المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ماذا فقدت بغداد


أحمدعباس الزبيدي
2015-08-31, 03:50 PM
((إنا لله وإنا إليه راجعون ، اللهم أجرنا في مصيبةٍ هذه وخلف لنا خيراً منها)) لما رأيت المنون آخذةً ... كل قوي وكل ذي ضعف

بت أعزي الفؤاد عن خلفٍ ... وبات دمعي إلا يفض يكف

أقسى الرزايا ميتٌ فجعت به ... أمسى رهين التراب في جدف

توفى الحاج مهدي الجنابي السلفي الأثري المتبع للسنة المعظم لها ، برغم أنه رجل مسن لا يقرأ ،ولا يكتب ،لكنه عَلمٌ في نشر السنة، بالعمل بها ،والدعوة بما يسمع من طلاب العلم الذي كان بيته مأوى لهم، فما من سلفي إلا ،وقد زاره في بيته ،ومسجده ، فكانت بدايته مع السنة عن طريق ابن أخيه الشيخ المربي الفاضل شيخنا الناسك العابد السلفي الأثري تلعة كاظم الجنابي (رحمه الله تعالى) الذي أعدمه صدام حاكم العراق السابق بسبب تمسكه بالسنة ،والدعوة لها على بصيرة ،وتهمته الوهابية تلك الذريعة الباطلة الفاسدة التي تسوغ لهم تصفية ورثة الانبياء فكان لشيخنا تلعة الانصيب الأكثر من الاعتقالات ،والمضايقات حتى زف في كوكبة (( اتقتل رجلا ان يقول ربي الله)) فأريق دمه الزكي الطاهر لأجل دينه ، وقد خلف أخوة ،وطلاب علم كان سببا في هدايتهم ،وتبصرتهم بمنهج الكتاب ،والسنة بفهم سلف الامة ،وكان من هؤلاء عمه المسن الحاج مهدي الذي احتضنه وآزره ،وأيده ,فأستمر الحاج مهدي رحمه الله في الصدع بالسنة بعد مقتل الشيخ تلعة(رحمه الله تعالى) ،ومن مواقفه التي لن أنساها ، في المنطقة التي كنت أسكن فيها ، كان ثمت رجل طيب أراد ان يبني تكية وهي المكان الذي يجتمع فيه بعض الصوفية ، فسمع الحج مهدي فجاء لهذا الرجل فأشار عليه ان يجعل هذا البناء مسجداً تقام فيه الصلوات ،والجمعة ،ويرفع فيه الأذان فاستجابة الرجل رحمه الله تعالى ، ثم توسع هذا المسجد حتى أصبح صرحا كبيرا يذكر فيه اسم الله ،ويرفع ،وهو مسجد الرسول في حي الرسول ناحية بني سعد،

وكان الحاج مهدي في كل مجلس يجلس فيه يطلب ممن كان موجودا ان يسمعه من السنة ،ومن أحاديث النبي عليه الصلاة والسلام مما ينير دربه فيتعبد لله بالبصيرة ،والعلم لما يسمع وكان يبلغ ما يسمعه للناس في السيارة أو في السوق أو في اي مكان حل أو نزل ،

وقد أنجب أبناء كثر لأنه متزوج من عدة نساء ،وقد أرضعهم حب السنة وتعظيمها ،وله أصهار وأحفاد كلهم كذلك، وقد ناله ما نال ورثة الانبياء من السجن ،والتعذيب ،والهجرة ،وترك الديار من اجل الدين ، فرحمك الله يا حاج مهدي يوم مت ، ورحمك الله يوم تبعث ، ورحمك الله يوم ان تجتمع بمن تحرق قلبك لرؤيته صلى الله عليه وسلم.

كتبه: محبه ومحب كل صاحب سنة

أحمد عباس الزبيدي

ياس
2015-08-31, 05:06 PM
انا لله وانا اليه راجعون
نساله تعالى ان يغفر له ويتجاوز عن سيئاته
وان يجمعه بامام الموحدين محمد صلى الله عليه وسلم
بارك الله فيكم اخينا الفاضل
احمد عباس

أحمدعباس الزبيدي
2015-09-02, 12:40 PM
"جزيت خيرا أخي الحبيب ياس وبارك الرحمن فيك"
قال الأخ المفضال معاذ القيسي: (في العراق الجريح : البارحة صباحا انتقل إلى رحمة الله (الحاج مهدي درب الجنابي)، والد زوجة الداعية المعروف الشيخ الجوال تلعة الجنابي.
هذا الرجل الفاضل ( الحاج مهدي) رجل كبير السن طويل القامة عهدناه ونحن في شرخ الشباب داعية إصلاحي إلى عقيدة التوحيد ونبذ الشرك والخرافة في الثمانينات من القرن المنصرم، يدعو إلى نبذ الخرافة، على أنه كان بسيط العلم - إلا أنه سخر بيته وقريته القديمة لهذا الشأن . وغير أهالي قريته جميعا ( قريته كانت في طريق بعقوبة القديم بداية طريق المعامل) ثم رحلوا بعد الإحتلال إلى منطقة التاجي ( شمال بغدادي).
هذا الرجل والشيخ تلعة لهم أيادي كثيرة على أقرباءهم وكثير من الدعاة في المنطقة في نشر الدعوة السلفية ، وقد حورب الحاج مهدي ورحل من قريته تهديدا من الشيعة. وأستمر على هذا الخير والعطاء
رحم الله الشيخ تلعة الجنابي( أعدم سنة 1994 مع الشيخ محمود سعيدة) ورحم الله الشيخ مهدي درب واسكنه جنان عريضة .
ونحن وكل أهل الخير يشهدون لهذا الرجل بالصلاح وحب الخير) نقلا عن والدي إياد القيسي

العراقي
2015-09-02, 03:41 PM
رحمه الله وغفر له
انا لله وانا اليه راجعون

الحياة أمل
2015-09-05, 11:53 AM
إنآ لله وإنآ إليه رآجعون
رحمه الله وغفر له
بآرك الرحمن فيكم ...~