المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ماهي البدعه ؟ وهل هناك شيء اسمه ( بدعة حسنة ) ؟


العراقي
2013-01-01, 01:52 PM
في هذا الموضوع أضع بعض الفتاوى

البدعة وأقسامها

ما هي البدعه وهل لها أقسام (http://www.vp.rghh.com/t64447.html)

البدعة : كل قربة تخالف الشرع يقال لها بدعة، كل من يتقرب بشيء لم يشرعه الله يقال له بدعة،
مثل الاحتفال بالموالد، مثل الاحتفال بليلة الإسراء والمعراج، مثل الاحتفال بأول ليلة من رجب ويسمونها الرغائب، كل هذا بدعة،
وهكذا ما أحدثه الناس من البناء على القبور بدعة، اتخاذ المساجد عليها بدعة، اتخاذ القباب عليها بدعة ومنكر ومن أسباب الشرك ومن وسائله، وكلها ضلالة ما فيها أقسام،
الصحيح أن كلها ضلالة، يقو النبي صلى الله عليه وسلم: (كل بدعة ضلالة)، هذا الصواب، جميع البدع ضلالة.


*****

البدع كلها ضلالة
هل هناك بدعة حسنة لا إثم علينا إن عملناها، أم كل البدع سواء، ؟ فلقد استشهد لي بعضهم أن سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه بعد حفظه لسورة البقرة غيباً ذبح عدة نوق لوجه الله، أو أنه صام عدة أيام -لا أعلم بالضبط-، أي أنها ابتدع من عنده بدعة، وهذه -قال- بدعة حسنة، فإذا فعلنا مثل فعله ووزعنا اللحم لوجه الله نكون عملنا عملاً حسناً، فهل تكون هذه البدعة ضلالة، والضلالة إلى النار؟

البدعة كلها ضلالة كما قال النبي -صلى الله عليه وسلم- في الحديث الصحيح، يقول عليه الصلاة والسلام في الحديث الصحيح في خطبة الجمعة: (أما بعد: فإن خير الحديث كتاب الله، وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل بدعة ضلالة) رواه مسلم في الصحيح، زاد النسائي: (وكل ضلالة في النار) بإسناد حسن، وفي الحديث الآخر يقول عليه الصلاة والسلام: (إياكم ومحدثات الأمور فإن كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة)، ويقول عليه الصلاة والسلام: (من أحدث في أمرنا هذا -يعني في ديننا- ما ليس منه فهو رد) يعني فهو مردود، متفق على صحته،
ويقول أيضاً عليه الصلاة والسلام: (من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد).
فالبدع كلها مردودة وكلها غير حسنة وكلها ضلالة، وما ذكرته عن عمر لا أصل له، ما ذكرت عن عمر ليس له أصل ولا نعلم رواه أحد يعتمد عليه،
نعم ثبت عن عمر -رضي الله عنه- أنه لما رأى الناس أوزاعاً في المسجد بعد موت النبي -صلى الله عليه وسلم- في خلافته يصلون في رمضان أوزاعاً جمعهم على إمامٍ واحد على أبي بن كعب يصلي بهم، ثم إنه مرَّ عليهم بعض الليالي وهو يصلي بهم فقال: (نعمت البدعة هذه)،
سماها بدعة من جهة اللغة؛ لأن البدعة في اللغة ما أحدث على غير مثال سابق يقال له بدعة، وإلا فليست بدعة النبي فعل التراويح وصلاها بالناس فليست بدعة، وكان يقرهم على فعلها في المساجد عليه الصلاة والسلام، ولهذا جمعهم عمر عليها واستقر الأمر على ذلك إلى يومنا هذا،
فالتراويح في المساجد ليست بدعة، ولكن سماها عمر بدعة من جهة اللغة، وإلا فهي سنة وقربة وطاعة. أما الصدقة عن الميت فمن أراد أن يتصدق فليس لها حدٌ محدود ولا وقت معلوم يتصدق متى شاء بدراهم أو بطعام يعطيه الفقراء أو ذبيحة يذبحها ويوزعها على الفقراء، كل هذا طيب، لا حرج في ذلك سواءٌ في رمضان أو في غير رمضان، ليس لها حدٌ محدود ولا كيفية محدودة، بل متى تيسر له الصدقة بدراهم أو بملابس أو بطعام أو بلحم كله طيب ينفع الميت إذا كان الميت مسلم ينفعه ذلك.

*****

متى يطلق على الشخص أنه مبتدعا؟

هل كل من يفعل البدعة يسمى مبتدعاً، ومتى تطلق كلمة مبتدع على الشخص؟

الأصل وما يسمى أن من فعل بدعة يقال له مبتدع، هذا هو الأصل،
من فعل بدعة يقال له مبتدع، لكن إذا كان جاهلاً يُعلَّم ومتى تاب لا يسمى مبتدعاً، وإذا أصر يسمى مبتدع على حسب بدعته، فالذي يصر على الاحتفال بالمولد أو بالموالد الأخرى يسمى مبتدع حتى يتوب،
والذي يصر على البناء على القبور والصلاة عند القبور أو بناء المساجد عليها، أو قراءة الكتب عليها يسمى مبتدع، وهكذا من فعل البدعة التي حرمها الله يسمى مبتدع،
يقول النبي - صلى الله عليه وسلم -: (إياكم ومحدثات الأمور فإن كل بدعةٍ ضلالة)، ويقول عليه الصلاة والسلام في الحديث الصحيح في خطبة الجمعة: (أما بعـد فإن خير الحديث كلام الله، وخير الهدي هدي محمد - صلى الله عليه وسلم - وشر الأمور محدثاتها وكل محدثةٍ بدعة، وكل بدعةٍ ضلالة)، ويقول - صلى الله عليه وسلم -: (من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد)،
فالمسلم يمتثل أمر الرسول - صلى الله عليه وسلم - ويؤيد ما فعله عليه الصلاة والسلام ويحذر من البدع ويسمى أهلها مبتدعين حتى يتوبوا إلى الله عز وجل، والجاهل يعلم
ومن تاب تاب الله عليه.

للعلامة سماحة الشيخ / عبدالعزيز بن عبد الله بن بــاز رحمه الله تعالى

الحياة أمل
2013-01-01, 09:07 PM
بآرك الله فيكم على التبيآن
زآدكم ربي من فضله
...]

مناي رضا الله
2013-04-11, 09:52 AM
بارك الله فيكم

بنت الحواء
2013-04-15, 06:28 PM
جزاك الله خيرا