجد فيه شيئا. غير أني وجدت نصا يتعلق بالوهابية وفيه " ثم في غضون ذلك ظهرت الطائفة الوهابية في بلاد نجد واستولوا على مكة المكرمة والمدينة المنورة وباقي بلاد الحجاز حتى قاربوا بلاد الشام من جهة دمشق» (تحفة الأنام ص 199 محقق). والكلام لم ينته عنهم بعد.
وفجأة وجدت المحقق عقب بعد هذه الجملة ( ص 200) بإعلان كلمة بالخط العريض (بـيـان) ثم كتب في الحاشية « يوجد سقط في النسخة إن شاء الله سنستدركها في الطبعة الثانية». وهذا النص لا يخلو من الاحتيال لمن تدبره.
* فلم يحدد أين يوجد السقط هل هو سقط من نسخة مخطوطة، ولعل الواضح أنه يعني أن السقط واقع في النسخة التي يحققها وسيخرجها للناس. وهو بذلك لم يكذب لأنه يكره الكذب لكنه يحب التدليس، فقد أوهم الناس أن السقط واقع في النسخة الأصلية التي اعتمدها في التحقيق. ومعروف عن أمثال هذا أنه يهربون من الكذب بطريقة الاحتيال وقد علمهم شيخهم ذلك حين أباح بطريق الحيلة مادة (السبيرتو) التي كان حرمها من قبل ثم فال «وهذه حيلة يراد بها التخلص من الحرام».
* وقد جرت العادة أن يقول المحقق عندما يجد سقطا (يوجد سقط في المخطوط أو الأصل). ولو قال (يوجد سقط في الأصل) لانتهى الإشكال.
* أضف الى ذلك أن الكتاب مطبوع من قبل ولا يمكن أن تكون المخطوطة متوافرة عند المحقق من دون ا‏لنسخة المطبوعة المتداولة المطبوعة في حياة المفتي المؤلف وهي النسخة التي أرجح أن تكون النسخة التي اعتمدها صاحبنا المحقق.
* ثم ان قول المحقق (سنستدركه في الطبعة الثانية) يعني أن النص الساقط ليس مفقودا عنده بل هو بحوزته والا لما وعد بالاستدراك: فلماذا لم يؤخر اخراج النسخة وتحقيقها حتى يثبت النص (إن كان ساقطا)؟ وحملهم على هذا التحريف الخوف من الاحتجاج عليهم به بالشيخ عبد الباسط رحمه الله حيث سرد عقيدة محمد بن عبد الوهاب نقلا عن كتاب له. وهم يقولون للناس: عقيدتنا هي عين عقيدة الشيخ عبد الباسط فاخوري. وهنا قد يقول الناس لهم: فما موقفكم من ثناء الشيخ عبد الباسط على عقيدة محمد بن عبد الوهاب عقيدته ووصفها بأنها لا تخرج عما جاء به رسولنا صلى الله عليه وسلم؟! وقد وجدت نسخة أصلية كانت قد طبعت في حياة الشيخ عبد الباسط ومختومة بختمه. وهي لا تزال محفوظة في الرياض بمركز الملك فيصل رقم (0025725) طبعت في حياة المؤلف مكتوب على غلافها: (كتاب تحفة الأنام مختصر تاريخ الاسلام) تأليف : علامة المعقول والمنقول ودراكة الفروع والأصول المحدث الثبت الذي تنضى اليه ركاب الطلب والمفتي النقاب الذي ينسل اليه من كل حدب : مولانا صاحب الفضيلة الشيخ عبد الباسط أفندي فاخوري : مفتي مدينة بيروت (((حالا))) حفظه الله وهذا يعني أن النسخة - الكاملة غير الناقصة - والتي بحوزتي طبعت ونشرت في حياة المؤلف رحمه الله.
ولقد تبين لي أن (المحقق!) قد أسقط ست صفحات كلها أعطى فيها الشيخ عبد الباسط نبذا من قواعد وعقائد الوهابية مقتبسة من مؤلفات شيخهم محمد بن عبد الوهاب، ثم عقب الشيخ عبد الباسط قائلا « وهذه الرسالة والقواعد التي أسسها ذلك الشيخ لا شبهة فيها لأن هذا هو الدين الذي جاء به النبي والأنبياء من قبله صلوات الله وسلامه عليه وعليهم أجمعين» غير أن الشيخ عبد الباسط انتقدهم لأنهم أفرطوا عند تطبيقهم لهذه القواعد. ان هذا التلاعب لا يمكن أن يكون عفويا منهم لا سيما وأن حذفهم انتهى مع انتهاء قول الشيخ عبد الباسط (ثم نعود الى المقصود ففي...) واستبدلوا الفاء (ففي) بالواو (وفي) حتى لا يظهر الحذف. وظنوا أن الأمر انتهى ولكن يشاء الله أن يفضح حالهم ليعرفهم الناس على حقيقتهم بأنهم (لصوص النصوص). كذبهم على الحافظ ابن حجر ومن كذب الأحباش الذي لا يتنبه له العامة قولهم "ولما قال الصحابي بلال بن الحارث : يا رسول الله: استسق لأمتك" ثم قالوا " قال الحافظ ابن حجر "رواه ابن أبي شيبة بإسناد صحيح" (فتح الباري 2:495) ولكن الحافظ صحح سند الرواية التي ليس فيها أن القائل هو الصحابي بلال بن الحارث. وانما قال بعد انتهائه من الرواية التي صححها "وروى سيف في الفتوح أن الذي قال ذلك هو بلال بن الحارث المزني" فانظر الى تدليس القوم وتلاعبهم ومزجهم بين الروايتين بما لم يفعله الحافظ في الفتح. فإن الحافظ ذكر رواية سيف ولم يعقب عليها وإنما عقب على الرواية التي قبلها والتي ليس فيها تسمية القائل (استسق لأمتك).. على أن الرواية التي فيها أن الرجل هو بلال بن الحارث فإن راويها سيف كما قال الحافظ في الفتح، وسيفً هذا زنديق بشهادة نقاد الحديث اتهمه ابن حبان بأنه كان يضع الحديث، ورماه هو والحاكم بالزندقة " (تهذيب التهذيب 4/295).
قال ابن أبي حاتم "ضعيف " (الجرح والتعديل 4/278) " فقول الأحباش " قال ابن حجر: إسناده صحيح" فهو من مفترياتهم على الحافظ. وكيف يصحح الحافظ إسنادا، يرويه سيف في (الفتوح)، والحافظ هو الذي يقول عن سيف في كتابه "تقريب التهذيب "ضعيف الحديث:، ومن قال فيه ذلك فلا يقبل حتى في المتابعات كما هو معلوم من اصطلاحه، ذكره في مقدمة كتابه. (أنظر تقريب التهذيب ترجمة رقم 2724 صفحة رقم 262 ط: دار الرشيد بحلب). فما للأحباش وتعمد الكذب؟ كذبهم على السبكي وكان السبكي يقصد بـ (الاستغاثة بالنبي): الاستغاثة إلى الله بالنبي صلى الله عليه وسلم ولذلك قال "اعلم أنه يجوز التوسل والاستغاثة والتشفع بالنبي إلى ربه". ثم استدل على ذلك بحديث "يا رب أسألك بحق محمد" [شفاء السقام في زيارة خير الأنام 160-161 دار الآفاق.
والحديث موضوع كما في تعقيب الذهبي على مستدرك الحكم 2/615]. ثم قال "ولسنا في ذلك سائلين غير الله تعالى ولا داعين إلا إياه، فالمسئول في هذه الدعوات كلها هو الله وحده لا شريك له، والمسئول به مختلف، ولم يوجب ذلك إشراكاً ولا سؤال غير الله، كذلك السؤال بالنبي صلى الله عليه وسلم ليس سؤالاً للنبي صلى الله عليه وسلم بل سؤال لله به". وضرب لذلك مثلاً أن تقول "استغثت الله بالنبي صلى الله عليه وسلم كما يقول: سألت الله بالنبي صلى الله عليه وسلم " [شفاء السقام ص 174 و176].
وهذا يفيد: أن سؤال غير الله شرك عند السبكي. وأن الاستغاثة بالنبي معناها عنده: الاستغاثة بالله بالنبي صلى الله عليه وسلم ولكنه عادة يختصر العبارة ويقول (الاستغاثة بالنبي).
ولذلك قال "وقد يحذف المفعول به (أي الله المستغاث) ويقال: استغثت بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم " [شفاء السقام 176]. على أن هذا خطأ من السبكي أدى إلى استغلاله فيما بعد.
بل قال السبكي في قوله تعالى "إن هذه الآية تفيد العلم بأنه لا يستعان غير الله" وأكد أن تقديم المعمول يفيد الاختصاص [فتاوى السبكي 1/13 طبقات السبكي 10/304]. فانظروا كيف كذب هؤلاء على السبكي وزعموا أنه يرى التوسل والاستغاثة بمعنى واحد وتجاهلوا ما فصله هو حتى لا يظن بأنه لا يفرق بين الاستغاثة والتوسل.
كتبه عبد الرحمن دمشقية رحمه الله

عبدالله الأحد
2015-07-24, 09:39 PM
تناقض الأحباش
اللي على دينه الله يعينه:
حكم الأحباش بكفر من يقول اللي على دينه الله يعينه، مع أن شيخهم يقول: الله هو الذي يعين الكافر على كفره.
حكم شيخهم على التي يصيب يدها شيء من بول الطفل أثناء تغيير الحفايض بأنها ارتكبت كبيرة من الكبائر، بينما هو يجيز الصلاة بما مسه بول الكلب وغائطه، وزعم أن سبب هذه الفتوى هي أن دين الله يسر.
تشبه النساء بالرجال:
لقد شدد الحبشي على تحريم تشبه الرجال بالنساء والنساء بالرجال ، وشاعت فتوى الأحباش بكفر من لبست حذاء زوجها لأنه تشبه بالرجال. ولم يعلقوا الحكم عليها من خلال نيتها.
أما في حكم تطيب المرأة فقيدوا الحكم عليها بالمعصية اذا كانت تقصد بذلك استمالة الرجال وفتنتهم.
فلماذا لم يفرقوا بين التشبه المتعمد والتشبه غير المقصود؟
الحبشي يناقض الأشاعرة في موقفهم من الصحابة:
الأشاعرة مختلفون في موقفهم من الفتنة التي جرت بين الصحابة منهم من يتبنى موقف المعتزلة ومنهم من يتبنى موقف أهل السنة .
فبينما يصف الحافظ ابن عساكر معاوية بأمير المؤمنين ناقلاً قول أبي الحسن الأشعري " ونتولى سائر أصحاب النبي صلي الله عليه وسلم ونكف عما شجر بينهم ([1]) .
يأتي الحبشي فلا يكف عما شجر بينهم بل يصف معاوية ومن معه من الصحابة بالفسقة . ويزعم أن القول بفسق مقاتلي علي هو قول أكثر الأشاعرة ([2]).
بول الطفل وغائط الكلب
اشتهرت فتوى الحبشي للنساء بأنه إذا أصاب بول الطفل يد أمه أثناء وضع الرقعة (الحفايض) تكون قد ارتكبت بذلك كبيرة من الكبائر ([3]) مما أدى بتلميذاته إلى لبس القفازات ( الكفوف ) أثناء عملية التغيير ! .
*لكننا في المقابل نجده يتساهل في شأن صلاة المتلبس بالنجاسة فيجيز الصلاة بالنجاسة ولو من بول الكلب أو عذرته ، سواء كانت النجاسة على ثوب المصلي أو بدنه ، محتجاً في ذلك بفتوى (يوسف الزيات) والتي نص الإجابة فيها على السؤال التالي :
س: ما تقول السادة المالكية فيمن صلى متلبساً بالنجاسة متعمداً ؟
الجواب : أن للمالكية ثلاثة أقوال في التطهر منها :
الأول : الوجوب
الثاني : السنية .
الثالث : الاستحباب .
والقول بالسنية قوي في المذهب ، قال به جمهور المالكية ، وعليه فمن صلى بالنجاسة صحت صلاته : لا فرق عند المالكية بين النجاسة المغلظة والمخففة وهذا الراجح في المذهب 00 فلو كان المقلد شافعياً فإنه يقلد المالكية في القول بسنية إزالة النجاسة لصحة صلاته ، لأن المعتمد جواز التلفيق في العبادة بين مذهبين. فيجوز للمصلي الصلاة بما مسه ريق الكلب من ثيابه وبدنه وبوله وعذرته ، ويجوز له أن يأكل بيده من غير غسل ولو خالط بها ريق الكلب : لأن دين الله يسر ولا عسر ([4]).
علق الحبشي على هذه الفتوى التي نقلها قائلاً " انتهى الجواب بحروفه وهو نفيس جداً " ([5]) وهكذا ظلم الحبشي بفتواه الأطفال حيث جعل بول الطفل أشد نجاسة من بول الكلب وعذرته ! .
فجعل التلبس بالبول حلالاً داخل الصلاة ، حراماً خارج الصلاة ! بل يعتبر الحبشي الماء الخارج من فم النائم نجساً ([6])، فصار حكم ماء الفم عنده كحكم البول.
وهذه الفتوى التي وصفها الحبشي بأنها نفيسة تتعارض مع قوله تعالى " وثيابك فطهر " وقول نبينا محمد صلى الله عليه وسلم " لا صلاة إلا بطهور " هكذا الفقه عند الحبشي : تقليد أعمي وتلفيق بين المذاهب وترجيح لشواذ الفتاوى .
بل هي فتوى موافقة لابن كرام ( رأس الكرامية ) قد ذكر أبو منصور البغدادي من حماقاته في الفقه " قوله بصحة الصلاة في ثوب كله نجس " ([7]).
ولقد جاء جبريل إلى النبي صلى الله عليه وسلم وهو يصلي وأخبره أن في نعله أذى فخلعها النبي صلى الله عليه وسلم وهو في صلاته ، فلو كان في الأمر يسر لما كلف نفسه بالتحرك المنهي عنه لأجل نزع أذى ربما كان أقل نجاسة من العذرة .
ثم أليس من التناقض أن يقول " وأما الاستنزاه من البول وترك التضمخ به فأنه واجب بالإجماع " و "لا يليق بمقام النبوة أن يترشش بالبول بفعله ويتضمخ به وهو المعلم لأمته أحكام الشريعة "([8]) ثم هو يجيز التلبس بالبول والغائط .
الماء الخارج من الفم نجس الا فم الحبشي
أما الماء الخارج من فم الحبشي فهو عطر يفوح ، فقد ذكر تلميذه ( نبيل الشريف ) أنهم كانوا يعطون شيخهم المنديل لأن البلغم يخرج من فمه بكثرة ، فكان يبصق في المنديل ويناولهم إياه فتتعلق بأيديهم رائحة عطرة تنتشر في أرجاء الغرفة. وتعلق الرائحة في يد من يتناول المنديل ([9]).
تناقضهم في حق لا إله إلا الله:
يتساءل الأحباش : كيف تتهمون من يقول لا إله إلا الله بالشرك لدعائه غير الله؟
وجوابنا مستفاد مما يقولونه هم دائما أن " من قال لا إله إلا الله وهو يعتقد أن الله في السماء فإن هذه الشهادة لا تنفعه وهو كافر لأن الشهادة تنفع مع الاعتقاد الصحيح، أما من تلفظ بها بلسانه وعقيدته فاسدة فإنها لا تنفعه " ([10]).
وهذا ما نقوله لهم : إن من دعا من دون الله ما لا يضره ولا ينفعه فإنه مخالف بعقيدته ما يتلفظ به لسانه.
وكيف يكفر من وافق قول القرآن { أَأَمِنتُم مَّن فِي السَّمَاء } ؟ ووافق شهادة النبي صلى الله عليه وسلم للجارية بالإيمان لقولها أن الله في السماء ؟ فإن كان الكتاب والسنة غير كافيين لكم فعليكم بما قاله شيخكم ابن فورك الأشعري " اعلم أنه ليس ينكر قول من قال : إن الله في السماء ؟ لأجل أن لفظ الكتاب قد ورد به ، وهو قوله { ءأَمِنتُم مَّن فِي السَّمَاء } ومعنى ذلك أنه فوق السماء"([11]).
ويتناقض الحبشي في الروايات التي يحتج بها. فتارة يأتي بحديث موضوع هو " من صلى علي عند قبري سمعته"([12]). وتارة يأتي بحديث صحيح " فإن صلاتكم معروضة علي " يبطل احتجاجه بالحديث الأول الموضوع المثبت للسماع ([13]) . فالحديث الأول ضعيف وهو حجة على من زعم أنه لا يستدل في العقائد إلا بقطعي السند بل متواتر.
والحديث الثاني صحيح وهو حجة على من زعم أنه يسمع، فلو كان يسمع لما عرضت عليه صلاة أمته ، ولما انتظر حتى يبلغه الملك سلام أمته. فتأمل تناقض أهل البدع !!
------------------------------------
([1]) تبيين كذب المفتري 161 .
([2]) أنظر صريح البيان ص 215 – 216 الطبعة الجديدة المجلدة و 234 .
([3]) الفتوى مسجلة بصوته ( شريط خالد كنعان 429 الوجه الأول ) .
([4]) إذا جاز عند الحبشي الصلاة بالنجاسة بحجة أن دين الله يسر : فليعتبر طلاق الثلاث واحداً لأنه يسر سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن رغب عن سنة النبي صلى الله عليه وسلم فليس منه .
([5]) بغية الطلب 99 – 100 ط : جديدة 131 ونقل هذه الفتوى النفيسة تلميذه أسامة السيد عند تحقيقه لكتاب الكفاية لذوي العناية 27 .
([6]) بغية الطالب 121 – 122 الطبعة الجديدة الثانية .
([7]) الفرق بين الفرق 212.
([8]) صريح البيان 282 و 287 من الطبعة الجديدة المجلدة .
([9]) شريط مجالس الهدى للشريف رقم 28 .
([10]) - مجالس الهدى لنبيل شريف : شريط 2ب الوجه الأول .
([11]) - مشكل الحديث وبيانه 392 ط : دار عالم الكتاب .
([12]) - موضوع قال بن الجوزي في الموضوعات 1 / 303 فيه محمد بن مروان متهم بالكذب كما عند الحافظ في ( التقريب 6384 ) وعند بن حاتم كذاب متروك الحديث لا يُكتب حديثه . لكن يحق للحبشي أن يكتب حديثه لأنه سلطان المحدثين ( زعموا) !
([13]) - المقالات السنية 115.

عبدالله الأحد
2015-07-24, 09:44 PM
عبد الله الحبشي: من هو؟
قدم عبد الله الهرري الحبشي إلى لبنان واغتر به الناس وجهلوا أنه أتى من بلد يبغضه أهلها حتى صاروا يلقبونه " بشيخ الفتنة " حسب شهادة بعض أقارب الحبشي وذلك لملامسته في فتنة ( كلب ) في بلاد هرار بإيعاز من أهل أديس أبابا حيث تعاون مع أعداء المسلمين وبالتحديد حاكم ( أندارجي ) صهر ( هيلاسيلاسي ) ضد الجمعيات الإسلامية وتسبب في إغلاق مدارس الجمعية الوطنية لتحفيظ القرآن الكريم بمدينة هرر سنة 1367هـ 1940م، وصدر الحكم على مدير المدرسة ( ابراهيم حسن ) ثلاثاً وعشرين سنة مع النفي، وبالفعل تم نفيه إلى مقاطعة ( جوري ) طريداً سجيناً وحيداً حتى قضى نحبه بعد سنوات قليلة. ثم انتهى الأمر بتسليم الدعاة والمشايخ إلى هيلاسيلاسي وإذلالهم، ومنهم من فر إلى مصر والسعودية واستقر بها . وسبب هذا التعاون بين الحبشي وبين السلطة ضد القائمين على مدارس تحفيظ القرآن اتهامه لهم أنهم ينتمون إلى العقيدة الوهابية . ولا يزال التاريخ يذكر له فتنة ( كلب ) التي كان من نتيجتها إغلاق مدارس تحفيظ القرآن ونفي الدعاة والمشايخ وسجنهم، و بسببها أطلق الناس هناك على الحبشي صفة ( الفتان ) أو ( شيخ الفتنة ) .
لقد كان الحبشي يستغل بساطة الناس وحبهم للدين فيملأ قلوبهم غيظاً على خصومه من المشايخ ويزور كلامهم ويسلط العامة والغوغاء عليهم وذلك على النحو الذي يفعله اليوم في لبنان. ثم هو منذ قدم لبنان لم يزل يعمل على بث الاحقاد ونشر الفتن: تماماً كما فعل في بلاده. وما أن خلا له الجو حتى بدأ يعاود الفتنة نفسها : فنشر عقيدته الفاسدة من شرك وترويج لمذهب الجهمية في تأويل صفات الله وإرجاء وجبر وتصوف وباطنية ورفض وسب للصحابة، فسب معاوية ووبخ الذين توقفوا عن القتال بين الفئتين المسلمتين.
واتهم عائشة بعصيان أمر الله تعالى. وأتباعه اليوم ينكرون ماضيه الخائن، ولكن أنظروا أليس قد فعل ذلك نفسه اليوم؟ ألستم تلاحظون توطئهم مع أعداء المسلمين جهراً وليس سراً، أليس هذا دليلاً على صدقنا فيما اتهمناه فيه؟ أليست خيانة اليوم دليلاً على خيانة الامس. وهو رجل شديد الخصومة كما هو معروف عنه، وإذا حشره خصمه في المناقشة فإما أن يظهر إنفعالات مصطنعة أمام أتباعه وهي إشارة لهم إما بضربه أو طرده، وإما أن ينسحب بهدوء إلى غرفته ويترك خصمه لأتباعه يجادلهم ويجادلونه، وإذا سأل الخصم عن سبب انسحاب الحبشي قالوا إن الشيخ متعب ويريد أن يستريح. ولقد حدث هذا لي معه شخصياً ومع بعض الإخوة .
لقد نجح الحبشي مؤخراً في تخريج مجموعات كبيرة من المتبجحين والمتعصبين الذين لا يرون مسلماً إلا من أعلن الإذعان والخضوع لعقيدة شيخهم مع ما تتضمنه من أرجاء في الإيمان وجبر في أفعال الله وجهمية واعتزال في صفات الله. ومسارعة إلى مسايرة الطواغيت وتحايل على الله في مسائل الفقهيات فيما يسمونه بـ ( الحيل الشرعية ). وله من طرائف الفتاوى وعجائبها والاحتيال الديني ما يثير الضحك .
ثم بدأ بتسليط لسانه اللاذع على خصومه فكفر الألباني وابن باز ( رحمهما الله ) ورمى ابن تيمية بالكفر والردة والزندقة وأمر بإحراق كتبه ووصف الامام الذهبي بأنه خبيث والشيخ سيد سابق بأنه مجوسي ولعن سيد قطب وأثنى هو وأتباعه على الشيخ عبدالناصر لأنه شنقه، مع أنه يمتنع عن الإجابة عن حكم الباطنيين والروافض بل على العكس فانه يتولاهم ويأمر أتباعه بموالاتهم واستخدامهم درعاً واقياً وغطاء منيعاً ليستكمن هو وأتباعه بهم من ضرب المسلمين والدعاة إلى الله ولو في المساجد، وإذا قيل لهم كيف توالون غير المسلمين وتثنون عليهم: قالوا : هذا " ذكاء " وليس موالاة للكفار. ولكن سيعلمون عاقبة هذا الذكاء حين يحشرون معهم يوم القيامة إن لم يتوبوا من ذلك.
ولم يكد ينجوا داعية أو مسلم من ضربهم وايذائهم، وصار اقتحام المساجد عند اتباعه ( فتحاً مبيناً ) وحكم على ذلك من يسميهم بالوهابيون بالكفر والردة: ثم ما المانع بعد ذلك من إهراق دمهم والمرتد مهدور الدم!!. ولقد بلغ تهوره أن منع المقيمين من أتباعه في السعودية من الدخول إلى مساجد ( الوهابيين ) ورخص لهم أكل الثوم والبصل قبيل إقامة صلاة ركعتي الجمعة كي يصيروا معذورين – بل منهيين – عن دخول المساجد. ولكم أن تسألوا أئمة المساجد في لبنان من شماله إلى جنوبه: أي مسجد سلم من فتنهم وصيحاتهم وضربهم واطلاق نيرانهم. اسألوا عدنان ياسين: كم مرة حاولوا قتله، اسألوا الداعية حسن قاطرجي: ماذا فعل لهم حتى يلاحقوه دائماً وينهالوا عليه بالضرب والأذى؟ إسألوا جمال الذهبي وعبد الحميد شانوحا وغيرهم: لماذا تركوا لبنان أليس بسبب تعرضهم للضرب والأذى فآثروا الرحيل ؟ ولكم أن تستمعوا إذاعتهم التي " أعينوا " على تأسيسها حيث يستعملونها منبراً للتطاول على الآخرين فوصفوا الشيخ محمد علي الجوزو بأقذع النعوت وجعلوه رجلاً داعراً، ولو كان ثمة حكم إسلامي لأقام على هؤلاء حكم القذف .
فأين ( الانفتاح الديني ) الذي يدعونه؟ هل هو إلا الانفتاح على ( المتواطئين ) الذين يستخدمونهم في شق عصا المسلمين وشيوع البغضاء والكراهية بين المسلمين ! .
أما الباطنيون فلم يتكلم هو ولا اتباعه فيهم بكلمة واحدة، وليس من كتاب للحبشي إلا وقد اطلعت عليه يتكتم عليهم. وأتباعه ينشرون الإعلانات في مدحهم والثناء عليهم، فهل يعقل أن يكون هؤلاء أهدى سبيلاً من سيد والمولوي والألباني وابن تيمية وابن باز. بل قد بدأت حقيقة الحبشي تنكشف في آخر محاضرة له في طرابلس حيث أخذ يحث على الإستغاثة بأئمة أهل البيت وأنه لا حرج أن يقول يا علي يا حسين على النحو الذي تفعله الشيعة. وتنكشف الآن حقائق عن تنسيق وتعاون بينه وبين الباطنيين لا سيما حين أسهم الباطنية في مصادرة كتاب ( إطلاق الأعنة عن مخالفات الحبشي للكتاب والسنة ) الذي رد مؤلفه على الحبشي وكشف طعنه بالسيدة عائشة واتهمها بعصيان ربها وتطاول على بعض الصحابة ليتقرب بهم إلى الباطنيين . وأضرب لذلك مثلاً: هل يجرؤ الحبشي أن يكتب فتوى بخط يده في تكفير الخميني لقوله " إن لأمتنا مقاماً عظيماً لا يبلغه ملك مقرب ولا نبي مرسل" [الحكومة الإسلامية 52 للخميني] ؟ هل يجرؤ إن كان من صفاته حقاً الرد على أهل البدع والضلالة؟ لا أظنه يجرؤ على ذلك وإلا لكان في ذلك قطع الرزق!!. وصارت تسمع له بعض الفتاوى الشاذه. فحكم بجواز سرقة الجيران إذا كانوا نصارى. وبجواز أن يرى النبي صلى الله عليه وسلم في اليقظة بين الناس. وأجاز أكل الربا وصد عن دفع الزكاة، وأجاز لعب القمار والمراهنة [حتى إن النائب عن الأحباش في البرلمان ( عدنان الطرابلسي ) أعطى صوته لمشروع " تنظيم القمار " متابعة منه لفتوى شيخه ثم لما استنكر الناس منه تصديقه على هذا المشروع زعم أنه وقع عليه من غير أن يتنبه لذلك ]، وزعم أن الصحابة مقلدون، والنسبة إلى التقليد نسبة إلى الجهل كما نص عليه السيوطي وكثيرون. وزعم أنه لولا أن الله أعان الكافر على الكفر ما استطاع الكافر أن يكفر، وأن من زعم أن الله يتكلم حقيقة: يكفر. وأخذ يتفنن في إصدار فتاويه في التحايل على الله في الفقه. كما ستراه بتفصيله . هل هو يهودي ؟!
إنني أستبعد أن يكون الحبشي يهودياً كما أشيع عنه، وليس هناك دليلاً مباشراً لذلك إلا أنني لا أتردد بالقول بأن الخصال التي تربى عليها أتباعه – من التبجح والحقد على الآخرين وتحريضهم على كراهية المسلمين من الصحابة والعلماء وإيذاء المصلين وأئمتهم في المساجد وتعليمهم التحايل على الله – إن هذه الخصال خصال يهودية لا يحتاج المرء معها أن يكلف نفسه عناء البحث عن أصل الحبشي هل هو يهودي أم لا، فإن النتيجة أننا نراه يعلم الناس خصال اليهود . لقد كان تبجحهم وكراهيتهم ورعونتهم علامة واضحة لعوام الناس على ضلالتهم حتى صار عامة الناس يصفون كل منتطع في الدين أو منحرف بأنه ( حبشي ) أو ( متحبش ). أو أنه ذو نزعة حبشية .

عبدالله الأحد
2015-07-24, 09:51 PM
تكريم الأحباش للكفار
نماذج من تكريم الكفار ونذكر مجموعة من الاحتفالات التي أقامتها هذه الجمعية باعتراف مجلتهم:
( أقامت جمعية المشاريع [منار الهدى (!) عدد 4 السنة 1993 ص 37-38] حفلة في قصر فرساي حضره أغوب جوخارديان ووزير الثقافة ميشال ادة الذي ألقى كلمة قال فيها "إن بث الخير بين الناس والعمل بتقوى الله، وأداء الواجب وتجنب المحرمات هي قيم ترسخها جمعية المشاريع" وأضاف إده "دور جمعية المشاريع ليس في بناء الإنسان فحسب، بل في إبراز الدور الطليعي للثقافة العربية ماضياً وحاضراً ومستقبلاً".
وقال ميشال اده "والله أنا أعرف جمعية المشاريع جيداً وأتابعكم منذ زمان ورغم أن هناك جمعيات كثيرة لكن أنتم نشيطون جداً وأنا أسمع عن سماحة الشيخ نزار حلبي وهو رجل محترم جداً والله يوفقه" [منار الهدى (!) عدد 5 ص33].
وقال خاتشيك بابيكيان "إذا كانت الجمعية حققت ما حققت فيكون الفضل دائماً للرئيس، فهنيئاً للشيخ نزار حلبي بما عمل وما يبذل في سبيل لبنان وشعبه" [منار الهدى (!) عدد 5 ص33].
وقال النائب بيار حلو "إن الدور الذي تضطلع به جمعية المشاريع الخيرية الإسلامية هو دور أساسي" [منار الهدى (!) عدد 5 ص33]. وأنا أسأل ما هو الدور الأساسي الذي تضطلع به هذه الجمعية في نظر نصراني لا يمت إلى الإسلام بصلة! وما سبب إعجابه بهذا النشاط؟! لا شك أن الأحباش لن تجمعهم بالنصارى وحدة الدين وإنما تجمعهم راية العروبة ولبنان العربي وهو ما يريد العلمانيون به أن يكون بديلاً عن الإسلام. لأن النصارى والمسلمين لن يجتمعوا وين يلتقوا على شعار الدين وإنما سيتفرقون بسببه. فلا حل إلا بشعارات العروبة العلمانية.
وشعار ((وحدة المصير العربي)) ولذا فلا وصف أصدق في جمعية المشاريع إلا هذا الوصف ((جمعية أنصار العلمانية)) ).
(وفي السنة 1994 أقامت الجمعية احتفالاً مماثلاً [منار الهدى (!) عدد 17 ص 41] دُعي فيه عدد من الشخصيات السياسية النصرانية برعاية ميشال إده وزير الثقافة اللبناني وألقى كلمة في الحفل قال فيها "تطيب لي مشاركتكم في هذا الاحتفال الذي تقيمه جمعية المشاريع الإسلامية . . . وأتمنى لها المزيد من التقدم على طريق تعزيز الحوار والتفاعل مع كل شبابنا اللبناني").
( وقام مندوب جمعية المشاريع في البقاع أسامة السيد بزيارة إلى إيلي فرزلي نائب مجلس النواب بهدف تمتين الجبهة الداخلية وتوحيد الجهود [منار الهدى (!) عدد 13 ص 56]. ولعلك تسأل ما هي الجبهة الداخلية التي يجتمع لتمتينها مع سياسي نصراني؟ وكذلك زار الطربلسي والحلبي نبيه بري للهدف نفسه [مجلة منار الهدى (!) عدد(10) ص6]).
وفي مقابلة مع نائب الأحباش عدنان الطرابلسي اعترف بأن الأحباش قد أعطوا أصواتهم للمسيحيين أثناء انتخابات لبنان كما أن المسيحييين بادلوهم هذه المودة فأعطو 16000 صوتاً من أصواتهم لطه ناجي مرشح الأحباش في الشمال لكنه فشل في الانتخابات [مجلة الأفكار عدد 531 صفحة 13].
وبمناسبة افتتاح مدرسة الثقافة الحبشية استضافت الجمعية: جان عبيد، سليم حبيب اسطفان الدويهي نائلة معوض (زوجة زينيه معوض) وغيرهم من النصارى [منار الهدى (!) عدد 6 ص 58] ليباركوا لها عملها (الإسلامي)!.
وفي 15 حزيران 1993 أقامت جمعية المشاريع حفلة في فندق كارلتون بمناسبة مرور 132 سنة على تأسيس الشرطة برعاية وزير الداخلية بشارة مرهج (نصراني) حضرها كثير من شخصيات النصارى منهم: يوسف المعلوف نسيب لحود هاغوب جوخدريان حبيب حكيم.
وفي مناسبة افتتاح معرض جمعية المشاريع للأشغال [منار الهدى (!) عدد 6 ص 59] كانت زوجة نبيه بري (رئيس مجلس النواب – شيعي) راعية المعرض التي أشادت بجهود جمعية المشاريع. واستضيفت نساء وزوجات شخصيات نصرانية منهن: عقيلات كل من جان عبيد فايز غصن نايلة معوض.
كما افتتحت جمعية المشاريع معرضاً آخر، وكان هذه المرة برعاية عقيلة وزير الثقافة ميشال سماحة (السيدة) غلاديميس سماحة. وكان حفلاً كبيراً قالت فيه "إني أرى بعيني ما سمعته عن أعمالكم المزدهرة في خدمة متمعنا ووطننا، أطلب من الله أن يشد أزركم ويكثر من أمثالكم في لبناننا الحبيب [منار الهدى (!) عدد 16 ص 37 وأدعو القراء إلى البحث عن هذا العدد والاطلاع على ما فيه من تزلف أهل الكفر والتودد إليهم].
وبمناسبة مرور خمسين عاماً على عيد الاستقلال أقامت الجمعية حفلاً برعاية سليمان فرنجية وزوجته ماريان فرنجية وتخلل الحفل النائب اسطفان الدويهي ومجموعة من الشخصيات النصرانية [منار الهدى (!) عدد 15 ص 35].
وحتى الإفطارات الرمضانية يستضيفون فيها النصارى وقساوستهم وكأن النصارى يصومون رمضان ففي منتجع الناعورة أقامت جمعيتهم حفل إفطار حضره المطران بندلي والمقدم سركيس تادروس ونايلة معوض. وتخلل هذا الحفل (كالعادة) تعريض وطعن بالجماعات الأخرى التي يسميها الإحباش (إرهابية متطرفة).
وفي 12 آذار 1993 أقامت الجمعية حفل إفطار أخر حضره النواب: إيلي فرزلي، نقولا فتوش جورج قصرحي جوزيف سمعان روبير غانم خليل الهراوي إيلي سكاف [منار الهدى (!) عدد 7 ص 67]. وبالطبع لم يكونوا صائمين.
وفي أقليم الخروب أقاموا حفلاً بمناسبة المولد استضافوا فيه المطران حلو والنائب انطوان كسرجيان [منار الهدى (!) عدد 12 ص 35-39].
وتعرض سمير القاضي لحادث إطلاق النار فسارع المطران الياس نجمة وجان عبيد وسليمان فرنجية ونائلة معوض وإيلي فرزلي وخليل هراوي لزيارته والاطمئنان على صحته [منار الهدى (!) عدد 2 ص59 ويلاحظ تواجد أصحاب هذه الأسماء الدائم النصرانية عند الأحباش لكل مناسبة].
وقام نائب الأحباش مع وفد من جمعية المشاريع بزيارة وليد جنبلاط، وأبدى هذا الأخير تقديره لنشاطات جمعية المشاريع، وأثنى على جهودها ثم تبرع تبرعاً عينياً بمبلغ 35000 ألف دولار لإقامة مدرسة تابعة للأحباش [منار الهدى (!) عدد 16 ص8].
وأرسلت جمعية المشاريع وفداً تابعاً لها في مدينة استراليا إلى المطار لاستقبال رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري (شيعي) ثم أعدت له حفلاً تكريمياً كبيراً في مركزها في مدينة سيدني غير أنه اعتذر عن حضور الحفل الذي أقاموه تكريماً له [منار الهدى (!) عدد 13 ص 58-59].
وأحيل إلى بعض مواقفهم المخزية في مجلتهم. العدد (1) 31 ، 32 ، 33 ، 34 . العدد (2) 16، 32، 33، 34، 65، 66 . العدد (9) 7، 14، 20 ، 21 45، 46 . العدد (11) 6 . العدد (13) 11، 56 . العدد (14) 6، 12، 14، 15، 35، 36، 37، 38، 39، 48. العدد (16) 31، 36، 37، 38، 39، 40، 41، 42، 43، 44، 45. العدد (17) 16، 17، 58 . العدد (18) 6، 20 – 25، 36 – 42، 50 – 52، 63 . ولكن . . . كيف صدق النصارى وغيرهم أن هذه الجماعة تتسم بالاعتدال والمرونة وقد أفتى شيخهم بجواز سرقة جاره إن كان نصرانياً أو يهودياً. فقد سئل الحبشي عن ما يلي [شريط 3 وجه ب (709)]. "يا شيخنا: السرقة في الإسلام حرام. هل يجوز لنا أن نسرق أموال الكفار.
فقال الحبشي الكفار أقسام منه الحربيون ومنهم الذميون ومنهم المعاهدون. فقال السائل: مهما كان: جار بلد. قرية كفار بجانب قرية مسلمين: يذهب بعض شباب المسلمين فيسرقون من أموالهم من بقر وغيره وزرع: حلال أو حرام؟ فقال الحبشي "إن كان ذلك يسبب فتنة فلا يجوز".
أهل اعتزال لا اعتدال ولا يزالون يصفون أنفسهم بأنهم (أهل الاعتدال) حتى زعم رئيس تحرير مجلتهم أن السر في الأحباش أنهم معتدلون حتى الموت" [مجلة منار الهدى (!) عدد 12 ص4] والمسلمون لم يروا منهم إلا التحيز والإساءة والبطش حتى الموت. وهكذا كان (أهل الاعتزال) يصفون أنفسهم بـ (أهل العدل) ويجعلون من (العدل) أحد أصولهم الخمسة، تلبيساً على الخلق.
لكن ذلك لم يغن عنهم شيئاً، كما لم يغن عنهم لعبهم على حبل السلاطين شيئاً، مكروا فمكر الله بهم وإذا بالسلطان يتغير ثم كانت نهايتهم. والأحباش اليوم على شبههم: فإنهم شبيهون بهم في موقفهم من أسماء الله وصفاته كما أوضحت ذلك بالدليل.
شبيهون بهم في موقفهم من علماء السنة وأهل الحديث.
شبيهون بهم في مواقفهم من السلاطين، واستغلال عصا السلطان في نشر عقائدهم الفاسدة وإيذاء المخالفين وإجبارهم على اعتناقها. تجملوا اليوم لهم ما شئتم وأقيموا لهم موائد الإفطار كما شئتم فإن رضاهم عنكم لن يغني شيئاً، كما أنكم لا تريدون بذلك وجه الله بل في ذلك سخطه عليكم لأنكم تتزلفون إلى غير المسلمين، ولقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "من أرضى الناس بسخط الله سخط الله عليه وأسخط عليه الناس.
ومن أسخط الناس برضا الله رضي الله عليه وأرضى عنه الناس". لكن العصا ستنقلب يوماً عليهم، وسينقلب السحر على الساحر إن شاء الله. قال تعالى {فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاء وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الأَرْضِ}.
دعاة إلى الإسلام أم إلى العروبة!!! وإننا في الوقت الذين نعلم فيه سلبية هذه الفرقة الجديدة على المسيرة الإسلامية ((السنية)) في لبنان يلاحظ المراقب لهم أنهم في تصريحاتهم ومقابلاته يركزون على مادة "العروبة" والأمة العربية ولبنان العربي.
- قال عدنان الطرابلسي النائب عن الأحباش في البرلمان (مجلة الشراع 7/9/1992) "لا مانع من أن يكون هناك صلح مع إسرائيل ولكن المطلوب أن يكون لنا "كشعب عربي" حقوق نطالب فيها ضمن "الإجماع العربي" وأنا بدون تحفظ مع هذا الإجماع، وأنا مع الكتلة العربية كاملة: يهمنا المصلحة العربية العامة الشاملة" (مجلة الأفكار 62/9/1992).
- وقال حسام قراقير نائب رئيس جمعية المشاريع في مقابلة أجرتها معه جريدة السفير (19/10/1992) "نحن مع الإجماع العربي" فإذا ما حصل "إجماع عربي" على إنهاء الحرب مع اليهود فنحن مع هذا الإجماع".
- وقال نزار الحلبي "وصل مرشحنا الدكتور عدنان طرابلسي بالرعاية والعناية الإلهية ليرفع في البرلمان مع الأخوة الوطنيين الطيبين هوية لبنان العربي".
*فماذا وراء الدعوة إلى العروبة ومن وراءها؟ ولماذا تكلف جمعية إسلامية نفسها حمل هذه الشعارات وتمثيل أبنائها في البرلمان؟ ومن هم الإخوة الوطنيون الشرفاء من أبناء الوطن؟!
إننا لسنا ضد العروبة فنحن عرب وكتاب ربنا نزل باللغة العربية ونبيا صلى الله عليه وسلم عربي، غير أننا نرفض هذه الشعارات الاستهلاكية الكاذبة يرفعها حتى النصارى وغيرهم من غير المسلمين والتي ما أغنت عنا شيئاً، وإنما رُفِعَت لتكون بديلاً عن الهوية الإسلامية وشعار الإسلام. والتي يروج له ويدندن حولها أناس زعموا أن منطلقاتهم إسلامية.
فالشعب العربي مئة مليون بينهم 15 مليون نصراني، أما الأمة الإسلامية فإنها تقارب المليارين، يشكل العرب نسبة 5% منهم فقط. إنها شعارات كاذبة أشغلت المغفلين عن الاهتمام برقع شعار لا إله إلا الله. إنها حق يراد به باطل. إنهم يريدون من المسلم أن يفتخر بأي شيء، أن يتبنى أي شعار: إلا شعار الإسلام.
إنه شعار طُرح ليكون بديلاً عن شعار الإسلام. إنه شعار يجرح إخواننا المسلمين من غير العرب الذين يربطنا بهم رباط الأخوة في الدين قبل كل شيء.
ثم لماذا هذا الحرص على ترداد شعارات الصلح مع اليهود؟ لماذا لا يحرصون على رفع شعار الحرص مع الحركات الإسلامية التي يسمونها "أصوليين"؟! أليسوا أولى بالصلح ولين الجانب من "الأصوليين" اليهود الذين شيدوا بناء دولتهم على مبادئ التوراة والتلمود، والتي عزلوا عنها العلمانيي، وهاهم اليوم يسعون لطرد وزيرة في الحكومة لاكتشافهم توجهاتها العلمانية. أيليق بنا بعد هذا الموقف اليهودي من العلمانية أن ندافع نحن عنهم؟!

كتبه عبد الرحمن دمشقية فاضح الاحباش

عبدالله الأحد
2015-07-24, 10:00 PM
الصوماليون يتبرءون من ادعاء أن الحبشي مفتي الصومال..
الحمد لله رب العالمين والصلاة على رسوله الكريم وبعد:
فاننا نحن ابناء الجالية الصومالية في السويد نفيد بأننا قد فوجئنا بما يدعيه الحبشيون أتباع المدعو عبد الله الحبشي من أن شيخهم كان يوما ما مفتي الصومال ونؤكد أن هذا كذب لا أساس له من الصحة، ونحن نشهد أنه يوم أن كان المدعو عبد الله الحبشي في السويد وبالتحديد في أحد دروسه في مدينة شيفلنغ بضواحي مدينة مالمو (جنوب السويد) سأله الاخوة الصوماليون هل كنت يوما ما مفتي الصومال فأجاب بالنفي (لا) واعترف بأنه لم يزر الصومال الا مرة واحدة منذ ثلاثين سنة وكان السائل هو الأخ إخيار محمد علي هو الذي وجه اليه هذا السؤال. وقد تكلموا معه باللغة الصومالية فلم يفهم شيئا من كلامهم باللغة الصومالية حتى اضطروا أن يتفاهموا معه باللغة العربية.
ولقد صارت هذه الكذبة شائعة بين الناس بل وهو قد اطلع عليها لا سيما من خلال كتبه التي تصدر بترجمته ويكتب فيها أنه مفتي الصومال " فلماذا يوافقهم على هذا الكذب . (أنظر كتابه المقالات السنية ص 4).
ثم اذا كان مفتي الصومال فلا بد على الأقل أن يفهم لغة أهل الصومال ؟. وهو قد اعترف بدوره بأنه لا يتكلم الصومالية.
نحن نعلن أن هذا افتراء وكذب نستنكره ونحن أعلم ببلادنا من أتباع هذا الرجل الذين يطرونه بشتى الأكاذيب ولا نعرف رجلا من مشايخ ديارنا سوى الشيخ شريف عبد النور، ولم يكن لقب مفتي الصومال معروفا ومتداولا أصلا في الصومال فمن أين أتى هؤلاء بهذا الكذب.
هذا ما أردنا بيانه للناس حتى لا يتجرأ هؤلاء على أن يكذبوا عليهم باسم أبناء الصومال.
والحمد لله رب العالمين وصلى الله على نبيه الكريم.



رد بعض الأفاضل على مذكرات همفر المزعومة
إن ما ورد في هذه المذكرات هو محض هراء وكلام عار عن الدليل لا ينطلي إلا على أحد رجلين الأول : جاهل جهلا مركبا غبي لا يفرق ما بين كوعه وكرسوعه.
والثاني : صاحب هوى مبتدع عدو لدعوة التوحيد. مذكرات همفر باطلة من اصلها وهمفر شخصية وهمية : وبعد دراستي لهذه المذكرات تبين لي أن هذه المذكرات من نسج خيال فرد أو مجموعة المقصود منها تشويه دعوة الإمام محمد بن عبدالوهاب رحمه الل بالكذب والافتراء والأدلة على ما أقول كثيرة إليك بعضا منها :
أولا : بتتبع التواريخ المذكورة يظهر لنا أن همفر لما التقى بالشيخ رحمه الله كان عمر الشيخ الافتراضي وقتئذ عشر سنين !!!!!!!!! وهذا أمر لا يتناسب بل يتناقض مع ماذكر في المذكرات ص30 من أن همفر تعرف على شاب كان يتردد على هذا الدكان يعرف اللغات الثلاث التركية والفارسية والعربية ،كان في زي طلبة العلوم الدينية وكان يسمى محمد بن عبدالوهاب وكان شابا طموحا للغاية ..اهـ.
وإليك تفصيل ذلك بالدليل :
- ذكر في ص13 أن وزارة المستعمرات البريطانية أوفدته إلى الآستانة ـ مركز الخلافة الإسلامية ـ سنة 1710 م = 1122هـ.
- ذكر في ص18 أنه مكث في الآستانة سنتين ثم رجع إلى لندن حسب الأوامر لتقديم تقرير مفصل عن الأوضاع في عاصمة الخلافة .
- ذكر في ص22 أنه مكث في لندن ستة أشهر .
- ذكر في ص22 أنه توجه إلى البصرة وأخذت منه الرحلة ستة أشهر. وفي أثناء وجوده في البصرة التقى بالشيخ رحمه الله يكون مجموع التواريخ الماضية هو 1713م أي سنة 1125 هـ فيكون عمر الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله وقت لقاء همفر به عشر سنين !!! وهذا واضح جدا في بطلان هذه المذكرات جملة وتفصيلا .
ثانياً: ذكر في المذكرات ص100 أن الشيخ محمد بن عبدالوهاب رحمه الله أظهر دعوته في سنة 1143هـ وهذا كذب واضح حيث إن تاريخ إعلان الشيخ رحمه الله دعوته هو نفس التاريخ الذي توفي فيه والده وهو سنة 1153هـ.
فانظر إلى هذا التفاوت الواضح في التاريخ .
ثالثا : إن موقف الحكومة البريطانية من دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب ليس التأييد والدعم وإنما هو العداء والمحاربة كما سيأتي معنا بدليله .
رابعا : لا نجد ذكرا لهذه المذكرات في سالف الزمان رغم حرص أعداء هذه الدعوة المباركة على تشويهها ونشر كل مايسيء إليها وخروجها في هذا الوقت المتأخر دليل على افترائها وتلفيقها .
خامسا :همفر هذا نكرة لا يعرف فأين هي المعلومات التفصيلية عنه من حيث اسمه ورتبته وما يتعلق بوظيفته ومهمته من كتب ووثائق الحكومة البريطانية ؟؟!!
سادسا :إن الذي يقرأ هذه المذكرات يجزم بأن مؤلفها ليس نصرانيا لوجود كثير من العبارات التي فيها الطعن والانتقاص بالدين النصراني والإنجليز أنفسهم وبعض العباراتالتي فيها مدح الإسلام من ذلك على سبيل المثال انظر ص14،15،16،24،26،48،50،66 .
سابعا : النسختان المطبوعتان ترجمة لهذه المذكرات لم يذكر فيهما أية معلومات عن هذه المذكرات من حيث النسخة الأصلية التي ترجمت عنها وهل هي مطبوعة أم مخطوطة ؟ وبأي لغة ؟
ثامنا : المترجم نكرة ففي النسخة أ لم يذكر عنه أي شيء وفي النسخة ب رمز لنفسه بـ < د.م.ع.خ> !!
تاسعا : كثرة الفروق بين النسختين المترجمتين وبعضها فروق جوهرية .
عاشرا : في النسخة ب تاريخ ترجمة هو 25 حزيران 1990 فهل مثل هذه الوثائق المهمة تبقى حبيسة ولا ترى النور إلا بعد وفاة الشيخ رحمه الله !!!!
الحادي عشر : اتفقت النسختان على كتابة تاريخ 2/1/1973 في نهاية المذكرات وهذا التاريخ لا أدري ماهو : هل هو تاريخ كتابة هذه المذكرات من همفر كما هو ظاهر !!! وهذا يؤكد كذب هذه المذكرات إذ أن وفاة الشيخ محمد بن عبدالوهاب رحمه الله قبل هذا التاريخ بــ 179 عاما !! أم هو تاريخ افتراء واختلاق هذه المذكرات ؟!!

كتبه عبد الرحمن دمشقية

عبدالله الأحد
2015-07-24, 10:04 PM
يجوز عند الحبشي والأشاعرة أن يعذب الله الكفار..
يزعم الحبشي أنه يجوز عقلاً أن يعذب الله المطيع الذي لم يعص لكن ذلك غير جائز شرعاً [الدليل القويم 14].
وهذه معدودة من غرائب هذه الفرقة لأنهم يصرحون بجواز أن يعذب الله المطيعين: الأنبياء والأولياء وأن يُدخِل الكفار الجنة لأنه متصرف في ملكه، وهو لا يُسأل عما يفعل. وهذا الذي قاله هو في الحقيقة معتقد الأشاعرة.
فقد نقل الزبيدي عن النسفي أن الأشاعرة يرون جواز تخليد الكفار في الجنة وتخليد المؤمنين في النار عقلاً وإن كان ورد الشرع بخلافه [إتحاف السادة المتقين 2/185 نظم الفرائد 30 وانظر الروضة البهية 32 – 33 إتحاف السادة المتقين 2/9].
وقد صرّح الفخر الرازي بقول عجيب حين تناول تفسير قوله تعالى: ( إِنْ تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِنْ تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ) [الآية 118 من سورة المائدة]، وافترض السؤال التالي: كيف جاز لعيسى أن يقول: (وإن تغفر لهم). والله لا يغفر الشرك؟ قال: « يجوز على مذهبنا من الله تعالى أن يُدخَلَ الكفارَ الجنة، وأن يُدخل الزّهاد والعبّاد النار ». قال: وقوله: ( إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ ) [الآية 48 من سورة النّساء] نقول: إن غفرانه جائز عندنا" [التفسير الكبير للرازي ص12/ 136].
أهذه عقيدتكم الصحيحة وفرقتكم الناجية أن يسوغ في عقولكم المريضة أن يعذب الله الأنبياء والأولياء ويدخلهم النار. بينما يدخل الكفار الجنة!!!


الحبشي يقر عقيدة الرفاعي أن العبد يقول للشيء كن فيكون
الأولياء يتصرفون في الأكوان بقي الأحباش لسنوات طويلة يحثون الناس على قراءة كتاب (البرهان المؤيد) للرفاعي على أنه الكتاب الذي يمثل عقيدة التوحيد.
فانظروا إلى التوحيد في هذا الكتاب (ص 94) منه أن الله « صرّف الأولياء في الأكوان وجعلهم يقولون للشيء كن فيكون ».
وهذا الحبشي قد حقق الكتاب وخرج أحاديثه ولم يستنكر هذه الكلمة الخبيثة، غير أن أتباعه سارعوا إلى تغطية وترقيع هذه الفضيحة فزعموا أن شيخهم لم يطلع على الكتاب وإنما نسبه إليه أحد الناس. ويا ليتها من كذبة من جملة أكاذيب القوم.
فكيف يجرؤ أحد على إضافة اسم رجل آخر كمحقق للكتاب. وعلى كل حال فإذا كانت هذه عندهم كلمة ضلالة فليصدروا حكمهم في الرفاعي. بل وليتكلموا بصراحة عن شبوع هذه العقيدة الخبيثة وانتشارها بين أوساط التصوف وبالتحديد في الطريقة الرفاعية التي يتبعها الأحباش. لقد زعم النبهاني أن أحد "الأولياء" قال: « تركت قولي للشيء كن فيكون: تأدّباً مع الله » [جامع كرامات الأولياء 2/158].
وزعم أن علي بن أبي طالب قال لعمر النبتيني « أعط طاقيتي هذه للشيخ عبد الوهاب الشعراني وقل له يتصرف في الكون » [جامع كرامات الأولياء 2/135 وانظر 1/32].
وذكر الصيادي أن أحمد الرفاعي قال: « وإذا صرّف الله تعالى الوليَّ في الكون المطلق صار أمره بأمر الله إذا قال للشيء كن فيكون » [قلادة الجواهر 73 و145 المعارف المحمدية 47 البرهان المؤيد 94 وذكرها النبهاني عن ابن عربي 1/32].
- وزعم هو والشعراني أنه جاء في بعض الكتب الإلهية أن الله قال: يا بني آدم أطيعوني أطعكم، وراقبوني أراقبكم وأجعلكم تقولون للشيء كن فيكون » [قلادة الجواهر 147 طبقات الشعراني 1/142].
- وذكر السيوطي أن الله أذن للأنبياء بالخروج من قبورهم والتصرف في الملكوت العلوي والسفلي » [الحاوي للفتاوي 2/263].
- وقد نص القرافي أن هذا كفرٌ صريح كما نقل عنه ابن حجر الهيتمي "« قد وقع هذا لجماعة من الصوفية يقولون: فلان أعطي كلمة (كن): وهذا كفر ».
- وذكر محمد بن علوي مالكي أن النبي صلى الله عليه وسلم: « حي الدارين، دائم العناية بأمته: مُتصرّف بإذن الله في شؤونها: خبير بأحوالها » [مفاهيم يجب أن تصحح ص 91] وأنه لا ملاذ ولا ملجأ إلا إلى النبي صلى الله عليه وسلم وأنشد يقول [الذخائر المحمدية ص 101]: هذا نزيلك أضحى لا ملاذ له إلا جنابك يا سؤلي ويا أملي وأنه لا فرار ولا ملاذ ولا عصمة إلا بمحمد صلى الله عليه وسلم وكأنه نسي قول الله تعالى: (( فَفِرُّوا إِلَى اللَّهِ إِنِّي لَكُمْ مِنْهُ نَذِيرٌ مُبِينٌ )) [الذاريات:50]، فقال [الذخائر المحمدية 133 وانظر 164]: وليس لنا إلا إليك فرارنا وأين فرار الناس إلا إلى الرسل! شهادة للشيخ الفاخوري التي أسقطها الأحباش من كتابه؟ ولقد شهد مفتي بيروت الشيخ عبد الباسط فاخوري بمشابهة كثير من المسلمين بالمشركين الأوائل فقال بأن: « أكثر العوام من جهة الإسلام قد تغالوا وأفرطوا وابتدعوا بدعاً تخالف المشروع من الدين القويم فصاروا يعتمدون على الأولياء الأحياء منهم والأموات معتقدين أن لهم التصرف وبأيديهم النفع والضر ويخاطبونهم بخطاب الربوبية وهذا غلو في الدين القويم وخروج عن الصراط المستقيم ».
ولكن هذا النص وغيره قد حذفه الأحباش، وهي خيانة علمية سجلها لهم التاريخ. وكنت قد فصلت القول في هذه الفضيحة وهذهالخيانة. إذن أيها الأحبة ماذا تتوقعون من مثل هذه العقيدة التي يتبناها الرفاعية خاصة والصوفية الآخرون عامة مما يؤكد أنهم هم المشبهة لله بخلقه. الذين يجعلونهم خالقين مساويين مع الله من حيث تمام المشيئة وتمام الخلق والتدبير!!!

كتبه عبد الرحمن دمشقية فاضح الاحباش

عبدالله الأحد
2015-07-24, 10:09 PM
أسئلة حول الأحباش في مقابلة صحفية
ما هي أهم عقائد الحبشي؟
يدين الحبشي بالعقيدة الماتريدية الأشعرية. وهو لم يشتهر لمجرد كونه أشعريا؛ ولكن تميز لأنه يدعو على الأقل الى عقيدة وان كانت باطلة. ومسألة العقيدة مصروف النظر عنها في أوساط العمل الاسلامي.
فجاء الحبشي وملأ الفراغ العقدي، ولكن ملأه بعقيدة باطله هي خليط من شرك التصوف وحقد التشيع وطعنه في الصحابة، وما يشترك التصوف والتشيع فيه من الاستغاثة بغير الله والغلو في الأئمة والصالحين واعتماد الخرافات والروايات المكذوبة. وعنده من تأويلات الجهمية والمعتزلة الشيء الكثير. وفيه من جبر الجهمية الجبرية.
وقد أحيا الضغائن القديمة بين أهل الكلام والجدل وبين أهل الحديث. وهو من أكثر من عرفت في التحايل على الله يقلب الحق باطلا بالحيلة ويظن أنه صار وليس كذلك. كما قال تعالى (وما يخدعون الا أنفسهم وما يشعرون).
هل تصنفه مع أهل السنة؟
هو من أهل البدعة ولعل هذا الوصف لا يغضبه لأنه يرى تقسيم البدعة الى حسن فليأخذها على أحسنها! اللهم الا أن كان يرى أن البدعة مذمومة مطلقا فهذا أمر آخر؟!
نعم: من اجتمع فيه تشيع سب الصحابة وخيالات وبدع التصوف وتأويلات الجهمية وجبرهم فهو شر أهل البدع ولا يجوز التحفظ من وصفه بأنه مبتدع.
س - لماذا يركز الأحباش على ابن تيمية وسيد قطب ومحمد بن عبد الوهاب لأنهم من رواد الصحوة الاسلامية وكان لهم الأثر في تقويم المسيرة الاسلامية وتفويت الطريق على أهل البدع والتصوف. فلا بد من مهاجمتهم والحط عليهم. فمحمد بن عبد الوهاب كان له أثره في تطهير الجزيرة العربية من الشرك والبدع. وشيخه ومدرسته التي تلقى منها هو موسوعة الاسلام ابن تيمية رحمه الله وكان لسيد رحمه جهودا في تفويت الفرصة على من أرادوا قصر الناس على الاشتراكية الهدامة.
س - من هم وراء هذه الفرقة لم يعد خافيا أن هناك جهات باطنية تقف وراء هذا الدعم. اذ لا يمكن التصديق بأي حال أن (جمعية خيرية) خرجت من مجتمع يعاني من الفقر والحرب تستطيع أن تقيم فروعا كثيرة لمدارسها وتنشىء المراكز ومحطات الاذاعة داخل لبنان وخارجه وتنشر الدعاة في أنحاء العالم وتتكلف تغطية نفقاتهم وسفرهم الدائم من غير أن تكون مدعومة دعما هائلا. وبقي أن نعلم أن كل هذا الدعم مقابل أن تسلط هذه الفرقة لسانها على عقيدة أهل السنة الحقة وتزيد من مهانة وذل أهل السنة في لبنان. وتعمل على تشويهها ما استطاعت لأن عندها من الباطل ما يتوافق مع الباطنية. فالتأويل لوثة باطنية والتصوف يعتمد على ما يسمونه بعلم الباطن أو (العلم اللدني) وسب الصحابة من أهم مبادىء الباطنية والاستغاثة بأضرحة الأولياء معروف عند الباطنيين باسم (مزارات الأئمة). فهي فرصة ذهبية للباطنية أن يدعموا فئة ظاهرها السنة وحقيقتها مخلفات عقائد الباطنيين.
س - سمعنا أن بعض الجهات تدعي أن للحبشي أصولا يهودية؟ ليس عندي أي دليل حتى الآن على أن الرجل يهودي الأصل ولا يجوز القول بغير علم. والذين يذهبون الى ذلك يتعجلون ويتكلمون بلا علم ولا دليل. والمطلوب انصاف العدو قبل الصديق. فهذا الرجل مفتون زائغ ومثل هذا في الأمة كثير وليس الزيغ والفتنة قاصرين على اليهود فقط. وعنده من خصال اليهود ما جعل الآخرين يشكون في أصله. مثل كثرة الطعن في العلماء والتشنيع عليهم وبث الحقد والكراهية والمخاصمة والقتال بين المسلمين، أضف الى التحايل على الله لتحريم المباح واباحة المحظور، كقوله بعد اباحة الحيلة " فهذه حيلة يراد بها التخلص من الحرام" (بغية الطالب 257) وكذلك تحريف كلام الله حيث قلب (على العرش استوى) وجعلها (على العرش استولى) مثلما قلب اليهود (حطة) الى (حنطة).
س - ما مدى خطر هذه الفرقة الجديدة على الصحوة الاسلامية ؟ لست أخاف على الاسلام من هذه الفرقة فان الله حافظ دينه مهما أوتيت هذه الفرقة من دعم وتمويل وقد قال تعالى (ان الذين كفروا ينفقون أموالهم ليصدوا عن سبيل الله فسينفقونها ثم تكون عليهم حسرة ثم يُغلبون) ثم هذه الفرقة لا تساوي شيئا بالمقارنة مع الفرق الأخرى كالجهمية والمعتزلة والفلاسفة والصوفية. ومع ذلك بقي الاسلام واندرست هذه الفرق الباطلة. ويبقى أن علينا أن نعمل لنكون الأداة التي يمحق الله بها هذا الباطل. وأبشركم بأن عامة الناس يبغضونهم لما يروا فيهم من الغلظة والاستعلاء وفرض العقيدة بالقوة والمسارعة الى تولي الذين كفروا.
س - هل هم جمعية دينية؟ أم فرقة صوفية؟ هم نزعة سياسية وليسوا جمعية دينية وان كانت جمعيتهم تتكلم باسم الدين وليسوا جمعية صوفية وان كانوا يدندنون حول التصوف وقد أسسوا مجلسا يجمع الطرق الصوفية في لبنان وأنشأوا فرقة كبيرة للأناشيد تصطحب معها عدة الموسيقى من مكان لآخر لتطرب الناس (دينيا). * وانما هي فرقة يراد بها شق الصف المسلم وتحبيب العلمانيين ودعاة القومية والشعوبية الى الناس وتقريبهم الى المسلمين وتسويغ مبادئهم الهدامة (شرعيا) والتصدي بقوة لمن يقف في وجه العلمانيين والحاكمين بغير ما أنزل الله. كيف نصدق أنهم جمعية دينية وهم لا يزالون يقيمون الحفلات في الفنادق التي تكلف الملايين على شرف النصارى وغيرهم وتكريمهم ووصفهم بالمواطنين الشرفاء! ما عهدنا جمعية دينية اسلامية تهتم بالنصارى وتكرمهم وتجمعهم على الموائد لتسب الجماعات الاسمية أمامهم مثلما يفعل الأحباش اليوم.
س - ما آخر أخباره العلمية؟ ألف الحبشي كتبا عديدة منها صريح البيان واظهار العقيدة السنية بشرح العقيدة الطحاوية. وآخر كتبه كتاب المقالات السنية بكشف ضلالات ابن تيمية حوالي 300 صفحة يجمع فيه كل ما قال خصوم ابن تيمية ضده. وهو يفتي بكفره وخروجه عن ملة الاسلام.
س - هل تصنفه مع علماء الحديث بعد مطالعتك كتبه؟ ان الهالة التي صبغه بها أتباعه والضجة الاعلامية والغلو الذي يغلون به فيه جعل الناس يظنون فيه أنه محدث عصره، وهو ليس كذلك فانه كثيرا ما يورد الحديث ولا يحكم على درجته بل ربما دافع عن الضعيف وأخفى ضعفه وهذا كثيرا ما يوجد في كتبه. وليس في مصنفاته شيء في تحقيق الأحاديث والحكم عليها على النحو الذي نجده في عمل محدث عصره الشيخ ناصر الدين الألباني.
س - ما موقفه من علماء عصره؟
له مواقف كثيرة مع علماء عصره تجد فيها الحقد الدفين وسوء الخلق ويكفيك أن تعلم أنه يدعي بأن محمد بن عبد الوهاب كان يؤتى له بمن يصلي على النبي صلى الله عليه وسلم فيأمر بقتله. ويصفون سماحة الشيخ ابن باز بأنه أعمى البصر والبصيرة. وأن سيد سابق بأنه مجوسي وأن الألباني كافر، وقد حكموا بكفر أكثر العلماء ولم يسلم من تكفيرهم الا القليل.
س - أي العلماء يحوز على اعجاب الحبشي؟ من وافق هواهم كالسبكي والكوثري والحصني والنابلسي والنبهاني والصيادي و(محي) الدين ابن عربي وغيرهم ممن عرف بعضهم بالتعصب الشديد وبعضهم الآخر بالخرافة والخيال الصوفي وبعضهم الآخر بالزندقة والردة.
س - هل صدر أي رد من الأحباش على كتبك؟ حتى الآن لم يصدر لهم أي رد علي وآمل إن فعلوا أن يردوا على النقاط المهمة التي أبطلت فيها أصول مذهبهم وأنا أتحداهم أن يفعلوا وهم لن يفعلوا لأني ولله الحمد والفضل والمنة أتيت على مذهبهم من القواعد بما لا يستطيعون دفعه وكيف لا وهم ينتسبون الى الاشعري اسما فقط. ولا علاقة لهم في الحقيقة بالحال التي انتهى اليها الأشعري رحمه الله.
ولو قارنوا عقيدتهم بما رواه الحافظ ابن عساكر في كتابه (تبيين كذب المفتري) عن نهاية حال الأشعري في الاعتقاد لوجدوا هناك فرقا كبيرا ولتبين لهم ان ردود الأشعري في كتبه الأخيرة على المعتزلة تصلح اليوم لتكون ردودا على أشاعرة وماتريدية اليوم .
س - ما الأثر الذي تركه هذا الرجل على المسلمين اليوم ان هذا الرجل المريض قد نشر وباء التأويل وفساد العقيدة من تأويل وتصوف واستغاثة بغير الله وطعن في العلماء وتقليد أعمى. وحزب المسلمين أحزابا شتى، ولذلك فإن كثيرا من عائلات المسلمين قد تفككت أواصرها ووقعت كثير من حالات الطلاق بين الناس في لبنان فحال انتماء امرأة الى جماعته فانها لا تعود ترضى بزوجها الا بأن يذعن ويوالي هذه الجماعة واذا لم يوافق وقع الطلاق وربما هربت بعض النساء المتزوجات مع بعض الأحباش وتخلين عن أولادهن لأنهن لم يعدن يرضين بأزواجهم غير (المتحبشين).
وهذا يحدث باقرار الحبشي واقرار احدى كبار تابعاته وتسمى (الحاجة دعد) وهي تدبر أحباشا ذكورا بدائل لمن تتحبش من النساء عن أزواجهن غير المتحبشين.
س - وماذا على صعيد المساجد في لبنان هل ما زال فتنة المساجد وصراعاتها نعم ان المساجد لا تزال تعاني من الصراعات مع أن كثيرا من عامة المسلمين أخذوا زمام مبادرة حراسة المساجد بعد غض المسؤولون الطرف عن الأحباش (قطاع طرق المساجد). غير أن الأحباش قد وسعوا دائرة هذه الفتنة ونقلوا خارج لبنان الى أوروبا وأمريكا وأستراليا.
ففي رمضان الماضي أرادوا السيطرة على أحد أكبر مساجد سيدني بأستراليا (مسجد الامام علي) وحاصروا المسجد هناك وألقي القبض على أحدهم متلبسا بجريمة التفجير حيث أمسكوا معه قنبلة مولوتوف أراد القاءها في صحن المسجد. وفي ألمانيا ضربوا في المسجد أحد المصلين لاعتراضه عليهم. وفي الدانمارك كان شيخهم يعطي درسا عن ميزة الطريقة الرفاعية وزعم أن مما من الله به على أهل الطريقة الرفاعية أنهم ينامون في الأفران بين النيران المشتعلة ولا تؤثر بهم. فقام أحد المسلمين واسمه (فياض) وقال للحبشي ان هذا كلاما غير مقبول، واذا كان صحيحا فلماذا لا تذهبون الىاسرائيل بكراماتكم فهل عند اسرائيل الا النار التي تزعمون انكم تحتملونها؟ ثم قال له : ولئن كان كلامك صحيحا فأنا سأشعل عودا من الكبريت وأضعه على ثيابك وسأرى ان كانت ثيابك تحترق أم لا.
فأجابه الحبشي بأنه لم يبلغ بعد مقامات القوم وكراماتهم فقيل له: فاذا كنت أنت المخضرم في الطريقة ومعدود من كبار أولياء الطريقة لم يحصل لك شيء من ذلك فما أبعدنا نحن عنه فما الحاجة لتعليمنا اياه؟ فما كان من اتباع الحبشي الا أن رصدوا له في الطريق بعد خروجه من المسجد وأمسك به تسعة منهم وأسعوه ضربا واهانة. وهاتان الحادثتان تؤكدان اتهامي لهم من قبل بأنهم هم (فتانوا المساجد) المشوشون على المصلين وعلى عباد الله. وهم يستحقون على ذلك أقسى أنواع العقوبة لقلة أدبهم في بيوت الله، إننا نجد النصارى اكثر احتراما لكنائسهم من هؤلاء للمساجد.
س - كيف ترى مستقبل هذه الفرقة؟ أنظر اليها كما أنظر الى الفرق الأخرى التي كان لها فورة ثم خمدت وماتت وبقي الاسلام. انا جدا متفائل بالرغم من كل هذا هذا النشاط عند هذه الفرقة وبالرغم من الدعم الهائل المسخر لها فانها لا بد أن تسقط في شر أعمالها وينالها الخزي والسقوط مهما تحصنت بأعداء المسلمين وهي الآن ليس لها رصيد شعبي فالناس يكرهونهم ويحتقرونهم لموالاتهم اعداء المسلمين ولسوء خلقهم وجبروتهم. وأرى أنه كلما ازدادت الأمة تعلما لدينها ورجوعا الى السنة ومنهج السلف الصالح كلما عجل ذلك بانحسار موجة الأحباش واضمحلالهم.
س - كيف تتعامل الحركات الأخرى مع هذه الفرقة؟ ما جعل الناس يلتفون حول الاحباش أنهم طرحوا مسألة العقيدة وإن كانت باطلة. والناس في تعطش لمعرفة عقيدتهم. بينما الحركات الأخرى تؤخر العقيدة وترى طرحها سببا في حدوث الفرقة والانقسام في الصف المسلم وكأن العقيدة عامل في تفرق المسلمين. ولما جعلوا العقيدة في المرتبة الرابعة أو الخامسة في مناهجهم لم يستطيعوا الوقوف أمام الأحباش. وصاروا يبحثون عن بعض الفتاوى المشاعة عن الحبشي في الفروع ويسلطون الضوء عليها.
فتنقلب المسألة حجة عليهم لا لهم.
س - هل طالبتم الحبشي بالمناظرة؟ نحن طالبناه بالمناظرة في مكة فذهب الى السويد والدانمارك يبحث عنا هناك ووزع المنشورات على المساجد تفيد بأنه على استعداد للمناظرة. ولست أدري ألعله يتوقع أن يجد العلماء متمركزين في تلك البلاد؟! ان العلماء موجودون ومتوافرون. لقد طالبه الألباني وغيره بجلسة مناقشة فتهرب بعد أن كان وعد بالمجيء فلماذا يبحث عنهم في السويد وألمانيا والدانمارك؟ أم أنه يريد بذلك لفت أنظار العامة المساكين اليه هناك ونشر الدعوة بينهم؟ لقد كنت ألح على أحد كبار أتباعه (قراقيرا) قبول المناظرة فكان يتهرب ويطلب من اصحابه أن يخبروني بأنه مسافر فاتصلت به واذا بي أفاجأ بأنه غير مسافر ولما التقيت به أخيرا طالبته بمناظرة علنية فاعتذر وقال بأنه لا يرغب بذلك وأنه يكتفي بجلسة تعارف. فهؤلاء يرجون من الله أن يوفقهم لمناظرة حزب التحرير أو غيرهم ممن لا علم عندهم ولا عقيدة ولا منهج أو على الأقل ممن يوافقونهم على اعتقادهم الأشعري الماتريدي. اذ أن هذه القواسم المشتركة في الاعتقاد تكون دائما حجة للأحباش. فانه اذا وافقهم على التأويل والتوسل غير المشروع والتصوف فعلى ماذا ينتقدهم وفيماذا يناظرهم؟ أما أن يقفوا أمام علماء أهل السنة فهم لا يرغبون بذلك. وقد وافق بعضهم على المناظرة ثم وقع في الخزي والذل.
س - بماذا تنصح الآخرين حول موضوع هذه الطائفة أدعوهم الى مساعدة اخوانهم مما يواجهون هذه الطائفة بما يستطيعون من بناء المعاهد الاسلامية وغيرها. فان العلم دواء هذا المرض.

كنبه عبد الرحمن دمشقية فاضح الاحباش

عبدالله الأحد
2015-07-24, 10:13 PM
صوتيات لفضائح الاحباش

http://www.dr-dimashqiah.net/ahbash/sound.htm (http://www.dr-dimashqiah.net/ahbash/sound.htm)