المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : خطورة الطعن في الصحابة والتقليل من شأنهم


الفهداوي
2015-08-08, 11:47 PM
http://v.3bir.net/imgcache/2010/03/0812091137595Iwq-1.gif
http://v.3bir.net/imgcache/2008/01/59-1.jpg

http://gif.vip600.com/smiles/30/040.gif
إن الصحابة رضي الله عنهم أبر هذه الأمة قلوباً وأعمقها علماً وأقلها تكلفاً وأقومها هدياً وأحسنها حالاً .
قوم سمحت نفوسهم بالنفس والمال والأهل والدار ففارقوا الأوطان وهجروا الأباء والإخوان وبذلوا
النفوس صابرين وأنفقوا الأموال محتسبين وناصبوا من ناوأهم متوكلين فآثروا رضاء الله على الغناء
والذل على العز والغربة على الوطن .. وقد اختارهم الله لصحبة نبيه صلى الله عليه وسلم ونصرته
وإقامة دينه فأخرجوا من شاء الله من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد ومن ضيق الدنيا إلى سعتها
ومن جور أهل الطغيان إلى عدل الإسلام .
وقد أثنى الله على جميع الصحابة ومدحهم ووصفهم بالفوز العظيم فقال
( والسابقون الأولون من
المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان رضي الله عنهم ورضوا عنه وأعدّ لهم جنات تجري تحتها
الأنهار خالدين فيها أبداً ذلك الفوز العظيم ) .
والمراد بالذين اتبعوهم بإحسان بقية الصحابة الذين تأخر إسلامهم عن السابقين الأولين من المهاجرين
والأنصار فشملت الآية حينئذٍ جميع الصحابة كما أن قوله تعالى ( مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ
عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ ...) إلى آخر الآية . عامة لكل الصحابة فإن كل من لقي النبي صلى الله عليه وسلم
مؤمناً ولو ساعة من الزمن ومات على ذلك فقد عمّه لفظ الصحبة وشمله المدح والثناء والرضى عنه

http://gif.vip600.com/smiles/30/040.gif
يؤيد هذا قوله تعالى في سورة الحديد { لا يستوي منكم من أنفق من قبل الفتح وقاتل أولئك أعظم درجة
من الذين أنفقوا من بعد وقاتلوا وكلاً وعد الله الحسنى } أي الجنة .
والشهادة لهم بالجنة دليل على عدالتهم وهي الأصل الذي اتفق عليه أهل السنة والجماعة فهم حملة
الشريعة وأنصار الدين ووزراء رسول رب العالمين .
فمن تربَّع ونصب نفسه حكماً على أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ووجه المطاعن إلى أحد منهم
وسلبهم العدالة وجعلهم كسائر الناس لهم ما لهم وعليهم ما عليهم أو ادعى أن العدالة لا تثبت إلا للمهاجرين
والأنصار ومن عداهم يتطرق إليه الطعن والنقد ولا تثبت عدالته إلا بما تثبت به عدالة من جاء بعدهم من التابعين .
فهذا قد تعرض لأمر عظيم . وفتحَ الباب للزنادقةِ و الملاحدةِ من الرافضة وغيرهم في الطعن في حقائق الشريعة ومسلَّماتها أو التشكيك في معالمها وسننها .
وقد ذكر غيرُ واحد من أهل العلم الإجماع على عدالة الصحابة من حيث الجملة والتعيين وليس هذا بلازم
لعصمة الواحد منهم أو استحالة حدوث المعصية منه كما تدَّعيه الرافضة في أهل البيت .
فالذنب يصدر من الواحد منهم عن تأويل سائغ واجتهاد وغير ذلك وليس بقادح في عدالته فقد رضي الله عنهم

http://gif.vip600.com/smiles/30/040.gif
وأثنى عليهم مع علمه بما سيقع منهم وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم عن وجود الفتنة ووقوع القتال
بين أصحابه ولم يكن هذا مانعاً من عدالتهم فإن هذه الأمور والوقائع الحادثة بينهم كانت عن اجتهاد
وتأويل فللمصيب منهم أجران وللمخطئ أجر واحد وخطؤه مغفورله لأنه متأوّل فيما فعل مجتهد فيما أقدم عليه
وهذا مما لا نزاع فيه وأدلته كثيرة .
وقد خالفت في ذلك الخوارج والمعتزلة وأشباههم وألحقوا بأهل الاجتهاد والأعذار أدلة الوعيد على التعيين ،
وهذا القول فاسد وليس له وجه . فأدلة الوعيد لا تلحق أحداً من أهل العلم المجتهدين ولا سيَّما الصحابة
رضي الله عنهم فليس فيهم من يُعتقد فيه أو يظن أنه يتعمد مخالفة الأدلة .
فظهر بهذا القطعُ بعدالةِ الصحابة كلهم وإحسان الظن في جميعهم .
فمن بسط لسانه في التقليل من شأنهم أو القدح في عدالتهم فقد خالف المتواتر المقطوع به وتكلم في هذا
الباب بجهل وظلم لا بعلم وعدل وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم (( لا تسبوا أصحابي فإن أحدكم لو أنفق
مثل أحد ذهباً ما أدرك مدَّ أحدهم ولا نصيفه )) . متفق عليه من حديث الأعمش عن أبي صالح عن
أبي سعيد الخدري رضي الله عنه وروى الإمام أحمد في فضائل الصحابة
( 1 / 57 ) وابن ماجه ( 162 )
بسند صحيح من طريق سفيان عن نُسير بن ذعلوق عن ابن عمر رضي الله عنه قال ( لا تسبوا أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم فلمقام أحدهم ساعة خير من عمل أحدكم عمره ) .

فجر الإنتصار
2015-08-09, 11:37 AM
إن سب الصحابة رضي الله عنهم يستلزم تضليل أمة محمد صلى الله عليه وسلم ويتضمن أن هذه الأمة شر الأمم.. وأن سابقي هذه الأمة شرارها!!
وكفر هذا من يعلم بالإضطرار من دين الإسلام.
اللهم ارزقنا حبك وحب دينك وكتابك ونبيك عليه الصلاة والسلام وصحابته الكرام
ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلاً للذين آمنوا وصلى الله على نبيه محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
أحسن الله اليكم دكتور وبارك فيكم ووفقكم لنصرة دينه

الحياة أمل
2015-08-10, 12:26 AM
الطعن في الصحآبة يستلزم الطعن في الدين الذي نقلوه إلينآ !
فرضي الله عن صحآبته الكرآم وأرضآهم
لم يكتموآ علمآ علموه أو سمعوه من النبي صلى الله عليه وسلم
بآرك الرحمن فيكم شيخنآ على الطرح الطيب ...~

الفهداوي
2015-08-26, 09:53 PM
جزاكما الله خيرا ايتها الاختين الكريمتين على كرم المرور والاضافات الطيبة

ياس
2015-08-27, 01:00 AM
واي ذنب اعظم من القول بردة الصحابة بعد النبي صلى الله عليه وسلم الا ثلاثة
أخرج المفيد في كتابه الاختصاص بسنده: ((عن محمد بن الحسن الصفَّار عن محمد بن الحسين عن موسى بن سعدان عن عبد الله بن القاسم الحضرمي عن عمروبن ثابت: قال: سمعت أبا عبد الله - عليه السلام - يقول: إن النبي صلى الله عليه وآله لما قُبِضَ ارتد الناس على أعقابهم كفارا إلا ثلاثا: سلمان والمقداد وأبوذر الغفاري، إنه لما قبض رسول الله صلى الله عليه وآله، جاء أربعون رجلا إلى علي بن أبي طالب - عليه السلام - فقالوا: لا والله لا نعطي أحدا بعدك طاعة أبدا، قال: ولم؟ قالوا: إنا سمعنا من رسول الله صلى الله عليه وآله فيك يوم غدير [خم]، قال: وتفعلون؟ قالوا: نعم، قال: فأتوني غدا مُحَلِّقِين، فما أتاه إلا هؤلاء الثلاثة! قال: وجاءه عمار بن ياسر بعد الظهر، فضرب يده على صدره ثم قال له: ما لك أن تستيقظ من نوم الغفلة، ارجعوا فلا حاجة لي فيكم، أنتم لم تطيعوني في حلق الرأس فكيف تطيعوني في قتال جبال الحديد؟))الاختصاص: صفحة 6 (طبعة طهران لسنة 1379 هـ.)
واي مطعن اعظم من هذا الافتراء وما دون ذلك ففيه الهوان...
لكن ما عسانا ان نقول الا حسبنا الله ونعم الوكيل ...رضي الله عن الصحب والال وارواحنا الفدى اليهم
جزاكم الله خيرا شيخنا للطرح الموفق

ـآليآسمين
2015-08-27, 06:06 PM
وأما أبو محمد بن حزم الظاهري
فإنه ذهب إلى أن ساب الصحابة لا بد من تعليمه وتعريفه أولاً بما يجب للصحابة،
فإن تمادى بعد ذلك يكون فاسقاً،
وأما إذا عاند ما جاء عن الله ورسوله فيهم، فهنا يكون كافراً مشركاً
حيث قال:
"حكمه ـ أي: ساب الصحابة ـ أن يعلم ويعرف، فإن تمادى فهو فاسق
وإن عاند في ذلك الله تعالى أو رسوله صلى الله عليه وسلم فهو كافر مشرك"
( الإحكام في أصول الأحكام 1/149)
:::
رضي الله عن ـآلصحابة اجمعين
باركـ الله فيكمـ شيخنا
:111:

الفهداوي
2015-08-29, 05:44 PM
جزاكم الله خيرا جميعا على كرم مروركم واضافاتكم الممتعة