المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : دور الأسرة في حماية فكر أبنائها من التطرف الفكري والغلو


الحياة أمل
2015-08-07, 02:00 AM
http://store2.up-00.com/2015-03/1427266894451.png

دور الأسرة في حماية فكر أبنائها من التطرف الفكري،
والغلو (الديني أو اللا ديني)

1) نعيش في عالم متغير، ملئ بالمؤثرات التي يصعب التحكم فيها، فتصبح إمكانية سيطرة الأسرة على الأبناء (ذكورا وإناثا) أكثر صعوبة

2) وقد كثر الحديث عن التطرف لدى الشباب، حيث صار بعضهم يميل لتبني بعض الأفكار المتطرفة سواء في التشدد في التدين أو التفلت منه

3) ومعلوم أن المراهق يمر بتغيرات نفسية وسلوكية مهمة، من أبرزها: كثرة التذمر، العناد والمشاكسة، محاولة إثبات الذات

4) ومن أهم أسباب تلك السلوكيات: شعور المراهق أنه شخص كبير وليس طفلا، ورغبته في الاستقلال بقراراته، وألا يتلقى التوجيهات من أحد

5) يحتاج المراهق استقرارا نفسيا وعاطفيا، ومالم يتحقق هذا الاستقرار بشكل متوازن فإنه يصبح ضعيف الشخصية سهل الانقياد للآخرين

6) لابد أن تمارس الأسرة مهارات الحوار مع الطفل والمراهق، وتتحمل الوقت والجهد في سبيلها، وذلك حتى ينشأ الأبناء واثقين من أنفسهم

7) يجني المربون ثمرة تحملهم مناقشات الأطفال أو المراهقين في المستقبل، حينما يصبحون كبارا ناجحين في تحقيق طموحاتهم وأحلامهم

8) يجب الحذر من السخرية من آراء الطفل أو المراهق عند محاورته، بل لابد من احترام رأيه ومجادلته بالحجة الصحيحة والمنطق الواضح

9) غياب الحوار الأسري، رفض تبادل الآراء، عدم تقبل النقاش العقلي الهادئ ينتج مراهقين يميلون نحو الثورة على ما فرض عليهم في صغرهم

10) تحقير الطفل أو المراهق وإشعاره بأنه بلا قيمة أو احترام، يجعله أكثر ميلا إلى ارتكاب أعمال متهورة يظهر بها قدراته لنفسه ولغيره

11) يميل المراهق بطبعه إلى الثورة على الأفكار والممارسات السائدة، ولاسيما إذا شعر أن أسرته أو مجتمعه يفرضها عليه دون اقتناعه بها

12) كثير من الشباب المغرر بهم والذين انحرفوا (غلوا أو انفلاتا) لم يحظوا بتربية متوازنة، ولذلك حاولوا إثبات أنفسهم بسلوكيات سلبية

13) يميل بعض المراهقين إلى تقليد شخصية البطل الأسطوري الذي يراه في الأفلام، وأحيانا تكون الجماعات المنحرفة طريقا سهلة لتحقيق ذلك

14) رفع معنويات الطفل والمراهق، وإشعاره بأن أسرته تثق بقدراته وتتوقع منه إنجازات متميزة وتدعمه لتحقيقها من أفضل سبل الوقاية

15) تذكروا أن المراهق الذي يستطيع إثبات نفسه وقدراته بشكل إيجابي نادرا ما يلجأ إلى السلوكيات السلبية ليثبت بها ذاته

16) الحب ثم الحب ثم الحب، لابد أن يشعر الطفل والمراهق بأنهما محبوبان جدا وأن أسرتهما لا تساوم على محبتهما أبدا مهما كانت الأسباب

17) قبل ذلك وبعده، يجب على الوالدين الدعاء في كل حين، ولاسيما في أوقات تحري الإجابة لأبنائهم بالصلاح والهداية والحفظ من كل شر

محمد عبدالعزيز الشريم
:111:
http://store2.up-00.com/2015-03/1427266894542.png

الفهداوي
2015-08-07, 03:55 PM
جزى الله الشيخ خيرا واياكم على هذه الومضات المهمات التي ترشد
المربين والمربيات على اهم السبل والوسائل التي تحفظ بها افكار الناشئة
من الشطط والغلو ومظاهر الانحراق
احسنتم

الحياة أمل
2015-08-08, 12:05 AM
وفقكم الرحمن شيخنآ
وشكرآ للمرور والإضآفة النآفعة ...~

وصايف
2015-08-08, 02:53 AM
http://store2.up-00.com/2015-03/1427266894451.png

دور الأسرة في حماية فكر أبنائها من التطرف الفكري،
والغلو (الديني أو اللا ديني)

1) نعيش في عالم متغير، ملئ بالمؤثرات التي يصعب التحكم فيها، فتصبح إمكانية سيطرة الأسرة على الأبناء (ذكورا وإناثا) أكثر صعوبة

2) وقد كثر الحديث عن التطرف لدى الشباب، حيث صار بعضهم يميل لتبني بعض الأفكار المتطرفة سواء في التشدد في التدين أو التفلت منه

3) ومعلوم أن المراهق يمر بتغيرات نفسية وسلوكية مهمة، من أبرزها: كثرة التذمر، العناد والمشاكسة، محاولة إثبات الذات

4) ومن أهم أسباب تلك السلوكيات: شعور المراهق أنه شخص كبير وليس طفلا، ورغبته في الاستقلال بقراراته، وألا يتلقى التوجيهات من أحد

5) يحتاج المراهق استقرارا نفسيا وعاطفيا، ومالم يتحقق هذا الاستقرار بشكل متوازن فإنه يصبح ضعيف الشخصية سهل الانقياد للآخرين

6) لابد أن تمارس الأسرة مهارات الحوار مع الطفل والمراهق، وتتحمل الوقت والجهد في سبيلها، وذلك حتى ينشأ الأبناء واثقين من أنفسهم

7) يجني المربون ثمرة تحملهم مناقشات الأطفال أو المراهقين في المستقبل، حينما يصبحون كبارا ناجحين في تحقيق طموحاتهم وأحلامهم

8) يجب الحذر من السخرية من آراء الطفل أو المراهق عند محاورته، بل لابد من احترام رأيه ومجادلته بالحجة الصحيحة والمنطق الواضح

9) غياب الحوار الأسري، رفض تبادل الآراء، عدم تقبل النقاش العقلي الهادئ ينتج مراهقين يميلون نحو الثورة على ما فرض عليهم في صغرهم

10) تحقير الطفل أو المراهق وإشعاره بأنه بلا قيمة أو احترام، يجعله أكثر ميلا إلى ارتكاب أعمال متهورة يظهر بها قدراته لنفسه ولغيره

11) يميل المراهق بطبعه إلى الثورة على الأفكار والممارسات السائدة، ولاسيما إذا شعر أن أسرته أو مجتمعه يفرضها عليه دون اقتناعه بها

12) كثير من الشباب المغرر بهم والذين انحرفوا (غلوا أو انفلاتا) لم يحظوا بتربية متوازنة، ولذلك حاولوا إثبات أنفسهم بسلوكيات سلبية

13) يميل بعض المراهقين إلى تقليد شخصية البطل الأسطوري الذي يراه في الأفلام، وأحيانا تكون الجماعات المنحرفة طريقا سهلة لتحقيق ذلك

14) رفع معنويات الطفل والمراهق، وإشعاره بأن أسرته تثق بقدراته وتتوقع منه إنجازات متميزة وتدعمه لتحقيقها من أفضل سبل الوقاية

15) تذكروا أن المراهق الذي يستطيع إثبات نفسه وقدراته بشكل إيجابي نادرا ما يلجأ إلى السلوكيات السلبية ليثبت بها ذاته

16) الحب ثم الحب ثم الحب، لابد أن يشعر الطفل والمراهق بأنهما محبوبان جدا وأن أسرتهما لا تساوم على محبتهما أبدا مهما كانت الأسباب

17) قبل ذلك وبعده، يجب على الوالدين الدعاء في كل حين، ولاسيما في أوقات تحري الإجابة لأبنائهم بالصلاح والهداية والحفظ من كل شر

محمد عبدالعزيز الشريم
:111:
http://store2.up-00.com/2015-03/1427266894542.png
http://forum.hwaml.com/imgcache2/hwaml.com_1400518313_995.gif
http://ube.azyya.com/uploads/09110103441998.gif
http://forum.hwaml.com/imgcache2/hwaml.com_1382710262_493.gif
http://forum.hwaml.com/imgcache2/hwaml.com_1389121773_897.gif








http://i.ytimg.com/vi/9Lb8JqQE1WQ/maxresdefault.jpg

الحياة أمل
2015-08-08, 10:26 AM
حيآك الله يآ طيبة
شكرآ لجميل مرورك وتعليقك ...~