المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أخلاق أهل العلم الربانيين


الفهداوي
2015-09-04, 09:33 PM
أخلاق أهل العلم الربانيين..
قال ابن مخلوف:
ما رأينا مثل ابن تيمية! حرّضنا عليه فلم (نقدر)! عليه، وقدر علينا (فصفح) عنّا، وحاجج عنّا !!.
البداية والنهاية (١٤/ ٦١).

ياسمين الجزائر
2015-09-04, 11:37 PM
رحم الله علماءنا الافاضل من اهل السنة و حفظ الله منهم الاحياء و بارك في اعمارهم
فهم سراج العباد و منار البلاد و قوام الامة و ينابيع الحكمة كما قال الامام الآجري رحمه الله في كتابه : أخلاق العلماء:


قال:

إن الله عز وجل وتقدست أسماؤه، اختص من خلقه من أحب، فهداهم للإيمان،

ثم اختص من سائر المؤمنين من أحب، فتفضل عليهم،

فعلمهم الكتاب والحكمة وفقههم في الدين، وعلمهم التأويل وفضلهم على سائر المؤمنين، وذلك في كل زمان وأوان،

رفعهم بالعلم وزينهم بالحلم، بهم يعرف الحلال من الحرام، والحق من الباطل،

والضار من النافع، والحسن من القبيح.

فضلهم عظيم، وخطرهم جزيل، ورثة الأنبياء، وقرة عين الأولياء،

الحيتان في البحار لهم تستغفر، والملائكة بأجنحتها لهم تخضع، والعلماء في القيامة بعد الأنبياء تشفع،

مجالسهم تفيد الحكمة، وبأعمالهم ينزجر أهل الغفلة،

هم أفضل من العباد، وأعلى درجة من الزهاد، حياتهم غنيمة، وموتهم مصيبة،

يذكرون الغافل، ويعلمون الجاهل، لا يتوقع لهم بائقة، ولا يخاف منهم غائلة،
بحسن تأديبهم يتنازع المطيعون، وبجميل موعظتهم يرجع المقصرون،

جميع الخلق إلى علمهم محتاج، والصحيح على من خالف بقولهم محجاج.

الطاعة لهم من جميع الخلق واجبة، والمعصية لهم محرمة،

من أطاعهم رشد، ومن عصاهم عند،
ما ورد على إمام المسلمين من أمر اشتبه عليه، حتى وقف فيه فبقول العلماء يعمل،

وعن رأيهم يصدر، وما ورد على أمراء المسلمين من حكم لا علم لهم به فبقولهم يعملون، وعن رأيهم يصدرون، وما أشكل على قضاة المسلمين من حكم، فبقول العلماء يحكمون، وعليه يعولون،

فهم سراج العباد، ومنار البلاد، وقوام الأمة، وينابيع الحكمة،

هم غيظ الشيطان، بهم تحيا قلوب أهل الحق، وتموت قلوب أهل الزيغ،
مثلهم في الأرض كمثل النجوم في السماء، يهتدى بها في ظلمات البر والبحر،

إذا انطمست النجوم تحيروا، وإذا أسفر عنها الظلام أبصروا.


http://www3.0zz0.com/2015/09/04/22/261508022.gif



جزاك الله خيرا شيخنا المفضال عل هذه الدّرة من القول و بارك الله فيكم

ياس
2015-09-08, 09:04 PM
ولولا الخير والصدق الذي قرأناه عن ابن تيمية ماذكره من ذكره من اهل الفضل والاحسان ،فمن يعمل الخير بدل الشر ولم يجعل الدنيا اكبر
همه وشغله لاعتقاده انها فانية ، وهذا حال ابن تيمية رحمه الله بسعيه الى العمل الصالح الذي مكث في الا رض وكسب به رضى الله عز وجل ....
قال تعالى:فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره*ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره)الزلزلة 7-8بارك الله في شيخنا ابو احمد لهذا الانتقاء الطيب

الحياة أمل
2015-09-09, 11:01 PM
العلماء هم من انطبقت عليهم الخيرية التي حددها النبي - صلى الله عليه وآله وسلم -
في قوله من حديث مُعَاوِيَةَ - رضي الله عنه - قال: سَمِعْتُ النَّبِيَّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -
يَقُولُ: ((مَنْ يُرِدْ اللَّهُ بِهِ خَيْراً يُفَقِّهْهُ فِي الدِّينِ)) ،
ويؤخذ من ظاهر الحديث أن من لم يرد الله به خيراً لا يفقه في الدين بمفهوم المخالفة،
وفيه فضل العلماء على سائر الناس، وفيه فضل الفقه في الدين على سائر العلوم،
وإنما ثبت فضله لأنه يقود إلى خشية الله، والتزام طاعته، وتجنب معاصيه

أحسن الله إليكم شيخنآ وبآرك في علمكم ...~