المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المؤمن ناصحٌ آمين


أحمدعباس الزبيدي
2015-09-08, 11:31 PM
قال تعالى : " قِيلَ ادْخُلِ الْجَنَّةَ قَالَ يَالَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ" يس (26")

1- قال محمد بن إسحاق عن بعض أصحابه عن ابن مسعود رضي الله عنه, أنهم وطئوه بأرجلهم حتى خرج قصبه من دبره , وقال الله له: {ادخل الجنة} فدخلها فهو يرزق فيها قد أذهب الله عنه سقم الدنيا ،وحزنها ،ونصبها، وقال مجاهد: قيل لحبيب النجار: ادخل الجنة, وذلك أنه قتل فوجبت له, فلما رأى الثواب {قال يا ليت قومي يعلمون} قال قتادة : لا تلقى المؤمن إلا ناصحاً لا تلقاه غاشاً، لما عاين ما عاين من كرامة الله تعالى : {قال يا ليت قومي يعلمون بما غفر لي ربي وجعلني من المكرمين}تمنى على الله أن يعلم قومه بما عاين من كرامة الله وما هجم عليه، وقال ابن عباس: نصح قومه في حياته بقوله {يا قوم اتبعوا المرسلين} وبعد مماته في قوله {يا ليت قومي يعلمون بما غفر لي ربي وجعلني من المكرمين} رواه ابن أبي حاتم.

تفسير القرآن العظيم - ابن كثير

2- { قَالَ يَالَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ }والمعنى : أنه لم يُلهِه دخوله الجنة عن حال قومه، فتمنى أن يعلموا ماذا لقي من ربه ليعلموا فضيلة الإِيمان فيؤمنوا ،وما تمنّى هلاكهم ،ولا الشماتة بهم فكان متّسِماً بكظم الغيظ ،وبالحلم على أهل الجهل، وذلك لأن عالم الحقائق لا تتوجه فيه النفس إلا إلى الصلاح المحض ،ولا قيمة للحظوظ الدنية ،وسفساف الأمور".

"التحرير والتنوير الطبعة التونسية لابن عاشور رحمه الله (22/371)"

3- {إِنِّي آمَنْتُ بِرَبِّكُمْ} أي بخالقكم ورازقكم ومالك أمركم دون هذه الأصنام والأوثان {فَاسْمَعُونِ} وهنا وثبوا عليه فقتلوه، ولما قيل له ادخل الجنة ورأى نعيمها ذكر قومه ناصحاً لهم فقال: {يَا لَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ بِمَا غَفَرَ لِي رَبِّي وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُكْرَمِينَ} أي يعلمون بما غفر له ،وجعله من المكرمين ،وهو الإيمان ،والتوحيد حتى يؤمنوا ،ويوحدوا فنصح قومه حياً ،وميتاً وهذا شأن المسلم الحسن الإسلام ،والمؤمن الصادق الإيمان ينصح ،ولا يغش ويرشد ،ولا يضل ،ومهما قالوا له ،وفيه ومهما عاملوه به من شدة وقسوة حتى الموت قتلاً ".

(أيسر التفاسير لكلام العلي الكبير/ج7_ ص159)

4- من هدي القرآن للتي هي أقوم: بيان أن الحق لا يعدم نصيرًا و ناصحًا، وأن الله يقيض له من يدافع عنه، قال تعالى: (إِنِّي آمَنْتُ بِرَبِّكُمْ فَاسْمَعُونِ)،

أـولا : إرشاد العباد إلى أن الجنة قد خلقها الله وأعدها لعباده المؤمنين. ثانيًا : الحث على النصيحة ، والابتعاد عن الحسد ، وتمني استنقاذ الناس من شرك الشيطان " .

(الأنوار الساطعات /عبد العزيز السلمان _ ح2/ ص171)

ياس
2015-09-09, 02:20 PM
بوركت استاذنا الفاضل لهذا الطرح
النافع جزاكم الله كل خير

مُسلم
2015-09-09, 02:51 PM
بارك الله فيكم

وصايف
2015-09-09, 03:47 PM
قال تعالى : " قِيلَ ادْخُلِ الْجَنَّةَ قَالَ يَالَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ" يس (26")

1- قال محمد بن إسحاق عن بعض أصحابه عن ابن مسعود رضي الله عنه, أنهم وطئوه بأرجلهم حتى خرج قصبه من دبره , وقال الله له: {ادخل الجنة} فدخلها فهو يرزق فيها قد أذهب الله عنه سقم الدنيا ،وحزنها ،ونصبها، وقال مجاهد: قيل لحبيب النجار: ادخل الجنة, وذلك أنه قتل فوجبت له, فلما رأى الثواب {قال يا ليت قومي يعلمون} قال قتادة : لا تلقى المؤمن إلا ناصحاً لا تلقاه غاشاً، لما عاين ما عاين من كرامة الله تعالى : {قال يا ليت قومي يعلمون بما غفر لي ربي وجعلني من المكرمين}تمنى على الله أن يعلم قومه بما عاين من كرامة الله وما هجم عليه، وقال ابن عباس: نصح قومه في حياته بقوله {يا قوم اتبعوا المرسلين} وبعد مماته في قوله {يا ليت قومي يعلمون بما غفر لي ربي وجعلني من المكرمين} رواه ابن أبي حاتم.

تفسير القرآن العظيم - ابن كثير

2- { قَالَ يَالَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ }والمعنى : أنه لم يُلهِه دخوله الجنة عن حال قومه، فتمنى أن يعلموا ماذا لقي من ربه ليعلموا فضيلة الإِيمان فيؤمنوا ،وما تمنّى هلاكهم ،ولا الشماتة بهم فكان متّسِماً بكظم الغيظ ،وبالحلم على أهل الجهل، وذلك لأن عالم الحقائق لا تتوجه فيه النفس إلا إلى الصلاح المحض ،ولا قيمة للحظوظ الدنية ،وسفساف الأمور".

"التحرير والتنوير الطبعة التونسية لابن عاشور رحمه الله (22/371)"

3- {إِنِّي آمَنْتُ بِرَبِّكُمْ} أي بخالقكم ورازقكم ومالك أمركم دون هذه الأصنام والأوثان {فَاسْمَعُونِ} وهنا وثبوا عليه فقتلوه، ولما قيل له ادخل الجنة ورأى نعيمها ذكر قومه ناصحاً لهم فقال: {يَا لَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ بِمَا غَفَرَ لِي رَبِّي وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُكْرَمِينَ} أي يعلمون بما غفر له ،وجعله من المكرمين ،وهو الإيمان ،والتوحيد حتى يؤمنوا ،ويوحدوا فنصح قومه حياً ،وميتاً وهذا شأن المسلم الحسن الإسلام ،والمؤمن الصادق الإيمان ينصح ،ولا يغش ويرشد ،ولا يضل ،ومهما قالوا له ،وفيه ومهما عاملوه به من شدة وقسوة حتى الموت قتلاً ".

(أيسر التفاسير لكلام العلي الكبير/ج7_ ص159)

4- من هدي القرآن للتي هي أقوم: بيان أن الحق لا يعدم نصيرًا و ناصحًا، وأن الله يقيض له من يدافع عنه، قال تعالى: (إِنِّي آمَنْتُ بِرَبِّكُمْ فَاسْمَعُونِ)،

أـولا : إرشاد العباد إلى أن الجنة قد خلقها الله وأعدها لعباده المؤمنين. ثانيًا : الحث على النصيحة ، والابتعاد عن الحسد ، وتمني استنقاذ الناس من شرك الشيطان " .

(الأنوار الساطعات /عبد العزيز السلمان _ ح2/ ص171)


http://www3.0zz0.com/2013/04/10/07/963851233.png

https://lh3.googleusercontent.com/-iLUKaPpmtyU/VX5n0CtmpSI/AAAAAAAAf0M/-M5LYkqIuFg/w426-h596/2015%2B-%2B1

الحياة أمل
2015-09-09, 06:00 PM
بآرك الرحمن فيكم أستآذ
وزآدكم الله من فضله ...~

أحمدعباس الزبيدي
2015-09-09, 07:54 PM
جزاكم الله خيرا جميعا، ورزقنا ،واياكم الزيادة من فضله