المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مقاتلو جبهة النصرة منتشرون في شمال وغرب العراق


العراقي
2013-03-14, 12:16 PM
كشف سياسي عراقي عن انتشار مسلحي جبهة النصرة لبلاد الشام في مناطق عراقية مرجعًا حدوث ذلك إلى ضعف الحكومة. وقاطع وزراء العراقية والأكراد اجتماع الحكومة اليوم. بينما اعتبر بارزاني محاولة اعتقال العيساوي عملاً يزيد التوتر بين الأطراف السياسية ويعمق الشرخ الوطني، لم يستبعد زيباري انسحاب الأكراد من الحكومة.
حذّر رئيس المؤتمر الوطني العراقي أحمد الجلبي اليوم من خطورة انتشار مسلحي جبهة النصرة لبلاد الشام في مناطق شمال وغرب العراق عازيًا ذلك إلى ضعف الحكومة. وأكد قائلاً: "إن انتشار جماعات من جيش النصرة الإرهابي في مناطق كردستان والموصل وديإلى وبابل والرمادي وكركوك وصلاح الدين يأتي من اجل لملمة شتات القاعدة في العراق من جديد".
وأضاف نائب رئيس الوزراء السابق قائلاً على صفحته في شبكة التواصل الاجتماعي فايسبوك: " من المؤسف أن شخصيات سياسية وعشائرية (دون ذكر اسمها) تقف خلف هذه التجمعات ودعمها، لذلك على الحكومة ردع كل من يقف ويدعم من يتاجر بدماء الابرياء".
وأشار إلى أن "الحواضن التي في كردستان اخطر ولا نجد من يتحرك على هذه الجماعات التكفيرية في الاقليم لأن الكل متخوف في كردستان والمناطق العربية الغربية من هزيمة القاعدة في سوريا بعد أن دعم الاقليم والمناطق الغربية للجماعات المسلحة التي تقاتل داخل سوريا وأكيد سيكون للحكومة السورية في وقتها حق الرد ولن تجد حكومة الاقليم وباقي المناطق الغربية من يدافع عنها وأن استهتار هذه الجماعات ناتج من ضعف الحكومة في تنفيذ عقوبات الاعدام وتأخير تنفيذها اما عكس ذلك فسيستمر نزف الدم العراقي".
وجاء كلام الجلبي الذي يعتبرالاول من نوعه الذي يتحدث عن وجود لجبهة النصرة لبلاد الشام على الاراضي العراقية بعد يوم من اعلان تنظيم القاعدة مسؤوليته عن قتل 48 من الجنود والموظفين الحكوميين السوريين في العراق الاسبوع الماضي قائلاً إن وجودهم يثبت تواطؤ الحكومة العراقية التي يقودها الشيعة مع الرئيس السوري بشار الأسد.
وكان مسلحون مجهولون هاجموا الاسبوع الماضي قافلة تضم سوريين فروا عبر الحدود إلى العراق هربًا من تقدم مقاتلي المعارضة وذلك أثناء عودتهم إلى بلادهم عبر محافظة الأنبار في غرب العراق.
وقالت دولة العراق الإسلامية وهي جناج تنظيم القاعدة في العراق في بيان: "في عملية نوعية يسر الله لها أسباب التوفيق تمكنت المفارز العسكرية في صحراء ولاية الأنبار من تدمير وإبادة رتل كامل للجيش الصفوي" في إشارة إلى الجيش العراقي وما يربطه من صلات قوية مع ايران. ويشير تعبير "الجيش الصفوي" إلى الاسرة الصفوية التي حكمت إيران من القرن السادس عشر إلى القرن الثامن عشر.
وأضاف البيان أنّ "الجهد الأمني لولايتي نينوى والأنبار تمكن من رصد حركة هؤلاء وتتبع عملية التجميع والنقل السرية من النقاط الحدودية إلى المعسكرات ومن ثم تأكد أنّهم يسعون الى ترحيل الفارين وإعادتهم إلى سوريا عن طريق ولاية الأنبار عبر منفذ الوليد أو أحد المنافذ غير الرسمية القريبة منه فقام أسود الصحراء ورجال المهمات الصعبة بنشر الكمائن على الطريق المؤدي لتلك المنافذ." وقال التنظيم إن وجود السوريين في العراق يظهر "التعاون الوثيق" بين حكومتي بغداد والأسد.
وألقت وزارة الدفاع العراقية مسؤولية الهجوم الذي أدى أيضًا إلى مقتل تسعة من الجنود العراقيين المرافقين للقافلة على جماعات سورية مسلحة قالت إنها تسللت إلى داخل الاراضي العراقية. ومنذ كانون الأول (ديسمبر) الماضي ينظم عشرات الآلاف مظاهرات في عدد من المحافظات السنية خاصة في محافظة الأنبار الغربية ضد ما يقولون إنه ممارسات الحكومة وتهميشها لهم.
وجبهة النصرة لأهل الشام منظمة سلفية جهادية تم تشكيلها أواخر سنة 2011 خلال أحداث سوريا وسرعان ما نمت قدراتها لتصبح في غضون أشهر من أبرز قوى الثورة وأقساها على جيش نظام بشار الأسد لخبرة رجالها وتمرسهم على القتال. ولا يعرف بالضبط ما أصل هذه المنظمة غير أن تقارير استخبارية أميركية ربطتها بتنظيم القاعدة في العراق. وقد دعت الجبهة في بيانها الأول الذي أصدرته في 24 كانون الثاني (يناير) عام 2012 السوريين للجهاد وحمل السلاح في وجه النظام السوري.
ومعظم عناصر الجبهة عند تأسيسها كانوا من السوريين الذين قاتلوا سابقًا في ساحات الجهاد في العراق وأفغانستان والشيشان وغيرها, ممن لهم خبرة طويلة في قتال الجيوش. والجبهة تضم كذلك مقاتلين عرباً وأتراكاً وأوزبك وشيشانيين وطاجيك وقلة من الأوروبيين.
وفي كانون الاول (ديسمبر) الماضي قامت الادارة الأميركية بتصنيف جبهة النصرة على أنّها جماعة إرهابية وهو الأمر الذي لقي رفضًا من ممثلي المعارضة السورية وقادة الجيش الحر وأطياف واسعة من الثوار.


المصدر : إيلاف

بنت الحواء
2013-03-14, 10:57 PM
بارك الله فيك على النقل