المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أسئلة طرحت على الرسول عليه السلام من الصحابة رضي الله عنهم


الحياة أمل
2015-10-20, 11:31 PM
http://store2.up-00.com/2015-03/1427266894451.png

1) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: سُئِلَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم ، مَا أَكْثَرُ مَا يُدْخِلُ الْجَنَّةَ؟ قَالَ: "التَّقْوَىٰ وَحُسْنُ الْخُلُقِ". وَسُئِلَ: مَا أَكْثَرُ مَا يُدْخِلُ النَّارَ؟ قَالَ: "الأَجْوَفَانِ: الْفَمُ وَالْفَرْجُ".

2) سُئِلَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم عَنْ أَحَبِّ الأَعْمَالِ إِلَى الله تَعَالَى فَقَالَ: "أَدْوَمُهَا وَإِنْ قَلَّ".

3) عَنْ أَبِي مُوسَى الأشعري رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: سُئِلَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم ، أَيُّ الْمُسْلِمِينَ أَفْضَلُ؟ قَالَ: "مَنْ سَلِمَ الْمُسْلِمُونَ مِنْ لِسَانِهِ وَيَدِهِ".

4) عَنْ شَقِيقٍ عَنْ عَبْدِ الله قَالَ سُئِلَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم ، أَيُّ الذَّنْبِ أَكْبَرُ؟ قَالَ: أَنْ تَجْعَلَ لِلَّهِ نِدًّا وَهُوَ خَلَقَكَ، قَالَ: ثُمَّ أَيٌّ؟ قَالَ: أَنْ تَقْتُلَ وَلَدَك خَشْيَةَ أَنْ يَطْعَمَ مَعَكَ، قَالَ: ثُمَّ أَيٌّ؟ قَالَ: أَنْ تُزَانِيَ حَلِيلَةَ جَارِكَ، قَالَ: قَالَ عَبْدُ الله فَأَنْزَلَ اللهُ تَصْدِيقَ ذَلِكَ: ﴿ وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللهِ إِلَهًا آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا ﴾ [الفرقان: 68].

5) عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي بَكْرَةَ عَنْ أَبِيهِ قَالَ: "سُئِلَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم ، أَيُّ النَّاسِ أَفْضَلُ؟ قَالَ: مَنْ طَالَ عُمْرُهُ وَحَسُنَ عَمَلُهُ، قِيلَ: فَأَيُّ النَّاسِ شَرٌّ؟ قَالَ: مَنْ طَالَ عُمْرُهُ وَسَاءَ عَمَلُهُ".

6) عَنْ أَبِي ذَرٍّ رضي الله عنه قَالَ: سُئِلَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم ، أَيُّ الْكَلَامِ أَفْضَلُ؟ قَالَ: مَا اصْطَفَاهُ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ لِعِبَادِهِ سُبْحَانَ الله وَبِحَمْدِهِ".

7) عَنْ أُمِّ فَرْوَةَ رضي الله عنها قَالَتْ: سُئِلَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم ، أَيُّ الْأَعْمَالِ أَفْضَلُ؟ قَالَ: "الصَّلَاةُ لِأَوَّلِ وَقْتِهَا".

8) عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا قَالَتْ: سُئِلَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم ، أَيُّ الدُّعَاءِ أَفْضَلُ؟ قَالَ: "دُعَاءِ الَمرْءِ لِنَفْسِهِ".


:111:
http://store2.up-00.com/2015-03/1427266894542.png

الأمل
2015-10-21, 01:38 AM
اللهم صل وسلم وبارك على نبينا محمد
جزاك الله خيرا أختي ونفع بك

الحياة أمل
2015-10-21, 09:13 PM
مرحبآ بك أخية
شكرآ لجميل المرور والتعليق ...~

ياس
2015-10-26, 12:20 PM
حسن السؤال كان سببا في تعلم الصحابة العلم النافع ،فكانوا حملة الدين ونبراسه فارتقى الاسلام في عهدهم
....لكن!!لما نشأ اناس لايسالون عما يجهلون ..وكانت نزوة الكبر تارة والغرور تارة اخرى قد اخذت الحظ الوافر منهم وقعت البدع والشرور ...
قال ابنُ رجبٍ: واعلم أن كثرةَ وقوع الحوادث التي لا أصل لها في الكتاب والسنة إنما هو من ترك الاشتغالِ بامتثال أوامر الله ورسوله، واجتناب نواهي اللهِ ورسوله، فلو أنَّ من أراد أن يعمل عملاً سأل عما شرع اللهُ في ذلك العمل فامتثله، وعما نهى عنه فاجتنبَه - وقعت الحوادث مقيَّدةً بالكتاب والسنة، وإنما يعمل العاملُ بمقتضى رأيه وهواه، فتقع الحوادث عامَّتُها مخالفةً لما شرعه الله، وربما عسُر ردُّها إلى الأحكام المذكورة في الكتاب والسنَّة؛ لبُعدها عنها .(جامع العلوم والحكم ،ص94)

احسنتم اخت حياة بارك الله فيكم