المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هلي عز النزيل وعز من قال / قصة من تاريخ هلي


الفهداوي
2015-09-16, 08:34 PM
قصة حياة الشاعر ((ساري العبدلله))
ان الشيخ عبدالله الفاضل ( ساري ) عاش وترعرع في بادية العراق ولقد ابتلى بمرض الجدري وكان مرضا ً مخيفا ومستعصيا تلك الفترة الزمنية ومن عادات العرب اذا حصل مثل هذا المرض يامرون المريض بترك القبيلة ويتوجه الى ارض الله حتى يتشافى من مرضه او يموت ....
ولكن كونه شيخ قومه ومن نسل الكرام وله مكانته بين القبيلة فقد صعب الامر عليهم ان يامروا ساري العبدالله بالرحيل عنهم .... وكان الامر شديد وصعب جدا عليهم فقد قرروا ان يرحلوا ويتركوه طريح الفراش حتى لا يشعر بالعقوبة له فقد عاقبوا انفسهم بالرحيل عنه بدل من ان يرحل هو ولذلك كان اغلب شعره يمدح اهله ... اينما سار ونزل واينما حط وارتحل فكلمة ( هلي ) ملازمة لجميع شعره ... وقد تركوا له زاد يكفي له وماء وفراش وخيمة وكلبه الذي سماه ( شير ) وكلمة شير هي كلمة كردية بمعنى اسد
وهكذا بقى يصارع المرض وحده حتى هيأ الله له جماعة من عشيرة صلبة التي كان لها الباع الطويل بمزاولة مهنة الطب وقد شفى من مرضه بفضل تلك الجماعة .. الا ان المرض ترك بصماته على وجه .... فطفق يبحث عن عمل ليعتاش به فأتجه الى احد كبار الجزيرة انذاك وكان يدعى ( تمر باش ) فاشتغل عنده يقدم لضيوفه القهوة وذات ليلة ومن سياق الحديث في احدى مجالس الشيخ تمرباش وجه الشيخ كلمة نابية للشاعر عبدالله الفاضل تركت في نفسه اثرا كبيرا من الحزن والاسى الا انه رغم هذا كله لم يحقد على اهله .... فما ان هدأ الليل ونام القوم وعم السكون بالديار فاضت نفسه بالشعر ...من العتابه يذكر فيها محاسن اهله وعشيرته ... فأنتبه لذلك الشيخ تمرباش والح عليه بالسؤال عن اهله وعشيرته .... فأجاب الى ذلك لكن الشيخ تمرباش اراد ان يمحص الامر فأرسل جماعة ليقتصوا اخبار اهله وعشيرته فوجدوهم كما وصفهم باشعاره فاعتذر منه الشيخ تمر باوش وأعزه وأكرمه وطلب منه البقاء عنده ضيفا عزيزا ... فأعتذر منه ساري العبدالله لما في نفسه من الكبرياء والانفه وعلو الهمة
سمع بأخبار اهله وعشيرته فرحل يطلبهم وسكن بمنطقة قريبة منهم وكانوا قد نزلوا
ببادية حمص وحماة ... فلما وصلت اخباره الى اهله وعشيرته وتيقنوا انه حي يرزق
ارسلوا اليه جماعة من وجهاء القوم والعشيرة لغرض مصالحته والاعتذار منه وان يعود بينهم معززا مكرما ... لكن ... ابى ان يرجع معهم لعزة نفسه فلما يأسوا منه بالرجوع معهم اشارة احدهم ان يعرضوا عليه الضعن امامه عسى ان يحن ويرجع معهم فرحلت قبيلته ومرت من امامه بفرسانها وهم يلعبون على ظهور الخيل والابل تتمايل بالهوادج ورأى زوجته ثريا بهودجها وقد ارخت لثامها ... فهاجت نفسه بالذكريات وتذكر الطفولة والبادية والفتوة فقال هذا البيت ثم رحل معهم
من قصائده المؤثرة :
هلي عز النزيل وعز من قال
ثقال الروز ماهم حجر منقال
الكان الناس مي هظل من قال
هلي نيسان طم العاليات
هلي عز النزيل وعز منزال
ودوم الهم على الدربين منزال
عشوب الناس تنبت وهلي من زل
خضر ما يبسو بارح هوا
هلي بالدار خلوني وشالوا
وخلوني جعود بطن شالو
على حدب الظهور اليوم شالو
وحايل دونهم كور وسراب
هلي بالدار خلوني رميماي
مثل حيد معقل برميماي
يامحي لعظام وهي رميماي
توصلني على حي الاحباب
هلي نزالت المشرع وهل ماي
واهل خيل رمق سبق وهل ماي
تعالوا ياحمايلنا واهل ماي
وشوفو حال من فارق احباب
هلي للشاذري طاحون يصحون
دواهيج لعظم الضد يصحون
هلي ما قلطوا ميدات بصحون
خنادقهم تحفر من عشا
هلي عوج المناسف مندل الهم
ودرب الكرم سابج من دليلهم
كروم الناس تشرب من دلالهم
هلي بالكون عيين الطلاب
هلي بالدار خلوني طريحاي
الفرش ياجرح دلالي طري حي
نحل جسمي بقى طاري حي
تلج الروح بين ضلعي والحشا
هلي لوشح قوت الناس عدنا
كرام واليتيم يعيش عدنا
عقب ما كنا ذرا للناس عدنا
انتذرى بالذي مالو ذرا
هلي يهل المحمس والبريجي
ويقهوة غيرهم حنظل بريجي
هلي مثل الزواعج والبريجي
ارتمت منها الزلازل ولطواب
هلي سمح الطرايج وشملوهن
يعود الحور عالي وشملوهن
هلي عوج المناسف وشملوهن
حميس الضان بسنين الغلا
هلي يهل المراتب والدواوين
وعلى قلوب العدى نصبو دواوين
اسيل الدار وين اهل الدواوين
قالت غدو ياحسرتي حدر التراب
هلي رايات بالدنيا بيض الهم
كرام ويمن الخايف بظلهم
يتيه الغيهب المسما بظولهم
هلي باشات عالشدو طناب
هلي مالبسو خادم سملهم
وعلى قلوب العدى بايت سم الهم
الناس ارض واهلي سما الهم
كواكب وسهرن ليل الدجى

العراقي
2015-09-16, 10:17 PM
آآآآآآآآآه يا ريحة هلي
قصة ساري مؤثرة جداً
فراق الاهل والاحبة امر لا يدرك صعوبته الا من عايشه

المصايب عليّ من كل صوب لَمّن
و على جروحي چذب من گال لَمّن
يِلِمَنّ عود بس شوكت؟ لَمّن
نِرد لانبارنا نشوف الاحباب

ياسمين الجزائر
2015-09-20, 11:56 PM
حقا انها قصة مؤثرة
يقول الشاعر:



ثلاث يعز الصبر عند حلولها
ويذهب عنها عقل كل لبيبِ

خروج اضطرار من بلاد تحبها
وفرقة خلانٍ و فقد حبيبِ

كان الله في عون كل من فارق اهله و خلانه و الله نسأل ان يجمع الشمل و يلتقي الاحبة
و الاهل من جديد
بارك الله فيكم شيخنا على الاختيار الموفق