المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الإسلام غير مسؤول عن ظهور داعش ، لماذا ؟


ابوالحارث التلكيفي
2015-09-30, 05:04 PM
من رأس القلم ✏✏✏
بصراحة علمية موضوعية لا عاطفية :
الإسلام غير مسؤول عن ظهور داعش ، لماذا ؟
ج :
لأنه وضع الاحترازات والتحذيرات الكثيرات التي تمنع من الوقوع في الانحراف الفكري والعملي في التكفير والتساهل في الدماء والغلو في الدين وما يتصل بذلك ويتبين ذلك في بعض ما سأذكره وهي من رأس القلم وعفو الخاطر ، وسأكتفي بنص واحد للإختصار وعدم الإملال والموضوع يستحق رسالة دكتوراة كبيرة ! :
١/ نهى عن الغلو في الدين - يعني تجاوز الحد في كل شيء ديني -
قال الله تعالى ( قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ غَيْرَ الْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعُوا أَهْوَاءَ قَوْمٍ قَدْ ضَلُّوا مِن قَبْلُ وَأَضَلُّوا كَثِيرًا وَضَلُّوا عَن سَوَاءِ السَّبِيلِ )
[المائدة الآية: ٧٧]
وقال نبينا ﷺ ( إياكم والغلو في الدين فإنما أهلك الذين من قبلكم الغلو في الدين ) البخاري
وقوله ﷺ ( من رغب عن سنتي فليس مني ) الكثيرون لا يعلمون أنه قال ذلك في قصة من أراد أن يتشدد في دينه وليس فيمن تساهل !
٢/ النهي التسرع أو التساهل في التكفير ، قال رسولنا ﷺ ( من قال لأخيه يا كافر فقد باء بها أحدهما ) متفق عليه
٣/ وضع قيوداً صارمة في تنزيل التكفير على المعين بوجود شروط وانتفاء موانع ،
ذكر نبينا رجلاً شك في قدرة الله على بعثه بعد الموت فأمر أولاده أن يحرقوه ويذروه في البحر بسبب كثرة ذنوبه فبعثه الله وغفر له - والحديث في البخاري -
والشك في البعث كفرٌ أكبر ومع ذلك لم يكفر لجهله وتأوله !
٤/ نهى عن التساهل في الدماء
قال خليل ربنا ﷺ ( لا يزال المؤمن في فسحة من دينه ما لم يصب دماً حراماً )
( ادرؤا الحدود بالشبهات )
٥/ حذر نبينا ﷺ من مسلك الخوارج سلف القاعدة والدواعش بل ذكر لنا صفاتهم في أكثر من عشرين صفة كأنه يراهم رأي العين ولكن عوام المسلمين لم يفقهوا دينهم الحق حتى باغتهم الغلاة ففتنوهم عن دينهم الحق !
٦/ لم يترك الحكم في نوازل المسلمين بيد كل من هب ودب كأمثال ( أبو كفشة الداعشي ) بل أمر برد ذلك الى العلماء الراسخين المقبولين في الأمة
قال تعالى ( وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِّنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ ۖ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَىٰ أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ ۗ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا)
[الجزء:النساء الآية: ٨٣]
٧/ نهى نبينا الكريم ﷺ عن التنطع والتكلف والتشدد في فهم الدين والعمل به ، قال ﷺ ( هلك المتنطعون )
( شددوا فشدد الله عليهم )
( نهينا عن التكلف )
٨/ أذن الشرع لنا أن نجتهد ونختلف في الفروع والفقهيات والآراء الدنيوية ما لم نخالف نصاً بيناً بل وفي مسائل دقائق العقيدة مع التناصح الصادق ...
قال رسولنا ﷺ ( اذا اجتهد الحاكم فأصاب فله أجران ، واذا اجتهد فأخطأ فله أجرٌ واحد )
ونبينا الرؤوف الرحيم لم يعنف الصحابة لما اختلفوا في فهم حديث ( لا تصلوا الا في بني قريظة )
٩/ نهانا عن الظلم والبغي ولو مع غير مسلم
قال نبينا ﷺ ( من قتل معاهَداً لم يرح رائحة الجنة ) البخاري
١٠/ نهى عن التعالي والتباهي والتفاخر من قبل المؤمن على العاصي !
في الحديث القدسي :
قال الله تعالى لمن حلف بالله وهو مؤمن أن الله لن يغفر لرجل عاصٍ كان ينصحه ( لقد غفرت له - أي للعاصي - وأحبطت عملك أي الصالح ! - من ذا الذي يتألى علي !) ابوداود...
١١- اخلاقيات الحرب : نهي النبى عن التمثيل بالقتلى
• النهى لأمراء السرايا والبعوث عن التمثيل بالأعداء
فقد كان إذا أَمَّرَ أميراً فى بعث من البعوث ، أو سرية من السرايا ، يوصيه بالوصايا ، والتى منها نهيهم عن التمثيل بالأعداء ، فقد روى الإمام مسلم فى صحيحه من حديث بريدة بن الحصيب الأسلمي أن رسول الله كان إذا أرسل سرية أوصاها قائلاً : (اغزوا ولا تغلوا ولا تغدروا ولا تمثلوا ولا تقتلوا وليدا)() ، وقد روى الإمام البخارى رحمه الله أن النبى
(نهى النبى عن النهبى والمثلة) ...
والله الموفق لا رب سواه ...

العراقي
2015-09-30, 10:22 PM
الخطأ في تطبيق الشريعة لا يعني ان الشريعة هي الخطأ
فهي كحل مسألة رياضية
لديك القوانين وكل شيء, لكنك تُخطأ في التطبيق وبالتالي النتيجة
لا يعني ان القانون خطأ
وانما نحن مَن اخطأ
وهكذا داعش او غيرها من المسلمين
اخطأؤهم تُحسب عليهم
ومع ذلك فمن يتصدر امور الدين والمسلمين عليه ان يكون على قدر المسؤولية
ويعلم ان كل خطأ سيُحسب على المسلمين جميعا
لأن هناك من يتصيد

ياس
2015-10-01, 08:44 PM
ولولا مداهنة اغلب العلماء للحكام الظالمين
ماكان هنالك غلو وما كان هنالك افراط .. انما هي معادلة
لكل فعل هناك رد فعل فحصل النفور وعدم الثقة بالعلماء الربانين
والله تعالى اعلم
بارك الله فيكم

الحياة أمل
2015-10-03, 01:01 AM
اسأل الله أن يرد ضآلهم للحق
وأن يكف شرهم عن المسلمين
أحسنتم الطرح والعرض شيخنآ .. جزآكم الله خيرآ ...~

@A@
2015-12-05, 01:39 AM
حقيقة المعركة بين الدولة الاسلامية (داعش) والعالم هي المعركة بين الإسلام المنزل والإسلام المبدل، وعلماء الإسلام وعلماء الحكام، وعملية الفرز تجري على قدم وساق
أما والله إنَّ الظُلم شؤمُ وَلاَ زَالَ المُسِيءُ هُوَ الظَّلُومُ
إِلَى الدَّيَّانِ يَوْمَ الدِّيْنِ نَمْضِي وعند الله تجتمعُ الخصومُ
ستعلمُ في الحساب إذا التقينا غَدا عِنْدَ المَلِيكَ مَنِ الغَشُومِ
ستنقطع اللذاذة عن أناس من الدنيا وتنقطع الهمومُ
لأمرٍ ما تصرّفت الليالي لأمرٍ ما تحركت النجوم