المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : وعظ الإنسان؟


ياسمين الجزائر
2015-09-27, 12:42 AM
وعظ الإنسان؟


http://www6.0zz0.com/2015/09/26/23/892609554.gif



قال ابن رجب الحنبلي في ذيل طبقات الحنابلة (١/ ٣٣٩-٣٤٠)
في ترجمة الإمام أبي الوفاء علي بن عقيل:

(وكانت له يد طولى في الوعظ، والمعارف.
وكلامه في ذلك حسن، وأكثره مستنبطٌ من النصوص الشرعية،
فيستنبط من أحكام الشرع وفضائله معارف جليلة وإشارات دقيقة.
ومن معاني كلامه يستمد أَبُو الفرج بن الجوزي في الوعظ.
فمن ذلك ما قاله في الفنون:



" لقد عظّم الله سبحانه الحيوان، لا سيما ابن آدم، حيث أباحه الشرك عند الإكراه،
وخوف الضرر على نفسه، فقال:


{إلاَّ مَنْ أكْرهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالإِيمَانِ}.


من قدَّم حرمة نفسك على حرمته،
حتى أباحك أن تتوقى وتحامي عن نفسك بذكره بما لا ينبغي له سبحانه،
لحقيق أن تعظم شعائره، وتقر أوامره، وزواجره.
وعصم عرضك بإيجاب الحد بقذفك، وعَصَم مالك بقطع مسلم في سرقته،
وأسقط شطر الصلاة لأجل مشقتك،
وأقام مسح الخفّ مقام غسل الرجل إشفاقا عليك من مشقة الخلع واللبس،
وأباحك الميتة سدا لرمقك، وحفظا لصحتك، وزجرك عن مضارك بحد عاجلٍ،
ووعيد آجل، وَخَرق العوائد لأجلك، أنزل الكتب إليك.
أيحسن بك - مع هذا الإكرام - أن تُرى على ما نهاك منهمكاً، وعما أمرك متنكباً،
وعن داعيه معرضا، ولسنته هاجرا، ولداعي عدوك فيه مطيعا!؟.
يُعظّمك وهُوَ هُو!؟، وتهمل أمره وأنت أنت!؟.
هو حط رتب عباده لأجلك، وأهبط إلى الأرض من امتنع من سجدة يسجُدها لك.
هل عاديتَ خادما طالتْ خدمته لك لترك صلاة؟.
هل نفيته من دارك للإخلال بفرض، أو لارتكاب نهي؟.
فإن لم تعترف العبيد للموالي، فلا أقل من أن تقتضي نفسك للحق سبحانهُ،
اقتضاء المساوي المكافي.

ما أوحش ما تلاعب الشيطان بالإنسان بينا يكون بحضرة الحق،
وملائكةُ السماء سجودٌ له، تترامى به الأحوال والجهالات بالمبدأ والمال،
إلى أن يوجد ساجدا لصورة في حجر، أو لشجرة من الشجر، أو لشمسٍ أو لقمر،
أو لصورة ثور خار، أو لطائر صفرة ،


ما أوحش زوال النعم، وتغير الأحوال، والحَوْرَ بعد الكور!.
لا يليق بهذا الحي الكريم الفاضل على جميع الحيوان أن يُرى إلا عابدا لله في دار التكليف، أو مجاورا لله في دار الجزاء والتشريف.
وما بين ذلك فهو واضع نفسه في غير مواضعها") .







http://www6.0zz0.com/2015/09/26/23/892609554.gif

ياس
2015-09-27, 04:13 AM
http://images.cooltext.com/4425049.png